ما معنى الحب في علم النفس وما هي أنواع الحب

ما معنى الحب نجيب عليه اليوم عبر موقعنا زيادة حيث إن الحب هو عبارة عن مجموعة من المشاعر المعقدة والتي ينتج عنها الكثير من الأفكار والتصرفات التي تكون منسوجة بعدد من العواطف القوية التي تتحكم في المرء وتسيطر على إحساسه وكيانه، فتجعل الإنسان يرغب في حماية شيء ما أو شخص يحيه، ويشعر بكثير من الألفة والمودة والعطف اتجاهه، فيحافظ عليه ويحترمه ويراعي ويحافظ على مشعاره ويرغب في حمايته من أي خطر أو تهديد قد يشكل أي ضرر عليه، ويرغب في سعادته، إن الحب لا يمكن أن نقتصره في حب البشر لبعض فهناك؛ حب الشخص لحيوانه حيث أنه يمكن أن يحبه كثيرا ويقدم له الحماية والعطف والرعاية ويحاول أن يحافظ عليه، أو أن يحب الشخص شعوراً بداخله كثيرا مثل شعور الكيان والحرية والشخصية والاستقلالية، أو يمكن أن يحب المرء ذاته.

ما معنى الحب

في اللغة قد تم تعريف الحب على أنه إحساس قوي وعظيم يشعر به المرء نحو شخص ما، وهذا الإحساس يجعله ينجذب إليه بشكل عاطف ويتأثر به كثير، ويريد أن يتشارك معه جميع اللحظات في حياته ويريد أن يظل معه إلي الأبد، وهذا الإحساس يعتبر شيء جميل يجعل المرء يري شريكه كشخص بالغ الأهمية بالنسبة له، ويجعله من أهم أولوياته، وهناك العديد من المصطلحات العميقة التي ترادف الحب مثل؛ الاعتزاز بالحبيب، أو العشق، أو الرغبة الكبير في رعاية الشريك والعناية به بشكل مستمر، إن الحب هو شعور يزداد وينمو مع مرور الوقت، فيروق الحبيب فيه لحبيبه ويصبح مصدراً للشغف والإلهام، ويصبح سبباً هاماً للراحة والسعادة.

مفهوم الحب في علم النفس

إن علماء علم النفس في الأغلب يفتقرون إلي قدرات الشعراء عالية الدقة والبلاغية وشديدة الوصف، ولكنهم قاموا بالاجتهاد لتعريف معني الحب والتعبير عنه عن طريق بعض التجارب الحياتية وبعض الأبحاث العلمية على بعض الأشخاص الواقعين في الحب، حيث قام بعضهم بتحديد العوامل التي تجعل الشخص يقع في الحب، وقاموا بتلخيصها في مبدأ واحد وهو المشاركة والتواصل والدعم والذي ينتج عنهم علاقة متينة وقوية ومترابطة بين الأطراف، ويترتب عليها العديد من المشاعر الفسيولوجية والعاطفية العظيمة والتي تتمحور حول الحماية، والاهتمام، والعطف، والإثارة، والرعاية، وغيرها من الكثير من المشاعر.

ويمكن التعرف على المزيد من التفاصيل عن الحب من خلال: نصائح عن الحب وقواعد عليك اتباعها حتى تجد الشريك المناسب

تعريف الحب عند الفلاسفة

إن تعريف الحب للفلاسفة يختلف تماما عن تعريف العلماء والشعراء له، حيث إن مفاهيم الحب قد تنوعت لديهم، وهناك البعض أعتبر إن الحب ما هو إلا مجرد كلمة لا تغبر عن أي شيء معقول أو ملموس أو مرتبط بحقيقة واضحة، والبعض الأخر يري الحب عبارة عن وسيلة عظيمة وتأثير قوي يمكنه أن يقوم بالسيطرة على العالم وعلى الكيان بصورة غير رجعية بمجرد أن يتم الوقوع تحت تأثيره، والبعض الأخر من الفلاسفة فضل أن لا يقوم بتفسير الحب وتركه في جزء وعالم بعيد عن الفضول والبحث والتطبيق، وعلى الرغم من كل هذه الاختلافات بين الفلاسفة في تعريفهم وتفسيرهم للحب، فلا يمكن أن يتم إنكار حقيقة إن الحب هو عبارة شعور هام وأساسي، وله تأثير كبير وملموس على كل الأشخاص على رغم من اختلاف جنسيتهم وثقافتهم، وأستمر الفلاسفة في وضع تعريف للحب على أمل الوصول إلي تعريف واضح وصريح ولكن ظلت تختلف آرائهم وتعددت نظرياتهم وتعارضت وتنوعت مع تقد الحياه ومع نضج البشر واختلاف طريقة تفكيرهم واختلاف حاجاتهم.

