متى يبدأ مفعول سيتالوبرام

متى يبدأ مفعول سيتالوبرام؟ وما هي دواعي استخدامه والجرعات المناسبة منه؟ فدواء سيتالوبرام من أشهر أنواع أدوية مضادات الاكتئاب الذي ينتمي إلى مثبطات استرداد السيروتونين الانتقائية، لذا سنعرض لكم من خلال موقع زيادة إجابة متى يبدأ مفعول سيتالوبرام.

متى يبدأ مفعول سيتالوبرام

يعد دواء سيتالوبرام من أحد مضادات الاكتئاب، التي تعمل على تعديل الاضطرابات الكيميائية الحادثة بالنواقل العصبية بالدماغ، وتعد من أول مسببات تغير السلوك والمزاج، لنتمكن من الإجابة على سؤال متى يبدأ مفعول سيتالوبرام يجب تحديد شكل دواء السيتالوبرام المتناول.

إذا كان على هيئة أقراص أم شرب، ويجب أيضًا تحديد مدى شدة الاكتئاب الذي يصيب المريض، ففي حالة تناول سيتالوبرام لعلاج الاكتئاب سوف يلاحظ المريض تأثير الدواء بعد مرور من أسبوع إلى أربعة أسابيع دون تفويت الجرعة ولا مرة واحدة، ولكي يلاحظ المريض النتيجة الكاملة بعد تناول دواء السيتالوبرام سيكون ذلك بعد مرور بضعة أشهر.

اقرأ أيضًا: تأثير القولون العصبي على الدماغ

متى لا يظهر تأثير دواء السيتالوبرام؟

في بعض الأحيان قد لا يظهر على المريض أي تحسن، بالرغم من تناوله الدواء، ويكون ذلك راجعًا للعديد من الأسباب، والتي منها:

  • أن يكون السيتالوبرام غير منسبًا أساسًا لحالة المريض.
  • ألا يتابع المريض مع الطبيب بشكل مستمر.
  • أن يكون المريض بحاجة لبعض العلاجات الإضافية، التي تساعده على التحسن.
  • الحاجة لبعض العلاجات السلوكية لتحسين التصرف، كالعلاج السلوكي المعرفي.
  • أن تكون الجرعة بحاجة إلى التغيير؛ لتناسب التغيرات الكيميائية الحديثة التي طرأت على المريض.
  • أن يفوت المريض جرعاته بالأوقات المحددة لها.

دواعي استخدام دواء السيتالوبرام

هناك العديد من الحالات التي يلجأ فيها الطبيب لوصف السيتالوبرام، ومن أبرز هذه الحالات هي الإصابة بالاكتئاب لما يحمله السيتالوبرام من قدرة على علاج الاكتئاب، كما أن هناك بعض الحالات الأخرى، التي يمكن أن ينصحها الطبيب بالسيتالوبرام، والتي منها:

  • الإصابة بنوبات الهلع.
  • إذا كان المريض يعاني من الوسواس القهري.
  • الإصابة باضطراب القلق الاجتماعي.
  • في حالة الإصابة بالرهاب الاجتماعي.
  • هناك بعض الدراسات التي أثبتت أنه يمكن علاج الآلام العصبية، التي تصيب مرضى السكر باستخدام دواء السيتالوبرام.

بعض التعليمات التي يجب اتباعها عند تناول السيتالوبرام

هناك بعض التعليمات التي يجب الانتباه لها عند العلاج باستخدام السيتالوبرام، والتي سنذكرها في النقاط التالية:

  • يتم تناول السيتالوبرام لعلاج الاكتئاب على هيئة أقراص.
  • تكون الجرعة المعتادة من السيتالوبرام للبالغين من 20 إلى 40 ميللي جرامًا في اليوم.
  • تستمر فعالية الدواء لمدة 36 ساعة.
  • لا يوجد أي قيود غذائية عند تناول السيتالوبرام.
  • يحفظ الدواء في مكان جاف، وفي درجة حرارة الغرفة العادية، ويجب إبقائه بعيدًا عن الأطفال.
  • في حالة نسيان المريض تناول جرعة الدواء يمكنه تناولها عند التذكر، لكن في حالة اقتراب موعد الجرعة التالية لا يجب على المريض مضاعفة الجرعة.
  • يمنع تمامًا وقف تناول الدواء دون استشارة الطبيب لأن ذلك سيسبب العديد من الآثار الجانبية الضارة.
  • في حالة تناول الدواء بجرعات زائدة، يجب الاتصال بالطوارئ على الفور.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع حبوب ميثرجين

تحذيرات تناول دواء السيتالوبرام

في حالة تناول السيتالوبرام الأقراص تكون جرعته من قرص واحد إلى ثلاثة أقارص يوميًا حسب شدة الحالة، وهناك بعض الحالات التي يحذر فيها الأطباء من تناول دواء السيتالوبرام لعلاج الاكتئاب، ومن هذه الحالات:

1- في حالات الحمل

يجب على المرأة الحامل الابتعاد تمامًا عن تناول دواء السيتالوبرام، وقد يسمح به بعض الأطباء في أشد حالات المرض.

