متى يفسد تحليل البراز

متى يفسد تحليل البراز؟ وما هي طرق اجراؤه؟ إذ أنه هناك بعض الأشخاص الذين يقومون بتحضير عينة البراز في المنزل من أجل ارسالها فيما بعد للمختبر للفحص عن أي الأمراض، ولكنهم لا يعلمون كيفية تخزينها بشكل سليم وكذلك مدة صلاحيتها، لذلك يتساءلون عن متى يفسد تحليل البراز؟ حيث إننا من خلال موقع زيادة سوف نجيب عن هذا التساؤل بكل وضوح وسلاسة.

متى يفسد تحليل البراز

نلجأ في بعض الأحيان إلى إجراء تحليل البراز كفحص أساسي للكشف عن بعض الأمراض المتعلقة بالجهاز الهضمي، أو ربما الأمراض المؤدية لسوء الامتصاص، وكذاك الأمراض الخبيثة.

إذا أن ذلك الفحص يتم من خلال تحضير عينة من البراز ثم فحصها في المختبرات الطبية، وذلك الأمر يتم بعدة خطوات ولكن تلخيصًا لها فإن المريض يفرغ البراز في علبه بداخل مرحاض المختبر، ثم يعطيها للأطباء لفصحها.

لكن هناك بعض المرضى الذين لم يتمكنوا من الذهاب للمختبر، إذ أنهم يقومون بتحضير البراز في المنزل، ومن ثم إرساله إلى المختبر بواسطة أي شخص لفحصه في المعامل.

إلا أن هذا الأمر في الأغلب يحمل مجموعة من القيود، ففي بعض الأحيان تعطي عينة البراز المنزلية تشخيصًا خاطئة، مما دفع العديد للتساؤل عن متى يفسد تحليل البراز؟

حيث إننا في النقاط الآتية سوف نذكر لكم الأمور المتسببة في فسد تحليل البراز:

  • تناول المريض بعض الأدوية دون اخبار الطبيب كالمضادات الحيوية، أدوية الحديد، الأدوية التي تحتوي على المغنيسيوم، وأدوية البزموت.
  • اختلاط البراز بالمواد الكيميائية المتواجدة في ورق التواليت.
  • ربما يفسد تحليل البراز بسبب اختلاط عينة البراز بدم البواسير للمصابين بها.
  • ترك عينة البراز مكشوفة للهواء دون ارسالها خلال ساعة واحدة من تحضيرها إلى المختبر، إذا أنها قد تجف أو يحدث لها تلوث بفعل تراكم البكتيريا.
  • بالنسبة للنساء فمن الممكن أن يفسد تحليل البراز لهم عندما تختلط العينة بدم الحيض.
  • دخول البول أو الماء إلى داخل عينة البراز قد يتسبب في فسادها وبالتالي فساد تحليل البراز.
  • موت الأطوار النشطة بسبب تخزين عينة البراز مدة طويلة.
  • تناول اللحم الأحمر قد يؤثر على تحليل البراز.

اقرأ أيضًا: لماذا يطلب الطبيب تحليل البراز 

كيفية تخزين عينة البراز بشكل سليم لفصحها مختبريًا

بعد أن تعرفنا على إجابة سؤال متى يفسد تحليل البراز، سوف نقوم بالتطرق بشكل أكثر في الموضوع إذ أننا سوف نعرض لكم فيما يلي الطريقة الصحيحة لتخزين عينة البراز في حالة وجود ضرورة لذلك:

  • يتم تخزين عينة البراز بعد أن يتم تحضيرها بالترسيب، ثم توضع في الثلاجة ويلزم أن تكون درجة حرارتها 4 مئوية على الأقل.
  • يمكن الحفاظ على عينة البراز لمدة طويلة تشمل أسبوع بداخل الثلاجة من خلال وضع محلول الفورمالين لها ذات تركيز 40%، حيث إنه يساهم في الحفاظ على الأطوار النشطة والمتحوصلة.
  • من أبزر طرق تخزين عينة البراز هو وضعها في الكحول، فهو أيضًا يحافظ على الاطوار النشطة وكذلك المتحوصلة.
  • يُفضل بصفة عامة إرسال العينة للمختبر لفحصها في الحال، إذ أن ذلك الأمر سوف يزيد من فرصة مشاهدة الأطوار النشطة قبل وفاتها.

