ما السبب المحتمل لتسوس الأسنان

ما السبب المحتمل لتسوس الأسنان؟ وكيف يمكن الوقاية منه؟ فمشكلة تسوس الأسنان واحدة من أبرز المشكلات التي يعاني منها العديد من الأشخاص وتتسبب في شعورهم بالألم المتراوح في حدته إلى جانب الانزعاج لا سيما عند مضغ الطعام، فما السبب المحتمل لتسوس الأسنان؟ وهذا ما سنجيب عنه من خلال موقع زيادة وسنساعدكم في التعرف إلى كيفية تجنب الإصابة به.

ما السبب المحتمل لتسوس الأسنان

ما السبب المحتمل لتسوس الأسنان

تسوس الأسنان هي الحالة التي يتم فيها إصابة أجزاء معينة من السن بالتعفن، والذي بمرور الوقت يتطور مؤديًا إلى حدوث ثقوب تتراوح في حجمها بين الثقوب الصغيرة والثقوب الكبيرة التي تأتي بشكل تدريجي.

فهذه المشكلة الصحية يتم الإصابة بها من قِبل الأطفال والمراهقين بلا تفريق، حيث إنها تتسبب في الشعور بالألم الشديد والذي يتبعه الشعور بعدم الارتياح، إلى جانب التأثير على قدرة المصاب في ممارسة نشاطاته اليومية.

فضلًا عن ذلك فإن تسوس الأسنان من المحتمل أن يؤدي إلى الإصابة بالالتهابات في حالة عدم معالجته وربما فقدان الأسنان تمامًا، لهذا يلزم التعرف إلى إجابة سؤال ما السبب المحتمل لتسوس الأسنان للعمل على تجنبه.

ففي حقيقة الأمر إن أطباء الأسنان قالوا إن السبب الشائع وراء تسوس الأسنان هو عدم نظافتها باستمرار، مما يؤدي إلى تجمع البكتيريا التي تتغذى على السكر حولها وإنتاجها للأحماض الضارة فيها.

اقرأ أيضًا: أعراض ضرس العقل المدفون

عوامل إصابة الأسنان بالتسوس

بعد أن تعرفنا إلى إجابة سؤال ما السبب المحتمل لتسوس الأسنان، فإننا سوف نتطرق في الموضوع بشكل أكثر، حيث إننا سوف نذكر لكم العوامل التي تزيد فرص حدوث التسوس داخل الإسنان رغم تنظيفها.

لكن قبل التطرق إلى معرفتها فإنه يلزم قول إن تناول السكريات، وكذلك النشويات مع إهمال تفريش الأسنان يوميًا أو حتى بشكل صحيح سوف يترتب عليه تجمع البكتيريا حول بقايا هذه الأطعمة مكونة طبقة لويحة سنية وهي التسوس أو البلاك.

هذا هو السبب المحتمل والأساسي لتسوس الأسنان، أما الأسباب الأخرى والتي قد تؤدي إلى التسوس على رغم تنظيف الأسنان بشكل دوري تكون كالآتي:

  • التعود على تناول المشروبات المحلاة، وكذلك الوجبات الخفيفة أثناء النهار مما يؤدي إلى منح الفرص للبكتيريا المتواجدة في الفم للنشاط والنمو وإنتاج الأحماض التي تعمل على تآكل طبقة المينا، وبالتالي يحدث التسوس.
  • تنظيف الأسنان بطريقة غير صحيحة، فإنه يلزم تمرير الفرشاة على جميع الأسنان، والعمل على تنظيفها بشكل دوري بعد تناول الطعام أو حتى الشراب.
  • كمية الفلورايد في الجسم تكون قليلة، وذلك بسبب عدم الحصول عليه بشكل كافٍ فهو مهم لحماية الأسنان من التسوس، ومن الجدير بالذكر قول إنه يتواجد في معاجين الأسنان، وكذلك غسولات الفم، وبعض مصادر الماء.
  • المعاناة من حرقة المعدة أو الارتجاع المريئي من الممكن أن يرافقها تسوس الأسنان على الرغم من المداومة على تنظيفها، وذلك لأن ارتجاع أحماض المعدة من الممكن أن يصل داخل الفم مسببًا إزالة طبقة المينا عن الأسنان وبالتالي تسوسها.
  • جفاف الفم بسبب قلة اللعاب والذي ينتج عن تناول بعض الأدوية، أو العلاج الكيماوي، أو ربما التعرض إلى العلاج الإشعاعي في منطقة الرأس.

