متى تأخذ الحامل b12

متى تأخذ الحامل b12 والذي يعد من أحد الفيتامينات الهامة التي يكون جسم الإنسان في حاجة إليها لكي يقوم بوظائفه بصورة صحيحة، أما المرأة الحامل فهي في حاجة أيضًا له على وجه الخصوص، وذلك يرجع إلى الدور الذي يقوم به هذا العنصر الهام في نمو واكتمال الجنين بالصورة السليمة، سوف نعرفكم  كل هذا من خلال المقال بالموعد الذي يجب أن تتناول فيه هذا الفيتامين، وكذلك الأعراض التي تدل على نقصه، وفوائده لها عبر موقع زيادة.

متى تأخذ الحامل b12

النساء الحوامل خلال فترة الحمل يكونوا في حاجة ماسة إلى العناية المضاعفة بصحته الجسدية والنفسية، والمرأة في جميع حالاتها تكون في احتياج لذلك نظرًا لما تقوم به من مهام تترافق مع ضعفها الجسدي بسبب بنيتها، وأيضًا بسبب فترات الوهن التي تمر بها من حمل ونفاس ورضاعة ودورة هرية قبل كل ذلك، فإنها تكون في احتياج لأخذ المعادن والفيتامينات لكي تحافظ على سلامة صحتها وصحة جنينها، ولكن متى يجب عليها أن تتناوله بالتحديد.

منتصف فترة الحمل عند بلوغها شهرها الرابع على كل سيدة حامل أن تبدأ في أخذ فيتامين b12، وهذا من أجل أن توفر لجنينها النمو بالهيئة السليمة والمرجو اكتماله بشكل صحيح، وذلك لدوره الهام في تكون خلايا الدم الحمراء في جسده، ومن أجل حمايته من التعرض للإصابة بأحد الأمراض المزمنة.

 

اقرأ أيضًا: أدوية خطيرة على الحمل وأسماء الأدوية الأخرى الآمنة

أعراض نقص فيتامين b12 عند الحوامل

هناك مجموعة من الأعراض يمكن أن تلاحظها المرأة الحامل التي تعاني من عوزها لهذا الفيتامين، حتى أن من حولها يمكنهم ملاحظة ذلك، ومن أهمها ما يلي:

التهابات اللسان وظهور تقرحات الفم

تظهر عدة علامات على الفم لدى الإنسان الذي ينقصه هذا الفيتامين في جسمه، مثل التهابات في اللسان تقرحات داخل الفم، هذه الملاحظات إن وجدها أي شخص فهي بمثابة إنذار مبكر على احتياجه لتناول  فيتامين B12.

الدوخة والتعب وضيق التنفس

متى تأخذ الحامل b12 سوف يكون جسمها قد حصل على ما يكفيه من الأكسجين الذي تحتاجه لتوصيل خلايا الدم الحمراء لكافة خلايا الجسم، أما في حالة نقصه سوف تشعر بضيق في التنفس والدوخة، وعلى وجه الخصوص عندما تقوم بأعمال تجهدها مثل أعمال المنزل.

تقلبات في المزاج

عدم استقرار الحالة المزاجية والتعرض لنوبات اكتئاب في بعض الأحيان من أهم أعراض نقصه في الجسم، وذلك يسبب الهوموسيستين الزائد في الدم، مما يتسبب في ضرر في بعض خلايا المخ التي ترسل إشارات تغيير المزاج.

الشعور بالنبض في الأطراف

المايلين هو من أهم العناصر المسؤولة عن حماية الأعصاب، وهذا الفيتامين يساعد في تنظيمه، ولكن نقصه يجعل الشخص يشعر في قدمه وساقه بوخز وكذلك يديه، بل قد يصل الأمر على المدى البعيد إلى حدوث مشكلات في الأعصاب تؤدي لمشاكل خطيرة.

