متى سقطت الدولة العثمانية وكيف

متى سقطت الدولة العثمانية وكيف؟ وعلى يد من سقطت؟ تُعد الدولة العثمانية أو الإمبراطورية العثمانية إن أصح القول من أكبر الدول التي مرت على العصر الإسلامي، كما كانت تشمل العديد من السلاطين العظام، الذين وضعوا أسس هذه الدولة، واستطاعوا أن يجعلوها دولة يتحدث عنها التاريخ بعظمتها وقوتها، لذلك سنعرض لكم إجابة سؤال متى سقطت الدولة العثمانية وكيف من خلال موقع زيادة.

متى سقطت الدولة العثمانية وكيف.

سقطت الدولة العثمانية في عهد أخر الخلفاء العثمانيين ” السلطان عبد المجيد الثاني” والذي أدى حكمة إلا هلاك الإمبراطورية بأكملها، وذلك بسبب أنه تولى الحكم وكانت الإمبراطورية متهالكة بالفعل، مما أدي ذلك الاضطراب إلى قيام مصطفي أتاتورك بإنهاء الدولة العثمانية وأعلن نفسه رئيسًا للنظام الجديد، وهو نظام الجمهورية التركية، وذلك كان عام 1924م.

بدأت الإمبراطورية العثمانية في السقوط مع بداية حكم السلطان العثماني عبد المجيد الثاني، الذي استمر حكمه من عام 1922م وحتى عام 1924م وهو العام الذي سقطت فيه الدولة العثمانية بشكل نهائي وقام الأمراء العثمانيين بتقسيم الدول على أنفسهم.

كانت حينها تركيا من نصيب مصطفى أتاتورك، الذي قام بتحويل تركيا من نظام الخلافة إلى نظام الجمهورية وأعلن نفسه أول رئيسًا لها.

اقرأ أيضًا: كيفيه نشاءت الدوله العثمانيه ومتى؟

أسباب سقوط الدولة العثمانية في عهد السلطان عبد المجيد الثاني.

في إطار اجابتنا عن سؤال متى سقطت الدولة العثمانية وكيف؟ سنتعرف الآن على السلطان عبد المجيد الثاني: هو السلطان عبد المجيد بن عبد العزيز الأول بن محمود الثاني والذي يرجع نسبه إلى عثمان بن أرطغرل” مؤسس الدولة العثمانية”.

ولد عبد المجيد الثاني في 29 مايو عام 1868م في إسطنبول وتوفي في 23 أغسطس عام 1944م عن عمر يناهز 74 عامًا، وكان سبب الوفاة نوبة قلبية شديدة، تولى الحكم بعد أبن عمه محمد السادس، وذلك عام 1922م، وانتهى حكمه في عام 1924م بسقوط الإمبراطورية العثمانية، كما خلع من قبل الأتراك من شواطئ تركيا مع عائلته.

سقطت الإمبراطورية العثمانية في عهده بسبب بعض العوامل التي أدت إلى ذلك، سنعرضها لكم في الفقرات التالية:

1-  بداية ضعف الدولة العثمانية.

عند الإجابة على سؤال متى سقطت الدولة العثمانية وكيف؟ لا بد من ذكر بداية ضعف الدولة العثمانية.

من الجدير بالذكر أن الدولة العثماني بدأت في الضعف بعد وفاة السلطان سليمان القانوني عام 1566م، وذلك لأنه بعد وفاة هذا السلطان توالت فترات حكم السلاطين الضعاف، التي أدت فترات حكمهم إلى حدوث خلل في هيكل النظام الإداري وفي جميع شؤون الإمبراطورية.

كما ظهر الكثير من الأعداء للإمبراطورية في فترات حكم السلاطين الضعاف، ولم يستطع هؤلاء السلاطين من التعامل بشكل سليم في هذه المواقف، ومن هؤلاء الأعداء:

  • روسيا، التي أعطت لنفسها حق التدخل في شؤون الدولة العثمانية، كما كان العثمانيون يدفعون الضرائب لروسيا.
  • الإمبراطورية البريطانية، التي حاولت الاستيلاء على بعض الدول التابعة للإمبراطورية العثمانية، وبالفعل نجحت في ذلك بمساعدة أتاتورك في عام 1924م.