الأعراض المرافقة لتسوس الأسنان

تختلف أعراض تسوس الأسنان باختلاف موضعه إلى جانب شدته، فإن المراحل الأولى من التسوس قد لا ينجم عنها أي أعراض، بينما في المراحل المتطورة يؤدي التسوس إلى تآكل الأسنان بشكل أكبر ويتزايد في حجمه.

مما يترتب عليه ظهور عدة أعراض، حيث إننا سوف نشير إليها بوضوح في النقاط التالية:

  • الشعور بالألم في الأسنان بشكل مفاجئ.
  • المعاناة من حساسية الأسنان.
  • الألم عند تناول الطعام أو حتى عند شرب أي شيء قد يكون باردًا أو ساخنًا، وكذلك عند تناول المأكولات السكرية.
  • وجود حفر وثقوب واضحة في الأسنان.
  • يظهر على سطح الأسنان بقع تكون بنية اللون أو سوداء، وربما بيضاء أيضًا بسبب تكون الجير.
  • الألم بمجرد قضم الطعام.

مراحل الإصابة بتسوس الأسنان

في سياق إجابتنا عن سؤال ما السبب المحتمل لتسوس الأسنان، فإنه يجدر بالإشارة أن نذكر لكم مراحل حدوث تسوس الأسنان وذلك في الخطوات التالية:

  1. تعمل الجراثيم على تحويل الكربوهيدرات المتراكمة حول الأسنان إلى أحماض تتكون داخل اللويحة السنية، حيث إن تلك الأحماض تحارب المعادن التي تتواجد داخل مينا الأسنان، وهي الطبقة الخارجية المغطاة للسن، فتؤدي إلى تآكلها، وبالتالي حدوث ثقوب صغيرة وهي ثقوب تسوس الأسنان.
  2. يزداد التآكل في الطبقة الخارجية للأسنان وهي طبقة المينا إلى أن تتمكن الجراثيم من الدخول للطبقة الثانية وهي طبقة العاج التي تتميز بالليونة، ولكنها تكون أقل قدرة على محاربة الأحماض مقارنةً بطبقة المينا.
  3. في هذه المرحلة يزداد تعفن الأسنان بشكل تدريجي، وتتمكن الجراثيم والأحماض من اختراق باقي طبقات السن حتى تصل إلى اللب وهي الطبقة الداخلية مما يؤدي إلى إصابتها بالانتفاخ والتهيج.
  4. في المراحل المتقدمة قد يصل تسوس الأسنان إلى العظمة التي تساهم في سند السن متسببة في الشعور بالألم الحاد والحساسية لا سيما عند قضم الطعام.
  5. يبدأ الجسم في محاربة التغلغل الجرثومي داخل الأسنان من خلال إنتاج خلايا الدم البيضاء بكثرة، ولهذا من المحتمل أن يتكون الخراج داخل الأسنان.
  6. في المرحلة السادسة يعمل التسوس بشكل أسرع وقد ينتشر، حيث إنه يبدأ بالسيطرة على منطقة الطواحين الخلفية بسبب احتواءها على بعض الفتحات والفجوات مقارنةً بباقي الأسنان.
  7. تتكون اللويحة السنة بسهولة وتظهر على هيئة لويحة بيضاء اللون فوق طبقة مينا الأسنان، وتكون مليئة بالجراثيم.

