متى يختفي الصفار عند المواليد

متى يختفي الصفار عند المواليد؟ ما أسباب الصفار عند الأطفال؟ الصفار أو ما يطلق عليه اليرقان أمر يصاب به العديد من الأطفال مما يؤثر على صحتهم فيجعل الأمهات تشعر بالقلق نظرًا لأن عدم علاجه يسبب العديد من المضاعفات للطفل مع الوقت، لكن هناك أكثر من طرق للعلاج تساعد على إخفاء الصفار، لذا من خلال موقع زيادة سوف نتناول الحديث عن متى يختفي الصفار عند المواليد.

متى يختفي الصفار عند المواليد

الصفار أو اليرقان أم يصاب به العديد من الأطفال حديثي الولادة نتيجة تراكم مادة البيليروبين في الدم فيؤدي ذلك إلى اصفرار العينين لأنها تؤثر على كريات الدم الحمراء وتجعلها يحل محلها كريات الدم البيضاء فتنتشر المادة الصفراء في جسم الطفل، وفي الكثير من الحالات يختفي الصفار عند الأطفال حديثي الولادة من نفسة خاصة عندما يبدأ الطفل بالرضاعة الطبيعية مما يساعد على نمو الكبد فيساعد ذلك على التخلص من مادة البيليروبين التي تكون منتشرة في الجسم وخاصة الكبد وتسبب الصفار.

لذا عند الإجابة على سؤال متى يختفي الصفار عند المواليد نجد أن يختفي بعد مرور ثلاث أسابيع على الأكثر ويمكن أقل من ذلك وعند استمراره لفترة أكبر من ذلك يجب المتابعة مع الطبيب لأن يمكن أن يكون الطفل يعاني من مشكلة أو مرض معين.

اقرأ أيضًا: ما صحة إعطاء العصائر للرضع 4 شهور؟

أسباب الصفار عند المواليد

هناك العديد من الأسباب التي ينتج عنها إصابة الطفل بالصفار ويظهر ذلك عليه بعد الولادة ويتضح أكثر مع الوقت، وتتمثل الأسباب في النقاط التالية:

  • عدم اكتمال نمو الكبد فيؤدي ذلك إلى عدم استطاعته على التخلص من مادة البيليروبين ولن يتم التخلص منها إلا قبل اكتمال نمو الكبد وهذا ما يسمى بالصفار الطبيعي.
  • حدوث ضرر بالأنابيب الدقيقة التي تكون مسؤولة عن نقل مادة البيليروبين من الكبد إلى الأمعاء ولكن يعد هذا السبب لا يحصل كثيرًا فهو نادر وبه الكثير من المخاطر.
  • عدم تطابق دم الأم والطفل أو الإصابة بأنيميا الفول أو إصابة الأم بعدوى قبل الولادة لا يحدث ضرر للجنين في هذه الحالة لأن دمه لا يكون مختلط مع دم الأم، لكن هذه العوامل تؤدي إلى حدوث الصفار للطفل.
  • هناك بعض المواد التي تكون موجودة داخل حليب الأم لا تساعد على التخلص من مادة البيليروبين ولكن خلال بضعة أسابيع يختفى الصفار من الطفل نهائيًا.
  • إذا استمر الصفار لمدة تزيد عن عشرين يوم يمكن أن يكون ذلك بسبب تعرض الطفل لمشكلة ما مثل: كسل الغدة الدرقية، وجود مشاكل في الجهاز الهضمي، التهاب المسالك البولية.
  • إصابة الطفل بالحصبة الألمانية.

أعراض الصفار عند المواليد

هناك بعض الأعراض التي تظهر على الطفل بعد الولادة بثلاث أيام والتي من خلالها يتم التأكد أن الطفل مصاب باليرقان وتتمثل في الآتي:

  • إيقاظ الطفل من النوم بصعوبة.
  • صفار الجلد لدى الطفل في حالة ازدياد وخاصة اليدين والقدمين.
  • رفض الطفل للرضاعة أو عند الرضاعة يتناول كميات قليلة.
  • يصرخ الطفل بصوت عالي.
  • استمرار اليرقان لمدة تزيد عن أسبوعين. ويصبح في حالة ازدياد
  • حدوث انسداد داخل القنوات الصفراوية لدى الطفل.
  • لون بول الطفل يكون لونه أصفر غامق.

عوامل خطر الصفار عند المواليد

هناك بعض العوامل الرئيسية التي تعرض الطفل لخطر الإصابة باليرقان وتتمثل في الآتي:

  • إذا كان هناك أحد في الغائلة أصاب بالاصفرار من قبل.
  • الولادة المبكر فيؤثر ذلك على نمو الطفل فتكون حركة الأمعاء لدى الطفل قليلة فيؤدي ذلك إلى تقليل البيليروبين.
  • عدم تغذية الطفل بطريقة سليمة بعد ولادته.
  • إصابة الأم بالسكري أثناء الحمل.
  • اختلاف فصيلة دم الأم عن فصيلة الطفل.
  • إذا أصاب الطفل بكدمات أثناء الولادة يؤثر ذلك عليه ويمكن أن يؤدي لظهور الصفار.
  • عندما يكون وزن الطفل أقل من الطبيعي وقت الولادة.

