ما هو تحليل crp لكورونا

ما هو تحليل crp لكورونا ومتى نحتاج إليه؟ فقد شهدت الفترة الأخيرة إقبال على هذا التحليل لاكتشاف مدى الإصابة بالفيروس المستجد، للتعرف على العلاج المناسب، وكلما زادت النسبة كلما كانت نسبة الفيروس عالية، وسوف نتعرف على التحليل وأهميته بالتفصيل عبر موقع زيادة.

تحليل crp

ما هو تحليل crp لكورونا

هذا التحليل يختص ببيان مستوى بروتين سي التفاعلي، وأساس عمله في الكبد ويكون إفرازه في الدم، فعند حدوث التهاب في الجسم يزيد المستوى لبروتين سي، ومن ثم يفرزه الكبد ويُطلقه في الدم خلال المراحل الأولى من الإصابة بالعدوى وذلك بعد فترة بسيطة، وخلال هذه الفترة يتم عمل تحليل بروتين سي التفاعلي.

وتدل النتائج على معاني معينة، حيث أنها تُبين القدرة التي يتمتع بها الجسم في التفاعل خلال الإصابة بالالتهابات.

وهذا الاختبار لا يقيس مدى الخطورة التي يتعرض لها الجسد من الأجسام الخارجية، ولكنه يستطيع بيان مدى الضرر المتسبب فيه بعض الأطعمة وبالأخص في حالة الإفراط في تناولها، مما ينتج عنها حدوث مشاكل في الشرايين والأوعية الدموية، والقلب بالإضافة إلى الضرر الذي يلحق بجهاز المناعة نتيجة ارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم.

اقرأ أيضًا: نتيجة معامل وزارة الصحة وخدمات معامل وزارة الصحة الخاصة بفيروس كورونا

ما هو تحليل crp لكورونا

ربط البعض بين تحليل crp وبين فيروس كورونا، ولكن هل هو من التحليلات التي تُثبت صحة الإصابة بالفيروس؟

ولكن قال الأطباء أنه ليس بالضرورة أن يدل ارتفاع نسبة التحليل للـ crp من الأمور القاطعة بصحة الإصابة بفيروس كورونا، ولكن الهدف الأساسي من هذا التحليل هو بيان الالتهابات في الجسم، وترجع نسبة الارتفاع في التحليل لعِدة أسباب:

  • قد يكون بسبب وجود التهابات في الأمعاء.
  • أو بسبب التدخين.
  • أو السمنة.
  • حدوث اضطرابات في مناعة الجسم الذاتية.

ولأن تحليل crp يدل على الالتهاب دون تحديد مكان ونوع الالتهاب فيجب القيام ببعض التحاليل الأخرى بناء على الأعراض الموجودة لبيان السبب، وطُرق العلاج المناسبة.

وفي بعض الأحيان قد يكون الارتفاع في نسبة التحليل نتيجة الإصابة بفيروس كورونا ويرجع ذلك إلى أن إنتاج السايتوكاينات داخل الجسم للشخص المصاب بالفيروس أصبح زيادة، ومن خلال تحليل crp للشخص المصاب بفيروس كورونا يمكن ملاحظة التالي:

  • أن معدل تركيز التحليل بالنسبة للشخص المصاب دلالة على شدة المرض.
  • بعد الإصابة بفيروس كورونا بحوالي 48 ساعة يبلغ تركيز التحليل ذروته، مع بداية ظهور الأعراض للمرض.
  • تبدأ نسبة تركيز التحليل في الانخفاض مع بداية مرحلة الشفاء للمريض حيث ينتهي إنتاج السايتوكاينات المعروفة بالالتهابية.

اقرأ أيضًا: نسبة الشفاء من فيروس كورونا وأعراضه وكيفية الحماية منه

تحاليل اكتشاف فيروس كورونا

وبعد التعرف على ما هو تحليل crp لكورونا لا بد من التعرف على التحاليل الأخرى التي تكشفه، فهناك العديد من التحاليل التي تكشف فيروس كورونا المستجد من بينها:

تحليل CBC

يمكن من خلال هذا التحليل التعرف على الصحة العامة للجسم، وقوة المناعة، فهو يحتوي على نسبة الهيموجلوبين، وعدد كرات الدم سواء الحمراء أو البيضاء، والصفائح الدموية، كما أنه يمكن الاستفادة منه في الكشف عن الإصابة بفيروس كورونا من عدمه.

تحليل WBC

وفيه يتم اختبار كرات الدم البيضاء حيث أن الارتفاع في نسبتها دلالة على احتمالية الإصابة بالعدوى، أو أن الإنسان يعاني من مشكلة في الجهاز المناعي.

تحليل CRP

يتم إجراء هذا التحليل بهدف الاستعلام عن صحة الجسم عامة، وأن الجسم خالي من الإصابة من أي نوع عدوى أو التهاب.

تحليل الأجسام المضادة

ويتم من خلال هذا التحليل عمل قياس لمستوى الإميونوجلوبيولينات داخل الدم، فالجسم يحتوي على خمس أنواع من الأجسام المضادة، بحيث يكون لكل منها وظيفة مختلفة، وبالتالي يسهل تشخيص حالة المريض.

