متى يتوقف نمو محيط الرأس

متى يتوقف نمو محيط الرأس؟ وهل يرتبط بأي نوع مرضي؟ فالجمجمة عبارة عن بنية عظمية تشكل وجه الإنسان ومحيط رأسه، ووظيفتها حمايته من الإصابات.

لكنها على الرغم من الدور الفعال لها في جسم الإنسان إلا أنه يمكن أن يحدث اضطرابًا في نموها مما يسبب نموًا أكثر أو أقل من اللازم في محيط الرأس، لذا  دعونا نتعرف أكثر من خلال موقع زيادة على الموضوع وتوضيح متى يتوقف نمو محيط الرأس.

متى يتوقف نمو محيط الرأس؟

متى يتوقف نمو محيط الرأس

الرأس ينقسم لجزأين، الجزء الأول هو (القحف العصبي) أو صندوق الدماغ، والجزء الثاني هو (القحف الحشوي) والذي يحتوي على الفك السفلي، فتتكون الرأس من العظام المتعددة المسطحة والمترابطة، وتحتوي على الكثير من الثقوب والحفر والجيوب والأجواف وتشكل جوف واحد خاص للدماغ لحمايته.

أما عن إجابة سؤال متى يتوقف نمو محيط الرأس.. فنموه وتمدد عظام الرأس يستمران منذ الولادة، ولكن النمو يكون بسرعة فائقة ف أول عامين، ثم بعد ذلك تستمر في النمو ولكن بمعدل أقل لتخلق مساحة كافية للدماغ، ولكن عند الوصول لسن البلوغ والرشد، يبدأ نمو الدماغ في التباطؤ.

اقرأ أيضًا: متى يثبت شكل رأس الطفل وأسباب صغر الرأس (الصعل)

هل يتوقف نمو الرأس للجنين؟

هي حالة نادرًا ما تحدث، وهي عندما يولد الطفل بشكل غير سليم ورأس صغير، أو يتوقف النمو بعد الولادة مباشرةً، يمكن قياس محيط الرأس بعد 24 ساعة من الولادة، من ثم تجب متابعة الأم لنمو رأس الطفل في مرحلة طفولته.

لم يتبين لنا حتى الآن اختبارات محددة نستخدمها في تحديد إن كان الطفل سيُولد برأسٍ صغير أم كبير أو حتى طبيعية، ولكن الأشعة الفوق صوتية يمكنها تحديد المشكلة أحيانا أثناء الحمل في الأشهر الثلاثة الأخيرة.

صِغر حجم الرأس

هو عيب خلقي وتكون رأس المولود أو الطفل أصغر من المعتاد والمتوقع، مقارنةً بأطفالٍ مثله من نفس جنسه وعمره، وعلى الأغلب من يمتلك رأس صغيرة قد لا يتطور بشكلٍ سليم.

صغر حجم الرأس الشديد (الصعل)

هو شكل خطير للغاية، وتكون الرأس أصغر من المتوقع ويرجع إلى شكل نمو رأس الطفل بطريقة غير صحيحة أثناء الحمل، أو أن الدماغ نمت بشكل صحيح ولكن حدث تلف في مرحلة من مراحل الحمل.

جدول قياس محيط رأس الطفل

يمكنك معرفة إذا ما كان رأس طفلك مناسبًا أم غير مناسب، وذلك من خلال متابعة الجدول التالي:

العمر المعدل الطبيعي لمحيط الرأس المحيط المثالي
شهران 37 – 40 سم 39
ثلاثة أشهر 39 – 41 سم 40
أربعة أشهر 40 – 44 سم 42
خمسة أشهر 14 – 45 سم 42.5

 

أعراض الرأس الصغير

هنالك أطفال يولدون من بطون أمهاتهم برأسٍ صغير، ولكن قد لا توجد أعراض واضحة ومبكرة لدى الكثير من الأطفال في بداية حياتهم، ومع مرور الوقت تبدأ أعراض الرأس الصغير بالظهور عليهم، ومن تلك الأعراض:

  • ملاحظة نوبات هلع لدى للأطفال.
  • الإعاقة الذهنية، وتظهر في صعوبة التعلم والمذاكرة والتعسر أثناء القراءة، والمشاكل في الكلام.
  • اضطراب واضح في المشي والجلوس والوقوف.
  • مشاكل تغذية وصعوبة ابتلاع الطعام.
  • مشاكل في الحركة والرؤية.

