متى يُسمح بالجماع بعد عملية الزائدة بالمنظار

متى يُسمح بالجماع بعد عملية الزائدة بالمنظار؟ وما فترة التعافي بعد العملية؟ يخضع الكثير من الأشخاص يوميًا إلى عملية الزائدة الدودية والتي تؤثر على صحتهم بشكل كبير، لذا عند حدوث التهابات شديدة بها يلجأ الطبيب إلى التدخل الجراحي لتجنب حدوث أي مضاعفات، ومع تطور الطب المستمر أصبح يتم استخدام المنظار لإجرائها، ومن خلال موقع زيادة سنتناول الحديث عن متى يُسمح بالجماع بعد عملية الزائدة بالمنظار؟

متى يُسمح بالجماع بعد عملية الزائدة بالمنظار؟

عملية الزائدة الدودية يخضع لها الكثير من الأشخاص يوميًا وأصبح يتم إجرائها بسهولة من خلال المنظار، ولكن بعد مرور أيام من العملية يتساءل الزوجين على الوقت الذي يمكنهم أن ممارسة العلاقة الزوجية بشكل طبيعي بدون أن يتسبب ذلك بخطورة على الطرف المريض، نظرًا للاشتياق المُتبادل لكليهما.

لذا فإن الإجابة على سؤال متى يُسمح بالجماع بعد عملية الزائدة بالمنظار؟ بأنه لا يمكن تحديد مدة معينة وثابتة لذلك، حث يختلف على حسب حالة المريض، لكن في الغالب يمكن ممارسة العلاقة الزوجية بعد أسبوعين من العملية، وذلك في حالة إذا كان إجرائها بالمنظار فقط، مع التأكد أن الجرح التئم، ولكن يفضل عدم استعجال الزوجين بذلك وينتظروا بضعة أسابيع للاطمئنان واستشارة الطبيب.

كما أنه عندما يشعر المصاب بألم أثناء الجماع يجب عليه أن يتوقف لتجنب حدوث أي مضاعفات، حيث يشير ذلك إلى عدم التئام الجرح وشفائه تمامًا.

اقرأ أيضًا: أعراض الزائدة الدودية

أسباب التهاب الزائدة الدودية

هناك بعض الأسباب التي ينتج عنها حدوث التهاب بالزائدة الدودية والذي يحدث في الغالب انسداد جزء من الزائدة الدودية أو سدادها بالكامل، لذا يلجأ الطبيب إلى التدخل الجراحي، ومن ثم تساؤل الزوجين عن متى يُسمح بالجماع بعد عملية الزائدة بالمنظار؟ وتشكلت تلك الأسباب على النحو التالي:

  • إذا كان المريض مصاب بالأورام في جسمه قد يؤثر ذلك على الزائدة.
  • إصابة المريض بفقر الدم الانحلالي الذي يؤثر على صحته بشكل كبير وينتج عنه كثيرًا الإصابة بالزائدة الدودية.
  • كما تؤثر أمراض التهابات الأمعاء على الزائدة.
  • تراكم البراز يؤدي إلى انسداد الأنبوب في الأمعاء ويؤثر ذلك على الزائدة الدودية.
  • تعرض المريض لإصابة في بطنه يمكن أن يعرضه إلى الإصابة بالتهاب الزائدة.
  • في بعض الحالات قد يكون السبب وراء التهابات الزائدة هو وجود ديدان معوية.

أعراض التهاب الزائدة الدودية

استكمالًا للحديث عن متى يُسمح بالجماع بعد عملية الزائدة بالمنظار؟ نتطرق بالتعرف على الأعراض التي تظهر على المريض وتوضح أنه يعاني من التهاب في الزائدة الدودية، وعند الشعور بها يجب الذهاب إلى الطبيب لتجنب حدوث أي مضاعفات، والتي تمثلت في النقاط التالية:

  • ارتفاع درجة حرارة الجسم.
  • انتفاخ البطن بشكل ملحوظ.
  • وجود غازات في البطن.
  • عدم القدرة على تناول الطعام وفقدان الشهية.
  • الغثيان القيء المستمر.
  • الإصابة بالإمساك.
  • في حالات الالتهاب الخطيرة قد يشعر المريض بتصلب جدار البطن، و وعدم القدرة على الانحناء.