تحليل خلل المناعة ANA

ويمكن من خلاله بيان قدرة الجسم المناعية، بالإضافة إلى أنه يُبين النسبة التي تتواجد بها الأجسام المضادة داخل جسم الإنسان، وبيان طبيعتها.

الأمراض التي يمكن أن يكشف عنها تحليل CRP

  • الاحتمالية التي يمكن أن يتعرض لها الجسم من الإصابة بنوبات قلبية، فارتفاع مستويات البروتين سي التفاعلي داخل الجسم قد يعني ذلك في بعض الأحيان أن هناك التهاب بشرايين القلب، وبالتالي يكون هذا الشخص أكثر عرضة للإصابة بالنوبات القلبية.
  • من الممكن أن يكشف هذا التحليل عن احتمالية أن يصاب الجسم بسكتة دماغية.
  • المرض المزمن الذي قد يُصاب به الإنسان في بعض الأحيان كمرض السكري أو ارتفاع ضغط الدم.
  • قد يدل على تعرض الجسم لبعض الالتهابات كالتهاب المفاصل أو الالتهاب في الأوعية الدموية، أو الذئبة.
  • قد يدل الارتفاع في نسبة بروتين سي التفاعلي داخل الجسم على تعرض الجسم لعدوى بكتيرية قوية، وخاصة وإن كانت نسبته كبيرة.

بعض العوامل التي تؤثر في نتائج تحليل CRP

  • تناول أدوية تُخفض من حِدة الالتهابات في الجسم قد يؤثر على نتائج تحليل CRP ومن أمثلة ذلك الأدوية التي تُستعمل لخفض الكوليسترول، وأدوية الستاتين، فنجد أنها تؤثر على مستوى البروتين التفاعلي C في الجسم حيث أنها تُقلل من مستواه.
  • كذلك الأدوية المستخدمة في موانع الحمل، أو التي يدخل في تركيبها الإستروجين، يؤثر على مستوى البروتين التفاعلي سي من حيث رفع مستوياته.
  • في حالة التعرض لعدوى بسيطة فهذا يؤثر على مستوى البروتين التفاعلي من حيث زيادة مستوياته داخل الجسم.
  • الأمراض المزمنة التي يُصاب بها بعض الأشخاص قد تُسبب حدوث التهاب مستمر الأمر الذي قد يُسبب اختفاء للأسباب الأخرى التي تكون سبب في ارتفاع مستوى البروتين المتفاعل سي في الجسم، فمثلًا أمراض المناعة الذاتية قد تطغى على التعرض للإصابة بالعدوى المتوسطة التي قد تُسبب ارتفاع لـ CRP.
  • المراحل المتقدمة من الحمل تُسبب ارتفاع في مستوى CRP.
  • هناك بعض العوامل الأخرى التي تؤثر على مستوى البروتين التفاعلي C في الجسم مثل السمنة، التدخين، الامتناع عن التمارين الرياضية فذلك يُسبب ارتفاع في مستوى البروتين التفاعلي C.

طُرق الحفاظ على مستوى CRP المعتدل داخل الجسم

لتفادي المخاطر التي يمكن التعرض لها جراء ارتفاع نسبة البروتين سي التفاعلي داخل الجسم يجب اتباع بعض الخطوات كالتالي:

  • الامتناع عن التدخين.
  • إنقاص الوزن.
  • ممارسة الرياضة، وخاصة المشي بصورة يومية.
  • اتباع نظام غذائي مدروس ومتوازن.
  • على أصحاب الأمراض المزمنة كمرض السكري أو الكوليسترول أو مرضى ارتفاع ضغط الدم أن يكونوا على علم بطريقة إدارة صحتهم بطريقة جيدة، واتباع تعليمات الطبيب بالشكل الصحيح.
  • يجب الاهتمام بنظافة الجسم والحفاظ على الجسم بعيدًا عن الالتهابات.

استخدام الطب البديل في علاج ارتفاع CRP

  • استخدام بعض الزيوت النباتية، مثل الزبيب الأسود، وزهرة الربيع، وذلك لاحتوائها على عدد من الأحماض الدهنية التي تقوم بدورها في تقليل الأسباب المؤدية إلى ارتفاع crp.
  • كذلك زيت السمك يمكن استخدامه للحد من الالتهابات، وبالتالي التقليل من نسبة crp.
  • استخدام بعض التمارين الرياضية التي تُقلل من حالة التوتر، وتعمل على تحسين الحالة النفسية والمزاجية.

وفي جميع الحالات يجب استشارة الطبيب المختص في ذلك لما قد ينتج من آثار جانبية متعددة.

بعض الأعراض التي تدل على ارتفاع معدل تحليل crp

  • احمرار الجسم.
  • حدوث تورم بشكل طفيف.
  • ألم في العضلات.
  • حدوث عسر في الهضم، مع فقدان الشهية.
  • الشعور بالغثيان.
  • الإحساس بالقشعريرة.
  • الشعور بالإرهاق والأرق.
  • عدم وضوح السبب وراء فقدان الوزن.

اقرأ أيضًا: هل تحليل CBC يكشف الفيروسات وطرق العناية بصحتنا

وبهذا نكون قد وفرنا لكم ما هو تحليل crp لكورونا وللتعرف على المزيد من المعلومات يمكنكم ترك تعليق أسفل المقال وسوف نقوم بالإجابة عليكم في الحال.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.