ما الفرق بين حامل الثلاسيميا والمصاب بها

ما الفرق بين حامل الثلاسيميا والمصاب بها؟ وما علاجها؟ مرض الثلاسيميا من الأمراض المناعية التي يجب الحذر منها ومتابعتها باستمرار تحت إشراف الطبيب المختص؛ لمعرفة طرق الوقاية الإجابة عن سؤال ما الفرق بين حامل الثلاسيميا والمصاب بها فما عليك سوى من خلال موقع زيادة.

ما الفرق بين حامل الثلاسيميا والمصاب بها

إجابةً سؤال ما الفرق بين حامل الثلاسيميا والمصاب بها أن حامل الثلاسيميا هو يحملها جينيًا أحدها سالب والآخر موجب وهو مالا يؤثر عليه بالسلب.

أما المصاب بالثلاسيميا قد تكون انتقلت إليه جينات معيبة من الوالدين أحدها جين سالب والآخر موجب وبالتالي تصبح مؤثرة بالسلب عليه.

اقرأ أيضًا: اين تسكن جراثيم الملاريا

ما هي الثلاسيميا

يعتبر مرض الثلاسيميا اضطراب في خلايا الدم الحمراء نتيجة الإصابة بجينات وراثية ويصفه الأطباء بانخفاض نسبة الهيموجلوبين وانخفاض في عدد كرات الدم الحمراء عن المعدل الطبيعي أي شخص آخر، كما أنه له مسميات أخرى مثل أنيميا البحر الأبيض المتوسط.

أنواع الثلاسيميا

يوجد نوعان من الثلاسيميا وهما بيتا وألفا وتتضمن اثنين من سلاسل الهيموجلوبين وبروتين بيتا جلوبين وأربع سلاسل من بروتين ألفا جلوبين.

ثلاسيميا بيتا

يعتبر هذا النوع بالتلاسيميا الكبرى أو يعرف بفقر الدم الكولي، لأن الجينات التي تكون داخل جسم المصاب تكون جينات عاجزة كليًا وأكثر فئة تصاب بهذا النوع هم سكان البحر المتوسط ودول غرب أسيا وشمالا إفريقيا وجزر المالديف.

ألفا ثلاسيميا

يعمل ها النوع على منع الهيموجلوبين بإنتاج كمية كافية من البروتين أو ما يحتاجه الجسم كما يعد أنه من ضمن أنواع الأمراض الوراثية التي يصاب بها الطفل من والديه دون ظهور أي اعراض جانبية عليه إلا في الحالات التالية:

  • ثلاسيميا ألفا0: وهي حالة الجين يحمل كروموسومات سالبة (-، -).
  • ثلاسيميا+ ألفا: في هذه الحالة يحمل الجين كرموسوم واحد سالب (ألفا، -).

اقرأ أيضًا: علاج حامل الثلاسيميا بالأعشاب

أسباب الإصابة بمرض الثلاسيميا

تحدث نتيجة حدوث طفرة في الجينات خاصةً في الحمض النووي للخلايا التي تكون الهيموجلوبين ثم تنتقل هذه الطفرة من الآباء إلى الأبناء عن طريق الكروموسومات.

كما تعمل على تعطيل إنتاج الهيموجلوبين الطبيعي في الجسم أما في حالة أرتفع مستوى الهيموجلوبين عن الحد الطبيعي يعتبر ذلك تلف في خلايا الدم الحمراء، مما يؤدي لظهور أعراض فقر الدم على المريض.

أعراض مرض الثلاسيميا

بعدما تعرفنا على إجابة سؤال ما الفرق بين حامل الثلاسيميا والمصاب بها يجب أن نتطرق لسرد أعراضه، فإذا ظهرت أعراض الثلاسيميا على حاملها فيمكنه العيش بشكل طبيعي وسليم، فلا يتعرض لأي مشاكل صحية إلا فقر الدم، والذي تتراوح قوة ألمه من متوسطة لشديدة ومن هذه الأعراض ما يلي:

  • الشعور بضيق تنفس.
  • الإحساس بالإرهاق والتعب.
  • يتغير لون البول من اللون الفاتح للون الداكن.
  • تغير لون الوجه واصفرار البشرة وشحوبها.
  • انتفاخات في منطقة البطن.
  • تشوه في عظام الوجه.
  • ينمو الجسم ببطء شديد.
  • حصيات المرارة
  • نوبات انحلال متكررة.