وللمزيد من كلمات الحب العاطفية: اقوى كلام في الحب للمتزوجين والعشاق نابع من القلب

التفسير العلمي للشعور بالحب ومراحله البيولوجية

لقد راود العلماء الكثير من الاستفسارات التي تدور حول السبب الذي يجعل المرء يشعر بالحب، فلد اعتبره بعض العلماء أمر معقد للغاية ويحتاج الكثير من دراسة والبحث، ويعتبر طبيعة الإحساس بالحب وتأثيره ومقداره مختلف من شخص لآخر، فقد يمكن أن يبدأ الحب عند شخص بمجردة نظرة ولقاء بسيط فيشعر فيه المري بالانجذاب إلي الطرف الآخر، ولكن مع الوقت ينمو الشعور ويكبر ويصبح غاية ملحة للتقرب من هذا الشخص كثير، فقد العلماء بتقسيمه إلي مراحل تبعاً لعمقه وتأثير الهرمونات البشرية على الشخص الذي وقع في الحب.

حيث إن الشعور بالحب يمكن أن يكون عبارة عن حاجة مشتركة من أجل إشباع رغبة فطرية لدى الأطراف، وسبباً في تطور الأجناس عبر الزمن وتكاثرهم، عن طريق التواصل بين الفصائل لاستمرار الجنس البشري، وفى بعض الأحيان يمكن أن يكون الحب عبارة عن ظاهرة مميزة تجعل بعض الأفراد ينجذبون إلي بعضهم البعض وهذا عن طريق بعض الهرمونات المختلفة مثل هرمون الدوبامين والذي يصدر من الدماغ، وهو الذي يجعل المرء يشعر بالتعلق بشريكه بشكل كبير ويزيد من إثارته وحماسته ونشاطه، وأيضا إحساسه بالحيوية والتي يمكنها أن تفقده قدرته على النوم بسبب تفكيره الكبير بشريكه.

ويؤدي ذلك إلي ظهور أعراض التوتر عليه، وانخفاض شهيته، والأرق، ويمكن أن يشعر بالانزعاج أيضا، وفي بعض الحالات يمكن أن يتطور الأمر ويصبح جنون أو عشق والذي يرافق حالات من التعلق والانجذاب الشديد بهذا الشخص وكثرة التفكير به، وفي بعض الأحيان يصل الحب إلي مرحلة الارتباط التي تعتبر من المراحل الساكنة والتي تنتج بسبب العلاقات المستقرة والعلاقات طويلة الأمد والتي يكون فيها الطرفين متشاركان في المشاعر ومتجاوزين لكل المراحل السابقة ويصلون إلي الإحساس بالسعادة والكمال بسبب وجود الطرف الآخر في حياتهم ويحاولون الحفاظ عليه وإبقائه فيها، ويجتهدون كثير لجعل العلاقة مستقرة وناجحة وصحية.

ويمكن التعرف على أجمل روايات الحب من خلال: أجمل روايات الحب للكاتبة شارلوت برونتي وللكاتبة جين أوستين

أنواع الحب

إن مفهوم الحب تم تحديده بالكثير من الأنواع والأشكال عبر التاريخ الفلسفي الكبير، وتتميز أنواع الحب عن بعضها بأشكال المختلفة بين العواطف والرغبات والتي تكون موجودة بين كل شكل من الأشكال، ويوجد العديد من أنواع الحب المختلفة، هناك بعض من أنواع الحب تكون مفيدة وصحية للشخص، وهناك أنواع أخري تكون ضارة لنفسية الشخص وصحته، ويمكننا القول إن الثقافة الغربية تقوم على أربع أنواع أساسية للحب وتم أخذها من الثقافة الإغريقية القديمة وتم تسمية كل نوع باسم يوناني معين وهذه الأنواع هي:

ايروس (Eros)

إن نوع الحب ايروس هو نوع حب مرتبط بالحب العاطفي والجنسي والإغرائي، وهذا الحب يتعلق بالرغبات، حيث إن الشخص يقع في حب شخصاً آخر على حسب جاذبيته الجنسية وإغراءاته، وهذا النوع يمكنه أن يسبب فرح شديد في حال تم على شكل جيد، ويمكن أن يؤدي إلى كسر القلب للشخص إذا لم يتم إتمامه.

فييليا (Philia)

إن حب فيليا هو حب الأصدقاء وحب الزملاء، حيث إن هذه النوع من الحب يولد في حالة بقاء الأطراف مع بعضهم فترة طويلة، ويمكننا أن نسمي هذا النوع من الحب بالحب الأخوي، ويعتبر حب فيلييا حب مفيد لصحة الإنسان؛ حيث أنه يساعد على التقليل من ضغط الدم، وأيضا الأشخاص الذين يقعون في حب فييليا تصبح زيارتهم للطبيب أقل، ويكون دائما لديهم مشاعر إيجابية.

سترونج (strong)

إن حب ستورنج هو عبارة عن حب الوالدين لأبنائهم، ويعتبر أكثر حب طبيعي وغير مشروط. حيث إن الوالدين يظلون يحبون أولادهم مهما حدث.

أغابي (Agape)

هذا النوع يمثل حب الجنس البشري بشكل عام، حيث إن الأنسان به يميل إلى التعاطف مع جميع البشر وغفران ومسامحة ذلالتهم، وهو مفيد للصحة ويقلل من شعور الإنسان بالغضب، ويزيد من شعوره بالرضا والسعادة.

وبهذا نكون قد وفرنا لكم ما معنى الحب وللتعرف على المزيد من المعلومات يمكنكم ترك تعليق أسفل المقال وسوف نقوم بالإجابة عليكم في الحال.

قد يعجبك أيضًا

التعليقات مغلقة.