محتوى يحترم عقلك

ما هو عام الفيل وما قصته

ما هو عام الفيل يعد عام الفيل له قصة كبيرة بها الكثير من التفاصيل الدقيقة التي أثبتت قدرة الله سبحانه وتعالى على التخلص وعذاب كل من يحاول التعديل على بيت الله سبحانه وتعالى، وهذه القصة بطلها السيء هو أبرهة الحبشي الذي يريد أن يقوم بهدم الكعبة البيت الحرام وهنا كان لله سبحانه وتعالى معجزات تحقق وطرق لعذاب أبرهة وجيشه.

يرشح لك موقع زيادة الإطلاع على مزيد من المعلومات حول قانون الاجازات المرضية للعاملين بالحكومة ونظام الإجازات للعاملين بالقطاع الخاص عن طريق الرابط التالي: قانون الاجازات المرضية للعاملين بالحكومة ونظام الإجازات للعاملين بالقطاع الخاص

ما هو عام الفيل

  • عام الفيل هو العام الذي جاء فيه أبرهة الأشرم بالفيلة ليقوم بهدم الكعبة المشرفة في تلك الوقت، حيث قام بجمع المزيد من الجيوش والكثير من الأموال أيضًا، وجمعهم في منطقة تسمى المغمس وتهيأ للدخول على الفور.
  • وعندما أصبحوا جاهزين للدخول، جاء رجل اسمه نفيل وهمس في أذن الفيل قائلا:” ابرُك محمود، فإنك في بلد الله الحرام”، فبرك الفيل أيضًا حينها ولم يتحرك فوجهوا إلى اليمن فقام الفيل وهو يهرول ومن بعد ذلك وجهه إلى الكعبة فبرك مرة أخرى.
  • وإذا قام بتوجيه مرة أخرى إلى اليمن يهرول مرارا، وإذا بطير قد أرسله الله سبحانه وتعالى من جهة البحر، يحمل كل طير منهما 3 أحجار مختلفة اثنين رجليه وحجر في منقاره.
  • حتى وان غشيت أبرهة وجنوده ألقت عليهم الحجارة وما إصابة تلك الحجارة أحدا منهم إلا هلكته سبحانه وتعالى بشكل عظيم يوضح للجميع أن الكعبة هي بيت الله الشريف الذي لا يستطيع احد هدمه أو التعدي عليه.
  • وأما أبرهة فسلّط الله تعالى عليه داءً في جسده فتساقطت عليه أنامله وانصدع صدره عن قلبه وهلك وقام الله سبحانه وتعالى بتنزيل سورة في تلك القصة وهي سورة الفيل.

للمزيد من المعلومات حول فنون التعامل مع الزوج وما هي طبيعة الزواج المعاصر؟ وأهم المعلومات عن الخلافات الزوجية يمكنك النقر على الرابط التالي: فنون التعامل مع الزوج وما هي طبيعة الزواج المعاصر؟ وأهم المعلومات عن الخلافات الزوجية