خطوات تحضير عينة البراز لتحليلها

في الأغلب يقوم الأطباء في المختبر بتوعية المريض بكيفية تحضير عينة البراز بشكل آمن لكيلا يفسد التحليل، وذلك من خلال إجراء الخطوات الآتية:

  1. الذهاب للمختبر واحضار علبة نظيفة منهم محكمة الغلق، ومكتوب عليها اسم المريض وكذلك تاريخ إجراء التحليل.
  2. الجلوس على المرحاض، والتبرز ويفضل وضع شيء في أسفل المرحاض لكي يتم التقاط البراز كوعاء نظيف.
  3. التأكد من عدم ملامسة البراز بالمرحاض نهائيًا لأن الماء إذا دخل فيه فسد.
  4. استخدام ملعقة لأخذ البراز من الوعاء ووضعها بداخل علبة المختبر.
  5. يتم ملء العلبة بشكل جيد، إذ أنه يفصل على الأقل ملء ثلثها.
  6. توضع الأشياء التي تم استخدامها لأخذ عينة البراز في كيس بلاستيكي ثم يتم غلقه جيدًا، ومن ثم يتم وضعه بداخل سلة المهملات.
  7. يتم غسل اليدين بشكل جيد باستخدام الماء والصابون.

أنواع الاختبارات التي تتم على عينة البراز

يتم إجراء تحليل البراز لرؤية الأطوار النشطة المتسببة في الإصابة بأمراض الجهاز الهضمي وغيرها، ففي حالة تأخير فحص العينة أو تركها مكشوفة للهواء لمدة فإن تلك الأطوار سوف تموت، وهذه كانت إجابتنا عن سؤال متى يفسد تحليل البراز.

حان الآن أن ننتقل بكم إلى معلومة أخرى متعلقة بتحليل البراز، وهي معلومة الاختبارات التي يتم إجراءها بواسطة عينة البراز، إذ أنه هناك مجموعة من الاختبارات وفيما يلي سوف نذكرها لكم:

  • فحص تحري الدم الخفي بداخل البراز: ذلك الفحص يهدف إلى كشف الآثار الدموية المتواجدة في عينة البراز ولا يمكن رؤيتها بالعين المجردة، ويتم بالاستعانة ببطاقة ورقية تظهر هذه الآثار.
  • إجراء الاختبار المناعي الكيميائي للبراز: يتم في هذا الاختبار استخدام أجسام مضادة تساهم في العثور على الآثار الدموية بداخل العينة بكل سهولة.
  • اختبار زرع البراز: وهذا الاختبار يساهم في الكشف عن الجراثيم التي تمكث بداخل الجهاز الهضمي.
  • فحص تحري الدهون بداخل البراز: إذ أنه بواسطة عينة البراز يتم إجراء ذلك الفحص للكشف عن الدهون الزائدة، وبالتالي التشخيص لوجود مشكلة في عملية امتصاص الجسم الدهون من الأطعمة المختلفة.

الطرق المختلفة لإجراء تحليل البراز

الأمر الذي يستدعى البعض منا إلى التساؤل عن متى يفسد تحليل البراز، هو التعرض للنتائج الخاطئة للتحليل عدة مرات، إذ أنه وكما أسلفنا الذكر فهناك مجموعة من الأمور المؤثرة على نتائج تحليل البراز ومن الواجب أن يتم تجنبها.

يظن العديد من الأشخاص أن تحليل البراز يتم بطريقة واحدة وثابتة وهي فحص العينة بالمجهر، لكن في الواقع هناك العديد من الطرق لإجراء تحليل البراز، وكل منهم في الأغلب يكون مخصصًا للبحث عن مرض معين.

حيث إننا في النقاط الآتية سوف نذكر لكم طرق إجراء تحليل البراز:

1- الاختبار المجهري لعينة البراز

يتم من خلال ذلك الاختبار وضع عينة البراز أسفل المجهر وفحصها والتحقق من وجود الأطوار النشطة، وفي الأغلب تظهر نتائج هذا الاختبار خلال مدة قد تبلغ ثلاثة إلى أربعة أيام.

في حالة اختبار عينة البراز مجهريًا من أجل التحقق من وجود الطفيليات فإن المدة التي يستغرقها الاختبار لظهور نتائجه قد تكون أطول.

2- البطاقة الورقية لفحص عينة البراز

يمكن إجراء تحليل البراز من خلال الاستعانة بالبطاقة الورقية، إذ أن ذلك الإجراء يساهم في ظهور النتائج على الفور.

حيث إنه يتم من خلال تلطيخ ورقة مخصصة بجزء من عينة البراز، ومن ثم وضع عليها قطرات من محلول مخصص، فإذا تغير لون المحلول فإن ذلك يدل على وجود دم بداخل البراز.

