متى يبدأ الرضيع بالأكل

متى يبدأ الرضيع بالأكل؟ وكم عدد الوجبات التي يجب أن يتناولها؟ حيث إن الغذاء مصدر رئيسي للطاقة عند الطفل الرضيع، وفي كل مرحلة من عمر الطفل يجب أن تتبع الأم نصائح تخص نظام الغذائي السليم والصحي، لكي تحافظ على نمو الطفل، وسنتعرف على تفاصيل أكثر من خلال موقع زيادة، والإجابة عن سؤال متى يبدأ الرضيع بالأكل.

متى يبدأ الرضيع بالأكل

بعد رحلة الحمل والولادة تبدأ الأم في رحلة جديدة تمامًا وهي مرحلة الرضاعة، حتى ينمو الطفل بشكل جيد وسليم دون وجود أي مشكلة، ويظل السؤال المتكرر في ذلك الوقت متى يبدأ الرضيع بالأكل للرغبة في التنويع له بمصادر الغذاء، حتى لا يكون لبن الأم هو اعتماده الأساسي في الغذاء.

أما عن الإجابة بشكل مبسط، فهي أنه يمكن للطفل الرضيع أن يبدأ في تناول الطعام بعد عمر أربع شهور وأسبوع، وفي ذلك العمر يكون الجهاز الهضمي للطفل قد اكتمل نموه وأيضًا الجهاز المناعي الذي يحافظ على جسم الطفل من الجراثيم الموجودة في الطعام الأخر غير لبن الأم.

اقرأ أيضًا: طفلي الرضيع كثير الحركة

تغذية الرضيع من أربع شهور لعام

من أول يوم في ولادة الطفل حتى الشهر الرابع يكون الغذاء الوحيد له الرضاعة من لبن الأم أو الحليب الصناعي الخاص بالأطفال في ذلك العمر، وبعد ذلك من الأفضل أن تقوم الأم بإعطاء أشكال مختلفة من الطعام.

لكن يجب أن تعرف الوقت المحدد الذي تقدم فيه السوائل والأطعمة الصلبة من عمر أربع شهور حتى يتم الطفل عام لينهي مرحلة الرضاعة، وهذه إجابة واضحة على سؤال متى يبدأ الرضيع بالأكل، وذلك يتم تحديده على حسب عمر طفل الذي يتمثل في:

  • إذا كان عمر الطفل من أربع إلى ست شهور يفضل أن تكون الوجبة الأساسية للغذاء هو لبن الأم، وفي الوجبات الأخرى يتم تقديم الخضروات المهروسة له مثل البطاطس والجزر وغيرها بشرط أن تكون لينة تمامًا، وليس بها أي قطع صلبة.
  • في الشهر السابع من عمر الطفل حتى الشهر التاسع يبدأ الطفل في الدخول إلى مرحلة جديدة وهي طعام الإصبع، وهذا عن طريق إعطائه السوائل في الزجاجات الخاصة بالرضاعة حتى لا يعتاد على ثدي الأم.

يمكن أن تقوم الأم بتجربة إعطائه الطعام في طبق لكي يحاول أن يتناوله بنفسه، ولكن إذا لوحظ أنه لا يستطيع ذلك فيجب أن تساعده الأم أو تقوم هي بإطعامه في الفم، وفي تلك الفترة يجب أن تحاول الأم التقليل من وجبات الرضاعة للتجهيز إلى مرحلة الفطام.

  • من عمر عشر أشهر حتى عام يكون الطفل قادر على الحركة إلى حد ما، وإحضار له طبق وملعقة خاصة ستجعله يعرف أن ذلك هو وقت وجبة الطعام الخاصة به، ومن الأفضل أن يكون له مكان خاص يتناول الطعام به.

إعطائه أنواع مختلفة من الطعام يجعل حاسة التذوق لها قدرة على تمييز الطعام، وبذلك الوقت يمكن أن تقوم الأم بفطام الطفل وتمتنع عن رضاعته بشكل كامل، حتى لا يؤثر ذلك على وزن الطفل.

