متى ولد الإمام علي

متى ولد الإمام علي؟ وكيف كانت نشأته؟ هذا الإمام والصحابي الجليل، الذي مهما حاول المرء الإلمام بصفاته الحميدة ومواقفه في الإسلام بدايةً من إسلامه وصلولًا إلى توليه الخلافة فلن يعطيه الكلام حقه، حيث كان له دور فعال في نقل الإسلام إلى الكثير من البلدان بشتى بقاع الأرض، وفيما يلي من خلال موقع زيادة سنعرض لكم إجابة سؤال متى ولد الإمام علي.

متى ولد الإمام علي؟

فيما يخص ميلاد هذا الصحابي والخليفة الجليل علي بن أبي طالب، فقد اختلفت بعض الروايات حول تحديد السنة التي ولد فيها – رضي الله عنه وأرضاه – وتتمثل هذه الروايات المختلفة فيما يلي:

  • تبعًا لما قد روي عن بن إسحاق، فيقال إن سيدنا علي بن أبي طالبٍ – رضي الله عنه – ولد قبل العام الذي بُعث فيه الرسول – صلى الله عليه وسلم – فيه بعشر سنوات، واتفق معه أيضًا في هذا الرأي بن حجر العسقلاني.
  • أما الرواية الثانية فهي الرواية التي نقلت عن الحسن البصري، حيث قال إن سيدنا علي بن أبي قد ولد قبل عام بعثة الرسول –عليه الصلاة والسلام- بحوالي ستة عشر أو خمسة عشر عامًا.
  • روي عن محمد بن علي الباقر أحد الأقوال التي خالفت قول بن إسحاق، وله أحد الأقوال الأخرى التي تقول إن الإمام على قد ولد قبل عام بعثة الرسول بخمسة أعوامٍ فقط.
  • ورد فيما روي عن الفكهاني أن سيدنا على بن أبي طالبٍ – رضي الله عنه – كان أول من ولد من الهاشميين في الكعبة المشرفة.
  • هناك أيضًا أحد الآراء التي نُقلت عن أن الإمام على كان قد ولد في شهر رجب بعد عام الفيل بثلاثين عامًا، وتحديدًا كانت ولادته في يوم الجمعة، وكانت هذه النقاط السابقة إجابةً على سؤال متى ولد الإمام علي.

اقرأ أيضًا: من الإمام مالك بن أنس

مكان ولادة الإمام علي – رضي الله عنه –

بعد التعرف إلى إجابة سؤال متى ولد الإمام علي، فهناك العديد من الأقوايل المختلفة أيضًا حول المكان الذي ولد فيه الإمام علي، وأبرز هذه الأقاويل تؤكد على أنه – رضي الله عنه- كان قد ولد في مكة المكرمة في جوف الكعبة الشريفة، ولم يولد بعده ولا حتى قبله أي مولود في هذا المكان.

اسم الإمام علي – رضي الله عنه – كاملًا وكنيته

من أول بنود التعرف على الإمام على بن أبي طالب هي التعرف على اسمه كاملًا والتعرف أيضًا على الكنية التي أطلقت عليه، فهو السحابي الجليل علي بن أبي طالب بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف بن قصي بن كِلاب بن لؤي بن غالب بن فهر بن مالك بن النضر بن كنانة بن خزيمة بن مدركة بن إلياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان.

أما عن الكنية، فهناك العديد من الألقاب التي لُقب بها الإمام الجليل علي بن أبي طالب، فقد لقب بأبي الحسن، وكذلك لقب بأبي التراب، هذه الكنية التي أطلقها عليه الرسول الكريم محمدًا –صلى الله عليه وسلم- عندما وجده بالمسجد راقدًا وجسده مملوءٌ بالتراب أن ثوبه قد وقع عنه، وهنا أخذ النبي –صلى الله عليه وسلم- يمسح هذا التراب عن جسده وهو يقول: ” قُمْ أبَا تُرَابٍ، قُمْ أبَا تُرَابٍ”

نبذة عن نسب الإمام علي – رضي الله عنه – وأسرته

للتعرف إلى نسب الصحابي الجليل علي بن أبي طالب فأول ما يجب ذكره هو أن الإمام علي بن أبي طالب هو ابن عم النبي محمد – صلى الله عليه وسلم – فوالده هو أبي طالب بن عبد المطلب بن عبد مناف عم النبي الذي تولى رعايته في صغره.

أما عن أمِه، فهي فاطمة بنت أسد بنت عبد مناف من بني هاشم، وكانت ابنة عم أبي طالب، وكان له من الأخوة الرجال ثلاثة، وهم عقيل وطالب وجعفر وكان هو أصغرهم، أما عن الإناث فكان له من الإناث اثنين، أم هانيء وجمانة.

كما كانت لعلي بن أبي طالب العديد من الزوجات اللاتي أنجبن له الكثير من الأبناء والبنات، وزوجاته هُنَّ:

  • فاطمة بنت رسول الله، وكانت قد أنجبت له من الأولاد ثلاثة، وهم الحَسن والحُسين ومُحسن، وأنجبت من الإناث زينب الكُبرى وأمُّ كلثوم.
  • بنت حزام الكلابية، والتي كانت ولادتها للذكور فقط، حيث أنجبت أربع ذكور وهم العباس وجعفر وعبد الله وعثمان.
  • ليلى بنت مسعود التميمية، وأنجبت اثنين من الذكور وهم عُبيد اللع وأبو بكر.
  • أم حبيبة بنت زعمة التغلبية، والتي كانت قد أنجبت اثنتين من الإناث وهم أم الحسن ورملة الكبرى.
  • أسماء بنت عُميس الخثمعية، والتي أنجبت ثلاثة من الذكور، وهم يحيى ومحمد الأصغر وعون.
  • أمامة بنت أبي العاص، والتي أنجبت ذكرًا واحدًا وأسمته محمدًا، وهو محمد الأوسط من أبناء علي بن أبي طالب.
  • خولة بنت جعفر الحنفية، والتي أنجبت محمد الأكبر بن على بن أبي طالب.

