متى يكون نزيف الأنف خطير

متى يكون نزيف الأنف خطير؟ وكيف يُمكن علاجه بشكل سريع؟ يُعد نزيف الأنف بمختلف أنواعه من الأعراض الشائعة الناتجة عن التعرض لبعض الأمور المؤثرة على الأنف أو المشكلات المتعلقة بالجيوب الأنفية أو نزلات البرد، وفي بعض الحالات تشير إلى وجود مشكلة صحية يجب علاجها قبل تفاقمها، لذلك من خلال موقع زيادة سوف نوضح متى يكون نزيف الأنف خطير ويستدعي التوجه إلى الطبيب.

متى يكون نزيف الأنف خطير؟

نزيف الأنف بشكل عام ليس من الأمور الخطيرة التي تستدعي القلق والتوجه إلى الطبيب لأنه يُمكن علاجه ببعض الطرق المنزلية، لكن في حالة كان النزيف يحدث بشكل متكرر ومستمر فيكون نزيف الأنف خطير ويستدعي التوجه إلى الطبيب لأنه في تلك الحالة يكون علامة على الإصابة بمشكلة صحية.

بالإضافة إلى النزيف الخلفي وهو الذي يحدث في الجزء الداخلي العميق للأنف إلى أن تصل الدماء إلى أسفل الحلق قد يكون نزيف حاد ويجب التوجه للمساعدة الطبية الطارئة لتجنب المشاكل الصحية للأنف.

علاج نزيف الأنف

من خلال الحديث عن متى يكون نزيف الأنف يستدعى الرعاية الطبية نذكر في تلك الفقرة كيفية علاجه بسهولة دون قلق، وبشكل عام تختلف أنواع نزيف الأنف وبالتالي يختلف علاجه، لذلك سوف نوضح كيفية علاج النزيف وفقًا لنوعه من خلال الآتي:

1- نزيف الأنف المستمر

في حالة كان يعاني الشخص من نزيف الأنف المستمر أو المتكرر يجب التوجه إلى الطبيب، وفي هذه الحالات يلجأ الطبيب إلى التدخل الجراحي وإجراء “كي الأنف” يقوم الطبيب بتخدير المريض لعدم الشعور بالألم الناتج عن الجراحة.

يقوم الطبيب بحرق الأنسجة في الأنف بواسطة عصا نترات الفضة أو جهاز التسخين، وهو إحدى الأجهزة المخصصة لإزالة الأنسجة، في بعض الأحيان قد يستعين الطبيب ببعض القطن لمعرفة الأوعية الدموية الواضحة، بعد الانتهاء يتم وضع بعض قطرات المضاد الحيوي في الأنف لحماية الأنسجة المحترقة.

بالإضافة إلى وصف الأدوية اللازمة لتخفيف الألم والحكة في الأنف الناتجة عن إجراء الجراحة، ويجب الحرص على عدم لمس الأنف أو الاقتراب منها لأنه قد يتسبب في نزيف مرة أخرى.

اقرأ أيضًا: أسباب خروج قطع دم من الأنف

2- نزيف الأنف الأمامي

يُعد نزيف الأنف الأمامي هو أكثر الأنواع شيوعًا خاصة لدى الأطفال، ولكنه ليس من الأنواع الخطيرة كذلك لا يستدعي اللجوء إلى الطبيب بل يسهل علاجه في المنزل، لكن في حالة عدم توقف النزيف خاصة للأطفال الصغار أو الرضع يجب التوجه إلى الطبيب في الحال، ويُمكن التخلص منه من خلال اتباع الخطوات الآتية:

  1. في بداية الأمر يتم الضغط على الجزء الأمامي للأنف بلطف وإغلاقها.
  2. يتم إبقاء الأنف مغلقة لمدة لا تقل عن عشر دقائق ويتم التنفس عن طريق الفم.
  3. الانحناء إلى الأمام قليلًا بكامل الجسم تجنبًا وصول الدم إلى الحلق وابتلاعه.
  4. بعد انتهاء عشر دقائق يتم ترك الأنف ورش مزيل الاحتقان الخاص بك في الأنف.
  5. في حال عدم توقف النزيف يُمكن تكرار الخطوات السابقة مرة أخرى حتى يتوقف النزيف، كُن لطيفًا على الأنف أثناء تكرار الخطوات.
  6. بعد توقف النزيف يجب الامتناع عن القيام بالأعمال الشاقة أو الأعمال التي تؤثر على الأنف وتتسبب في نزيفها مرة أخرى، ويجب الجلوس والحفاظ على إبقاء الرأس لأعلى.

3- نزيف الأنف الخلفي

يُعد النزيف الخلفي للأنف أكثر خطورة عن باقي الأنواع، ويحدث النزيف في شريان يقع في الجزء الخلفي من الأنف ويبدأ النزيف ليصل إلى الحلق وفي بعض الأحيان لا يشعر المريض بذلك ويسهل بلعُه في البداية ويتسبب في هيجان المعدة.