اقرأ أيضًا: كم تستغرق عملية خلع ضرس العقل

أنواع تسوس الأسنان

على الرغم من تعدد أنواع تسوس الأسنان إلا إنه وكما أوضحنا عند إجابة سؤال ما السبب المحتمل لتسوس الأسنان، نجد أن سبب التسوس واحد وهو إنتاج البكتيريا المتغذية على السكريات الأحماض الضارة داخلها.

فبالحديث عن أنواع تسوس الأسنان، قام الأطباء بتقسيمها إلى ثلاثة، وهي كما سنوضحها لكم في النقاط التالية:

1- تسوس الأسنان الخارجي

هذا النوع يصيب السطح الخارجي من الأسنان، حيث إن الجراثيم الضارة تستطيع المكوث لوقت طويل، بينما تعمل الأحماض الضارة الناتجة عنها على مهاجمة طبقة المينا التي تغطي الجانب الخارجي للسن.

عادةً ما يظهر التسوس الخارجي للأسنان في الخط القريب من اللثة المتواجد باتجاه الخد، وهنا يمكن معالجة التسوس بكل سهولة إلا إذا ظهر في مكان آخر لا سيما بين الأسنان.

2- تسوس الأسنان في منطقة الطواحين

ينشأ هذا النوع من التسوس في الأسنان الطاحنة أي التي تتواجد في الأواخر، حيث إنه يقوم بمهاجمة الفجوات التي تتواجد على سطح الجزء الماضغ منها.

من الجدير بالذكر قول إن هذا النوع من التسوس يمكنه التطور بسرعة إذا لم يتم معالجته فور ظهوره، أو عدم تنظيم الأسنان والفم بشكل دوري.

3- التسوس في جذر الأسنان

ينتج هذا النوع من التسوس في منطقة جذر الأسنان، وهو في الأغلب ينتشر بين الأشخاص المصابين بتراجع اللثة.

مضاعفات تسوس الأسنان

يجب التعرف إلى ما السبب المحتمل لتسوس الأسنان لكي يتم الوقاية من التعرض له، وذلك لأن هذا السبب من الممكن أن يؤدي إلى الإصابة بالمضاعفات الخطيرة، والتي تشمل الآتي:

  • حدوث خُراج في الأسنان بسبب تراكم البكتيريا بشكل متزايد.
  • الإصابة بالتورم أو وجود الصديد حول الأسنان.
  • تلف الأسنان أو تعرضها للكسر.
  • المعاناة من المشكلات عند المضغ.
  • فقدان الأسنان مع تغير مواقعها عقب فقدانها.
  • الألم الذي قد يعوق الحياة اليومية.
  • فقدان الوزن بسبب عدم القدرة على تناول الطعام ومضغه، مما يؤدي إلى الإصابة بمشكلات في التغذية.

اقرأ أيضًا: 8 طرق فعالة ومجربة لعلاج التهاب اللثة بعد خلع الضرس

كيفية التشخيص لتسوس الأسنان

استكمالًا لموضوعنا الذي يقدم لكم الإجابة عن سؤال ما السبب المحتمل لتسوس الأسنان، فإننا فيما يلي سوف نذكر لكم الطرق التي من خلالها يتمكن الطبيب من التشخيص لتآكل الأسنان وتسوسها:

  • يسأل الطبيب المريض عن مدى آلام الأسنان وحساسيتها.
  • يفحص الطبيب فم المريض وأسنانه.
  • يتم استخدام أدوات الأسنان للتحقق من المناطق الرخوة.
  • إجراء الأشعة السينية للتعرف إلى مدى تسوس الأسنان.

علاج تسوس الأسنان

هناك خيارات علاجية عديدة للمشكلة الصحية تسوس الأسنان، فإن الطبيب المختص يختار بينهم وفقًا لمدى تطور التسوس، وتتضمن الطرق العلاجية الآتي:

  • علاج تسوس الأسنان بالفلوريد: هذا العلاج يكون في المراحل المبكرة للتسوس، حيث إن الفلوريد يساهم في استعادة الطبقة الخارجية للأسنان أي المينا.