تغذية الطفل من عام إلى عامين

بعد أن يتم الطفل عمر عام يبدأ في اكتشاف كل شيء من حوله، ومن أهم تلك الأشياء الطعام الذي يتناوله لأنه هو مصدر الطاقة الذي يريد أن يكتسبه، ليستطيع اللعب والتحرك كما يريد حتى يتم عامين يفضل تجربة  ذلك على فترات حسب عمره، وهذا يكون تابع لإجابة سؤال متى يبدأ الرضيع بالأكل، وهذه الأطعمة مثل:

  • من عمر عام حتى عام ونصف يبدأ الطفل بالتعبير عن الجوع والشبع بالبكاء أو النفور من تقديم الطعام له، ويمكن في تلك المرحلة أن تقوم الأم بتقديم المشروبات والماء للطفل في كوب عادي بدون استخدام زجاجات الرضاعة.

يمكن تقديم اللحوم والأسماك والألبان بجميع مشتقاتها مثل الجبن والبيض إلي الطفل فهذه من الأطعمة الصلبة، ومحاولة الطفل لتناوله سوف يجعله لا يرفض ذلك الطعام عندما يكبر، ويفضل آلا يجلس على كرسي الأطفال ليعتاد على الجلوس الطبيعي والمشي لتقوية عضلات القدم.

  • في حالة أتم الطفل عام ونصف يتم تقديم بعض أنواع الطعام له حتى يتم عامين، وبالتالي تنتهي تلك المرحلة ويعتاد الطفل على غذائه بشكل كامل، وفي ذلك العمر يمكن تقديم أي نوع من الطعام للطفل لتذوقه.

يكون لديه القدرة على تمييز الطعام المفضل له وتجربه تذوقه، وإذا كان الطعام طعمه سيء للطفل يبدأ بالنفور منه عن طريق إصدار صوت مزعج بالملعقة في الطبق أو قذف الطعام في الأرض.

اقرأ أيضًا: الأطعمة التي تسبب ارتفاع هرمون الحليب

عدد وجبات طعام الطفل حسب العمر

يتم تحديد عدد الوجبات التي يحصل الطفل منها على الطاقة بشكل كبير على حسب عمر الطفل، ويجب مراعاة تقليل عدد رضعات الأم مع زيادة عمر الطفل، حتى يكون قادر على تجربه طعام جديد بعد اكتمال الجهاز الهضمي له، وعندها تسأل الأم متى يبدأ الرضيع بالأكل وكم عدد الوجبات التي تقدم له، وهذا يتمثل في:

  • الطفل حديثي الولادة يجب أن يكون لديه جرعات رضاعة ثابتة حتى ينمو بشكل جيد، سواء كانت رضاعة طبيعية أو صناعية، وذلك يكون عن طريق إعطائه 6 رضعات كحد أدنى و8 رضعات كحد أقصي، حتى لا يزيد وزنه.
  • عدد وجبات الطفل في عمر أربع شهور حتى 6 أشهر، يكون 6 رضعات فقط مع وجبتين من الطعام المهروس بدون ملح.
  • في حالة عمر الطفل كان من 6 أشهر إلى 8 أشهر يكون تقليل عدد رضعات إلى أربع رضعات أمر هام، وارتفاع وجبات الطعام إلى أربع وجبات يكون مناسب للجهاز الهضمي للطفل في ذلك العمر القادر على هضم الطعام.
  • عندما يتم الرضيع عمر 8 أشهر حتى عام يفضل أن تكون عدد الرضعات الطبيعية أو الصناعية اثنان فقط، ووجبات الطعام الصلب تكون 6 وجبات كحد متوسط.
  • مرحلة الفطام تبدأ بعد عام من عمر الطفل، ويكون عدد الوجبات 6، ولكن مع مراعاة أن تكون مشبعة وبها قيم غذائية كبيرة لتمد جسم الطفل بالطاقة، وبالتالي ينمو ويتحرك لحرق الطعام بشكل سليم، والرضاعة في تلك الفترة لا يشترط أن تكون يومية.
  • بين عمر سنة إلى سنتين يجب أن يعتاد الطفل على نظام الوجبات مثل الكبار، وذلك بوجود ثلاث وجبات أساسية يتم تناولها في مواعيد محددة، وتناول وجبتين خفيفتين بين الوجبات الرئيسية مساعدة جسم الطفل على سرعة الحرق.

