ماهي الالم بعد عملية التكميم وأبرز المضاعفات الطبيعية والخطيرة

ماهي الالم بعد عملية التكميم فتعد السِّمنة من أكثر أمراض العصر الحالي شيوعاً والتي يعاني منها الكثير من الناس والتي تؤثر على لياقتهم البدنية وعدم قدرتهم على تأدية الأعمال اليومية، وتعد عملية تكميم المعدة من أفضل الطرق العلاجية المستخدمة في علاج السمنة، وتعد ألآم المعدة من أهم المضاعفات الطبيعية لعملية التكميم حيث أن المريض يشعر عادةً بها، وفي هذا المقال عبر موقع زيادة سنتعرف على ماهي الالم بعد عملية التكميم ومتى يكون طبيعي ومتي يكون خطيراً.

عملية تكميم المعدة

ماهي الالم بعد عملية التكميم

تكميم المعدة هى إحدى الطرق العلاجية الجراحية التي يستخدمها الأطباء لعلاج العديد من الأمراض، والتي من ضمنها علاج السمنة والمساعدة في إنقاص الوزن من خلال فصل جزء كبير من المعدة يصل إلى ٨٠٪ من حجمها الأصلي، وتحويل الجزء العلوي من المعدة إلى كيس معدة صغير على شكل موزة، ويتم فصل الجزء الكبير من المعدة المسؤول عن هرمونات الجوع والشهية وغلقه عن طريق الدبابيس جراحية ومع الوقت تلتئم المعدة بشكل طبيعي وتبقى الدبابيس كما هى.

وبذلك فإن الشخص يشعر بعدها بالشبع السريع وعدم الشعور بالجوع وبالتالي فإنه يفقد معظم الوزن الزائد خلال العام الأول من إجراء العملية، كما أن معظم الأشخاص يفضلون إجراء عملية التكميم عن غيرها من العمليات الأخرى كتحويل مسار المعدة وذلك لسهولتها وسرعة إجراءها وعدم وجود أثار جانبية كبيرة لها.

أسباب القيام بعملية تكميم المعدة

يلجأ الأطباء لإجراء عملية التكميم وذلك لعدة أسباب والتي من أهمها ما يلي:

  • أورام المعدة سواء كانت خبيثة أو حميدة.
  • حدوث نزيف بالمعدة.
  • حدوث التهابات شديدة بالمعدة.
  • وجود كتل غريبة داخل المعدة
  • سرطان المعدة
  • العلاج من قرح المعدة الحادة
  • علاج السمنة وإنقاص الوزن الزائد حيث يتم فصل 80٪ من حجم المعدة الأصلي وبالتالي يشعر المريض بالشبع الدائم والإحساس بإمتلاء المعدة.

طرق إجراء عملية تكميم المعدة

يتم إجراء عملية تكميم المعدة بطريقتان مختلفتان ولكن كليهما يستخدم فيه التخدير الكلي للمريض، وهذه الطرق هى كالتالي:

  • الجراحة العادية: وهي الطريقة التقليدية للعمليات والتي تتم من خلال فتح شق بالبطن عن طريق فتح الجلد وإزاحته، ثم فتح باقي طبقات البطن من أنسجة وعضلات والوصول للمعدة ثم إجراء الفصل بها.
  • الجراحة بالمنظار: يتم من خلالها إدخال منظار إلى المعدة عن طريق فتح شق صغير فقط، وتعد هذه الطريقة أأمن وأفضل من الطريقة العادية وذلك لأن مضاعفاتها تكون أقل.

