محتوى يحترم عقلك

متى ترتفع المشيمة عند الحامل

متى ترتفع المشيمة عند الحامل فترة الحمل من أهم الفترات التي تمر بها المرأة وتطرأ عليها العديد من التغيرات النفسية والجسدية، ولكن على الرغم من ذلك فأن الكثير من السيدات لا يلتفتن إلى المشكلات التي قد تصيب المشيمة، إلا عند ظهورها وتشكيلها خطراً على حياة الجنين.

لهذا سوف نتناول الحديث خلال هذا الموضوع عبر موقع زيادة عن إجابة سؤال متى ترتفع المشيمة عند الحامل والأسباب التي من شأنها أن تساعد على ارتفاعها.

اقرأ أيضًا: كيف تنزل المشيمة بعد الإجهاض

ما هي المشيمة؟

ما هي المشيمة؟

  • المشيمة عبارة عن كتلة من الأوعية الدموية والأنسجة التي تبدأ في التكون مع بدء الحمل ونمو الجنين، حيث تعتبر المسؤولة الأولى عن إمداد الطفل بالغذاء والأكسجين وتخليصه من الفضلات.
  • لهذا فإن المشيمة تتصل بالجنين من خلال الحبل السري، والجدير بالذكر أن المشيمة في وضعها الطبيعي تكون أعلى الرحم لكنها قد تتأثر ببعض الأمور مما قد يغير مكانها، وهو ما يتم اكتشافه في الأسبوع الـ 28 من الحمل بالاعتماد على السونار.
  • وقد أكد الأطباء أن الوضع الغير طبيعي للمشيمة مثل المشيمة المنزاحة من شأنها أن تؤثر على قدرة المرأة على الولادة الطبيعية، كما أنه يشكل خطر حدوث النزيف في الأشهر المتقدمة من الحمل، ولهذا يتم علاجها بأكثر من طريقة.

متى ترتفع المشيمة عند الحامل؟

  • تعاني بعض السيدات من مشكلات في المشيمة مثل الإصابة بالمشيمة المنزاحة، حيث أسفرت الإحصائيات أن هذه الحالة تظهر لواحدة ضمن 200 امرأة حامل، مما يترتب عليه العديد من الأعراض من ضمنها النزيف.
  • الجدير بالذكر أن المشيمة ترتفع إلى أعلى الرحم طبيعياً ما بين الشهر الـ 4 والـ 8 من الحمل نتيجة التقلصات التي تحدث في جدار الرحم.
  • لكن في بعض الحالات قد لا ترتفع المشيمة مثل ما يحدث في حالة المشيمة المنزاحة مما يتسبب في ظهور بعض الأعراض.
  • ويمكن الكشف عن مكان المشيمة بالاعتماد على جهاز السونار، وفي حالة عدم ارتفاعها بشكل طبيعي قد يمد الطبيب المرأة الحامل بمجموعة من طرق العلاج والنصائح التي قد تساعد على ارتفاع المشيمة إلى مكانها الطبيعي.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع نزول المشيمة

العوامل التي تؤثر على موقع المشيمة

الانغراس الأولي للمشيمة يترتب عليه العديد من الأمور الأخرى مثل قدرة المشيمة على التحرك والتمركز في مكانها الطبيعي.

الجدير بالذكر أن هذا الانغراس الأولى يتأثر بمجموعة من العوامل التي قد تتسبب في تغيير موضعها وعدم قدرتها على الارتفاع الطبيعي في وقت لاحق، ومن ضمن العوامل التي تؤثر على موقع انغراس المشيمة الآتي:

  • وجود ندوب في الرحم نتيجة خضوع المرأة لعمليات في وقت سابق.
  • وجود عيب خلقي في الرحم مثل إصابة المرأة بالرحم المقلوب.
  • البنية الأساسية للرحم.
  • طبيعة الإمدادات الدموية للرحم.
  • عدد المرات التي أنجبت فيها المرأة.

أضرار الانغراس الغير سليم للمشيمة

يحدث الانغراس الغير سليم للمشيمة نتيجة العوامل التي سبق ذكرها والتي تؤثر على مكان انغراس المشيمة الطبيعي، والذي من شأنها أن يؤثر بعد ذلك على موعد ارتفاع المشيمة إلى وضعها الطبيعي.

وقد أكد الأطباء أن الانغراس الغير سليم من شأنها أن يؤثر على كل من صحة الأم والجنين مما يؤدي إلى ضرورة التعامل معه، حيث يظهر بمعدل 5% لدى النساء الحوامل، ومن ضمن المضاعفات المترتبة عليه الآتي:

  • حدوث انفصال مبكر للمشيمة عن جدار الرحم.
  • موت الجنين.
  • زيادة إفراز البروتين في البول.
  • تعرض الجنين لنمو غير سليم.
  • ارتفاع ضغط الدم بشكل غير طبيعي.

اقرأ أيضًا: أفضل وضعية للنوم عند نزول المشيمة

سبب نزول المشيمة

سبب نزول المشيمة

تتكون المشيمة في بداية مرحلة الحمل في الجزء الخلفي أو السفلي للرحم بالقرب من عنق الرحم، ولكنها بداية من الشهر الرابع ترتفع لتكون في مكانها الطبيعي أعلى الرحم.

