محتوى يحترم عقلك

متى يبدأ الوحام بالولد

متى يبدا الوحام بالولد حيث يعد الوحام من أشهر علامات الحمل الأولى والتي تظهر على المرأة في بداية أشهر حملها وتكون عبارة عن عدة أعراض متجمعة معاً مثل الغثيان الصباحي والإمساك وألم الثدي وغيرها من الأعراض الأخرى، والتي يمكن أن تظهر على المرأة معاً أو تظهر بعض هذه الأعراض فقط، ويعتقد بعض الأشخاص أن الوحام يبدأ عند المرأة الحامل بولد في وقت مختلف عن المرأة الحامل ببنت، ومن خلال هذا المقال سنتعرف على الإجابة المفصلة عن السؤال التالي وهو متى يبدا الوحام بالولد عبر موقع زيادة

متى يبدا الوحام بالولد

تتسبب التغيرات المختلفة التي تحدث في جسم الحامل والتي تمكنها من التأقلم مع ما يحدث بداخلها منذ حدوث تلقيح للبويضة المخصبة بحيوان منوي سليم وقيام البويضة برحلتها في قناة فالوب إلى أن تصل إلى الرحم وتنغرس بجداره لتثبت نفسها وتبدأ بالانقسام، في ظهور بعض الأعراض الظاهرية على المرأة من غثيان وإرهاق وعدم القدرة على تناول الطعام أو تناول الطعام بشراهة وغيرها الكثير وهو ما يطلق عليه الوحام.

وتختلف أعراض الوحام من امرأة إلى أخرى كما أن وقت ظهورها يختلف وفقاً لجنس الجنين، فمنذ معرفة المرأة بحملها فإنها تبحث عن طرق عديدة لمعرفة جنس الجنين حتى تبدأ بتحضير أغراضه، ومن ضمن هذه الأمور التي يعتقد أنه يمكن تحديد جنس الجنين من خلالها هو وقت ظهور اعراض الوحام على الحامل، فيعتقد أن الشعور بالوحام عند الحمل بجنين ذكر يتأخر إلى منتصف الشهر الثاني وتكون أعراض الوحام أقل حدة من الحمل بجنين أنثى.

ولمعرفة المزيد من المعلومات حول اعراض الحمل في الشهر الرابع في ولد نوصي بالاطلاع على هذا المقال: اعراض الحمل فى الشهر الرابع فى ولد وأبرز 12 علامة

أهم أسباب حدوث الوحام للحامل

هناك العديد من الأسباب العلمية التي تم استنتاجها من خلال الأبحاث والتجارب السريرية والتي تسهم في ظهور أعراض الوحام على المرأة الحامل، ومن أهم هذه الأسباب التغيرات الهرمونية والفيسيولوجية الكبيرة والسريعة التي تحدث داخل جسم المرأة خلال الحمل، حيث يرتفع هرمون الحمل وهرمون البروجسترون المسئول عن تكوين بطانة الرحم، كما أن المرأة تفقد بعض العناصر الغذائي والفيتامينات مثل انخفاض نسبة الحديد في الجسم والتي تساهم في زيادة اعراض الوحام.

ولمعرفة متى تبدأ حركة الجنين الذكر نوصي بالاطلاع على هذا المقال: متى تبدأ حركة الجنين الذكر

أهم أعراض الوحام

تظهر أعراض الوحام على المرأة الحامل في الثلث الأول من الحمل بشكل أقوى وأوضح وبعد ذلك قد تختفي هذه الأعراض أو أنها تستمر ولكن بشكل أقل إلى نهاية الحمل، ومن الأعراض التي تشعر بها المرأة الحامل خلال فترة الوحام ما يلي:

  • الإحساس المستمر بالتعب والإرهاق العام.
  • الرغبة في النوم لفترات طويلة.
  • الرغبة المستمرة في التقيؤ.
  • الشعور بالانتفاخ في منطقة البطن وزيادة الغازات.
  • الرغبة في تناول أنواع معينة من الأطعمة والمشروبات بشدة والنفور من أنواع أخرى.
  • الشعور برغبة في التقيؤ عند شم أنواع معينة من الطعام.
  • الإصابة بالإمساك.
  • حدوث اضطراب بعملية الهضم.
  • الشعور بألم في الثديين وغمقان في لون الحلمة.
  • الإحساس بالحموضة والحرقان في منطقة الصدر.

ولمعرفة المزيد من المعلومات حول أبرز علامات الحمل بولد نوصي بالاطلاع على هذا المقال: أبرز علامات الحمل بولد وهل الرغبة بالجماع من علامات الحمل بولد؟

الفرق بين وحام الولد ووحام البنت

لم تثبت أي دراسة علمية أن هناك فرق بين الوحام عندما تكون المرأة حاملاً بجنين ذكر أو بجنين أنثى، ولكن يعتقد الكثير من الأشخاص أن وحام الولد يختلف عن وحام البنت وذلك وفقاً لتجاربهم الشخصية، ومن أهم هذه الفروق ما يلي:

  • يعتقد أن المرأة التي تكون حاملاً بجنين ذكر لا تشعر أثناء فترة الوحام بالغثيان الصباحي أو القيء الذي يحدث غالباً في الثلث الأول من الحمل، بينما المرأة الحامل بجنين أنثي فإنها تصاحب بالغثيان الصباحي ويكون القيء لديها أكثر حدة، بينما يكون السبب العلمي للغثيان الصباحي الذي يصيب الحامل تختلف حدته وفقاً لنسبة هرمون الحمل في الدم فعندما يكون مرتفعاً تزداد حدة الغثيان الصباحي والقيء.
  • يعتقد أن المرأة الحامل بجنين ذكر تكون زيادة الوزن لديها متمركزة في منطقة البطن بحيث يكون حجم بطنها يبدو كبيراً وظاهراً ومتجهاً لأعلى، بينما المرأة الحامل بجنين أنثى تكون الزيادة في الوزن لديها متمركزة في منطقة الحوض والأرداف ويكون حجم بطنها أصغر ولا يظهر حملها إلا في الشهور الأخيرة ويكون منخفضاً لأسفل، أما بالنسبة لاختلاف حجم البطن فإن التفسير العلمي له يعود إلا قوة أو ضعف عضلات البطن فعندما تكون عضلات البطن قوية لا يظهر حجم بطن الحامل بشكل كبير حيث أن هذه العضلات تقوم بدعم الرحم، أما في حال كانت عضلات البطن ضعيفة فإن الرحم يتمدد بشكل أكبر ولا تتمكن عضلات البطن من دعمه.
  • يعتقد أن المرأة الحامل بجنين ذكر تكون لديها رغبة شديدة في تناول الموالح وجميع أنواع البروتينات ومنتجات الألبان واللحوم، بينما المرأة الحامل بجنين أنثى تكون لديها رغبة شديدة في تناول الحلوى وعصير البرتقال والفواكه، بينما يكون التفسير العلمي لذلك أن جسم الحامل قد يكون مفتقداً لبعض العناصر الغذائية الهامة والذي يجعل الحامل ترغب في تناول أطعمة معينة لتعويض ذلك.
  • يعتقد أيضاً أن الحمل بجنين ذكر يجعل بشرة الأم ناعمة وصافية ولا تصاب بالكلف أو حب الشباب على عكس الأم الحامل بجنين أنثى فتكون بشرتها جافة ويظهر بها الحبوب ظناً منهم ان البنت تأخذ جمال أمها، كما أن شعر الأم يصبح أطول وأكثر كثافة ونعومة ولمعان عندما يكون جنينها ذكر، بينما يتساقط الشعر وتقل كثافته ويبهت عند الحمل بجنين أنثى، ولكن الحقيقة أن ذلك صحة البشرة والشعر تكون مرتبطة بصحة الأم.
  • يعتقد أنه يمكن معرفة جنس الجنين من خلال التعرف على معدل ضربات قلبه في مراحل الحمل الأولى عند عمل السونار، حيث أن الجنين الذكر يكون معدل ضربات قلبه اقل من 140 نبضة فى الدقيقة بينما الجنين الأنثى يمكن أن يصل نبضها إلى 160 نبضة بالدقيقة، ولكن هذا الأمر تم نفيه بشكل قطعي فقط أثبتت الدراسات العلمية أنه لا يوجد فرق بينهما.
  • يعتقد أن المرأة الحامل بجنين ذكر يكون حجم ثديها أكبر كما أن ثديها الأيمن يكون أكبر من ثديها الأيسر.
  • يعتقد أيضاً أن الأم الحامل بجنين ذكر تكون يديها جافة وتصاب بالتشقق.

ولمعرفة المزيد من المعلومات حول جدول أيام الحمل بولد نوصي بالاطلاع على هذا المقال: جدول ايام الحمل بولد وكيفية حساب التبويض

طرق السيطرة على أعراض الوحام

تعد جميع أعراض الوحام التي تظهر على الحامل من الأمور الصحية والتي تدل على سلامة الحمل وسيرة في الطريق الصحيح، كما ان هذه الاعراض لا يمكن أن تؤثر على سلامة الجنين أو تلحق به أي ضرر ممكن.

ولكن في بعض الحالات قد تمرض الحامل وتصاب ببعض المضاعفات نتيجة للوحام، مثل عدم قدرتها على تناول الطعام أو المشروبات والترجيع المستمر والذي قد يسبب لها ضعف عام وهزال وأنيميا والتي تؤثر على بشكل سلبي على الحامل، وعندها يجب اللجوء للطبيب والذي يصف لها أدوية معينة تقلل من شعورها بالغثيان وتمكنها من تناول الطعام.

كما يصف لها بعض المكملات الغذائية والتي تعوض جسمها ما فقده من عناصر هامة، كما يجب المتابعة مع الطبيب المختص للاطمئنان على سلامة الجنين والحمل في المواعيد التي يحددها الطبيب للمتابعة.

كما يجب إجراء جميع الفحوصات الطبية للتعرف على مستوى الفيتامينات الأساسية بالجسم وما تحتاجه الحامل لجسمها وعند تعويض الجسم عن ما يحتاجه يمكن عندها التغلب على أعراض الوحام الشديدة.

وفي ختام مقالنا فقد وضحنا الإجابة على سؤال متى يبدا الوحام بالولد وأبرز طرق السيطرة على أعراض الوحام ونتمنى أن نكون قد أفدناكم بما قدمناه لكم من معلومات.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.