الأطعمة المسموح بها للرضيع قبل سنة

من الأفضل أن تتعرف الأم التي تتساءل عن متى يبدأ الرضيع بالأكل عن الأطعمة التي يسمح أن يتناولها الطفل، ويجب أن تعرف أن العسل والفول السوداني والمكسرات والأطعمة المالحة ليست من ضمن الأطعمة المسموح تناولها للطفل قبل سنة، ومن تلك الأطعمة التي يفضل تناولها في حصص الوجبات غير الرضاعة:

  • الجزر والبطاطس والكوسه في حالة تم طهوها بطريقة مسلوقة في الماء المغلي، يتم هرسها جيدًا وخلطها حتى تكون سهلة في تناولها للطفل، ويمكن أن يتم خلطها مع لبن رضاعة الأم في بداية إعطاء الطفل لطعام آخر، حتى لا يشعر بفرق كبير في الطعم ويرفض الطعام.
  • حبوب الشوفان والأرز المطحون والحبوب الخاصة بالأطفال عن وضعها في ماء مغلي قليل تكون لينة أكثر، ويسهل على الطفل تناولها، ولكن يجب ألا تكثر من ذلك حتى لا يصاب الطفل بالسمنة لكثرة النشويات بذلك الطعام.
  • طعام البطاطا سواء مشوية أو مسلوقة تكون اختيار جيد ومصدر للسكريات، عندما يتناولها الطفل كوجبة واحدة في اليوم.
  • أنواع الفاكهة التي يسمح للطفل تناولها قبل أن يتم عام لتهيئته إلى مرحلة الفطام، تكون الموز والمانجو ولكن ليست بكميات كبيرة والخوخ والبطيخ.
  • اللحوم والدجاج والأسماك المشوي أو المسلوق يمكن أن يتناوله الطفل عندما يتم عام، وتلك الطرق في الطهي تساعد على قتل الجراثيم بشكل كبير.
  • الفاصولياء والمكرونة ومشتقات الألبان والبيض عند هرسها وخلطها مع طعام أخر تكون جيدة، ولكن مع الحرص على عمل اختبار لحساسية الطفل من تلك الأطعمة.
  • يجب أن تهتم كل أم على أن يتناول الطفل كمية كافية من الماء، حتى يساعده ذلك في إتمام العملية الحيوية بالجسم.

اقرأ أيضًا: علاج غازات البطن والريح

نصائح لتغذية الرضيع بشكل سليم

هناك بعض النصائح التي يجب أن تتبعها الأم ليكون الرضيع بصحة جيدة، وحتى لا يكون الطعام سبب في تعرض الجهاز الهضمي للطفل لأي نوع من الأذى الصحي، والإجابة على سؤال متى يبدأ الرضيع بالأكل تكون تابعة لبعض النصائح التي تتمثل في:

  • يجب أن تحذر الأم من تقديم الملح في الطعام للطفل الرضيع قبل أن يتم عمر سنة، لأن كبد الطفل لا يكتمل نموه بشكل كام في العام الأول له، وتناول الملح يسبب أمراض الكبد المتعارف عليها لصعوبة هضمه.
  • يفضل تقديم الطعام الحلو الطبيعي مثل الفاكهة، والامتناع عن السكر الصناعي المتواجد في الحلويات، وبالنسبة للعسل لا يفضل تناوله للطفل قبل سنة..
  • يمنع تقديم الحليب البقري أو أي نوع من أنواع الحليب غير لبن الأم قبل أن يتم الطفل عمر سنة، لأن الحليب الذي يدخل في مراحل التصنيع المختلفة يسبب انتفاخ لمعدة الطفل الصغيرة.
  • في حالة أقترب الرضيع من عمر سنة وتريد الأم أن تقدم له نوع من أنواع اللحوم، يجب أن تتأكد في البداية أنها نوع جيد وموثوق منه، ويفضل أن تكون مسلوقة أو مشوية ليتم طرد جميع الميكروبات الضارة منها، لأن اللحوم بالنسبة للطفل في ذلك العمر تكون صعبة الهضم.
  • فطام الطفل يجب أن يكون بشكل تدريجي حتى لا يتأثر نفسيًا وعاطفيًا من ذلك الأمر.
  • إذا وجدت أن طفلك يصعب عليه مضغ الطعام في فمه مثل البيض المسلوق واللحوم اللينة وغيرها، فمن الأفضل أن تقومي بهرس الطعام له أو مضغه في فمك ثم إعطائه للطفل.
  • ينصح أن يكون وضع الطفل صحيح أثناء تناول الطعام حتى لا يحدث مشكلة أثناء بلع الطعام، ويكون ذلك عن طريق جلوسه في وضع مستقيم بشرط أن تكون رأسه ثابتة.

اقرأ أيضًا: تغذية الرضيع في الشهر الرابع

نصائح أخرى لتغذية الرضيع

هذه النصائح بمثابة خطوات يجب أن تتبعها الأم أثناء بدأ الرضيع بتناول الطعام بعد الشهر الرابع، وهذه إجابة على سؤال متى يبدأ الرضيع بالأكل، ومن تلك النصائح:

  • يجب متابعة وزن الطفل في كل شهر على الأقل، وذلك للتأكد من أن نموه يسير بطريقة صحيحة، وإذا زاد الوزن عن المحدد له يجب التقليل من النشويات والسكريات حتى لا يصاب الطفل بأمراض مزمنة نتيجة الغذاء الغير سليم.
  • حرص الأم على أن تكون أدوات طعام الطفل نظيفة بشكل كامل، يحافظ على صحة نمو الطفل بعدم نمو البكتيريا الضارة التي توجد في بقايا الطعام عند تركها فترة كبيرة بدون تنظيف.
  • في بداية تقديم الطعام للرضيع يجب أن يكون مهروس بشكل كامل، حتى ما يقرب ليكون سائل وذلك حتى لا يجب الجهاز الهضمي أي مشكلة أثناء هضم الطعام، وعندما لن يوجد مشكلة في اكتمال العملية الحيوية في جسم الطفل.
  • امتنعي عن تقديم الطعام للطفل في أواني نحاسية أو زجاجية، حتى لا يصاب الطفل بأي ضرر، في حالة سقط الطبق أو الكوب على الأرض أو جرح الطفل.
  • يمكن أن تستخدم الأم اللبن الطبيعي لها بخلطه في الطعام المهروس، حتى يكون طعمه أفضل على الرضيع، ولا يشعر بتغير شديد، وتلك الحيلة تكون هامه جدًا بإتباعها في مرحلة الفطام.
  • يجب أن تكتشف الأم حساسية جسم الطفل من بعض الأطعمة، وذلك يتم بتجربة نوع معين من الطعام لمدة عدة أيام حتى تعرف ظهور حبوب على جسم الطفل نتيجة حساسية في مادة معينة في الطعام.
  • إذا شعرت أن الطفل يرفض طعام معين بشده لا تجبريه على تناوله، فهو يشعر بمذاق غير طبيعي من ذلك الطعام.
  • في بداية إطعام الطفل يجب أن تكون كميات الطعام غير لبن الأم تكون صغيرة، وتزداد مع زيادة عمل الطفل.
  • احرصي على أن يرى الطفل الأم وهي تتناول الطعام بالملعقة أمامه لكي يحاول تقليدها ويدرك أن تلك هي الطريقة الصحيحة لتناول الطعام.

مرحلة الرضاعة تكون أهم رحلة في حياة الطفل، والإجابة عن سؤال الأم متى يبدأ الرضيع بالأكل يكون من بداية شهرين، مع مراعاة النصائح وعدد ونوع الوجبات المقدمة له.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.