اقرأ أيضًا: متى أسلم خالد بن الوليد

إسلام الإمام على – رضي الله عنه –

تبعًا لما ذكر عن بن إسحاق عن إسلام سيدنا علي بن أبي طالب – رضي الله عنه – أنه في أحد الأيام دخل على النبي –صلى الله عليه وسلم- وهو يصلي مع السيدة خديجة، وأخذ يسأل عن هذه العبادة، أي الصلاة، فتبين له أن الصلاة هي أحد الشعائر التي يقيمها المسلمون.

فأرسل الرسول – صلى الله عليه وسلم – له رسولًا ليؤمن بالإسلام، فتردد علي بن أبي طالب فأخذ يفكر في هذا الأمر حتى وقع الإيمان في قلبه وذهب إلى النبي – صلى الله عليه وسلم – فكرر عليه النبي الشهادتين فأسلم ونطق الشهادتين وكتم إسلامه خوفًا من والده أبي طالب.

هناك العديد من الأقاويل المختلفة عن عمر سيدنا علي بن أبي طالب عند إسلامه، وكانت هذه الأقاويل كالتالي:

  • عن عُروة قال إنه علي بن أبي طالب قد أسلم عندما بلغ من العمر ثماني سنوات.
  • روى جرير عن المغيرة أنه كان قد بلغ من العمر أربعة عشرة عامًا.
  • ذكر الحسن بن زيد بن الحسن أنه كان ذا تسع سنوات فقط عند إسلامه.

كما قيل إنه كان من أول الناس دخولًا إلى الإسلام، وكان خوفه من أبيه هو السبب وراء كتمانه لإسلامه في الوقت الذي أعلن البعض من الصحابة إسلامهم كأبي بكر الصديق – رضي الله عنه –

خلافة علي بن أبي طالبٍ – رضي الله عنه –

بعد معرفة إجابة سؤال متى ولد الإمام علي، فمن الجدير بالذكر أنه كان رابع الخلفاء الراشدين بعد موت النبي محمد –صلى الله عليه وسلم- وكانت خلافته راشدةً كمن سبقوه من الخلفاء، حيث أجمع المسلمون على توليه الخلافه لما كان يتمتع به من من فضل ومكانة رفيعة ولأنه كان عادلًا شريفًا.

تغيرت عاصمة الخلافة في عهد على بن أبي طالبٍ – رضي الله عنه – بسبب الكثير من التغيرات التي حدثت في هذه الفترة، حيث أصبحت الكوفة هي عاصمة الخلافة وتحولت المدينة المنورة إلى أحد ولايات الدولة الإسلامية.

استمر تطبيق كافة أحكام الشريعة الإسلامية في الدولة أثناء خلافة علي بن أبي طالب، كما أنه سار على نهج عمر بن الخطاب في خلافته فاشتد على قبيلة قريش ومنعهم من الخروج من الجزيرة واتبع نهج عمر بن الخطاب في كافة أمور الخلافة الأخرى.

اقرأ أيضًا: شعر علي بن أبي طالب الإمام عليه السلام

استشهاد علي بن أبي طالب – رضي الله عنه –

كان سيدنا علي بن أبي طالب – رضي الله عنه – على علمٍ أنه سيموت قتيلًا، فهذا ما بشره الرسول به – صلى الله عليه وسلم – حين قال: ” أَلَا أُحَدِّثُكُمْ بِأَشْقَى الناسِ رَجلينِ؟ أُحَيْمِرُ ثمودَ الذي عقَرَ الناقَةَ، والذي يضْرِبُكَ يا عَلِيُّ عَلَى هذِه، حتى يَبُلَّ مِنْهَا هذِه” أي لحيته.

حيث استشهد علي بن أبي طالبٍ – رضي الله عنه – على يد بن ملجم الذي كان قد جلس يراقب خروج الخليفة علي بن أبي طالب، وفي أحد المرات التي خرج فيها الإمام ليقوظ الناس للصلاة فضربه بن ملجم بالسيف بجانب رأسه فسال دمه على لحيته.

فاستشهد الإمام علي بن أبي طالبٍ – رضي الله عنه – في ليلة الجمعة بالسابع عشر من رمضان في السنة الأربعين من الهجرة عن عمرٍ ينهاز الثلاثة وستين عامًا وفي بعض الأقاويل بضعًا وخمسون عامًا.

أما عن مكان دفنه فقد اختلف العلماء حوله، فمنهم من قال إنه دفن في الكوفة في قصر الإمارة، والبعض الآخر قال إنه دفن بالكوفة في مكان غير معروف، وهناك فئة ثالثة قالت إنه قد نُقل من الكوفة إلى المدينة المنورة ودفن هناك في مكانٍ غير معلوم.

في إطار الإجابة عن متى ولد الإمام علي، تعرفنا إلى نبذة بسيطة عن حياة الإمام الجليل علي بن أبي طالب، ونسبه والمراحل المختلفة من حياته – رضي الله عنه وأرضاه-، ودوره العظيم ومواقفه العديدة منذ إسلامه وحتى استشهاده.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.