محتوى يحترم عقلك

ما حكم صلاة الاستسقاء

ما حكم صلاة الاستسقاء؟ وما الدعاء الذي يقال في صلاة الاستسقاء؟ فالاستسقاء اصطلاحًا هو التضرع والدعاء لله وطلب إنزال المطر عند الجفاف وانقطاع الماء بكيفية مخصوصة، ويجب على كل مسلم التدبر في أمور دينه والبحث فيه لمعرفة ما يجب وما يجوز وما يستحيل عليه فعله ومن خلال موقع زيادة نوضح كل ما هو متعلق بصلاة الاستسقاء.

ما حكم صلاة الاستسقاء

هي من السنن المؤكدة عن النبي صلَّى الله علية وسلم، في حالة جفاف الأرض وانقطاع المطر، ويمكن صلاتها في أي وقت بعد طلوع الشمس، ولكن الأفضل بعد ارتفاع الشمس قيد رمح.

لكل حكم شرعي دليل من الكتاب والسنة فهما مصدر التشريع ثم يأتي بعدة إجماع العلماء، فقد قال الله تعالى: “فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا (10) يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُم مِّدْرَارًا (11)” [سورة نوح].

فمعنى الآيات الكريمة الرجوع والابتعاد عن الذنوب التي منعت منكم الغيث وتوبوا إليه فإنه من تاب إليه غفر له وعفا عنه، حتى ينزل عليكم الأمطار متواصلة وبدون انقطاع.

استكمالًا لتوضيح ما حكم صلاة الاستسقاء نذكر عن عبدِ اللهِ بنِ زيدِ بنِ عاصمٍ، قال: “رأيتُ النبيَّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم يومًا خرَج يَستسقي، قال: فحوَّل إلى الناسِ ظَهرَه، واستقبل القِبلةَ يَدْعو، ثم حوَّلَ رِداءَه، ثم صلَّى لنا جهَر فيهما بالقِراءةِ“.

في حديث آخر عن أنس بن مالك -رضي الله عنه- قال: “لم يكُنِ النَّبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ يَرفَعُ يَدَيهِ في شَيءٍ من دُعائِهِ إلا في الاستسقاءِ“، بناءً على ذلك قد أجمع العلماء على أن حكم صلاة الاستسقاء سنة مؤكدة على كل بالغ عاقل قادر على الأداء.

اقرأ أيضًا: معنى الصلاة على النبي

على من تَسُنُّ صلاة الاستسقاء؟

في إطار توضيح ما حكم صلاة الاستسقاء ننوه أنها تسن على كل بالغ عاقل قادر مكلف، فَتَسُنُّ للرجال والصبي المميز، فلا يخرج من الصبيان إلا من يعقل، ويمكن للمرأة الخروج في صلاة الاستسقاء، على أن الحائض ليس لها صلاة، وقد أجاز الإمام مالك صلاة الاستسقاء لليهود والنصارى إذا أرادوا أن يستسقوا.

آراء الفقهاء في حكم صلاة الاستسقاء

بعد أن بينا ما حكم صلاة الاستسقاء بشكل عام نعرض لكم آراء العلماء في الأمر خاصة الأئمة الأربعة:

  • الإمام أبي حنيفة: السنة في صلاة الاستسقاء أن تصلى في جماعة كما أن صلاة الفرد الواحد تجوز أيضًا، لأن تلك الصلاة قد شرعت لطلب الدعاء والمغفرة وتكون في وقت صلاة العيد.
  • الإمام مالك: يمكن للمصلي أن يخرج للصلاة قبل الإمام أو بعده ويقول إن السنة تكون في صلاتها في وقت الضحى فقط.
  • الإمام بن حنبل: صلاة الاستسقاء سنة عند الحاجة إليها، ويصح بغير إمام لكن بدون خطبة، وإذا وجد الإمام يخطب في الناس ويعظهم ويأمرهم بتقوى الله، ووقتها بعد ارتفاع الشمس قيد رمح.
  • الإمام الشافعي: صلاة الاستسقاء سنة، ويجهرون بالقراءة فيها وتكون الصلاة قبل الخطبة، ويكبرون في الركعة الأولى سبعًا وفي الثانية خمسًا.