2- في حالات الرضاعة

هذا النوع من الأدوية قد ينتقل إلى الطفل عن طريق لبن الأم، وبالتالي يمكن أن يترك العديد من الآثار السلبية على الطفل، لذا يجب استشارة الطبيب قبل تناول السيتالوبرام.

3- بعض الحالات الأخرى التي يمنع فيها تناول السيتالوبرام

إضافةً إلى الحالتين السابقتين، يجب أيضًا الامتناع عن تناول السيتالوبرام في الحالات التالية:

  • في حالات كبار السن، وإذا تم تناوله يجب استشارة الطبيب قبل ذلك لأن الجرعة في الأعمار الكبيرة تكون قليلة.
  • يمنع منعًا باتًا تناوله للرضع والأطفال الغير بالغين.
  • يجب الانتباه أنه في حالة الخضوع لجراحة ما، يجب إخبار الطبيب الجراح وطبيب التخدير أن هذا الشخص يتناول دواء السيتالوبرام.

اقرأ أيضًا: متي يبدأ مفعول أنافرانيل

التأثيرات الجانبية للسيتالوبرام

بعد الإجابة على سؤال متى يبدأ مفعول سيتالوبرام، يجب التعرف على بعض الآثار الجانبية التي يسببها هذا الدواء، والتي منها:

  • الإصابة بالأرق.
  • ملاحظة حدوث جفاف في الفم.
  • زيادة التعرق بشكل كبير.
  • المعاناة من سرعة كبيرة في ضربات القلب.
  • الشعور المستمر بالصداع والدوخة.
  • ملاحظة انفتاح الشهية على الأكل بشكل كبير.
  • الإصابة بالإسهال والغثيان.
  • إيجاد صوبة بالغة في التركيز.
  • مواجهة بعض أعراض البرد والإنفلونزا، كالعطس واحتقان الحلق الإجهاد الجسدي.
  • الإصابة بالعجز الجنسي في بعض الحالات.
  • الإصابة بالطفح الجلدي.
  • الإصابة بالتقيؤ.
  • في بعض الحالات قد يبدأ المريض بالتفكير ببعض الأفكار الانتحارية.

أعراض الإصابة بالاكتئاب

يعد مرض الاكتئاب من أخطر الآثار التي قد تصيب الشخص، حيث يصعب عليه التخلص منه، وهو أحد الأمراض التي تصيب النفس والجسم، كما أنها تؤثر تأثيرًا كبيرًا على طريقة التفكير وتودي بالشخص إلى الأفكار الانتحارية السلبية.

كما أن مرض الاكتئاب قد يظهر بالعديد من المظاهر المختلفة على حسب السن وحسب شدة الحالة، لكن من أكثر الأعراض شيوعًا في كافة حالات الاكتئاب ما يلي:

  • يبدأ المريض في فقدان الرغبة تمامً في القيام بأي نشاطات يومية كان يقوم بها في حالته الطبيعية، دون مواجهة أي مشاكل.
  • يشعر مريض الاكتئاب بالعصبية والكآبة طوال الوقت.
  • يبدأ إحساس انعدام الأمل في أي شيء بالتسرب إلى المريض في الحالات الأولى من الإصابة، ثم يتفاقم هذا الشعور بمرور الوقت.
  • يبدأ المريض بالبكاء دون أية أسباب.
  • يجد المريض صعوبة بالغة في اتخاذ القرارات حتى البسيطة.
  • مواجهة المريض صعوبة في التركيز سواءً بدراسته أو بعمله.
  • يشعر المريض بالضجر الإزعاج بشكل مستمر.
  • يكون مريض الاكتئاب حساسًا زيادةً عن اللازم.
  • يتسرب لمريض الاكتئاب الشعور بقلة القيمة وسط من يحيطون به.
  • يصعب على مريض الاكتئاب النوم بشكل مريح.
  • يفقد المريض رغبته تجاه ممارسة العلاقة الزوجية.
  • تبدأ كل تلك الأعراض التي سبق ذكرها بالتأثير على جسم المريض بشكل كبير.

اقرأ أيضًا: الفرق بين سيتالوبرام واسيتالوبرام

مضاعفات الإصابة بالاكتئاب

الاكتئاب من الأمراض العصيبة التي في حالة لم يتم معالجتها بشكل سريع، قد تؤدي إلى الكثير من المضاعفات الخطرة، والتي منها:

  • التفكير بالانتحار، أو قد ينتحر المريض بالفعل في الحالات المتقدمة من الاكتئاب.
  • القلق المستمر.
  • الإدمان على المخدرات والمواد الكحولية.
  • الإصابة بأمراض القلب، والعديد من أمراض الجسدية الأخرى.
  • نشوب العديد من المشكلات بالعمل أو بالتعليم.
  • مواجهة العديد من الصعوبات في العلاقة بين الزوجين.
  • مواجهات وخلافات مباشرة مع العائلة.
  • العزلة التامة اجتماعيًا، ويصبح المريض غير قادر على التعامل مع المجتمع الخارجي.

ننصح باتباع إرشادات الطبيب في كل ما يخص تناول الأدوية المضادة للاكتئاب؛ لما لها من أعراض سلبية بالغة، وضرورة تناول الجرعة المحددة فقط؛ لأن الإكثار من تناول الجرعة قد يسبب الخلل بكيمياء الدماغ.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.