محتوى يحترم عقلك

متى ينتهي مفعول الدواء في حليب الأم

متى ينتهي مفعول الدواء في حليب الأم ؟ سؤال يراود العديد من الأمهات وخاصةً اللاتي يحملن لأول مرة؛ لأن الأدوية تحاط بمخاطر كثيرة عندما تتناولها الأم أثناء الرضاعة وخاصةً الرضاعة الطبيعية، التي يمكن لبعض الأدوية أو المضادات الحيوية التأثير على حليب الأم وبالتالي تؤثر على الطفل، لذا سنوضح في هذا المقال الرد على سؤال متى ينتهي مفعول الدواء في حليب الأم عبر موقع زيادة

متى ينتهي مفعول الدواء في حليب الأم

إن بعض الوساوس التي تشغل الأمهات وخصوصاً اللاتي تحمل مسؤولية طفل لأول مرة، ويمكن أن نقول أن بعض أنواع العلاج المختلفة يمكنها الإضرار بصحة الجنين عن طريق حليب الأم.

لذلك يمكن لبعض الأطباء المعالجين أن يقوموا بتأكيد مدة العلاج ونوعه على حسب نوع الدواء، الذي يمكن أن يتطلب بسببه وقف الرضاعة أم لا، ويوجد بعض الأطباء يقومون أحيانًا  بالطلب من الأمهات بالقيام بضخ الحليب من الثدي وأن تقوم الأم بوضعه في المُبرد، وذلك قبل أن تتم فترة العلاج حتى نضمن أن الحليب المقدم للطفل في هذا الوقت الذي يمكن إرضاعه فيه.

ولا يمكننا التعرف على المدة التي يظل فاعلية الدواء فيها في لبن الأم؛ لأن هذا يجب أن يكون معتمد على الكثير من المعايير المهمة وهي نوعية الدواء الذي يستعمل، وما هي مدى الفاعلية والتركيز التي توجد به وما هو تأثيره على صحة الأم، وما تعانيه من أي أمراض.

» نوصي أيضًا بقراءة: متى يخرج المضاد الحيوي من الجسم وآثاره الجانبية وكيفية علاجها

الأدوية الآمنة خلال الرضاعة الطبيعية

من الأدوية المسموح تناولها أثناء فترة الرضاعة الطبيعية وتكون آمنة هي:

  • أدوية مسكنة للآلام.
  • أدوية تزيل احتقان الأنف.
  • أدوية تكون مضادة للبكتيريا والفطريات.
  • أدوية خاصة بالجهاز الهضمي والتي تقوم بمساعدته في علاج الإمساك.
  • الأدوية المضادة للهيستامين.
  • بعض الكريمات والبخاخات التي تسكن آلام المفاصل.
  • إن دواء الباراسيتامول أمن في فترة الرضاعة.
  • يعتبر الأسبرين من الأدوية الآمنة ويجب تناولها من وقت إلى آخر، ولكن لا يمكن رضاعة الطفل إلا بعد مدة لا تقل عن ساعتين بعد أخذ الجرعة حتى تقل نسبتها في الحليب أثناء الرضاعة.

نقل المضادات الحيوية لحليب الأم

يجب أن نعرف أن الرضاعة الطبيعية لها أهمية وفائدة عالية على صحة الطفل، لأنها تعمل على وقايته من أي أمراض مع العلم أن يمكن لبعض الأمهات حاجتها للعلاج أو إدمانها لبعض الأدوية.

مثل الكحول الذي بدوره يدمر جسدها لذلك يجب علينا أن نستشير الطبيب المعالج، ماهي النسب المناسبة لأخذ هذه العقاقير الطبية حتى لا تؤثر على صحة الجنين بالتتابع.

» نوصي أيضًا بقراءة: متى يبدأ مفعول التحاميل للأطفال؟ وكيفية إعطاء طفلك الدواء اللبوس بطريقة صحيحة

الأدوية التي لا يجب تناولها أثناء الرضاعة الطبيعية

هناك من الأدوية ما يلزم علينا الابتعاد عنها خلال فترة الرضاعة الطبيعية هي:

  • الكوكايين: يعتبر الكوكايين من المواد التي تؤثر على الرضيع لحساسيتهم لهذا العقار، الذي يصل لهم عن طريق الرضاعة ويسبب لهم القيء والإسهال الشديد.
  • الماريجوانا: إن الماريجوانا يمكنها التأثير المباشر على الجهاز العصبي، وأثبتت بعض الدراسات أن تكراره يؤثر على نمو الجهاز الحركي عند الطفل، وتأثيره على الأم هو عدم القدرة على رعايتها للطفل.
  • الميثادون: يتسبب هذا العقار في تأثيره على الجهاز التنفسي للطفل.
  • الكحول: إن الكحول مضر للأم والجنين ويؤثر بالأخص على الجنين، لأنه يعرضه لخطر الإصابة باضطراب طيف كحول الجنين.

هل يمكن مواصلة الرضاعة الطبيعية عند تناول الأدوية

إن الكثير من الأدوية التي توصف إلى الأم لا يمكن أن تحتاج إلى تركها أثناء فترة الرضاعة، لذا يجب علينا توقف الرضاعة إذا كان تناول العقار يعمل على إيذاء الطفل، ولم يوجد بديل ثاني للعلاج.

من الممكن تعرض الطفل للأدوية في الحمل، لذلك لا يجب على الطبيب المختص وصف أي أدوية يتوجب تناولها أثناء فترة الرضاعة، إلا إذا كان العلاج قد يعمل على مساعد الحالة في الشفاء مع العلم أن هذا الدواء لا يؤذي الطفل والأم.

» نوصي أيضًا بقراءة: حبوب تنشيف الحليب بعد الفطام والبدائل الطبيعية والآمنة له

إلى هنا قد انتهينا من حديثنا والرد على سؤال متى ينتهي مفعول الدواء في حليب الأم موضحين الأدوية التي لا يجب تناولها أثناء فترة الرضاعة، وكذلك الأدوية الآمنة في فترة الرضاعة، ونرجو أن ينال المقال إعجابكن ورضاكن.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.