متى تقوم النفاس من فراشها

متى تقوم النفاس من فراشها؟ وكيف يتم العناية بجسم المرأة أثناء فترة النفاس؟ وما هي حمى النفاس التي تتعرض لها المرأة في الأساس؟ ففترة النفاس في حياة المرأة تدعم كونها بحاجة بشكل عام إلى العناية الصحية الشديدة بشكل دائم.

لذا يقدم لكم موقع زيادة توضيحًا مفصلًا لمتى تقوم النفاس من فراشها، ومعرفة كل المعلومات التي تتعلق بمرحلة النفاس، وذلك من خلال السطور القادمة.

متى تقوم النفاس من فراشها؟

متى تقوم النفاس من فراشها

النفاس هي المرحلة التي تدخل إليها المرأة بشكل مباشر بعد الانتهاء من الولادة بشكل مباشر، وطوال فترة النفاس ينزل دم على المرأة مثل دم فترة الدورة الشهرية، وذلك من أجل أن تسترد المرأة صحتها وعافيتها من جديد.

لذا يجب على المرأة الاهتمام البالغ بصحتها خلال فترة النفاس، والعناية بجرح الولادة سواء كان جرحًا ناتجًا عن ولادة طبيعية أو ولادة قيصرية.

تستمر فترة النفاس حوالي 40 يوم منذ فترة الولادة وفي بعض الأحيان قد يستمر نزول الدم على المرأة لمدة شهرين، وعادة ما يتشابه بشكل كبير مع دم الدورة الشهرية.

دم فترة النفاس يكون باللون الأحمر وقد يصل إلى اللون الأحمر الداكن، ومع الوقت يقل في الكمية بالتدريج، وفي حالة استمرار نزول دم النفاس أكثر من 40 يوم، يطلق على هذه الحالة النزيف، ويجب اللجوء إلى الطبيب على الفور.

يجب أن تبتعد المرأة عن الصلاة والصيام خلال فترة النفاس، وإذا طهرت قبل مرور الأربعين يوم، يمكن أن تقوم بالاغتسال وتبدأ في ممارسة الشعائر الدينية بشكل طبيعي، وذلك وفقًا لحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم حين قال ” أنه وقت للنفساء أربعين يومًا إلا إن رأت طهرًا قبل ذلك”.

بمعنى أنه إذا رأت المرآة الطهارة وانقطاع نزول دم النفاس، فيجب عليها أن تقوم بالاغتسال وتبدأ في ممارسة الشعائر الدينية من الصيام والصلاة والذكر والجماع مع زوجها، وإذا عاد نزول الدم مرة أخرى عليها فتنقطع مرة أخرى، وتكون كأنها ظهرت في العشرين وقد مضى عليها عشرة أيام من الطهارة.

لكن في العموم قد أجمع العلماء والفقهاء على أن مدة النفاس أربعين يوم وذلك وفقًا إلى حديث أم سلمة رضى الله عنها حين قالت ” كانت النفساء تقعد على عهد رسول الله أربعين يومًا، أي أن النهاية لفترة النفاس حوالي 40 يوم فقط، ويمكن أن تتطهر المرأة قبل ذلك.

اقرأ أيضًا: فترة النفاس بعد الولادة

كيفية الاهتمام والعناية بجسم المرأة خلال فترة النفاس

بعد أن تعرفنا على متى تقوم النفاس من فراشها بشكل مفصل، من المهم معرفة كيفية الاهتمام والعناية بجسم المرأة أثناء فترة النفاس، والتي تتمثل في النصائح التالية:

  • بعد أن تنتهي المرأة من عملية الولادة، يجب عليها أن تقوم بالحركة المستمرة، خاصة في حالة الولادة القيصرية، وذلك من خلال ممارسة المشي بعد مرور حوالي 6 أو 12 ساعة على الولادة، ثم تستريح لفترة ثم تقوم بمتابعة المشي وهكذا.
  • يجب أن تلتزم المرأة بتناول الادوية المضاد الحيوي أو المضادة للالتهابات والتي قام بوصفها الطبيب بعد الولادة، وذلك من أجل أن يتم تعافي الجرح بشكل سريع، مع تجنب تعرض جرح الولادة إلى عدوى فطرية.
  • بقدر المستطاع يجب أن تهتم المرأة بشكل خاص بالرضاعة الطبيعية وذلك من أجل أن يعود الرحم إلى الوضع الطبيعي له.
  • من الضروري أن تهتم المرأة بتفريغ الثدي من الحليب المترسب بداخله، وذلك من خلال استخدام شفاط الثدي أو الطرق التقليدية الأخرى، وذلك من أجل العمل على إدرار الحليب.
  • تتعرض المرأة بعد الولادة إلى انخفاض شديد في إفراز الهرمونات في الجسم، مما قد يتسبب لها في الشعور بالاكتئاب الحاد والضيق والقلق بشكل مستمر، لذا يجب على الأم ألا تستلم لهذه الحالة.
  • يجب استغلال الفترة التي ينام خلالها الرضيع في الحصول على القسط الكافي من الراحة، ويجب أن يتواجد اتزان بين الأعمال المنزلية وخدمة الرضيع وذلك حتى لا قوة المرأة وتشعر في النهاية بالإحباط الشديد.

طرق أخرى للعناية بالجسم أثناء فترة النفاس

هنالك أيضًا طرق أخرى يمكن للمرأة التي تخوض فترة مرحلة النفاس أن تتبعها لتتمكن من الاعتناء بنفسها وجسمها وحتى لا تؤثر تلك المرحلة بالسلب عليها، ومن تلك الطرق:

  • يجب الاهتمام ساعات نوم المرأة وذلك من أجل أن تحصل على التعافي بشكل كبير، وتكون لديها القدرة والطاقة على القيام بأعمالها المنزلية واتجاه طفلها.
  • عادة ما يتعرض الكثير من النساء بعد فترة الولادة بشكل مباشر إلى الإصابة بمرض البواسير، وذلك يكون خلال فترة النفاس، وهي من الأشياء التي لا تدعو إلى القلق ويمكن التغلب عليها من خلال استخدام الكريمات والمراهم التي يقوم الطبيب بوصفها.
  • يجب أن تتبع الأم طريقة الجلوس الصحيحة وذلك من أجل أن تقلل من الآلام التي قد تشعر بها المرأة أثناء فترة النفاس في منطقة الحوض والظهر، والتي تتفاقم بشدة بعد الولادة.
  • في فترة ما بعد الولاد، قد تتعرض الأم إلى الإصابة بالإمساك الشديد، وهو من الأمور الطبيعية التي يمكن التغلب عليها من خلال تناول كميات كبيرة من السوائل المختلفة والأطعمة التي تحتوي على نسبة كبيرة من الألياف، وفي حالة استمرار هذه الحالة يجب استشارة الطبيب المعالج.
  • يجب أن تتبع المرأة نظام غذائي متكامل ومناسب ويحتوي على المواد الغذائية الهامة للجسم وذلك من أجل أن تستعيد المرأة صحتها مرة أخرى.
  • يجب ألا تهمل المرأة خلال فترة النفاس تدفق الحليب من صدرها وذلك حتى لا تزيد عليها الآلام وذلك في حالة عدم تمكن الطفل من الرضاعة الطبيعية بشكل مستمر.
  • عادة لا ينصح بممارسة العلاقة الزوجية بعد الولادة الطبيعية، ألا بعد أن يمر حوالي 6 أسابيع تقريبًا، ويجب أن يتم استشارة الطبيب المعالج قبل البدء في استئناف ممارسة العلاقة الزوجة من جديد.

ما هي حمى النفاس؟

قد أوضحنا إجابة سؤال متى تقوم النفاس من فراشها.. ولكن قد يحدث في بعض الأحيان إصابة المرأة في فترة النفاس بالحمى، وقد تكون ناتجة من إصابة منطقة الرحم بالبكتيريا والفطريات وقد يطلق عليها أيضًا عدوى ما بعد الولادة، وقد يحدث لها مضاعفات خطيرة قد تصل إلى حد الوفاة.

