متى ينتهي اكتئاب ما بعد الولادة

متى ينتهي اكتئاب ما بعد الولادة؟ وما آثاره على الحالة النفسية للأم؟ حيث إن الولادة تعد من أكثر التجارب التي تتسبب في سعادة المرأة إن لم يكن أكثر سبب على الإطلاق، ولكن هذه السعادة يصاحبها العديد من الآلام والأوجاع التي من شأنها أن تتسبب في التقلبات المزاجية التي ينتج عنها الاكتئاب، وفي ظل هذا السياق ومن خلال موقع زيادة سنقوم بتسليط الضوء على موعد انتهاء اكتئاب الولادة، وذلك من خلال السطور القادمة.

متى ينتهي اكتئاب ما بعد الولادة؟

يعد اكتئاب ما بعد الولادة عبارة عن خليط من المشاعر والتقلبات المزاجية والتغيرات الجسدية التي تتعرض لها المرأة بعد الولادة، حيث يبدأ هذا الاكتئاب في خلال الأسابيع الأولى من الولادة ويستمر لفترة غير محددة بحسب حالة كل امرأة من الناحية النفسية والصحية، وبحسب قوتها أو ضعفها للقدرة على مواجهة الاكتئاب.

فعند حدوث مثل هذه الحالة للمرأة ينبغي البدء بشكل سريع في مواجهة الاكتئاب والسيطرة عليه حتى تتمكن من توفير الرعاية اللازمة لطفلها، على أنه ليس هناك وقت ثابت محدد حتى يزول اكتئاب ما بعد الولادة.

ذلك بالنظر إلى الحالة النفسية لكل امرأة والاحتياجات المتعلقة بها، ولكن الأمر بشكل عام ينتهي في خلال أسابيع قليلة، وحتى تتمكن المرأة من تجنب الاكتئاب أو الاستمرار فيه لفترات طويلة ينبغي عليها اتباع ما يلي:

  • الامتناع عن الخمور والكحوليات والمواد المخدرة التي قد تجعل المرأة في درجة شديدة من الاكتئاب.
  • الاسترخاء والعناية بالنفس، حتى تتمكن من تخطي فترة الاكتئاب بصورة سريعة.
  • الاستفادة من تجارب الأمهات السابقة حديثة الولادة، حتى تتلقى المرأة بعض الخبرات في التعامل مع التغيرات الجديدة التي لحقت بها.
  • الاختلاط الدائم بالعائلة والأقارب والأصدقاء، وعدم الجلوس بشكل منفرد، لتقليل حالة الاكتئاب.
  • الحصول على قسط من الراحة بشكل يومي لهدوء الأعصاب وتحسين الحالة النفسية.

فمن خلال اتباع الوسائل السابقة تتمكن المرأة حديثة الولادة من تخطي حالة الاكتئاب في وقت سريع، أما إذا استمر الأمر فيمكنها أن تلجأ إلى استشارة الطبيب للحصول على العلاج المناسب لحالتها فيمكن أن يستمر الأمر إلى ما يقارب الخمسة أشهر.

اقرأ أيضًا: متى يتحول حليب الأم إلى سم

أكثر الحالات التي تتعرض للإصابة باكتئاب ما بعد الولادة

استئنافًا لإجابة التساؤل حول متى ينتهي اكتئاب ما بعد الولادة نشير إلى أن هناك بعض الحالات معرضة للإصابة باكتئاب ما بعد الولادة أكثر من غيرهم، وهي:

  • تصاب بالاكتئاب المرأة التي لم يبلغ عمرها 20 عام ولا تحصل على علاج منتظم لحالتها.
  • المرأة التي تمتلك العديد من الأطفال، فهي أكثر عرضة للإصابة بالاكتئاب والإهمال البديهي في المولود.
  • المرأة التي لم تحصل على الدعم والمواساة من الأسرة والعائلة أثناء فترات المراهقة.

