متى يبدأ قيام الليل

متى يبدأ قيام الليل سؤال نجيب عليه عبر موقعنا زيادة حيث أنه يعرف قيام الليل أنه أحد السنن المؤكدة عن الرسول صلى الله عليه وسلم، وقد يختلف العلماء المسلمين في تحديد الوقت الواجب لقيام الليل، فمنهم ما يقول أنه من بعد صلاة العشاء مباشرة، وهناك قول آخر يلزم قيام الليل بعد اخذ قسط من النوم والراحة والقيام في الثلث الأخير من الليل قبل الفجر، ومنهم ما يقول أنه أي وقت من الليل إلى أن يمتد إلى الفجر.

متى يبدأ قيام الليل

  • يعد وقت قيام اليل هو غير مقيد بوقت محدد، أي أنه متسع من بعد صلاة العشاء حتى يدرك المسلم صلاة الفجر، ويعرف بأن قيام الليل متشابه كثيرا مع أداء صلاة الوتر أو أداء صلاة التراويح في رمضان.
  • حيث أن أغلب العلماء المسلمين اتفقوا على أن أفضل وقت لصلاة قيام الليل هو الثلث الأخير من الليل قرابة الفجر، حيث يتجلى الله سبحانه وتعالى إلى السماء الأولى وينظر فيه إلى عباده.
  • وروي عن بن عبسه أنه قال (قلتُ يا رسولَ اللَّهِ أيُّ اللَّيلِ أسمَعُ قالَ جوفُ اللَّيلِ الآخرُ فصلِّ ما شئتَ) صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم.
  • ومن يرغب في الحصول على اجر عظيم، فعليه أن يتقرب بقيام الليل في آخر الليل وليس أوله، وبالرغم من ذلك فأن صلاة قيام الليل في أوله لا يقع عليها أي مكروه، وهي أيضًا لها الثواب والأجر العظيم، حيث يضطر بعض الأشخاص أن يأخذون قسطا من الراحة لقدرة الاستيقاظ بعد الفجر لأعمالهم فلا يقع عليه أي حرج أو ذنب.
  • وعن الإمام مسلم في صحيحه، قال عن السيدة عائشة أم المؤمنين رضي الله عنهما (سَأَلْتُ عَائِشَةَ عن عَمَلِ رَسولِ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ، فَقالَتْ: كانَ يُحِبُّ الدَّائِمَ، قالَ: قُلتُ: أَيَّ حِينٍ كانَ يُصَلِّي؟ فَقالَتْ: كانَ إذَا سَمِعَ الصَّارِخَ، قَامَ فَصَلَّى)
  • وهنا يقصد بالصارخ هو صياح الديك قرابة الفجر، كما يجوز الصلاة في أول الليل وفي أوسطه وفي أخره، حيث أن الرسول صلى الله عليه وسلم كان يقوم الليل في كل الأوقات، ولا كان يرتبط بوقت معين واحد، والا كان يلزم على الأمة الإسلامية إلا تقوم بتغيير هذا الوقت ابدآ.
  • وقال أنس بن مالك رضي الله عنه: (ما كنَّا نشاءُ أن نرى رسولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم في اللَّيلِ مصلِّيًا إلاَّ رأيناهُ ولاَ نشاءُ أن نراهُ نائمًا إلاَّ رأيناه).

ويمكن التعرف على المزيد من التفاصيل من خلال: دعاء صلاة قيام الليل للزواج والرزق وقضاء الحاجة

متى يبدأ قيام الليل بالساعة

  • الجدير بالذكر بأنه يفضل أن يتم قيام الليل في الثلث الأخير من الليل، لفضل هذا الوقت تحديدا، حيث يتنزل الله عز وجل تعالى قدره نزولا يليق بعظمته إلى السماء الدنيا، ويبسط من فضله ورحمته، فيستجيب لعبده ويستغفر لهم، ويجيب الدعاء بفضله.
  • وعن الإمام البخاري في صحيحه عن أبي هريرة رضي الله عنه أنّ النبي عليه الصلاة والسلام: (يَنْزِلُ رَبُّنا تَبارَكَ وتَعالَى كُلَّ لَيْلَةٍ إلى السَّماءِ الدُّنْيا، حِينَ يَبْقَى ثُلُثُ اللَّيْلِ الآخِرُ فيَقولُ: مَن يَدْعُونِي فأسْتَجِيبَ له، مَن يَسْأَلُنِي فَأُعْطِيَهُ، مَن يَسْتَغْفِرُنِي فأغْفِرَ له).
  • ويعرف الثلث الأخير من الليل كما قام العلماء بتحديدها بالساعة، فاذا كان في البلد التي يقيم بها المسلم يبدأ الليل فيها الساعة السابعة مساء، ويحين آذان الفجر في تمام الخامسة صباحا.
  • فسوف نجد أن الليل تكون مدته تبلغ فترة عشرة ساعات كاملة، ويمكننا تقسيمها إلى ثلاثة أجزاء ليكون كل جزء حوالي ثلاث ساعات ونصف.
  • وهنا يمكننا أن نقوا أن الثلث الأخير من الليل في هذه البلد يبدأ بالتحديد قرابة الساعة الثانية صباحا، ويظل الثلث الأخير حتى طلوع الفجر، وتكون هذه الساعات من الأوقات المباركة والتي يستجيب فيها الدعاء، ويقبل فيه الأعمال بفضل وامر من الله تعالى.