نسب فقر الدم في الفحوصات والإجراءات الطبية

يجب على حامل الثلاسيميا أو المصاب بها أن يقوم بتلقي فحوصات وإذا ظهرت له النسب التالية فهو يعاني من فقر دم حاد والنسب هي:

  • نسبة الخصاب f تكون 95%.
  • نسبة الخصاب A تكون منخفضة جدًا أو صفر.
  • نسبة خصاب A2 تتراوح ما بين 5إلى7%.
  • فإذا كانت نسبة مرض الثلاسيميا قليلة في الجسم تكون نسبة فقر الدم متوسطة وتتراوح ما بين 20إلى70%.

تشخيص الثلاسيميا

هناك تشخيصات تنتج من الفحوصات والتحاليل المخبرية ومنها ما يلي:

  • تحاليل جينية تعمل على البحث والكشف عن الإصابة بمرض الثلاسيميا.
  • فحص الدم الكامل الذي يقوم بتحديد نسبة الهيموجلوبين في الدم والتأكد من حالة الدم الحمراء.
  • إذا كانت المرأة الحامل تظن أنها مصابة بمرض الثلاسيميا يجب عليها إجراء بعض التحاليل للتأكد أن الجنين لا تنتقل إليه الجينات من خلال أخذ عينة من زغابات المشيمة ويتم إجراء فحص بزل السلى.
  • التأكد من عدد الخلايا الشبكية لمعرفة تطور خلايا الدم وإذا كانت ناضجة أم لا.
  • إجراء تحاليل دم لمعرفة سبب إذا كان المريض مصاب بفقر الدم أم لا والكشف عن السبب ففي بعض الأحيان يكون هناك نقص في نسبة الحديد وهذا يسبب الإصابة بالثلاسيميا.

اقرأ أيضًا: لعلاج فقر الدم في أسبوع

عوامل خطورة مرض الثلاسيميا

بالحديث عن سؤال ما الفرق بين حامل الثلاسيميا والمصاب بها يجب ان نذكر عوامل الخطر التي يتعرض لها المريض، فيشكل الرض خطورة على الأشخاص التي تعيش في دول ساحلية مثل الصين والهند وبنجلاديش وإيطاليا وقبرص واليونان دول الشرق الأوسط وباكستان.

يشكل خطورة مضاعفة على الأشخاص الذين يوجد لديهم تاريخ عائلي مصاب بمرض الثلاسيميا.

أكلاات صحية لمصاب الثلاسيميا

يجب اتباع نظام غذائي صحي ليقوم بتعويض الجسم بما يحتاجه لأن الأطعمة الصحية تحتوي على العديد من العناصر الغذائية المفيدة للجسم ومنها ما يأتي:

  • البلح أو التمر يحتوي على نسبة كبيرة من الحديد.
  • المخ والكبد من أفضل الأطعمة التي تساعد في علاج مرض الثلاسيميا، لأنها تحتوي على عنصر الحديد.
  • تناول الخضروات الخضراء الورقية.
  • تناول الأسماك وجميع المأكولات البحرية لأنها ضرورية في تعزيز وتقوي الجهاز المناعي ويحد من الإصابة بالعديد من الأمراض ومرض الثلاسيميا تحديدًا.
  • تناول بعض الحبوب مثل الشوفان وفول الصويا والقمح المغذي ويعض الحبوب الأخرى مثل الكورن فليكس والشعير والسميد.
  • تناول البيض لأنه يزيد من نسبة الحديد في الجسم.
  • شرب الشاي بنسب متوسطة لأنه يعمل على تكسر الحديد والتخلص من نسبة الحديد الزائدة في الجسم.
  • استبدال اللحوم البيضاء باللحوم الحمراء.

نصائح لمريض الثلاسيميا

ضمن إطار عرضنا لما الفرق بين حامل الثلاسيميا والمصاب بها علينا ذكر أهم النصائح التي تفيد مريض الثلاسيميا في مسيرة علاجه.