اقرأ أيضًا: قصص اكتئاب ما بعد الولادة

الأعراض الشائعة لاكتئاب ما بعد الولادة

جدير بنا أن نتعرف على الأعراض التي تؤدي إلى حدوث اكتئاب ما بعد الولادة حتى نعرف متى ينتهي، فهناك العديد من الأعراض التي تلحق بالمرأة حديثة الولادة، تتضح فيما يلي:

  • الشعور بالحزن الدائم وزيادة التقلبات المزاجية وعدم الرغبة في الكلام في أغلب الأوقات.
  • فقدان الشغف تجاه العديد من النشاطات، وعدم التعلق بالأشياء التي كانت ترغب بها قبل الدخول في اكتئاب الولادة.
  • الأرق الشديد وعدم الرغبة في النوم في الليل، والرغبة في النوم في أوقات النهار.
  • عدم القدرة على رعاية المولود والاهتمام به.
  • فقدان التركيز والشعور بالتشتت والنسيان.
  • بعض الحالات تزداد معها الرغبة في تناول الطعام بطريقة شرهة، والبعض الآخر يتجنب تناول الطعام وفقدان الشهية.
  • الإحساس الدائم بالذنب واللوم وسيطرة الإحباط واليأس عليها.
  • الشعور الدائم باللامبالاة والصعوبة في الارتباط بالمولود.
  • المحاولة في بعض الأحيان لإيذاء الطفل وإلحاق الضرر به، والتفكير في الانتحار بشكل دائم، ولكن هذه الحالة نادرة الحدوث.

أسباب اكتئاب ما بعد الولادة

قد يحدث اكتئاب ما بعد الولادة نتاجًا عن عدة عوامل كما ذكرنا لحالات معينة، لكن السبب المباشر من وراءه غير معروف، ربما ينتج عن إجهاد وتشتت عاطفي، أو تغير بيولوجي على الأرجح، الأمر الذي يؤدي إلى نتيجة واحدة وهي خلل في المواد الكيميائية، لكن الأسباب الشائعة المشتركة بين النساء تتمثل في:

  • وجود بعض الصعوبات في الوضع المادي، والتخوف من الالتزام باحتياجات الطفل المُلحة.
  • التغيرات في فترات النوم، نظرًا للاعتناء المستجد بالطفل والتأقلم على فترات نومه واستيقاظه.
  • التغيرات الهرمونية الناتجة عن اضطرابات هرمونات البروجستيرون والأستروجين بعد الولادة، وهو أمر طبيعي.
  • ربما كان هناك شعور بالوحدة لدى الأم بعد الولادة، ما يصاحبه شعور بالغ بالمسؤولية الشديدة.
  • عدم وجود دعم كافي من الأسرة، وعدم الإحساس بوجود الأقارب.
  • إذا كانت هناك آلام صعبة عند الولادة كان لها الأثر في اكتئاب الأم وسوء حالتها النفسية.
  • التغيرات الجسمانية الحادثة في فترات الحمل من شأنها أن تؤثر بالسلب على نفسية الأم إن كانت لا ترتضيها.
  • الآثار السلبية بعد الولادة والأعراض التي تشعر بها الأم ما بين فقر الدم أو سلس البول، وتغيرات التمثيل الغذائي وغيرها.

اقرأ أيضًا: متى ينتهي اكتئاب الحمل

مضاعفات اكتئاب ما بعد الولادة

بشأن التعرف على متى ينتهي اكتئاب ما بعد الولادة نشير إلى أن الاكتئاب إذا استمر لفترات طويلة من شأنه أن يتسبب في حدوث بعض المضاعفات والأمراض، وهي كما يلي:

  • الذهان وهو عبارة عن اضطرابات وتوترات عصبية تؤثر على الصحة النفسية للمرأة.
  • الانفصام العقلي وهي اضطرابات في الدماغ تعمل على تشويش طريقة التفكير والفهم وإساءة التصرفات بشكل مستمر.
  • هوس الاكتئاب وينتج عن الانفعال والتوتر بصورة غير مقبولة.

هناك بعض الحالات التي يستمر فيها الاكتئاب بعد الولادة لفترات طويلة فإن شعرت المرأة بأي عرض من أعراض الاكتئاب، يجب عليها أن تلجأ إلى الطبيب للحصول على العلاج المناسب، حتى لا تصل إلى مراحل متأخرة.

 

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.