اقرأ أيضًا: أسباب وجع الرأس من الأمام وعلاجه

أسباب صغر حجم الرأس

أحيانا تصاب الأم بأمراض تؤثر عليها وعلى حملها والجنين مثل: (داء المقوسات، زيكا، سوء التغذية، أو انقطاع وصول وإمداد الدم إلى دماغ الطفل أثناء النمو.

كذلك تعرض الأم لمواد مضره لها ولطفلها مثل: بعض الأدوية الممنوعة أثناء الحمل، المواد الكيميائية السامة، الكحول، وهذا ينتج عنه تشوهات للجنين.

تشخيص ورؤية الطبيب لحالة صغر حجم الرأس

يجب رؤية الطبيب عند ملاحظة صغر حجم الرأس اكثر من الطبيعي، أو عدم نموها، وتشخيصها يمكن أثناء الحمل أو بعد ولادة الطفل، ويكون كالتالي:

تشخيص الطبيب لصغر حجم رأس الجنين قبل الولادة

في بعض الأحيان التشخيص يكون من خلال الموجات الصوتية في الأسبوع الـ28 من جدول الحمل الخاص بالأم، أو في الثلث الثالث من الحمل.

تشخيص الطبيب لصغر حجم رأس الطفل بعد الولادة

على الطبيب قياس محيط الرأس أثناء عملية الفحص البدني المولود وبدقة في خلال الـ24 ساعة الأولى من الولادة، وقد يحتاج الطفل إلى اختبارات خاصة وأكثر دقة مثل:

  • التصوير بالرنين المغناطيسي.
  • المتابعة.
  • فحوصات بصفة دورية مع الرعاية الصحية لمراقبة نمو وتطور المولود.

طرق الوقاية من صغر حجم الرأس

أثناء الحمل، يجب على الأم أخذ حذر وتجنب الكحول والمخدرات وأي سموم، حتى الأطعمة المليئة بالمواد الحافظة، لتقليل خطر حدوث أي مضاعفات، واتخاذ التدابير الوقائية ضد الإصابة بالجديري المائي، أو أي فيروس مضخم للخلايا، أو داء المقوسات، أو الحصبة الألمانية.

اقرأ أيضًا: متى يتوقف نمو الطول؟ والمشاكل التي تعيق النمو

هل يمكن علاج صغر حجم الرأس؟

الحالة تعتبر مزمنة ومتلازمة مع الطفل مدى الحياة، فلا يوجد علاج معياري معروف، لكن يركز العلاج والأطباء في نصائحهم في تقليل فرص الإصابة والتشوهات.

كذلك تطوير قدرات الطفل في المجتمع وبيئته، من خلال الفحوصات المتكررة والاختبارات التشخيصية الذي يحتاج إليها الأطفال المصابين، من قِبل الطبيب ليري تطور نمو الرأس، والوظائف الحركية والفكرية واللغوية التي تنمو مع نمو الطفل.

بهذا الشكل يتم معرفة متى يتوقف نمو محيط الرأس، والأسباب وطرق الوقاية من صغر حجم الرأس وهل يمكن علاجه أم لا، وننصح بأن يقوم الوالدين برعاية طفلهم حتى قبل مجيئه، لأن أي تصرف يقومون به قد يؤثر على حياته حتى وهو داخل أحشاء أمهِ.

قد يعجبك أيضًا