حكمة مشروعية صلاة الاستسقاء

بعد بيان ما حكم صلاة الاستسقاء، وجب توضيح أن لكل تشريع شرعه الله لنا لابد له من حكمة، قد يدرك البعض تلك الحكمة والبعض لا، لكن بكل تأكيد لم يمنع الله شيئا إلا فيه الخير لنا، فتتجلى الحكمة من مشروعية صلاة الاستسقاء فيما يلي:

  • التضرع والخشوع لله تعالى وطلب الرحمة والمغفرة منه.
  • مراجعة النفس والاستغفار من الذنوب الظاهرة والباطنة التي تمنع الغيث.
  • طلب الإغاثة من الله في الأمور التي يستحيل على المرء القيام بها ومنعها يؤدي الى مصائب كبيرة.

اقرأ أيضًا: صلاة العيد فرض أم سنة

كيفية أداء صلاة الاستسقاء

بعدما قمنا بتوضيح ما حكم صلاة الاستسقاء، وجب علينا توضيح كيفية أدائها، فيما يلي:

  1. أن يصلي الإمام بالناس ركعتين من بعد طلوع الشمس وارتفاعها قيد رمح تقريبًا بعد طلوع الشمس بعشرين دقيقة، وتجوز صلاتها في أي وقت من اليوم عدا أوقات الكراهة، في الوقت الذي توقف فيه المطر عن النزول.
  2. لا يشترط آذان قبل أداء صلاة الاستسقاء، ولا قبل الخطبة، فقط ينادي المنادي إلى صلاتها في جماعة.
  3. يستحب تحويل الرداء فمثلًا إذا كان على جهة اليسار يحول لليمين والعكس.
  4. استقبال القبلة في الدعاء والتضرع والخشوع فيه، مع الإلحاح في الدعاء.
  5. الجهر بالقراءة عند الصلاة.
  6. يكبر المصلي في الركعة الأولى سبع تكبيرات بعد تكبيرة الإحرام وفي الثانية خمسًا، مع رفع يديه مع كل تكبيرة ويحمد الله ويصلي على النبي بين التكبيرات.
  7. قد يستسقي الناس خارج المسجد أو داخله أيضًا.
  8. تكون الخطبة بعد الصلاة في الجماعة، وفي صلاة الفرد لا يوجد خطبة.
  9. يقول الإمام مالك للصلاة خطبتين يفصل بينهما بالجلوس، وبعد نهاية الخطبة الثانية يحول الإمام ردائه ويقلده الناس ويقوم للدعاء وخلفه المأمومين جالسين.

من الأفضل عدم الإطالة في الدعاء فيمل الناس وعدم القصر فيها فيذهب الخشوع، كذلك لا يكون للاستسقاء يوما معينًا للخروج، بل يجوز الاستسقاء في أي يوم من أيام الأسبوع، فقد استسقى الرسول يوم الجمعة وغير الجمعة أيضًا.

ما يستحب في صلاة الاستسقاء

لا ضير في معرفة ما يُستحب فعله أثناء أداء الصلاة حتى نتخذ رسولنا قدوة لنا في كل قول وفعل، وما يُستحب فيها ما يلي:

  • يسن أن يخرجوا متواضعين خاشعين لله في ثيابهم العادية بدون زينة، لكن مع المحافظة على النظافة حتى لا تؤذي أحد من الناس.
  • استحضار النية قبل الصلاة.
  • من السنة في صلاة الاستسقاء عند أبي حنيفة وبعض الحنابلة أن يقرأ من القرآن في الركعة الأولى سورة الضحى بعد الفاتحة، وفي الثانية سورة الغاشية بعد الفاتحة، كما في صلاة العيد.
  • من السنة في صلاة الاستسقاء عند المالكية الاكتفاء بقراءة سورة الأعلى وسورة الشمس كل منهما في ركعة.
  • من السنة في صلاة الاستسقاء عند الشافعية الاكتفاء بقراءة سورتي ق والقمر كل منهما في ركعة.
  • يرجح الفقهاء قراءة سورة نوح لمناسبتها لهذا الحال.
  • إخراج الصدقات، وكثرة الاستغفار، وترك الخلاف.