مضاعفات التهاب الزائدة الدودية

قد ينتج عن التهاب الزائدة الدودية الكثير من المضاعفات الخطيرة التي تؤثر على صحة المريض بشكل عام، وتتمثل فيما يلي:

  • يمكن أن يؤثر التهاب الزائدة الدودية إلى انسداد كامل بالأمعاء.
  • عدم الخضوع للعلاج يؤدي إلى انفجار الزائدة مما يسبب خطورة كبيرة على المريض.
  • الشعور بألم شديد في البطن مع القيء والغثيان المستمر.
  • يمكن أن يؤدي التهاب الزائدة الدودية إلى خراج الزائدة والذي يشكل خطورة ويجب تنظيف الخراج وتصريفه من قِبل الطبيب.

اقرأ أيضًا: نتائج تحليل التهاب الزائدة الدودية

عوامل خطر الإصابة بالزائدة الدودية

هناك بعض الأشخاص يكونون أكثر عرضة عن غيرهم للإصابة بالتهاب الزائدة الدودية نتيجة بعض العوامل التي تؤثر على ذلك، واليت جاءت على النحو الآتي:

  • العمر يشكل دائمًا خطر للإصابة بالكثير من الأمراض، لذا نلاحظ دائمًا أن أغلب الأشخاص الذين يعانون من التهابات بالزائدة الدودية ويتم اللجوء بعد ذلك لاستئصالها تكون أعمارهم بين 15 إلى 30 عام.
  • الأكثر عرضة لخطر التهابات الزائدة الدودية هم الرجال وهذا ما يشير إليه النسب والمعادلات الموضوعة من قِبل الكثير من الأبحاث والدراسات العلمية من قِبل الأطباء.
  • التاريخ العائلي للمريض يؤثر عليه، ففي حالة إصابة أحد أفراد العائلة يزيد ذلك من احتمالية إصابة المرء.
  • إذا كان الشخص يعاني من التليف الكيسي.

كيفية تشخيص التهاب الزائدة

أثناء تناول الحديث عن متى يُسمح بالجماع بعد عملية الزائدة بالمنظار؟ نوضح تفصيليًا الطرق المُتبعة من قِبل الطبيب من أجل التعرف على التهابات الزائدة، والذي من خلالها يتم تحديد إمكانية الخضوع إلى جراحة المنظار أم لا، وهي كما يلي:

  • معرفة الطبيب بدايةً بالأعراض التي يشعر بها المريض، وذلك للتأكد من أنها نفس أعراض التهابات الزائدة الدودية.
  • إجراء فحص دم شامل للتأكد من علامات العدوى ومدى انتشارها.
  • تصوير البطن من خلال استخدام الموجات الفوق الصوتية والأشعة السينية ليستطيع الطبيب التأكد من التهاب الزائدة.
  • من الفحوصات الهامة التي يطلب الطبيب من المريض إجراؤها فحص البول، لأن من خلاله يتعرف إذا كانت الأعراض التي يشعر بها المريض هي نتيجة التهابات الزائدة الدودية أم بعض الأمراض الأخرى التي تتشابه بحد كبير مع أعراضها، مثل: التهابات المسالك البولية.

ما هي جراحة المنظار؟

الكثير من الأطباء يلجؤون إلى عملية الزائدة باستخدام المنظار لأنها أفضل بنسبة كبيرة من التدخل الجراحي، ولها العديد من المميزات التي تشكلت على النحو التالي:

  • الطبيب لا يحتاج إلى إجراء فتحة كبيرة في البطن سيقوم فقط بشق صغير يتم من خلاله إدخال المنظار إلى البطن باستخدام أدوات حديثة لإزالة الزائدة الدودية بشكل بسيط.
  • فترة تعافي المريض تكون مدة بسيطة مقارنة بالجراحة.
  • لا يشعر المريض بألم شديد مثل الألم الذي يشعر بع القيام بالجراحة.
  • قد يبقى المريض في المستشفى لمدة يوم واحد فقط لأن العملية لا تشكل أي خطورة على عكس الجراحة.
  • بعد مرور فترة بسيطة تبدأ الأمعاء في استعادة حركاتها الطبيعية ويبدأ المريض في الشفاء تمامًا.