على الرغم من وجود بعض الجهود المبذولة لبعض سلاطين هذه الفترة مثل: السلطان محمود الثاني، السلطان عبد الحميد الثاني، والعديد من السلاطين، ولكنهم كانوا يصلحوا من ذمام الأمور، وعند خلافة الحكم تنهار شؤون الإمبراطورية مرة أخرى، وظل الوضع هكذا حتى سقطت الإمبراطورية كاملةً في عام 1924م.

2- المنازعات بين الأتراك والإنجليز.

تولى السلطان عبد المجيد الحكم في الوقت الذي كان فيه بعض المنازعات بين الأتراك والإنجليز، حيث تولى الحكم يعد قرار عام 1921م الذي ينص على وقف وتجريد الخليفة أو السلطان العثماني من جميع امتيازاته.

3- مصطفى أتاتورك.

يُعد مصطفى أتاتورك هو السبب الرئيس في سقوط الإمبراطورية العثمانية بعد حكم دام أكثر من 600 عام، وذلك لأنه قام بعمل العديد من الأمور التي تؤدي إلى سقوط الخلافة العثمانية، ومنها:

  • وحد صفوفه مع الدول المنتصرة في الحرب العالمية الأولى.
  • ساعد الإنجليز على تحقيق متطلباتهم في مؤتمر لوزان.
  • ساعد الإمبراطورية البريطانية في تحقيق غاياتها في معاهدة لوزان.
  • نادى بعزل آخر سلاطين الإمبراطورية العثمانية.

هو ابن علي رضا أفندي المولود في كوجاجيك عام 1881م، ينتمي لإحدى العشائر التركية المهاجرة إلى الأناضول في القرن الرابع عشر والخامس عشر الميلادي، ثم استقرت عائلته في سلانيك، وفي عام 1899م ألتحق بالمدرسة الحربية وتخرج منها برتبة أركان حرب ومن بعدها بدأ أتاتورك بالتخطيط لإنهاء الخلافة العثمانية وبدء النظام الجمهوري وبالفعل نجح في ذلك.

اقرأ أيضًا: لماذا سميت الدولة العثمانية بهذا الاسم وما أهم إنجازاتها

4- مؤتمر لوزان.

خلال فترة حكم السلطان عبد المجيد الثاني تم افتتاح مؤتمر لوزان” وهو مؤتمر عُقد في عام 1922م في سويسرا ليتم التفاوض فيه بين تركيا والإنجليز على معاهدة جديدة تضمن حقوق الطرفين”، والذي وضعت الإنجليز فيه ثلاثة شروط للاعتراف باستقلال تركيا وهم:

  1. إلغاء الخلافة الإسلامية.
  2. طرد جميع من يرجع أصوله لبني عثمان بن أرطغرل، ومصادرة جميع أملاكهم.
  3. إعلان تركيا كدولة عثمانية.

من الجدير بالذكر أن المؤتمر فشل، وذلك بسبب حدوث مشاجرة بين مصطفى كمال أتاتورك ورئيس الوفد ورئيس الوزارة، ولكن حدث أمر عمل على مساعدة أتاتورك على القضاء على المعادين له، وهو استقالة رئيس الوزراء الذي كان يكن الحقد تجاه مصطفي أتاتورك، فتمكن أتاتورك في هذه اللحظة من تنفيذ جميع شروط ومتطلبات الإنجليز.

كما نادى الأتراك بعد أربعة أشهر من هذا الأمر بطلب خلع السلطان عبد المجيد الثاني من شواطئ تركيا وبالفعل حدث ذلك في عام 1924م، وتم طرد السلطان عبد المجيد الثاني إلى مدينة نيس في فرنسا، وفي هذا العام أعلن مصطفى كمال أتاتورك الجمهورية التركية، واستطاع بفكره القيادي أن يعلن نفسه أول رئيس للجمهورية التركية بصفته مؤسس لنظام الجمهورية.

5- معاهدة لوزان.