اقرأ أيضًا: درجات اليرقان عند حديثي الولادة

مضاعفات مرض الصفار للمواليد

إذا لم يتم المتابعة مع الطبيب لعلاج اليرقان يؤثر ذلك على الطفل وع الوقت يحدث العديد من المضاعفات الخطيرة وتتمثل في الآتي:

  • ارتفاع درجة حرارة الجسم.
  • انتشار اليرقان في جميع أنحاء الجسم.
  • يفقد الطفل حاسة السمع.
  • مع الوقت يمكن أن يحدث تلف في الدماغ فيسبب ذلك حدوث شلل دماغي.
  • يصبح الطفل ينظر دائمًا لأعلى.
  • يكون الطفل في حالة خمول مستمر.
  • حدوث تقوس خلفي للرقبة والجسم.

طريقة التشخيص

بعد تناول الحديث عن متى يختفي الصفار عند المواليد نجد أن اليرقان يظهر على شكل الطفل ولكن هناك أكثر من طريقة  تساعد الطبيب على التأكد من ذلك حتى يتم التشخيص بطريقة صحيحة وتتمثل في الآتي:

  • يقوم الطبيب بفحص جسد الطفل للتأكد من إصابته.
  • إجراء بعض فحوصات الدم التي تساعد على فحص مادة البيليروبين في الجسم.
  • يمكن أن يلجأ الطبيب لاختبار الجلد وهو عن طريق استخدام مقياس البيليروبين الذي يتم إدخاله عبر الجلد.
  • قد يطلب الطبيب أيضًا اختبار بول للطفل.
  • اختبار كومبس والذي من خلاله يتم معرفة إذا كان هناك زيادة في تحلل خلايا الدم الحمراء.

علاج الصفار عند المواليد

بعد أن يقوم الطبيب بتشخيص حالة الطفل سوف يحدد بعض طرق العلاج التي تتناسب مع حالة الطفل وتتمثل في الآتي:

  • في البداية يجب أن يتم تغذية الطفل بطريقة سليمة حتى لا ينخفض وزنة لأن ذلك يؤثر على صحته.
  • المحافظة على الرضاعة الطبيعية وعدم إيقافها لأنها تساعد على العلاج من اليرقان خلال وقت قصير.
  • إذا كانت اليرقان المصاب به الطفل يمكن العلاج من خلال تعرضه للشمس لوقت قليل يوميًا.
  • يمكن أن يلجأ الطبيب لعلاج الطفل بالضوء حيث يتم وضع الطفل تحت مصباح يصدر منه ضوء أزرق وأخضر فيساعد ذلك على تغير كمية البيليروبين التي يتم إنتاجها، لكن خلال تعرض الطفل للعلاج بالضوء لا يرتدي إلا شيء واقي للعين والحفاظات فقط.
  • إذا كان سبب اليرقان هو اختلاف فصيلة دم الأم والطفل عن بعضهم وينتج عن ذلك وجود بعض الأجسام المضادة لدى الطفل التي تسبب في انكسار كريات الدم الحمراء، يلجأ الطبيب إلى نقل الغلوبولين المناعي والذي يكون عبارة عن بروتين في الدم يساعد على تقليل نسبة الأجسام المضادة.
  • إذا لم يتم علاج اليرقان لدى الطفل حتى بعد استخدام جميع هذه الوسائل في هذه الحالة يلجأ الطبيب إلى نقل الدم حيث يتم سحب كميات صغيرة من دم الطفل واستبدالها بدم آخر فيساعد ذلك على قلة نسبة البيليروبين في الجسم.
  • لن يتم علاج اليرقان بضوء المنزل ولا ينصح بالقيام بذلك بل يمكن أن يسبب له بعض المضاعفات مثل: ارتفاع درجة الحرارة.
  • عدم إعطاء الطفل أي أعشاب طبيعية إلا بعد استشارة الطبيب لأنه يمكن أن تؤثر عليه بالسلب.

اقرأ أيضًا: نسبة أبوصفار عند الأطفال حديثي الولادة

كيفية الوقاية من صفار المواليد

أثناء تناول الحديث عن متى يختفي الصفار عند المواليد نجد أن هناك بعض الطرق التي تساعد على وقاية الطفل ومنع إصابته من اليرقان أو اكتشافه خلال وقت قليل وتتمثل في الآتي:

  • يجب الحرص على رضاعة الطفل طبيعيًا خلال الأيام الأولى من الولادة.
  • إذا طلب الطبيب تحاليل طبية للطفل يجب اجرائها في الوقت المحدد.
  • يجب أن تهتم الأم بطفلها خلال الأيام الأولى من الولادة ومراقبة جميع أفعله وإذا شعرت بشيء غير طبيعي يجب الذهاب إلى الطبيب على الفور للاطمئنان.
  • إذا كان غذاء الطفل هو الحليب الصناعي فيجب تناول حوالي من 30-60 ملليلتر من الحليب كل ساعتين أو ثلاث ساعات على الأكثر وذلك حلال الأسبوع الأول من الولادة.

قد يعاني الأطفال حديثي الولادة من بعض المشاكل لذا ينصح بالمتابعة على الفور مع الطبيب للاطمئنان على صحة الطفل والالتزام بالرضاعة الطبيعية لأنها تساعد على وقاية الطفل من الأمراض.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.