فترة التعافي بعد العملية

قد لا تستغرق عملية الزائدة بالمنظار مدة طويلة للتعافي على عكس الجراحة فيستطيع المريض الرجوع إلى حياته وممارسة الأنشطة بشكل طبيعي، تتراوح مدة الشفاء من أسبوع إلى ثلاث أسابيع على الأكثر وعندما يشعر أن الجرح التئم تمامًا ولا يوجد أي ألم، على عكس العملية الجراحية التي تستغرق مدة الشفاء بها إلى أربع أسابيع.

اقرأ أيضًا: متى يلتئم جرح الزائدة

نصائح بعد استئصال الزائدة الدودية

استكمالًا للحديث عن متى يُسمح بالجماع بعد عملية الزائدة بالمنظار؟ نذكر بعض الإرشادات الهامة الواجب اتباعها من قِبل المريض الخاضع لإجراء استئصال الزائدة بالمنظار، وذلك من أجل تسريع عملية الشفاء والتئام الجرح، وهي كما يلي:

  • يجب أن يحصل المريض على عدد ساعات النوم الكافية التي يحتاجها الجسم للراحة.
  • تجنب حمل أي أشياء ثقيلة أو بذل مجهود زائد لأن ذلك يؤثر على الجرح خاصةً النساء يجب ألا تقوم بالأنشطة المنزلية خلال فترة الشفاء.
  • ينصح بالمشي يوميًا ولكن لمسافات قصيرة ووقت قصير لأن ذلك يساعد على تنشيط الدورة الدموية وزيادة تدفق الدم بشكل طبيعي مما يمنع إصابة المريض بالإمساك.
  • عدم الاستحمام إلا بعد مرور يوم أو يومين من العملية حيث يجب أن تظل منطقة الجرح نظيفة وجافة تمامًا.
  • يجب تناول الأدوية المُحددة من قِبل الطبيب في المواعيد وبالجرعات المحددة فقط.
  • تناول الطعام الصحي والابتعاد عن الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الدهون فينصح خلال فترة العلاج بتناول اللحوم أو الفراخ المشوية، الأرز والخضار المسلوق، الزبادي.
  • تناول الخضروات والفواكه يوميًا لأنها تساعد على شفاء الجسم وإعطائه الطاقة اللازمة.
  • شرب كمية المياه التي يحتاجها الجسم يوميًا والإكثار من السوائل.
  • عدم تناول كميات كبيرة من الطعام في الوجبة الواحدة يفضل تقسيم الوجبات وتناول كميات صغيرة.
  • هناك بعض الأطعمة التي ينصح بالحد في تناولها وعدم الإكثار منها خلال فترة الشفاء مثل: الكمون، البرتقال، الكاكاو، العنب، التين، البندق.
  • ينصح بإجراء كمادات باردة على البطن لمدة عشر دقائق يوميًا لأن ذلك يساعد على تخفيف الألم والتورم.
  • عدم تناول الطعام الحار لأنه يؤثر على معدة المريض ويزيد من احتمالية الإصابة بالإمساك أو الإسهال.
  • الإقلاع عن التدخين وشرب الكحوليات نهائيًا.
  • الاهتمام بالنظافة الشخصية وغسل منطقة الجرح يوميًا لتجنب البكتيريا وتجفيفها جيدًا برفق.
  • تناول الأطعمة التي تحتوي على الألياف ولكن مع الاهتمام بعد الإكثار منها بنسبة كبيرة مثل: البروكلي، البطاطا الحلوة، الخس، السبانخ، الجزر، الأفوكادو.
  • يفضل قبل ملامسة مكان الجرح غسل اليدين جيدًا بالماء والصابون حتى لا تنتقل الجراثيم إليه.
  • قبل الحركة أو أثناء الكحة يفضل وضع وسادة فوق البطن والضغط عليها برفق فذلك يساعد على تخفيف الضغط على مكان الجرح.

عند الشعور بأعراض التهابات الزائدة الدودية ينصح بالذهاب إلى الطبيب لأن مع تطور الحالة قد يصل الأمر إلى انفجار الزائدة ويمكن أن يؤدي ذلك إلى الوفاة.