ما اسم اول عاصمة في تاريخ الدولة الاسلامية

ما اسم اول عاصمة في تاريخ الدولة الاسلامية مرّ الإسلام عبر التاريخ منذ أن ظهر إلى هذه الأيام بالعديد من المراحل والعصور، فقد بدأ ظهور الإسلام في شبه الجزيرة العربية بمدينة مكة المكرمة عندما أوحى الله (سبحانه وتعالى) إلى رسوله سيدنا محمد “صلى الله عليه وسلم” معلنًا نبوّته، ثمّ انتشر الإسلام شيئًا فشيئًا وبدأ يخرج خارج حدود مدينة مكة المكرمة، ثمّ إلى خارج حدود شبه الجزيرة العربية بأكملها ليمتدّ نفوذ الدولة الإسلامية ليضم في عصور ازدهاره أغلب دول العالم، وتم انتقال عاصمة الدولة الإسلامية من مدينة لأخرى، وذلك بالتزامن مع انتقال الحكم الإسلاميّ من خلافة لأخرى، وسوف نتعرف من خلال مقالنا على ما اسم اول عاصمة في تاريخ الدولة الاسلامية عبر موقع زيادة

ما اسم اول عاصمة في تاريخ الدولة الاسلامية

  • في بداية الحديث عن أول عاصمة في تاريخ الدولة الإسلامية يجب إلقاء نظرة على بداية ظهور الدولة الإسلامية، حيث أنه بعد بدء الإسلام في الظهور والانتشار في مدينة مكة المكرمة، قام كفار قريش بتعذيب ومعاداة المسلمين وتضييق كل سُبل العيش عليهم.
  • بعد ازدياد الأمر سوءًا قرر رسول الله (صلى الله عليه وسلم) وأصحابه الهجرة من مكة المكرمة، لكي يأمنوا من مكر قريش، ويتفرغوا لنشر الدعوة الإسلامية، وتعلّم أحكام الإسلام وتشريعاته، فتوجهوا إلى يثرب التي قد أسلم أهلها قبل هجرة رسول الله إليها.
  • تمت الهجرة إلى يثرب في السنة الثالثة عشر للنبوّة، وسماها الرسول الكريم بعد ذلك بالمدينة المنورة، وقام المسلمون باعتبار تاريخ الهجرة للمدينة المنورة بدايةً للتقويم الهجري.
  • كانت المدينة المنورة هي أول عاصمة في تاريخ الدولة الإسلامية، حيث بدأ الإسلام في الازدهار بعد الهجرة، وبدأ يمد سيطرته على القرى المجاورة للمدينة ثمّ بدأ انتشاره يزداد أكثر فأكثر.
  • المدينة المنورة تتمتع بالعديد من الميزات، فقد تم بناء أول مسجد في الإسلام بها، وصارت بعد الهجرة ثاني الأماكن قدسية للمسلمين بعد مكة المكرمة، نظرًا لأن بها ثاني أقدس المساجد “المسجد النبوي”، وفيها مقبرة البقيع التي تم دفن رسول الله (صلى الله عليه وسلم) بها هو والكثير من الصحابة أيضًا، وما زالت حتى الآن مقصد الحجاج والمعتمرين الذين يقصدونها لزيارة قبر رسول الله (صلى الله عليه وسلم).

عاصمة الدولة الإسلامية في عصور الخلافة

تعددت عواصم الدولة الإسلامية من خلافة إلى أخرى، فبعد أن توفي رسول الله (صلى الله عليه وسلم) بدأت الخلافة الإسلامية بعد أن اختار المسلمون أن يكون خليفتهم من بعد رسول الله هو أبو بكرٍ الصدّيق (رضي الله عنه)، ومن هنا بدأ عصر الخلفاء الراشدين، وكانت عاصمة الدولة الإسلامية في الخلافات الإسلامية كالآتي:

1- في عصر الخلفاء الراشدين

كانت المدينة المنورة هي أول عاصمة في تاريخ الدولة الإسلامية واستمرت كما هي طوال فترة خلافة أبي بكرٍ الصديق، وعمر بن الخطاب، وعثمان بن عفان (رضي الله عنهم)، إلى أن قام علي بن أبي طالب (رضي الله عنه) في فترة خلافته بنقل عاصمة الدولة الإسلامية إلى الكوفة.

2- في عصر الخلافة الأموية

في العصر الأموي انتقلت العاصمة إلى دمشق، بعد أن قام مروان بن الحكم بإعلان بداية الخلافة الأموية، ثم انتقال الحكم من بعده لابنه عبد الملك بن مروان.

3- في عصر الخلافة العباسية

في العصر العباسي انتقلت عاصمة الدولة الإسلامية من دمشق لبغداد ثمّ إلى القاهرة.

ولمعرفة المزيد من المعلومات حول مؤسس الدولة العثمانية اقرأ هذا المقال: من هو مؤسس الدولة العثمانية ؟

وهنا نكون قد وصلنا إلى نهاية المقال وذلك بعد أن تم توضيح كافة المعلومات عن ما اسم اول عاصمة في تاريخ الدولة الاسلامية وعاصمة الدولة الإسلامية في عصور الخلافة، ونرجو أن ينال المقال على إعجابكم.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا

التعليقات مغلقة.