كما نرشح لك أيضًا المزيد عبر: كيفية صلاة قيام الليل وموعدها وكم ركعة بالتفصيل وطريقة النبي في صلاة قيام الليل

فضل قيام الليل

يكون فضل قيام الليل كبير عند الإنسان المسلم، حيث أن الله مدح عباده المؤمنين من أهل الإيمان والتقوى بأجمل الصفات، والذي خصهم بقيام الليل في كتابه العزيز، إذ قال الله عز وجل:

(إِنَّمَا يُؤْمِنُ بِآيَاتِنَا الَّذِينَ إِذَا ذُكِّرُوا بِهَا خَرُّوا سُجَّدًا وَسَبَّحُوا بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَهُمْ لَا يَسْتَكْبِرُونَ*تَتَجَافَى جُنُوبُهُمْ عَنِ الْمَضَاجِعِ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ خَوْفًا وَطَمَعًا وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ*فَلَا تَعْلَمُ نَفْسٌ مَا أُخْفِيَ لَهُمْ مِنْ قُرَّةِ أَعْيُنٍ جَزَاءً بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ) صدق الله العظيم.

  • حيث يحقق قيام الليل زيادة الصلة بين العبد وربه كما قال الرسول صلى الله عليه وسلم في الحديث الشريف (أقربَ ما يَكونُ الرَّبُّ عزَّ وجلَّ منَ العبدِ جوفَ اللَّيلِ الآخِرَ فإنِ استطعتَ أن تَكونَ مِمَّن يذكرُ اللَّهَ عزَّ وجلَّ في تلكَ السَّاعةِ فَكُن).
  • وهذا يدل على أن الإنسان يهجر فراشه ويهجر راحته بعد عناء يوم من العمل والإجهاد، ليقوم ويتقرب إلى الله عز وجل، ليغفر له ويعطيه من فضله، ومن خلال هذه الساعة يفوز العبد برحمة الله عليه والنجاة في الأخرة.
  • وحثنا النبي صلى الله عليه وسلم بأن ركعتين في جوف الليل أفضل وأحب الأعمال عند الله.
  • كما ذكر الرسول صلى الله عليه وسلم وقال: (عليكم بقيام الليل فإنه دأب الصالحين قبلكم وقربة إلى الله تعالى، ومنهاة عن الإثم، وتكفير للسيئات، ومطردة للداء عن الجسد)، حيث أن الإنسان في الليل يحظى بالنفحات الربانية، مما يزيد ويعمق الإيمان في قلبه.

وإليكم المزيد من خلال: ما هو قيام الليل؟ وحكم قيام صلاة الليل وما هي مراتب قيام الليل؟

الفرق بين صلاة قيام الليل والشفع والوتر

  • يتساءل عدد كبير من المسلمين حول الفرق بين صلاة قيام الليل وبين صلاة الشفع والوتر، والذي يقوم بأدائهما أيضًا بعد صلاة العشاء، وانهم أيضًا ممدودتان حتى طلوع الشمس.
  • حيث أوضح بعض العلماء المسلمين أن صلاة الشفع والوتر من الممكن أن تكون ضمن قيام الليل، حيث انهم يعرفان بأنهم ركعتان تتم أيضًا في جوف الليل وهي ركعتان نوافل للتقرب إلى الله عز وجل.
  • ويوجد أيضًا بعض الفقهاء في الدين من فرقوا بين صلاة قيام الليل وصلاة التهجد، حيث أن التهجد هي الصلاة التي يسبقها النوم.
  • أما قيام الليل هي الصلاة التي تكون ما قبل النوم، وقد يعرف أغلب الناس أن الصلوات التي تكون ثلاثة بعد العشاء والتي تعرف بركعتي الشفع وركعة الوتر، حيث يجوز عند أهل الشافعية أن تكون ركعة واحدة فقط وهي الوتر.
  • ويحثنا الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم (اجعلوا آخر صلاتكم وترا) أي أن يكون آخر ما نقوم بصلاته في اليوم هي صلاة الوتر، ويمكن أن يتم صلاة الشفع والوتر متصلين بثلاث ركعات أو منفصلين بركعتين الشف ثن التسليم، ثم القيام بركعة الوتر لوحدها.

ما أفضل وقت لقيام الليل؟

  • ومن خلال الأحاديث النبوية الشريفة والتي تعلمنا منها أن أفضل وقت لصلاة قيام الليل هو الثلث الأخير من الليل، والتي يتم قبل طلوع الفجر أو قبل الآذان لصلاة الفجر بثلاث ساعات.
  • ويفضل أن يحرص المسلم أن ينتهي المسلم من صلاة قيام اليل قبل صلاة الفجر بربع ساعة أو عشرة دقائق، لكي يفصل المسلم بين القيام وبين صلاة الفجر.
  • ومن خلال آراء عد كبير من علماء وفقهاء الإسلام، والذين أوضحوا لنا، أن صلاة قيام الليل تجوز من بعد صلاة العشاء حتى آذان الفجر، ولكنها تفضل أن تكون في الثلث الأخير من الليل، لأن الله يتنزل فيه ليستجيب لسؤال عباده، كما ورد في الأحاديث الصحيحة.

وبهذا نكون قد وفرنا لكم متى يبدأ قيام الليل وللتعرف على المزيد من المعلومات يمكنكم ترك تعليق أسفل المقال وسوف نقوم بالإجابة عليكم في الحال.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا

التعليقات مغلقة.