لكن في بعض الحالات تنزل المشيمة إلى قرب عنق الرحم ولا تصل إلى مكانها الطبيعي ويرجع ذلك إلى عدة أمور من بينها الآتي:

  • التصاق البويضة المخصبة في عنق الرحم وعدم تحركها لتنغرس في مكانها الطبيعي.
  • الحمل بالاعتماد على التلقيح الصناعي والابتعاد عن الطرق الطبيعية للحمل.
  • ظهور ورم ليفي في الرحم أو ندبات أخرى.
  • أن تكون المرأة الحامل متقدمة في العمر.
  • تعرض المرأة إلى ولادة قيصرية أو إجهاض من قبل.
  • عدم إقلاع المرأة الحامل عن التدخين يتسبب في نزول المشيمة وعدم ارتفاعها إلى مكانها الطبيعي أعلى الرحم.
  • زيادة حجم الطفل عن الطبيعي.
  • حدوث تغيرات في حمل المرأة بشكل طبيعي مثل الحمل بتوأم أو 3 توائم.

اقرأ أيضًا: متى ترجع المشيمة لوضعها الطبيعي في الشهر السادس

 مضاعفات المشيمة المنزاحة

ذكرنا من قبل إجابة سؤال متى ترتفع المشيمة عند الحامل وهو سؤال يطرح بشكل كبير من قبل السيدات الحوامل، وذلك رغبة في التعرف على الحالات الغير طبيعية للمشيمة والأمور التي تترتب عليها والتي تعرف بالمشيمة المنزاحة أو نزول المشيمة.

الجدير بالذكر أن نزول المشيمة بالقرب من عنق الرحم وعدم تحركها من الشهر الـ4 إلى الـ8 إلى مكانها الطبيعي يتسبب في العديد من المضاعفات على كل من الجنين والأم، مثل:

  • فقدان الرحم.
  • زيادة تخثر الدم نتيجة النزيف.
  • الخضوع لولادة مبكرة.
  • نزيف كل من الجنين والأم أو واحد منهم مما قد يشكل خطر يهدد حياتهم.
  • ظهور أعراض النزيف الداخلي أو الخارجي.
  • الخضوع للولادة القيصرية بدلاً من الولادة الطبيعية.
  • عدم وصول نسب الأكسجين الكافة إلى الجنين بسبب ضعف الدورة الدموية.

كيفية رفع المشيمة للوضع الطبيعي

بعد التعرف على إجابة سؤال متى ترتفع المشيمة عند الحامل من الضروري الإشارة إلى أن وجود المشيمة بالقرب من عنق الرحم يزيد من حالات الولادة المبكرة خاصة مع زيادة المضاعفات التي تمر بها المرأة الحامل.

لكن في العموم وفي الحالات المستقرة ينصح الطبيب بمجموعة من الأمور التي تساعد على رفع المشيمة إلى وضعها الطبيعي، ومن ضمن هذه الأمور الآتي:

  • استخدام بعض العلاجات التي من شأنها أن تسرع نمو الرئتين لدى الجنين لكي يكون جاهز للولادة مثل علاج الكورتيكوستيرات.
  • الراحة التامة للأم.
  • الابتعاد عن الضغط على البطن نهائياً.
  • وقف الجماع.

نصائح لتجنب نزول المشيمة

نصائح لتجنب نزول المشيمة

كما ذكرنا من قبل فأن المشيمة ترتفع بشكل طبيعي ما بين الشهر الـ 4 والـ 8 للحمل، لهذا نجد أن الطبيب يزود الأم بمجموعة من النصائح التي تساعدها على تجنب التعرض لنزول المشيمة لتجنب المخاطر التي تترتب عليها.

ومن ضمن هذه النصائح الآتي:

  • الحرص على تناول الأدوية الموصوفة من قبل الطبيب خلال فترة الحمل.
  • الابتعاد عن التوتر والقلق.
  • الحرص على ارتداء حزام الأمان في السيارة.
  • الابتعاد عن بذل مجهود أو التعرض لضربة في منطقة المعدة أو أعلى الرحم، وذلك لتجنب حدوث انفصال مبكر للمشيمة يعرض حياة الجنين للخطر، وفي حالة حدوث ذلك يرجى مراجعة الطبيب على الفور.
  • تغيير وضعية النوم والاسترخاء بشكل متكرر، وذلك لأن النوم على الظهر لفترة طويلة يقلل من وصول الإمداد الدموي إلى المشيمة.
  • الحرص على النوم على الجانب الأيسر معظم الوقت، حيث تساعد هذه الوضعية على تعزيز وصول الدم إلى المشيمة وبالتالي إلى الجنين.
  • الابتعاد عن أي أدوية من شأنها أن تؤثر على المشيمة.
  • عدم تناول أي أعشاب طبيعية خلال الحمل دون الرجوع إلى الطبيب.
  • ترطيب الجسم من خلال تناول كميات وفيرة من الماء تصل إلى 8 أكواب يومياً.
  • الاعتماد على نظام غذائي صحي ومتكامل غني بالبروتين، حيث يساعد هذا العنصر على الحفاظ على صحة المشيمة وتماسكها.

اقرأ أيضًا: أعراض بقايا المشيمة في الرحم بعد الإجهاض

التعرف على إجابة سؤال متى ترتفع المشيمة عند الحامل يعتبر أمر من الضروري أن تتعرف عليه كافة السيدات خاصة التي ترغب في الحمل في المستقبل القريب، وذلك لتجنب أي مضاعفات من الممكن أن تحدث خلال الحمل، وهذا ما حرصنا على تقديمه خلال هذا المقال. 

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.