متى ينسى الطفل الرضاعة بعد الفطام

متى ينسى الطفل الرضاعة بعد الفطام الذي يعد من أصعب الأمور على الطفل والأم خصوصًا وقت النوم، فتنتظر الأمهات موعد نسيان الطفل الرضاعة بعد الفطام وتبحثن عن الطرق التي تساعد الطفل على النوم في هذه الفترة، لذا سنوضح من خلال هذا المقال متى ينسى الطفل الرضاعة بعد الفطام عبر موقع زيادة

متى ينسى الطفل الرضاعة بعد الفطام

متى ينسى الطفل الرضاعة بعد الفطام ؟ في الحقيقة إن هذا الأمر يختلف من طفل إلى آخر على حسب نوع رضاعة الطفل طبيعية أم صناعية، فالطفل الذي يرضع طبيعيًا يستغرق وقت أطول حتى ينسى الرضاعة بعد الفطام من الطفل الذي يرضع صناعيًا، كما أن الفطام بشكل تدريجي يسهل على الطفل عملية التخلي عن الرضاعة.

بصفة عامة يحتاج الطفل مدة تتراوح من أسبوع إلى أسبوعين حتى ينسى الرضاعة بعد الفطام، ويوجد بعض الأطفال تتوقف من تلقاء نفسها عن الرضاعة دون قيام الأم ببذل أي مجهود.

اقرئي أيضًا: هل يجوز فطام الطفل قبل عامين 

كيفية تنويم الطفل بعد الفطام

متى ينسى الطفل الرضاعة بعد الفطام

 

يوجد بعض الأمور التي تساعد على تنويم الطفل بعد الفطام، ومنها ما يلي:

أولًا: إعداد البيئة المحيطة بالطفل للنوم

بعد الفطام يحتاج الطفل إلى منع أي مؤثرات خارجية تحفزه على الاستيقاظ أو تجعله يجد صعوبة في النوم؛ لذا يجب قبل موعد نوم الطفل بساعة تقريبًا أن تقوم الأم بجمع الألعاب، وإطفاء التلفاز وأنوار الغرفة.

كما يجب عدم التغيير في روتين نوم الطفل، فإذا كان معتاد على سماع أغنية أو موسيقى أو قصة معينة فيجب عدم تغيير ذلك الروتين، ويوضع الطفل في الفراش، وعند محاولته جذبك للرضاعة أو البحث عن زجاجة الحليب فقومي بتهدئته ونامي بجواره حتى يطمئن وينام.

ثانيًا: إعطاء الطفل وجبة مشبعة قبل النوم

إحساس الطفل بالجوع يدفعه للبكاء رغبةً في الرضاعة؛ لذا يجب إعطاء الطفل وجبة مشبعة غنية بالألياف مثل الخضراوات المسلوقة، الفواكه، الشوفان، وغيرها.

ثالثًا: تقديم مشروبات جديدة للطفل

قد يستيقظ الطفل عدة مرات من نومه من أجل البحث عن الرضاعة، خصوصًا إذا تم فطامه في الصيف، وهنا يجب تقديم بعض المشروبات له مثل العصائر أو الحليب، مع تهدئته والتربيت عليه حتى يهدأ وينام مرة أخرى.

رابعًا: وضع روتين لنوم الطفل

في حالة عدم اعتياد الطفل على روتين معين قبل النوم، فيجب بعد فطامه وضع روتين له قبل النوم ليرتبط به بدلًا من الرضاعة لمساعدته على النوم مثل الغناء له، أو قراءة قصة، أو تشغيل موسيقى هادئة لسماعها قبل النوم، مع الحرص على تكرار هذه العادة كل يوم في نفس التوقيت.

تنظيم نوم الطفل بعد الفطام

عادةً ما يحدث اضطراب في نوم الطفل في الأيام الأولى من الفطام؛ لذا يحتاج الطفل إلى تنظيم نومه في هذه المرحلة، ويمكن ذلك من خلال اتباع النصائح التالية:

أولًا: تحديد وقت ثابت للنوم

بالرغم من عدم استطاعة الطفل تمييز الوقت، إلا أنه يمكن ضبط الساعة البيولوجية لجسمه عن طريق تحديد وقت محدد للنوم، فيتم وضع الطفل في فراشه كل يوم في نفس الوقت، فيحدث ارتباط شرطي بين ذلك الوقت والإحساس بالنعاس، وبعد فترة ستلاحظين أن الطفل يظهر علامات النوم في نفس الوقت يوميًا مثل التثاؤب وفرك العينين.

ثانيًا: تحديد مكان ثابت للنوم

يجب تحديد مكان ثابت لنوم الطفل بعيدًا عن الغرفة التي يشاهد فيها التلفاز ويتناول الطعام فيها، وعند وقت النوم ادخلي معه غرفته وضعيه في فراشه ليعرف أنه قد حان وقت النوم.

ثالثًا: ممارسة أنشطة جديدة مع الطفل في النهار

إن ممارسة أنشطة جديدة مع الطفل في النهار تساعد الطفل على إفراغ طاقته الزائدة، كما أن ربط النهار بالحركة والنشاط، وربط الليل بالراحة والنوم يساعد على تنظيم نوم الطفل.

رابعًا: ترك مهمة تنويم الطفل للأب أو الجدة

لا يجب على الأم أن تبتعد عن الطفل عند الفطام، ولكن يمكن ترك مهمة تنويم الطفل للأب أو الجدة من حين لآخر؛ ليعتاد الطفل على غيابها عنه وقت النوم وينسى الرضاعة بعد الفطام.