اقرأ أيضًا: كيفية صلاة الاستسقاء عند المالكية

دعاء صلاة الاستسقاء

في إطار طرح كيفية أداء صلاة الاستسقاء، ينبغي علينا ذكر ما يُقال فيها من الدعاء، وهناك دعاءً للاستسقاء نذكره فيما يلي:

شَكا النَّاسُ إلى رسولِ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ قُحوطَ المطرِ فأمرَ بمنبرٍ فوُضِعَ لَه في المصلَّى ووعدَ النَّاسَ يومًا يخرُجونَ فيهِ قالت عائشةُ فخرجَ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ حينَ بدا حاجبُ الشَّمسِ فقعدَ علَى المنبرِ فَكَبَّرَ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ وحمدَ اللَّهَ عزَّ وجلَّ ثمَّ قالَ إنَّكم شَكَوتُمْ جدبَ ديارِكُم واستئخارَ المطرِ عن إبَّانِ زمانِهِ عنكُم وقد أمرَكُمُ اللَّهُ عزَّ وجلَّ أن تدعوهُ ووعدَكُم أن يستجيبَ لَكُم…

… ثمَّ قالَ (الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ مَلِكِ يَوْمِ الدِّينِ) لا إلَهَ إلَّا اللَّهُ يفعلُ ما يريدُ اللَّهمَّ أنتَ اللَّهُ لا إلَهَ إلَّا أنتَ الغَنيُّ ونحنُ الفقراءُ أنزِلْ علينا الغيثَ واجعل ما أنزلتَ لَنا قُوَّةً وبلاغًا إلى حينٍ ثمَّ رفعَ يدَيهِ فلم يزَل في الرَّفعِ حتَّى بدا بياضُ إبطيهِ ثمَّ حوَّلَ إلى النَّاسِ ظَهْرَهُ وقلبَ أو حوَّلَ رداءَهُ وَهوَ رافعٌ يدَيهِ…

… ثمَّ أقبلَ علَى النَّاسِ ونزلَ فصلَّى رَكعتَينِ فأنشأ اللَّهُ سحابةً فرعَدَت وبرِقَتْ ثمَّ أمطرَتْ بإذنِ اللَّهِ فلم يأتِ مسجدَهُ حتَّى سالتِ السُّيولُ فلمَّا رأى سرعتَهُم إلى الكِنِّ ضحِكَ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ حتَّى بدَت نواجذُهُ فقالَ أشهدُ أنَّ اللَّهَ علَى كلِّ شيءٍ قديرٌ وأنِّي عبدُ اللَّهِ ورسولُهُ.

  • قحُوط المطر: عدم نزول المطر.
  • فوضع له المصلى: مكان خارج المسجد.
  • ووعد الناس يوما يخرجون فيه: أي حدد لهم وقت ويوم الخروج للصلاة.
  • حاجب الشمس: وقت خروج الشمس.
  • جدب دياركم: أي ما أصاب أرضكم من جفاف الماء.
  • استئخار المطر: تأخر نزوله.
  • إبان زمانه: أي في الوقت المحدد له.
  • ما أنزلت لنا قوة: أي مصدر قوة لنا لا ضعف.
  • بلاغًا الى حين: للوقت الذي تحدده بدون أن نصاب بأذى.
  • فلم يأتِ: أي لم يدخل الرسول للمسجد حتى بعد نزول المطر.
  • بدت نواجذه: أي ضحك حتى ظهرت ضروسه صلَّى الله عليه وسلم.

إن الحكمة من صلاة الاستسقاء اللجوء لله في الشدة كما نلجأ له في الرخاء أيضًا، فقط نكثر الدعاء ونقول اللهم تقبل منا صالح الأعمال.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.