لتجعله يتعايش وتقبل الحياة مع حامل الثلاسيميا والتي تختلف عن المصاب بها، لأن حامل الثلاسيميا يستطيع العيش بشكل طبيعي مثل أي شخص آخر.

أما المصاب بها لا يمكنه التعايش مثله، كما أنه يحتاج لرعايا طبية بشكل مستر لمراقبة حالته المرضية ويجب عليه اتباع الارشادات التالية:

  • يجب الحصول على التطعيمات باستمرار، حتى يحد من الإصابة.
  • الالتزام بحضور كل المراجعات والجلسات الطبية.
  • الحد من تناول بعض الأطعمة مثل الخضروات واللحوم والسبانخ والسمك ليقلل من تراكم نسبة الحديد في الجسم.
  • الحفاظ على حضور الاجتماعات العائلية والاتصال بالزملاء والأصدقاء لتلقي الدعم والثقة والابتعاد عن الأفكار السلبية والضغوط اليومية.
  • ممارسة الرياضة بشكل دوري مثل المشي والجري.
  • اتباع أنظمة صحية وغذائية للحفاظ على سلامة وصحة الجسم.

اقرأ أيضًا: أفضل علاج لنقص كريات الدم الحمراء

طريقة علاج الثلاسيميا لحاملها وللمصاب بها

يوجد فرق بين الحالتين بشكل كبير وبالتالي توجد فروق في طريقة العلاج، فحامل الثلاسيميا لا يحتاج لعلاج غير الوقاية وأخذ التطعيمات ليحد من الإصابة بتلك المرض، أما المصاب بها فعليًا عليه أن يختار طريقة علاج مناسبة له من الطرق التالية:

العلاج بالإستخلاب (chelation therapy)

عمليات نقل الدم هامة لمصاب الثلاسيميا ولكن في بعض الأحيان تسبب تراكمات من الحديد في جسم المريض، ولكنه يسبب حدوث مشكلات صحية في سكر الدم والكبد والقب لذلك يفضل العلاج بالستخلاب، لأنه يقلل ويزيل نسبة الحديد الزائدة من الجسم.

نقل الدم

المصاب بالثلاسيميا يعاني من الإصابة بفقر الدم وقد يحتاج للمزيد من الدم أو أجزاء يحتاج إليها ويفتقرها مثل الهيموجلوبين، ولكن تختلف الكمية التي يحتاجها كل مريض دون الآخر وعدد المرات والجرعات أما في الحالات المتأخرة تحتاج لعمليات نقل دم مرة كل أسبوع.

علاج آخر لمريض الثلاسيميا

يوجد العديد من العلاجات التي يحتاج إليها مريض الثلاسيميا ومنها ما يلي:

  • الجراحة: قد يلجأ مريض الثلاسيميا باستئصال الطحال.
  • المكملات الغذائية: ينصح الأطباء لمرضى الثلاسيميا بتناول كمية من المكملات الغذائية المفيدة أو حمض الفوليك (Folic ascid)
  • زراعة نخاع للعظام أو خلايا جذعية: يمكن أن يحتاج مريض الثلاسيميا إلى متبرع يمنحه نخاع عظام أو خلايا جذعية ليقوم بإجراء عميلة زرع لها وليستطيع استكمال حياته بشكل طبيعي.

اقرأ أيضًا: علاج فقر الدم بالأدوية

علاج الثلاسيميا بالأعشاب

يمكن علاج مرض الثلاسيميا المتوسطة أو الصغرى بأعشاب حيث اكتشفت دول شرق آسيا علاج طبيعي لمرض الثلاسيميا

وتوصلت لعديد من الوصفات الطبيعية الغنية بالأعشاب التي تعمل على تقوية الجسم الغنية بالعناصر الضرورية والهامة لصحة الجسم، ولكن قبل تناولها يجب أن يستشير المريض طبيبه ومن هذه الأعشاب ما يلي:

  • العسل.
  • حبة البرك

يجب على مريض الثلاسيميا أن يتبع النصائح المذكورة وطرق العلاج الطبيعية والدوائية باستشارة الطبيب والاعتناء ومتابعة الحالة الصحية بشكل مستمر حتى لا يتعرض للمضاعفات.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.