خامسًا: تحدثي مع الطفل

يستطيع الطفل استيعاب الحديث معه وهو في عمر صغير؛ فيمكن التحدث إلى الطفل  بأنه قد أصبح له طبق وملعقة ليأكل بهما مثل ماما وبابا، وأنه لديه أسنان جديدة ليأكل بها، ولديه كوب خاص به ليتناول فيه الحليب قبل النوم.

سادسًا: عدم خلع الملابس أمام الطفل

إذا كانت الأم معتادة على ارتداء ملابس مكشوفة وقت النوم، فينبغي عليها ارتداء ملابس غير مكشوفة في حالة اعتماد الطفل على الرضاعة الطبيعية خلال فترة الفطام؛ لكي لا يجذب الطفل الثدي أثناء الرضاعة.

اقرئي أيضًا: علاج تحجر الحليب في الثدي بعد الفطام

أخطاء تعيق عملية الفطام

متى ينسى الطفل الرضاعة بعد الفطام

يوجد بعض الأخطاء التي يجب على كل أم تجنب الوقوع فيها في مرحلة فطام الطفل، وتتمثل هذه الأخطاء فيما يلي:

أولًا: إيقاف الرضاعة فجأة

تعتقد بعض الأمهات أن إيقاف الرضاعة فجأة يسهل الفطام على الطفل، وقد تتركه يبكي عند احتياجه للرضاعة لمدة طويلة ظنًا منهن أن الطفل سيضطر في النهاية إلى الموافقة على تناول الطعام عند شعوره بالجوع، إلا أن هذا الأسلوب سيء جدًا على حالة الطفل النفسية، وقد يسبب له اضطراب سلوكي مثل العصيبة ونوبات الغضب الشديدة، والتي قد تسبب له مشاكل صحية.

فالأسلوب الصحيح هو إيقاف الرضاعة بشكل تدريجي عن طريق تقديم الأطعمة للطفل مع تقليل عدد مرات الرضاعة، إلى أن يعتمد الطفل كليًا على الطعام بدلًا من الحليب.

ثانيًا: تأخير الفطام

يحتاج الطفل إلى الحليب ليتطور نموه حتى بلوغ 6 أشهر، وبعدها يجب إدخال بعض الأطعمة مع الحليب للطفل، وبذلك يمكن إيقاف الرضاعة بشكل تدريجي، وتأخر الأم في ذلك الأمر يصعب عملية الفطام على الطفل، كما يزيد من إصابة الطفل بالحساسية تجاه بعض الأنواع من الأطعمة؛ حيث يكون من الصعب على الجسم استيعاب هذه الأنواع من الأطعمة.

ثالثًا: ابتعاد الأم عن طفلها

بعض الأمهات تفضل الابتعاد عن طفلها خلال مرحلة الفطام وتقرر تركه مع أحد الأشخاص حتى ينسى الرضاعة، إلا أن هذا التصرف خاطئ؛ حيث يؤثر بالسلب على نفسية الطفل الذي يحتاج إلى أمه في هذا الوقت لدعمه ومساندته لكي لا يشعر أنه فقد الأم والرضاعة معًا.

رابعًا: تقديم الكثير من الحلوى للطفل

أغلب الأطفال يرغبون في تناول كميات كبيرة من الحلوى، فتلجأ الأمهات إلى تقديمها للطفل بكميات كبيرة خلال فترة الفطام، ولكن هذا التصرف خاطئ؛ حيث يجب إدخال الأطعمة المفيدة للطفل مع تقليل الحلويات قدر الإمكان؛ حيث أن كثرة الحلوى تشكل خطورة على الطفل وتزيد من وزنه.

خامسًا: زيادة كمية الطعام عن رغبة الطفل

تحتاج كل أم إلى تقديم الطعام الصحي لطفلها خلال فترة الفطام، وفي المقابل قد يرفض الطفل الطعام لرغبته في الرضاعة؛ لذا قد تلجأ بعض الأمهات إلى إعطاء الطفل كمية الطعام التي حددتها للطفل والزائدة عن رغبته، وهذا تصرف خاطئ؛ حيث يجب على الأم أن تكون صبورة وتحاول إطعام الطفل بهدوء حتى لو تناول كمية قليلة من الطعام حسب رغبته.

سادسًا: ترك الطفل جائعًا

تلجأ بعض الأمهات إلى ترك الطفل إلى أن يشعر بالجوع، وبالتالي سيضطر إلى تناول الطعام المقدم له، ولكن هذا الأسلوب غير صحيح ويؤثر على حالة الطفل النفسية والجسدية، فيجب أن تبحث الأم عن أساليب تشجع الطفل على تناول الطعام مثل مشاهدة فيلم مفضل له، أو سماع أغنية يحبها.

اقرئي أيضًا: مدة بقاء الحليب في الثدي بعد الفطام

وهنا نكون قد وصلنا إلى نهاية هذا المقال وذلك بعد أن تم تقديم كافة المعلومات عن متى ينسى الطفل الرضاعة بعد الفطام وكيفية تنويم الطفل بعد الفطام وتنظيم نوم الطفل بعد الفطام والأخطاء التي تعيق عملية الفطام، ونرجو أن ينال المقال إعجابكم.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.