ولمعرفة بعض التجارب العملية عن تحويل مسار المعدة اقرأ الموضوع الآتي: تجارب عملية تحويل مسار المعدة وكيفية الحفاظ على نتائجها

مزايا التخسيس عن طريق التكميم

هناك العديد من الطرق الطبية التي يمكن الإختيار بينها لعمل التخسيس ومن أفضل هذه الطرق هى عملية تكميم المعدة، وتتميز هذه الطريقة عن غيرها بما يلي:

  • تعد من أسهل الطرق المستخدمة في علاج السمنة وآمنها.
  • تساعد المريض في التخلص من بعض المشاكل الصحية مثل آلام المفاصل وإنقطاع التنفس أثناء النوم وزيادة معدل الخصوبة.
  • تحسين بعض المشاكل الصحية مثل ضغط الدم المرتفع ومرض السكر والوقاية من أمراض القلب وخفض مستوى الكوليسترول في الدم.
  • تلافي حدوث نوبات قلبية أو سكتات دماغية مفاجأة.
  • تعمل على تخسيس 60٪ من وزن الجسم الزائد وهذا المعدل أكثر من معدل نقص الوزن عن طريق عملية ربط المعدة.
  • تشعر الشخص بالشبع وعدم الجوع بشكل عام.
  • لا يحدث عنها مضاعفات كبيرة كمتلازمة الإغراق التي تحدث عند عمل تحويل مسار المعدة.
  • يتم فقد الوزن بشكل سريع خلال العام الأول من بعد إجراء العملية.

ولمعرفة متى تلتئم المعده بعد التكميم يوصى بقراءة هذا الموضوع: متى تلتئم المعده بعد التكميم والعوامل المؤثرة على الجرح

أنواع عملية تكميم المعدة

يتم إستخدام تقنيات طبية مختلفة لإجراء عملية تكميم المعدة ويكون وذلك وفقاً لحالة المريض والغرض من إجراء العملية، وهذه الأنواع هى كالتالي:

  • تكميم المعدة الجزئي: تتم هذه العملية من خلال إستئصال الجزء السفلي من المعدة فقط أو استئصال الجزء الأيسر منها.
  • تكميم المعدة الكلي: ويتم فيها إستئصال المعدة بشكل كلي.

المضاعفات الطبيعية الشائعة لعملية تكميم المعدة

هناك بعد التغيرات الجسدية التي تطرأ على المريض بعد إجراءه لعملية التكميم والتي قد تسبب له بعض الإزعاج، ومن أهم هذه المضاعفات ما يلي:

  • الإحساس بالإرهاق والتعب وأعراض الإنفلوانزا
  • ألم بكل الجسم وخاصةً بمنطقة المعدة
  • نقص كثافة الشعر بشكل ملحوظ وذلك بسبب صدمة ما بعد الجراحة
  • ترهل بالجلد نتيجة فقد الوزن
  • حدوث تسريب بالمعدة
  • الشعور بإمتلاء المعدة بشكل غير مماثل للإمتلاء الطبيعي حيث يكون هذا الشعور مصحوب بألم وعدم الراحة والغثيان.

المضاعفات الخطيرة لعملية تكميم المعدة

هناك العديد من المضاعفات التي يمكن أن تحدث للمريض بعد إجراء عملية التكميم والتي تختلف عن بعضها البعض في درجة الخطورة وطريقة العلاج، ومن أهم هذه المضاعفات ما يلي:

  • حدوث إرتجاع المعدة المريئي.
  • الإسهال المزمن
  • متلازمة إغراق المعدة وتعد من المضاعفات الخطيرة والحادة.
  • حدوث إلتهاب مكان الجرح.
  • حدوث إلتهاب رئوي
  • النزيف الداخلي
  • حدوث نزح سوائل من مكان الجرح
  • القيئ والغثيان وحموضة المعدة
  • تسريب لحمض المعدة ووصوله للمريء
  • حدوث إنسداد بالأمعاء الدقيقة
  • نقص في معدل الفيتامينات بالجسم
  • نزيف خارجي بموضع الجرح
  • صعوبة التنفس
  • حدوث فشل وتلف بالأعضاء المجاورة للمعدة
  • ألم تدريجي بالمعدة
  • عدم القدرة على الشرب
  • الشعور بألم في الكتف الأيسر