هي معاهدة تمت في عام 1923م بين تركيا والإنجليز والدول المنتصرة في الحرب العالمية الأولى، كما شملت المعاهدة على 143 بند ومن أهم البنود التي شملتها المعاهدة:

  • حماية تركيا للأقلية المسيحية الأرثوذكسية اليونانية في تركيا، مع حماية الأقلية المسلمة في اليونان.
  • تأجير جزيرة قبرص إلى الإمبراطورية البريطانية، وفيما بعد ستعترف تركيا بسيطرة بريطانيا على قبرص.
  • اعتراف تركيا على سيطرة إيطاليا على دوديكانيسيا اليونانيّة.
  • تخلي تركيا عن أي مطالب لها في المشرق العربي.
  • تحديد حدود تركيا.
  • إخلاء الأراضي التركية التي احتلتها القوات البريطانية والفرنسية والإيطالية.

بعد هذه المعاهدة وفي عام 1924م، أصبحت تركيا دولة مستقلة غير تابعة للخلافة الإسلامية، حيث قام أتاتورك بعد إعلان نفسه رئيسًا للجمهورية التركية بعمل الكثير من الأشياء ومنها:

  • قام بإزالة جميع مظاهر الدولة العثمانيّة القديمة من تركيا.
  • قام بإلغاء الوظائف الدينية.
  • حول لغة الأذان من اللغة العربية إلى اللغة التركيّة.
  • كما قام بتحويل الكتابة من اللغة العربية إلى اللغة اللاتينية.

6- الحرب العالمية الأولى.

خرجت الإمبراطورية العثمانية في فترة حكمه من الحرب العالمية الأولى، وكانت بطبيعة الحال منهكة القوى، وضعيفة الموارد، ولكن كان من الصعب عليه أن يرفع كل من هذه العوامل التي تتسبب في سقوط الدولة، كما أنه لم يلبث في الحكم كثيرًا حتى يستطيع من معالجة كل هذه الأمور.

اقرأ أيضًا: بعد انتهاء الدولة السعودية الثانية كانت الأوضاع الأمنية غير مستقرة

ترتيب سلاطين الدولة العثمانية.

في إطار الحديث للإجابة عن السؤال متى سقطت الدولة العثمانية وكيف فجدير بالذكر عرض ترتيب لسلاطين الدولة العثمانية كما دونه التاريخ عبر تتابع الأجيال.

بدء الحكم العثماني منذ عام 1281م واستمر حتى عام 1924م أي أستمر حوالي 600 عام، ومن الجدير بالذكر أن الحكم العثماني أو الإمبراطورية العثمانية هي من أكبر وأعظم دول العصر الإسلامي، وذلك من حيث فترة الحكم، واتساع حدود الإمبراطورية، وقوة حكم الخلفاء.

كما تعددت الدول التي كانت تحت إمارة الإمبراطورية العثمانية، فبالتالي سوف يتعدد سلاطين هذه الإمبراطورية، وبعد أن أجبنا عن سؤال متى سقطت الدولة العثمانية وكيف، سنعرض لكم الآن ترتيب سلاطين الدولة العثمانية في النقاط التالية:

  • عثمان الأول بن أرطغرل.
  • أورخان.
  • مراد الأول.
  • بايزيد الأول.
  • محمد الأول.
  • مراد الثاني.
  • محمد الثاني.
  • بايزيد الثاني.
  • سليم الأول.
  • سليمان الأول.
  • سليم الثاني.
  • مراد الثالث.
  • محمد الثالث.
  • أحمد الأول.
  • عثمان الثاني.
  • مصطفى الأول.
  • مراد الرابع.
  • إبراهيم.
  • محمد الرابع.
  • سليمان الثاني.
  • أحمد الثاني.
  • مصطفى الثاني.
  • محمود الأول.
  • مصطفى الثالث.
  • عبد الحميد الأول.
  • سليم الثالث.
  • مصطفى الرابع.
  • محمود الثاني.
  • عبد المجيد الأول.
  • عبد العزيز.
  • مراد الخامس.
  • عبد الحميد الثاني.
  • محمد الخامس.
  • محمد السادس.
  • عبد المجيد الثاني.

كما يحدث مع كل ناجح لا بد من وجود ضمور أو قصور تتسبب في حدوث خلل في الهيكل التنظيمي للإمبراطورية بأكملها، وذلك ما حدث مع الإمبراطورية العثمانية مما جعلها تسقط بعد مرور 600 عام من المجد والعزة.

قد يعجبك أيضًا