تشوش في الرؤية

نقص فيتامين B12 يتسبب في تلف العصب البصري، حتى أنه قد يسبب خطورة في عدم نقل الإشارات من العينين إلى المخ بالشكل السليم، ولكن لا داعي للقلق فهذا الضرر لن يستمر، متى تأخذ الحامل b12  يتم تعديل نسبة الفيتامين في الدم، ويعود عصبها البصري لكامل طاقته في العمل السليم مثلما كان.

عدم الاتزان في الحركة

الأشخاص الذين عانوا من نقص هذا الفيتامين في الجسم ولم يعالجوه في الوقت المناسب، عندما يتقدم بهم العمر، حيث يتخطون ستون عامًا تظهر عليهم أعراض أشد خطورة تتمثل في تغييرات في مشيتهم وحركتهم، وهو ما يعرف بعدم الاتزان الحركي في كبار السن.

اصفرار البشرة وشحوبها

في الواقع يكون أول ما تلاحظه على جلد الشخص المصاب بنقص هذا الفيتامين هو الشحوب والاصفرار، حيث يسبب انيميا هي السبب في هذا المظهر.

اقرأ أيضًا: هل المضاد الحيوي يضر الحامل

مضاعفات نقص فيتامين b12  عند الحامل

إذا لم تأخذ السيدة الحامل ما يكفيها من فيتامين b12، قد يعرضها هذا إلى خطورة كبيرة في صحتها وصحة الجنين، ومن أشد هذه الآثار خطورة ما يلي:

  • قد تتعرض لولادة مبكرة قبل الموعد المحدد وقبل اكتمال نمو الجنين.
  • يولد الطفل وهو لا يتمتع بالوزن الطبيعي.
  • احتمال إصابة المولود بأحد التشوهات الخلقية الشديدة.
  • تعرضها للإجهاض.

فوائد فيتامين b12  للحامل

تحتاج المرأة الحامل إلى كمية مناسبة من فيتامين ب 12، متى تأخذ الحامل b12 كل يوم يمنعها هذا الانتظام على تناوله من تعرض الجنين للعديد من الأمراض، بالإضافة إلى ذلك فإن لفيتامين ب 12 فوائد عديدة للحوامل والأجنة، ومنها ما يأتي:

  • يقلل من حدوث الإمساك عند النساء أثناء الحمل.
  • يمكن أن يمنع خطر التشوهات الجنينية التي يولد بها.
  • يمكن أن يمنع الإجهاض.
  • يحافظ على نمو وصحة الجنين.
  • يمكنه حماية الجسم من الأنيميا.
  • حماية الجسم من أمراض القلب.
  • يجعل الشعر والجلد أكثر صحة.
  • المحافظة على جهازها العصبي المركزي.
  • يمكن أن يحسن الصحة العقلية للمرأة الحامل، ويقلل من التغيرات النفسية والاكتئاب أثناء الحمل
  • تقليل مخاطر الإصابة بالسنسنة المقسومة الجنينية.

اقرأ أيضًا: علاج سريع للحموضة عند الحامل

مصادر فيتامين b12

يجب أن تلتزم بنظام غذائي صحي خلال مدة حملها، حيث يحتوي على كافة العناصر الغذائية التي تحتاجها المرأة الحامل، وخاصة فيتامين ب 12 الذي يمكن الحصول عليه من العديد من المنتجات الحيوانية، والمصادر الرئيسية لفيتامين ب 12 هي كما يلي:

  • سمك ومأكولات بحرية.
  • الحليب ومنتجات الألبان.
  • بيضة
  • دواجن وكبد.

تجدر الإشارة إلى أنه إذا كان جسم المرأة الحامل لا يستطيع امتصاص الفيتامينات بشكل طبيعي، فلا بد من حقن فيتامين ب 12، ويعتبر آمنًا أثناء الحمل وليس له آثار جانبية على الجنين، بالإضافة إلى هذا الفيتامين يجب على المرأة الحامل أن تحصل على الكثير من الفيتامينات الأخرى، على وجه التحديد في الشهور القليلة الأولى من بداية حملها، وأبرزها:

  • حمض الفوليك: وهو فيتامين أساسي أثناء الحمل لأنه يحمي الجهاز العصبي من التأثيرات غير الطبيعية.
  • فيتامين ج: يساعد فيتامين سي على تكوين وتقوية الهيكل العظمي للجنين وكذلك حماية عظام الأم.
  • الحديد: تناول الأطعمة والفيتامينات التي تحتوي على الحديد من أنها منع  التعرض للأنيميا ويساهم في تحسين انتقال الأكسجين في الدم لجميع أجزاء الجسم وخلاياه بصورة جيدة لصحة أفضل للأم والجنين.