ماهي الالم بعد عملية التكميم

ماهي الالم بعد عملية التكميم

بعد أن تتم عملية تكميم المعدة فإن المريض عادةً يشعر بألم في معدته والذي يعد أمراً طبيعياً  وذلك نتيجة العملية وبسبب الوضع الجديد للمعدة الذي لم يتأقلم الجسم عليه بعد، حيث يشعر المريض بإمتلاء معدته بشكل أسرع والإحساس بضغط المشروبات أو الأطعمة عليها وبالتالي فإنه يشعر بعد الراحة والإنزعاج الذي يصحبه الإحساس بالألم، ومع الوقت يشفى جرح العملية ويتأقلم الجسم على ذلك ويزول هذا الألم تدريجيا.

ويقوم الطبيب بوصف بعد الأدوية التي تساعد في تخفيف الألم كما أنه ينصح المريض بعدم الإفراط في تناول الطعام أو المشروبات والتوقف عنها عند الإحساس بالشبع مباشرةً، ولكن في حال أصبح الألم غير محتمل أو صاحبه تقيؤ مستمر وعدم القدرة على الشراب فيجب عندها الإستعانة بالطبيب في أسرع وقت.

علاج ألم المعدة الناتج عن عملية التكميم

يجب على المريض إتباع تعليمات الطبيب بشكل صحيح وذلك للحد من الألم التابع لعملية التكميم، ويكون علاج هذا الألم كالتالي:

  • أخذ الأدوية التي يصفها الطبيب لتخفيف الألم وفقاً للطريقة والوقت المحدد.
  • تناول وصفة الألم في حال صرح الطبيب بها.
  • عدم اللجوء لأخذ دوائين في آن واحد لعلاج الألم.
  • تناول أدوية ألم المعدة بعد الوجبات إذا وافق الطبيب على ذلك.
  • في حال لم يفيدك الدواء الذي تتناوله ولم تشعر بالراحة عليه أخبر طبيبك بذلك حتى يصف لك نوع دواء أخر.
  • تناول المضادات الحيوية بشكل منتظم وعدم التوقف عنها من تلقاء نفسك.

الإحتياطات اللازمة لتخفيف ألم المعدة بعد عملية التكميم

يجب على المريض الذي خضع حديثاً لعملية تكميم المعدة أن يلتزم بالإحتياطات التالية وذلك للتخفيف من الألم الذي تسببه الجراحة بالمعدة:

  • مضغ الطعام ببطء وبشكل جيد وتنعيمه قدر الإمكان
  • تناول الطعام بكميات قليلة
  • الإبتعاد عن الأطعمة التي تحتوي على ألياف لأنها ترهق المعدة أثناء عملية الهضم.
  • تناول الفيتامينات كالحديد والكالسيوم وفيتامين سي وفيتامين د
  • تناول المضادات الحيوية وأدوية تخفيف الألم بشكل منتظم
  • تجنب الأطعمة والمشروبات التي لا تتعامل معها المعدة بشكل جيد
  • الإلتزام بنظام التغذية الذي يحدده الطبيب
  • اللجوء للمكملات السائلة في الفترة الأولى بعد إجراء العملية.
  • عدم تناول المياه مع الطعام لتجنب الضغط على المعدة.
  • وضع وسادة على البطن وإمساكها جيداً عند العطس أو الكحة أو التنفس بعمق لتقليل الشعور بالألم.
  • التوقف عن الأكل عند الاحساس بالشبع
  • عدم قيادة السيارة إلا بعد التماثل للشفاء بشكل تام.

ولمعرفة متى يتم الأكل بشكل طبيعي بعد التكميم يمكنك قراءة الموضوع الآتي: متى اكل عادي بعد التكميم وأهم نصائح الاستشفاء

وفي ختام موضوعنا فقد قدمنا لكم ماهي الالم بعد عملية التكميم وتعرفنا عملية التكميم ومضاعفاتها نتمنى أن نكون قد أفدناكم.

قد يعجبك أيضًا

التعليقات مغلقة.