3- تحليل البراز بالزرع

ذلك الأجراء يتم اللجوء إليه في حالة الرغبة في التشخيص للأمراض الفيروسية، حيث إنه يتم من خلال أخذ عينة طازجة من البراز، أو من المحفوظة في الثلاجة، ومن ثم زرعها في بعض الأوساط لكي تنمو، ومن ثم اختبارها.

4- تحليل البراز بواسطة عينات مختلفة منه

في بعض الأحيان يتم إجراء تحليل البراز من خلال الاستعانة بعينتين أو أكثر من براز المريض، ومن ثم فحصها أسفل المجهر.

إذ أن هذا الاختبار يساهم بفاعلية في الكشف عن أي طفيليات متواجدة بداخل الجسم، أو في الكشف عن بويضاتها.

الأعراض المتطلبة إجراء تحليل البراز

في سياق حديثنا عن إجابة سؤال متى يفسد تحليل البراز، فإننا سوف نذكر لكم فيما يلي أبرز الأعراض والدواعي التي تتطلب إجراء تحليل البراز:

  • حدوث الإسهال المائي واستمراره لمدة أكثر من 5 أيام.
  • نزول الدم مع البراز، أو المخاط.
  • المعاناة من الآلام في المعدة.
  • تكرار الغثيان.
  • من الأسباب الشائعة لإجراء تحليل البراز هو تواجد العدوى سواء الجرثومية، أو الفيروسية، أو الطفيلية.
  • المعاناة من سوء الامتصاص للعناصر الغذائية، وكذلك سوء امتصاص السكريات والدهون.
  • إصابة الأطفال الرضع بالحساسية مثل حساسية بروتين الحليب.
  • تناول الأطعمة الملوثة أو الشراب الملوث.

اقرأ أيضًا: أسباب وجود بكتيريا في البراز

الأمراض التي يتم تشخيصها عبر تحليل البراز

استكمالًا لموضوعنا الذي يعرض لكم إجابة سؤال متى يفسد تحليل البراز، فإننا فيما يلي سوف نوضح لكم الأمراض التي يمكن تشخيصها بواسطة تحليل البراز:

  • الكشف عن أي أمراض متعلقة بالبنكرياس، وذلك من خلال تقيم بعض الإنزيمات التي تتواجد في عينة البراز كإنزيم التربسين، وإنزيم الإيلاستاز.
  • تشخيص أمراض الجهاز الهضمي بواسطة تحليل البراز، والكشف عن أسباب حدوث أعراضها التي تتمثل في الإسهال، والغازات، والحمى، وغيرها.
  • يمكن التعرف على مرض سرطان القولون من خلال إجراء فحص الدم الخفي بداخل البراز.
  • اكتشاف أي أنواع من الطفيليات في الجسم كدودة الدبوسية، أو دودة الجيارديا.
  • البحث عن أسباب وجود العدوى في الجهاز الهضمي بمختلف أنواعها سواء كانت جرثومية، أو فطرية، أو فيروسية.
  • التعرف على الإصابة بحالة سوء امتصاص المواد الغذائية وذلك من خلال إجراء تحليل الدهون في البراز، أو تحليل البراز التراكمي أي بعد مدة 72 ساعة.

أضرار إجراء تحليل البراز

إلى جانب التساؤل عن متى يفسد تحليل البراز، فإنه يلزم التساؤل أيضًا عن الأضرار المحتملة التي من الممكن أن تنتج عن تحليل البراز.

في حقيقة الأمر إن العينات البرازية بنسبة كبيرة تحتوي على الجراثيم الضارة، والتي من الممكن أن تؤدي إلى الإصابة بالعدوى، لذلك فإن الضرر يكمن هنا، إذ أن تحليل البراز من الممكن أن يساهم في انتشار العدوى.

من الممكن تفادي أضرار إجراء تحليل البراز بكل سهولة، وذلك من خلال غسل اليدين جيدًا عقب تحضير عينة البراز وإجراء التحليل.

تفسير نتائج تحليل البراز

دفعنا التساؤل عن متى يفسد تحليل البراز إلى الخوض بشكل أكثر في الموضوع، حيث إننا عرضنا لكم مجموعة من المعلومات عن تحليل البراز لتكونوا أكثر إلمامًا بكل ما يخصه.

إذ أننا سوف نستطرد في الحديث عن المعلومات عنه، حيث إننا في هذه الفقرة سوف نعرض لكم دلالات نتائج تحليل البراز.