فهناك العديد من علاجات الفلوريد قد تكون على هيئة سائل، أو جل، أو حتى رغوة، وكذلك طلاء يمكن وضعه على الأسنان بواسطة الفرشاة.

فإننا ننصح بتناولها لأنها تحتوي على نسبة كبيرة من الفلوريد مقارنةً بتلك المتواجدة في ماء الصنبور، أو غسولات الفم، أو معجون الأسنان.

  • الحشو لتسوس الأسنان: هو تركيبات تساهم في ترميم الأسنان ويتم استخدامها عقب المرحلة الأولى من التسوس، ويصنع الحشو من مواد عديدة ومختلفة مثل مادة الراتنجات المركبة، أو ملغم الأسنان.
  • وضع تيجان الأسنان: هذا العلاج يكون في الحالات الشديدة من التسوس والتي تؤدي إلى ضعف الأسنان، فالطبيب يقوم بإزالة المنطقة المنخورة ويضع التاج المصنع من الذهب أو الراتنج، أو البورسلين.
  • استخدام قنوات الجذر: هذا العلاج يكون في حالة وصول التسوس إلى داخل لب الأسنان، حيث يقوم الطبيب بمعالجة ذلك التلف من خلال وضع قناة جذرية في السن المسوس.

فالقناة الجذرية تساهم في منع انتشار العدوى أو تسببها في الضرر الشديدة، وهنا يتم إزالة للب المصاب من السن، ويقوم الطبيب بوضع مادة دوائية داخل هذه القناة الجذرية لمعالجة أي التهاب.

  • خلع السن المسوس: ذلك العلاج يتم اللجوء إليه عندما تكون الأسنان منخورة بشكل شديد وهنا لا يمكن معالجتها، لذلك يقوم الطبيب بإزالتها.

اقرأ أيضًا: أسباب جفاف الفم واللسان والحلق

الطرق الوقائية من تسوس الأسنان

يمكن للطرق الوقائية أن تساعدنا في الحماية من الإصابة بالأحماض الضارة للبكتيريا التي تتغذى على السكريات والتي تعد السبب الأساسي للتسوس كما أوضحنا عند إجابتنا عن سؤال ما السبب المحتمل لتسوس الأسنان.

لذلك فإننا في النقاط التالية سوف نعرض لكم مجموعة من النصائح للحماية من الإصابة بتسوس الأسنان ومضاعفاته:

  • الاستمرار على غسل الأسنان لا سيما بعد الأكل أو الشراب ويفضل استخدام المعجون الذي يحتوي على الفلورايد إلى جانب استخدام خيط الأسنان لأنه يساهم في التنظيف لما بين الأسنان.
  • غسيل الفم بالغسول المخصص لذلك والذي يحتوي على مادة الفلورايد.
  • تناول مياه الصنبور لأنها غنية بالفلورايد مقارنةً بتلك المعبأة في زجاجات جاهزة.
  • لا تتناول المشروبات السكرية كثيرًا أو الوجبات الخفيفة لكيلا تتدمر مينا الأسنان.
  • قم بتناول الأطعمة التي تساهم في تعزيز صحة الأسنان مثل الفواكه والخضراوات.
  • استخدام العلكة التي لا تحتوي على السكر؛ لأنها تعمل على تنظيف جزيئات الطعام المتواجدة بين الأسنان.
  • يمكن تناول مضادات البكتيريا بعد استشارة الطبيب.

إن السبب المحتمل لتسوس الأسنان هو تحويل البكتيريا للكربوهيدرات المخمرة الناتجة عن السكريات إلى أحماض ضارة تعمل على تآكل مينة الأسنان وتكوين الثقوب.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.