لذا يجب على المرأة الاهتمام بشكل كبير بالنظافة الشخصية أثناء فترة النفاس، وتتمثل أعراض حمى النفاس فيما يلي:

  • تتعرض المرأة إلى ارتفاع شديد في درجة الحرارة.
  • شعور المرأة بقشعريرة بشكل دائم في الجلد.
  • في بعض الأحيان قد تصاب المرأة بنبضات القلب سريعة أكثر من المعتاد.
  • إصابة المرأة بالصداع المتكرر بالإضافة إلى أعراض الإعياء الشديدة.
  • قد تصاب المرأة في منطقة الحوض بالاحتقان الشديد.
  • قد تشعر الأم بالآلام الشديدة في منطقة جرح الولادة.
  • قد تواجه الأم صعوبة شديدة أثناء عملية التبول.
  • في بعض الأحيان، قد تصاب المرأة بالالتهابات الشديدة في منطقة الكلى أو المثانة أو المهبل والرحم.
  • من أهم أعراض حمى النفاس، تعرض المرأة إلى قلة كمية الحليب في الثدي، وبالتالي يتسبب ذلك في حدوث العديد من الالتهابات المختلفة في منطقة الثدي.
  • شعور المرأة بشكل مستمر بالغثيان والدوخة.
  • قد تصاب المرأة بعلامات الطفح الجلدي الواضحة، وفي بعض الأحيان تتعرض إلى الحكة المستمرة في الجلد.

اقرأ أيضًا: اعراض حمى النفاس وأسبابها

طرق الوقاية من الإصابة بحمى النفاس

بعد أن تعرفنا على متى تقوم النفاس من فراشها، ومعرفة أهم المعلومات عن حمى النفاس، نستعرض الآن طرق الوقاية من الإصابة بحمى النفاس والتي تتمثل فيما يلي:

  • يجب أن تكون الأم على علم بأعراض حمى النفاس بشكل جيد، وذلك من أجل التواصل مع الطبيب بشكل مباشر في حال ظهورها.
  • يجب الاهتمام والعناية بمنطقة جرح الولادة بشكل جيد، والالتزام بتعليمات وإرشادات الطبيب بشكل جيد.
  • يجب أن يتم غسل اليدين بشكل جيد قبل أن تلمس منطقة العجان.
  • من الضروري أن يتم تنظيف منطقة الشرج من الأمام إلى الخلف وليس العكس.
  • يجب أن يتم استخدام الفوط الصحية المخصصة للاستخدام إلى نزيف الولادة، ويجب أن تتجنب الأم استخدام السدادات القطنية بشكل تام.
  • يجب أن تحصل الأم على قدر كافي من الراحة والنوم، بالإضافة إلى تناول كميات كبيرة من الماء والسوائل خلال فترة النفاس.

تغيرات جسم المرأة خلال فترة النفاس

من خلال تعرفنا على متى تقوم النفاس من فراشها، نقدم لكم الآن التغيرات التي قد تحدث في جسم المرأة خلال فترة النفاس، والتي تكون على النحو التالي:

المرأة خلال اليوم الأول بعد الولادة

يتعرض جسم المرأة إلى الكثير من التغيرات المختلفة بعد مرور حوالي 24 ساعة على الولادة، والتي تتمثل فيما يلي:

  • كبر بطن الأم، والجدير بالذكر أنها لن تعود إلى حجمها الطبيعي خلال فترة قصيرة وقد تحتاج إلى عدم أسابيع، وذلك بسبب التقلصات التي قد تحدث داخل الرحم والعضلات وجلد منطقة البطن، وفي حالة إذا كانت الولادة قيصرية فقد تحتاج البطن إلى وقت أطول.
  • تفقد الأم من وزنها حوالي 7 كيلو جرام، وهو عادة ما يكون وزن الطفل والمشيمة، وسوائل منطقة الرحم.
  • تبدأ الأم في الشعور بالتعرق الشديد أثناء فترات الليل وهو من الأمور الطبيعية.
  • قد تشعر الأم برغبتها في كثرة التبول أكثر من المعتاد، ويعود ذلك إلى كثرة استخدام المحاليل الوريدية بشكل مفرط خلال فترة الحمل.
  • يستمر خروج سائل الهلابة من المهبل مصاحب له الأنسجة التي تتبقى داخل منطقة الرحم، وقد يستمر هذا السائل في الخروج لمدة لا تقل عن 10 أيام.
  • من المعتاد أن تكون المنطقة الحساسة للمرأة في حالة تورم وانتفاخ لفترة قليلة من الوقت، ومع الوقت يقل ذلك التورم من خلال استخدام الغسول المناسب له.
  • قد تتعرض المرأة إلى الشعور بالإمساك الشديد، وذلك بسبب تناول كمية كبيرة من التخدير أثناء عملية الولادة، الأمر الذي يؤثر بشكل أساسي على وظيفة الأمعاء.
  • يبدأ الثدي في إفراز كميات قليلة من حليب اللبأ، وهو عبارة عن حليب لونه أصفر اللون وثقيل في القوام، وهو يعد المادة المغذية التي تسبق في نزولها الحليب العادي.

المرأة خلال الأسبوع الأول بعد الولادة

بعد أن تعرفنا على إجابة سؤال متى تقوم النفاس من فراشها؟ قد يحدث لجسم المرأة في هذه الفترة العديد من التغيرات التي تتمثل فيما يلي:

  • ينزل المهبل دم لونه أحمر داكن، وبشكل متواصل، لذا يجب على المرأة خلال هذه الفترة الاستمرار على استخدام الفوط الصحية التي تتناسب مع كثافة النزيف المهبلي.
  • تشعر المرأة خلال هذه الفترة بالتشنجات المؤلمة بشكل أكبر من المعتاد، خاصة خلال الرضاعة الطبيعية، وهي من الأمور التي تشير إلى عودة الرحم إلى الوضع الطبيعي له بشكل تدريجي.
  • يجب أن تقوم المرأة بالحركة بشكل مستمر، على الرغم من أنها تشعر بصعوبة بالغة في حالة الولادة بالقيصرية، ولكن يجب على المرأة القيام بالحركة من أجل التخلص من الجلطات الدموية، والتقليل من الغازات في بطن المرأة.
  • يعد اليوم الثالث من الأسبوع الأول خلال فترة النفاس، من أشد الأيام التي قد تمر على المرأة بعد الولادة، وذلك بسبب التغيرات الهرمونية التي تطرأ على الأم، والتي تصاحب عملية إدرار حليب الثدي، وتبدأ المرأة في الشعور بأعراض الاكتئاب ما بعد الولادة.

المرأة خلال الأسبوع الثاني بعد الولادة

يحدث لجسم المرأة في هذه الفترة العديد من التغيرات التي تتمثل فيما يلي:

  • يبدأ النزيف المهبلي أن يقل في النزول، كما أنه يمكن أن ينقطع تمامًا، وفي بعض الأحيان قد يستمر لمدة قد تصل إلى 6 أسابيع مع بعض النساء.
  • تبدأ المرأة خلال هذه المرحلة أن تشعر بالحكة في المهبل، وذلك يدل على البدي في التعافي والشفاء من التهابات المهبل.
  • تشعر المرأة بشكل مستمر بالانزعاج داخل منطقة جرح الولادة، وذلك من أكبر العلامات التي تشير إلى التعافي من الجروح والتخلص من الغرز خلال وقت قريب.
  • تبدأ المرأة في الشعور بالحرية بشكل أكبر في الحركة.

المرأة خلال الشهر الثاني بعد الولادة

من خلال تعرفنا على متى تقوم النفاس من فراشها، نتعرف الآن على التغيرات التي قد تحدث داخل جسم المرأة خلال الشهر الثاني بعد الولادة.