لذا في حالة كُنت تعاني من نزيف أنف خلفي يجب إسراع التوجه إلى استشاري الأنف والأذن لإجراء الفحوصات والجراحة اللازمة إن استدعت الحالة ذلك.

لكن عادة ما يلجأ الطبيب في هذه الحالة إلى وضع حشوة طبية في الأنف لوقف النزيف، في البداية يقوم الطبيب برش المخدر للمريض وبعد مرور 24 ساعة لا أقل يقوم بوضع الحشوة الطبية في الأنف مع الضغط على موقع النزيف، وتظل في الأنف لأربعة أيام أو كما يُحدد الطبيب.

يجب الحرص على عدم لمس الحشوة أو الأنف واتباع كافة تعليمات الطبيب إلى أن يتم وقف النزيف ويقوم الطبيب بالكشف للتأكد من إيقاف النزيف بشكل نهائي، مع مراعاة عدم القيام بالأعمال الشاقة والراحة التامة في السرير وعدم التعرض لعوامل خارجية لمدة تتراوح ما بين أسبوع إلى أسبوعين.

اقرأ أيضًا: هل عملية انحراف الانف خطيره

أسباب الإصابة بنزيف الأنف

بعد معرفة متى يكون نزيف الأنف خطير، يجب معرفة أسباب الإصابة لتجنب حدوث النزيف، لكن عادةً ما يحدث نزيف الأنف نتيجة اصطدامها بشيء عنيف وهو من الأمور الغير مُقلقة ويسهل حلُها، لكن توجد بعض الحالات الأخرى التي تتعلق بمشاكل صحية ونذكرها فيما يلي:

  • تناول مضادات الهيستامين أو مزيلات الاحتقان، وذلك لأن من آثارها الجانبية هو تعرض غشاء الأنف للجفاف.
  • تحسس الأنف من استنشاق بعض المواد الكيميائية بشكل مباشر أو مواد أخرى مثل منتجات المنظفات.
  • في حالة الإصابة باضطراب مستوى ضغط الدم قد يتسبب في الإصابة بنزيف الأنف الداخلي.
  • الإفراط في تنظيف الأنف عن الشكل الطبيعي.
  • الإصابة بسرطان.
  • إصابة مجرى الجهاز التنفسي العلوي بالالتهابات.
  • كثرة العطس أثناء الإصابة بنزلات البرد يزيد من فرصة حدوث نزيف أمامي للأنف.
  • تناول جرعات عالية من الأسبرين.
  • التعرض للهواء الجاف، وفي حال كثرة التعرض سيزيد من فرصة الإصابة بنزيف الأنف الرعاف أو ما يُعرف بالنزيف المتكرر.
  • العوامل الوراثية لكنها من الأسباب النادرة، ويحدث ذلك نتيجة وراثة حالة تُعرف توسع الشعيرات النزفي الوراثي.

الفئات الأكثر عُرضة للإصابة بنزيف الأنف الخطير

بعد أن قُمنا بالإجابة على سؤال الموضوع متى يكون نزيف الأنف خطير، وجب علينا أن نتعرف فيما يلي على الفئات التي تحتاج إلى التدخل الجراحي لوقف النزيف الرعاف وتجنب مضاعفاته:

  • الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات في مستوى الدم في الجسم.
  • الأشخاص الذين يتناولون كميات كبيرة من الأسبرين، وأدوية مميعات الدم.

اقرأ أيضًا: هل عملية الانزلاق الغضروفي خطيرة

طرق الوقاية من إصابة الأنف بالنزيف

بعد العلم بإجابة سؤال متى يكون نزيف الأنف خطير، نذكر لك عدة طرق للحفاظ على الأنف والوقاية من إصابتها بالنزيف، وذلك من خلال اتباع الآتي:

  • الحد من فرك الأنف ولو بلطف.
  • تجنب إدخال الإصبع في الأنف خاصة إن لم تقم بتقصير أظافرك لتجنب تجريح الأنف مما يتسبب في حدوث نزيف.
  • الحفاظ على رطوبة الأنف من خلال استخدام جل الأنف أو محلول ملحي.
  • عدم الإفراط في تناول الأسبرين.
  • عدم الإكثار في تناول مضادات الهيستامين واستخدام مزيلات الاحتقان.
  • تجنب استخدام أدوية متعلقة بالأنف أو غيره قبل الرجوع إلى الطبيب.
  • التوقف عن التدخين لأنه يسبب جفاف الأنف.

حدوث نزيف الأنف ليس بالأمر الخطير لكن يجب الحفاظ على الأنف لأنه في بعض الأحيان قد يتسبب النزيف في مشاكل صحية خطيرة.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.