في حقيقة الأمر هناك مجموعة من الأمور التي من خلالها يتم قياس ما إذا كان هناك عدوى بالفعل ووجود مرض في الجهاز الهضمي أم لا، وفي النقاط الآتية سوف نقوم بذكرها لكم:

1- قوام البراز عند التحليل له

إن النتائج الطبيعية للبراز والتي تدل على سلامة التحليل وعدم وجود أي عدوى يكون فيها شكل البراز بني اللون، وناعم، كما أنه يكون متناسقًا في شكله ومتماسك في الأغلب.

أما النتائج الغير طبيعية والدالة على الإصابة بالعدوى أو بالأمراض فإن قوام البراز فيها يكون لينًا، ولونه أخضر أو أسود، إذ أنه يكون على هيئة إسهال، كما أنه يكون بكميات كبيرة.

2- المواد المتواجدة مع البراز

النتائج السليمة لتحليل البراز يظهر فيها البراز خاليًا من الدم، أو المخاط، أو ربما الصديد، أما النتائج الغير سليمة قد يحتوي البراز على أي واحدة منهم.

كما أنه في حالة العدوى قد تظهر بعض الإنزيمات كإنزيم التربسين أو إنزيم الإيلاستاز بنسبة منخفضة.

3- الرقم الهيدروجيني في عينة البراز

يكون الرقم الهيدروجيني في تحليل البراز في النتائج الطبيعية حوالي من 7 إلى 7.5، أما في حالات العدوى يكون إما أقل من 7 أو ربما أزيد من 7.5.

4- نسبة السكريات في البراز

يظهر تحليل البراز ذات النتائج الطبيعية نسبة السكريات وتكون أقل من 0.25 غرام/ ديسليتر، أما النتائج الغير طبيعية تكون والدالة على وجود مرض ما تكون نسبة السكريات فيها أعلى.

5- الدهون في تحليل البراز

المعدلات الطبيعية من الدهون في البراز تكون من 2 إلى 7 غرام وذلك بعد تراكم البراز لمدة 24 ساعة، أما المعدلات الغير طبيعية والتي تظهر عبر تحليل البراز تكون أكثر من ذلك.

6- وجود الطفيليات في البراز

في حالة اختبار عينة البراز فإن النتائج الطبيعة لن تظهر أي طفيليات، أما النتائج الغير طبيعية فإنها سوف تظهر طفيليات مثل دودة الإسكارس، أو دودة الاكسيورس، وكذلك ديدان الشريطية.

اقرأ أيضًا: شكل الديدان في البراز

تعليمات هامة عند أخذ عينة البراز لإجراء التحليل

هناك مجموعة من التعليمات التي إذا لم يتم اتباعها فإن عينة البراز تكون فاسدة، وبالتالي يعطي التحليل نتائج خاطئة أو غير واضحة، فإذا كنت تتساءل عن متى يفسد تحليل البراز.

فإننا نخبرك بأنه يفسد عندما يتم مخالفة الأمور الآتية، إذ أنه من الواجب عند أخذ عينة البراز مراعاة الآتي:

  • لا ينبغي ترك عينة البراز لمدة زمنية طويلة لكيلا تموت الأطوار الطفيلية بداخلها.
  • يُفضل أخذ عينة البراز في الصباح الباكر، إذ أن البراز يكون متجمعًا طوال الليل وتكون فرصة ظهور الطفيليات في المجهر أكبر.
  • بالنسبة للأطفال يُفصل أن يقوموا بالتبول أولًا قبل الشروع في أخذ عينة البراز لكيلا يحدث اختلاط بينهم.
  • يُحذر أخذ عينة البراز من قاع المرحاض إذ أنها تكون فاسدة.
  • عينات البراز التي توضع في علب غير مخصصة وغير آتية من المعمل كعلب الزبادي أو علب الكريم لا تُقبل.
  • تعتبر عينات البراز المأخوذة بعد إجراء أشعة الصبغة بيومين مرفوضة أيضًا.
  • تجنب استخدام أدوية الملينات عند الرغبة في تحليل عينة من البراز.
  • ترفض عينة البراز المأخوذة من حفاض الطفل لأنها تكون جافة ومتشربة للبول.
  • يلزم وضع بيانات المريض على علبة عينة البراز لكيلا تختلط النتائج.
  • في حالة تناول أي أدوية قد تؤثر على البراز يلزم إخبار المختبر بها.

متى يفسد تحليل البراز؟ يفسد نتيجة لعدة أسباب وأبرزها هي ترك عينة البول لفترة في الهواء مما يؤدي إلى موت الأطوار النشطة بها، لذا يلزم اتخاذ الإجراءات اللازمة للحصول على التشخيص الصحيح.

قد يعجبك أيضًا