يبدأ الرحم في العودة إلى حجمه الطبيعي خلال هذه الفترة، ويتوقف المهبل عن نزول النزيف الداخلي بشكل تام، وفي حالة عودته مرة أخرى يجب على المرأة استشارة الطبيب المعالج بشكل فوري.

اقرأ أيضًا: متى تقوم النفاس بأعمال المنزل

المرأة بعد مرور 6 أشهر على الولادة

يحدث لجسم المرأة في هذه الفترة العديد من التغيرات التي تتمثل فيما يلي:

  • يبدأ شعر المرأة في التوقف عن التساقط، وهو من أحد العيوب الشائعة الناتجة من عملية الولادة.
  • يقل إفراز الحليب من الثدي.
  • يمكن أن تعود الدورة الشهرية خلال هذه الفترة ويمكن لا، وذلك يتوقف على طبيعة هرمونات الجسم، قد يتطلب الأمر عند بعض النساء إلى حوالي عام كامل.
  • تبدأ الأم أن تعود إلى حالتها المزاجية الطبيعية، وذلك نظرًا بسبب انتظام مواعيد نوم الطفل، وبدء التعود عليها من الأم.

نصائح عامة للمرأة خلال فترة النفاس

من خلال عرضنا إلى متى تقوم النفاس من فراشها، هناك العديد من النصائح الهامة التي يجب أن تتبعها المرأة خلال فترة النفاس، والتي تتمثل فيما يلي:

  • في حالة ولادة المرأة بشكل طبيعي، يجب أن يتم استخدام كمادات الماء الباردة بشكل مستمر وذلك من أجل تخفيف التورم، كما أنه ينصح باستخدام الماء الدافئ لغسل المنطقة الحساسة بعد التبول بشكل مباشر.
  • في حالة ولادة المرأة بالطريقة القيصرية، يجب أن يتم الحفاظ على نظافة منطقة جرح العملية، مع تجنب حمل الأشياء الثقيلة أو القيام بممارسة التمارين الرياضية الثقيلة ألا تحت إشراف الطبيب المعالج.
  • يجب الالتزام الشديد بمواعيد الطبيب وعدم الاهمال بها.
  • يفضل للمرأة أن تتناول بعض الأدوية الملينة التي تساعد على نزول البراز من المعدة، بالإضافة إلى ذلك يجب تناول كميات كبيرة من الماء، خاصة بعد فترة الولادة بشكل مباشر.
  • خلال الثلاثة أيام الأولى بعد الانتهاء من عملية الولادة يجب أن يتم القيام بقياس درجة حرارة الأم بمقدار مرتين إلى أربع مرات على مدار اليوم الواحدة.
  • يجب استشارة الطبيب المعالج من أجل وصف المستحضرات الطبية المناسبة من أجل الوقاية من التورمات وتشقق الحلمة الذي ينتج من الرضاعة الطبيعية.
  • يجب أن تقوم المرأة بالحركة والمشي بشكل يومي، وذلك من أجل التخفيف من الآلام والغازات التي تتواجد في هذه المرحلة.
  • من المهم أن تتناول المرأة الأطعمة الغذائية التي تحتوي على نسبة كبيرة من البوتاسيوم، وذلك من أجل زيادة مستويات الطاقة في الجسم.
  • يحب الحصول على قدر كافي من النوم عند الشعور بالإرهاق والتعب.
  • من الأفضل أن تقوم المرأة بممارسة تمارين كيجل، وهي التمارين التي تساعد الرحم والمثانة على الشفاء والتعافي بشكل سريع.

اقرا أيضًا: متى ترجع المرأة لطبيعتها بعد الولادة

قدمنا لكم إجابة سؤال متى تقوم النفاس من فراشها بشكل مفصل، وعرض كافة المعلومات التي تتعلق بفترة النفاس والمراحل التي تمر بها المرأة خلال هذه الفترة، ونتمنى بذلك أن نكون قد قدمنا لكم معلومات مفيدة.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.