متى استخدمت مصابيح الإضاءة لأول مرة

متى استخدمت مصابيح الإضاءة لأول مرة؟ يعتبر هذا السؤال هو من الأسئلة التي تخطر على بال الكثير منا، وهناك من قد يكون لديه إجابة تقديرية له، والبعض الآخر لا يعرف له إجابة، لذا في مقالة اليوم عبر موقع زيادة سوف نجيب على سؤال متى استخدمت مصابيح الإضاءة لأول مرة.

اقرأ أيضًا: من هو مكتشف الكهرباء

متى استخدمت مصابيح الإضاءة لأول مرة؟

استخدام مصابيح الإضاءة

هذا الاختراع هو من أهم الاختراعات التي غيرت البشرية، حيث أنه كان ومازال له أثر كبير في حياتنا.

حيث أنه قد زاد من متوسط يوم العمل وأدى إلى ظهور المزيد من الأعمال، وظهور المزيد من الاكتشافات في محطات الطاقة وخطوط نقل الكهرباء إلى المنازل وما إلى ذلك.

ولا يمكن أن ننسب هذا الاختراع العظيم لمخترع واحد فقط، حيث لقد مر هذا الاختراع بالعديد من التحسينات والتغيرات التي أدت إلى وصول المصباح إلى شكله الحالي الذي نستخدمه في منزلنا، لذا الكثير منا يبحث عن إجابة سؤال متى استخدمت مصابيح الإضاءة لأول مرة؟ الإجابة هي عام 1879م.

حيث لقد بدأ بعض الأشخاص في اختراع فكرة المصابيح الكهربائية منذ اكثر من 150 سنة، ولقد حصل توماس إديسون على براءة اختراع في بداية عام 1879م وعمل على التسويق لمنتج المصباح المضيء، وفي الوقت نفسه كان بعض المخترعين البريطانيين يراهنوا على إمكانية الإضاءة من خلال المصباح القوسي.

جاء الخيط المستخدم في أول مصباح تجاري عملي لتوماس إديسون من ملاحظته لخط صيد من الخيزران أثناء مراقبة كسوف كلي للشمس، وفي عام 1835م تم عرض أول إضاءة كهربائية ثابتة وعلى مدار الأربعين سنة التالية، قام العلماء من جميع أنحاء العالم على تطوير المصباح الكهربائي.

اقرأ أيضًا: بحث عن الاختراعات الحديثة التى أفادت البشرية

كيفية عمل مصباح الإضاءة البسيط؟

المصباح المتوهج يتكون من 3 أجزاء هامة وهي الفتيل، القاعدة، والغطاء الزجاجي، ويستخدم المصباح الكهربائي الكهرباء لتسخين خيوط سلكية في علبة زجاجية مغلقة لإنتاج الضوء، كما يحتوي المصباح المتوهج على قاعدة وحاوية زجاجية وخيوط.

تكمن طريقة العمل في أنه عندما يتدفق التيار الكهربائي عبر الأسلاك، تسبب مقاومتها في تسخينها إلى النقطة التي ينبعث منها الضوء، لكنه كانت المشكلة الرئيسية لإنشاء أول “ضوء ساطع” عملي هو كيفية العثور على مادة رخيصة يمكن أن تشتعل ببراعة وتستمر لساعات عديدة.

قبل المصابيح المتوهجة، كان يتم الحصول على الإضاءة بواسطة الشموع والمصابيح الزيتية وإضاءة الغاز، وينسب المؤرخون ما يصل إلى 22 مخترعًا مختلفًا للمصباح الكهربائي المتوهج قبل توماس إديسون.

اقرأ أيضًا: كيفية صنع ساعة رملية في المنزل

ما هي أنواع المصابيح المختلفة؟

ما هي أنواع المصابيح المختلفة؟

في وقتنا الحاضر يوجد حوالي 4 أنواع أساسية من المصابيح وهي المصابيح المتوهجة والفلورية والصمام الثنائي الباعثة للضوء والأضواء الشمسية الخارجية.

ويمكن القول أن إديسون قد حصل على براءة في اختراع أول مصباح متوهج من خلال لمبة بها خيوط وعندما تسخن فإنه تقوم بإصدار الضوء.

كما أن مصابيح الفلوريسنت تعتبر أكثر كفاءة في استخدام الطاقة عند المقارنة مع المصابيح المتوهجة، كما أن المصابيح الفلورية بها طبقة من مادة الفلورسنت والتي عندما تنشط من خلال التيار الكهربائي فإنها تقوم بإصدار الضوء.

وبالنسبة للمصابيح الشمسية الخارجية فإنها تحتوي على خلايا شمسية تعمل على تحويل ضوء الشمس إلى كهرباء ومصدر لطاقة الضوء، وبالنسبة لمصابيح LED فإن التيار الكهربائي ينشط من خلال شريحة تعمل على تشغيل الثنائيات الصغيرة والتي تبعث الضوء.

اقرأ أيضًا: من هو مخترع الكهرباء الحقيقي

وفي نهاية المقال عن متى استخدمت مصابيح الإضاءة لأول مرة؟ نتمنى أن تكونوا قد تعرفتم على إجابة سؤال متى استخدمت مصابيح الإضاءة لأول مرة، ويمكن أن نقدم الشكر لكل من ساهم باختراع شيء صغير في المصابيح الكهربائية والتي استطاعت تسهيل حياتنا بصورة كبيرة إلى الأفضل.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.