قصة عام الفيل

  • تناول القرآن الكريم سورة يتحدث الله فيها عن عام الفيل وماذا حدث فيه من أمور مختلفة، ومن ضمن آيات الله سبحانه وتعالى أن كان هناك أمم وأقوام سابقين قاموا بالشرك بالله فأخذوا عذابهم دنيا وأخرة.
  • وتلك القصص تتلو في الكتاب الكريم من أجل الحصول على الموعظة والحذر من تلك الأفعال التي تنزل من غضب وسخط الله على عباده، والقصة هي عبارة عن شخص يدعى أبرهة الأشرم، وهو الذي بنى كنيسةً اسمها: القُليس في صنعاء اليمن.
  • تلك الكنيسة في ذلك الوقت كانت من أفضل أماكن الأرض وافضل أماكن الدنيا، وكان يقوم ببنائها من أجل صرف العرب للحج بها بدلا من الكعبة الشريفة، ولما وصل الخبر للعرب غضب الكثير.
  • وعندما سمع رجل ما بما يقوم به أبرهة الحبشي أراد أن يقوم بالذهاب إلى القليس واحدث بها، وعندما شاهد أبرهة ما حدث واعلم استشاط غضبا وحزنا وقال من صنع هذا! فقالوا له: رجلٌ من العرب من أهل البيت الذي تحُجُ العرب إليه بمكّة؛ لمّا علم أنّك تريد صرف النّاس للحجّ إلى القليس، جاء فأحدث فيها، يقصد أنّها ليست لذلك بأهلٍ، فأقسم أبرهة الأشرم على أن يسير إلى الكعبة ويهدمها.
  • وبالفعل أمر أبرهة الحبشي في ذلك الوقت بأن يتم تحضير جيشه والذهاب إلى الكعبة لهدمها بشكل مباشر، ومن بعد ذلك قاموا الناس بصده بشكل كبير ولكنه انتصر عليهم ومن بعد ذلك قاموا بالدخول إلى الطائف.
  • فاستسلم أهل تلك المدينة وقالوا له:” : أيها الملك نحن عبيدك وسنبعث معك من يدلك على البيت الذي بمكة، فتجاوز عنهم، وأرسلوا معه أبا رغال؛ ليدله على الطريق، فلمّا وصلوا المغمس مات أبو رغال هناك، وكانت العرب ترجم قبره كلّما مروا عليه، ونزل أبرهة في المغمس.
  • وأرسل رجلا من الحبشة كان يسمى الأسود بن مقصود إلى مكة وسلب المزيد من الأموال وسلب ما يقارب من 200 بعير لعبد المطلب، وارسل أيضًا رجل أخر يسمى حناطة ليقوم بتبليغ سيد مكة أن أبرهة لن يأتي للمحاربة ولكنه جاء ليهدم الكعبة.
  • فإذا تركوه يقوم بما يريد لن يقتل منهم أحدا، فأجابه عبد المطلب في تلك الوقت وقال:” وَاَللَّهِ مَا نُرِيدُ حَرْبَهُ، وَمَا لَنَا بِذَلِكَ مِنْ طَاقَةٍ، هَذَا بَيْتُ اللَّهِ الْحَرَامُ، وَبَيْتُ خَلِيلِهِ إبْرَاهِيمَ عَلَيْهِ السَّلَامُ -أَوْ كَمَا قَالَ- فَإِنْ يَمْنَعْهُ مِنْهُ فَهُوَ بَيْتُهُ وَحَرَمُهُ، وَإِنْ يُخَلِّ بَينه وَبَينه، فالله مَا عِنْدَنَا دَفْعٌ عنه”.

يمكنك الحصول على مزيد من المعلومات حول مجالات الذكاء الاصطناعي بعد 45 عام ستصبح قادرة علي شغل 50% من وظائف البشر وفق اكسفورد عن طريق الرابط التالي: مجالات الذكاء الاصطناعي بعد 45 عام ستصبح قادرة علي شغل 50% من وظائف البشر وفق اكسفورد

تفسير سورة الفيل

تعد سورة الفيل من اجمل السور في القرآن الكريم والتي تتحدث عن عام الفيل وعن عقاب الله تعالى للكافرين وعلى رأسهم أبرهة الحبشي:

  • قال تعالى:” أَلَمْ تَرَ كَيْفَ فَعَلَ رَبُّكَ بِأَصْحَابِ الْفِيلِ”، يذكر هنا الله لنبيه محمد صلى الله عليه وسلم قصة أصحاب الفيل وهم الذين جاءوا من اليمن بقيادة أبرهة لهدم الكعبة ويقول ألم ترى يا محمد بعين قلبك ما حصل لهم.
  • وقال الله تعالى في الآية الثانية:” أَلَمْ يَجْعَلْ كَيْدَهُمْ فِي تَضْلِيلٍ”، أي أن الله سبحانه وتعالى جعل كيدهم في تخريب وهدم الكعبة ينقلب عليهم بشكل قوي وأضلهم عما أرادوا أن يقومون به.
  • وفي الآية التالية يقول الله:” وَأَرْسَلَ عَلَيْهِمْ طَيْرًا أَبَابِيلَ”، أي أن الله سبحانه وتعالى أرسل عليهم طيور متفرقة تحمل الحجارة، وقد فسر البعض أنها قتادة وذكر الأبابيل بأنهم الطير الكثيرة.
  • قال مجاهد في تفسير القرآن أن شتى تدل على متابعة وكثيرة ومتجمعة، واختلف العلماء في وصف تلك الطيور وقال البعض أنها بيضاء وآخرون قالوا أنها سوداء، لها خراطيم كخراطيم الطير وأكف كأكف الكلاب وقال عكرمة:” هي طير خضراء، خرجت من البحر، لها رؤوس كرؤوس السباع”.
  • وفي قوله تعالى:” ترميهم بحجارة من سجيل”، أي أن الطيور أخذت الحجارة من سجيل وهي حجارة من طين وحجمها دون الحمصة وفوق العدسة، وكان كل طير يحمل ثلاثة أحجار.
  • حجرين باستخدام رجليه وحجر بالمنقار وقاموا بالإلقاء على الكفار، وقال بعض العلماء في التفسير أن سجيل هي السماء الدنيا وهي التي أنزلها الله سبحانه وتعالى على قوم لوط.
  • وأكمل الله قوله تعالى:” فجعلهم كعصف مأكول”، شبه الله تعالى أصحاب الفيل بعد أن أقام فيهم العقوبة وقطعت أوصالهم في الدنيا وتفرقت أجسادهم، بالزرع الذي أكلته الدواب وتفرقت أجزاؤه المختلفة.
  • وقال البعض أن العصف ما هو سوى حب الحنطة الذي يغلفها من الخارج، وقال قتادة: هو التبن، وقال ابن عباس: هو البُرّ يؤكل ويُلقى عَصفُه الريح، والعَصْف الذي يكون فوق البرّ هو لحاء البرّ.

يرشح لك موقع زيادة الإطلاع على المزيد حول كيفية التعامل مع الاطفال وأهم النصائح للتعامل مع الاطفال  من خلال الرابط التالي: كيفية التعامل مع الاطفال وأهم النصائح للتعامل مع الاطفال

العبر المستفادة من عام الفيل

  • حدثت واقعة الفيل في شهر محرم قبل ولادة رسول الله صلى الله عليه وسلم، بخمسين يوما وهو ما يوافق شهر فبراير من عام 571م، حيث أن الكعبة المشرفة عظيمة عند الله تعالى وقد تكفل الله بها وحمايتها من غطرسة الكفار.
  • أعداء الإسلام موجودين في كل مكان وكل زمان ولا يملون من صد الناس عن دين الله سبحانه وتعالى، حيث أن الصراع بين الحق والباطل من الأمور الصعبة بعض الشيء ولكنها قائمة ولا تنتهي ابدآ.
  • كما أن مولد سيدنا محمد في نفس العام الذي حدثت فيه تلك المعجزة هي دلالة كبيرة عن أن الله سبحانه وتعالى ينبه ويمهد إلى وجود نبي قادم سوف ينزل عليه القرآن الكريم.
  • ومن العبر الجميلة في تلك القصة أن مصير أي ظالم سوف يكون مصير أبرهة ومصير أي كافر سيكون أيضًا مثل أبرهة فاختر مصيرك بنفسك والله قادر على كل شيء.

لقد قمنا في هذا المقال بالتعرف على ما هو عام الفيل، وقصة عام الفيل، وتفسير سورة الفيل، وما العبر المستفادة من عام الفيل.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.