 فيتامين B-12 يساعد على إنقاص الوزن

في العادة متبع في غالبية مركز عيادات تنسيق القوام والتخسيس أن تقوم بكتابة حقن فيتامين B-12 لكي تسهم في علاج مشكلة الأنيميا، كما توصفه للمرضى الذين يرغبون في تقليص الوزن في كل حقن تعطي الجسم الطاقة اللازمة التي تحسن من الأيض والهضم، فيكون أحد أجزاء برنامج تخفيض الوزن.

أسباب نقص فيتامين ب12

متى تأخذ الحامل b12 هو السؤال الذي أجبرنا عليه في بداية حديثنا، ولكن من الضروري أن يعي كل شخص العوامل التي تسبب افتقار الجسم لهذا الفيتامين، وذلك لكي يتم تجنبها لصحة أكثر سلامة.

الأشخاص النباتيون معرضون لمشكلة صحية

المصدر الحيواني كاللحم والسمك والبيض واللبن هي المصادر الطبيعية للحصول على هذا الفيتامين وتغذية الجسم به لحمايته من الإصابة بمخاطر نقصه، ولكن الشخص النباتي الذي لا يتناول كل هذه الأطعمة، ولكنه يكتفي بغذاء نباتي هو معرض للإصابة بكل الآثار الجانبية التي يسببها افتقار جسمه لهذا الفيتامين، لذلك ينصحهم الأطباء أن يأخذوه في هيئة مكمل غذائي في صورة حقن أو كبسولات ليضمن الحصول عليه بشكل كافي.

تعاطي بعض الأدوية

الشخص الذي يأخذ علاج أو عقاقير معينة من الممكن أن يكون لها تأثير على كفاءة الجسم في امتصاص فيتامين  b12 من مصادره الطبيعية، ولهذا يتسبب لهم في بعض المشكلات في صحتهم التي تتأثر بكل سلبي.

مرض السكري أو أمراض المناعة 

في العادة تكون مستويات السكر في الدم غير المنتظمة هي سبب نقص فيتامين b12 المزمن، حتى لو كان المريض حريصًا على تناول الطعام بانتظام، ويمكن لمرض المناعة الذاتي مثل الذئبة أن تسبب أيضًا انخفاضًا في مستويات هذا الفيتامين في الجسم، لذلك في هذه الحالات يوصى بتناول المكملات الغذائية بعد استشارة الطبيب لتعويض أي نقص محتمل.

التناول المستمر للكحول

إذا كنت من الأشخاص الذين يشربون كأسًا من الخمور يوميًا، فمن المحتمل أن يتأثر تخزين الفيتامين، هذا لأن الكحوليات تمنع جسمك من أن يمتص ما يكفي من الفيتامين في جسمك، وشربها قد يسبب تغيرات سلبية في نظامك الغذائي.

الشيخوخة

إذا كنت في الخمسينيات من العمر، فلن يعمل جسمك بالتأكيد كما كان من قبل، وستكون أكثر عرضة للعديد من الأمراض، وسوف تزداد فرصة ظهور أعراض معينة مثل النسيان والذاكرة وفقدان التركيز، وفي هذه الحالة نوصي بتناول b12 ومكملاته لتعويض أي نقص حدث فيه.

في الختام يجب أن نكون عرفنا مدى أهمية الفيتامينات للجسم التي تقيه من التعرض لعدة مشاكل صحية قد لا ندرك سببها، وعرفنا متى تأخذ الحامل b12 ليحميها وجنينها من الآثار السلبية لنقص الفيتامين.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.