متى فرضت الزكاة

متى فرضت الزكاة تُعتبر الزكاة من أول الفروض التي قام بشرعها الله في الإسلام وألزم بها المسلمين، حيثُ كان يتم فرضها في شهر شوال من العام الثاني للهجرة، وأول مكان فرضت فيه كان في المدينة المنورة، وأعقبت من حيث تقويم الفرضية حيث تم وجوبها في صيام شهر رمضان الكريم وزكاة الفطر، وقد تم إثبات فرض الزكاة بالصلاة في عدد من المواضع التي ذكرت في كتاب الله، فمن خلال هذا المقال سوف نعرف متى فرضت الزكاة وكافة التفاصيل الخاصة بها.

اقرأ هذا الموضوع: في أي سورة وردت مصارف الزكاة ومعلومات عن لعبة وصلة الجديدة

دلائل فرض الزكاة

·         ومن دلائل مشروعية وجوب فرض الزكاة فيكون أساسه من القرآن الكريم وسنة النبي محمد صلّى الله عليه وسلم، كما أنَّ الأمة الإسلامية أجمعت على وجوب الزكاة، أما الدليل على ذلك في كتاب الله فقال تعالى: (وَأَقِيمُوا الصَّلاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَارْكَعُوا مَعَ الرَّاكِعِينَ)، وأيضاً في قوله تعالى: (خُذْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ صَدَقَةً تُطَهِّرُهُمْ وَتُزَكِّيهِمْ بِهَا وَصَلِّ عَلَيْهِمْ إِنَّ صَلَاتَكَ سَكَنٌ لَهُمْ)، وغير ذلك الكثير من الآيات التي وردت في كتاب الله عز وجل.

·         أما الدليل الشرعي لفرض الزكاة في السنة، في قول الرسول صلّى الله عليه وسلم: (بُنِي الإسلامُ على خمسٍ: شَهادةِ أن لا إلهَ إلا اللهُ وأنَّ محمدًا رسولُ اللهِ، وإقامِ الصلاةِ، وإيتاءِ الزكاةِ، والحجِّ، وصومِ رمضانَ)، كما أنّ الرسول صلّى الله عليه وسلم لما أرسل معاذ  رضي الله عنه إلى بلاد اليمن، قال له: (إنك تأتي قومًا من أهلِ الكتابِ، فادعُهم إلى شهادةِ أن لا إلهَ إلا اللهُ وأنِّي رسولُ اللهِ، فإن هم أطاعوا لذلك فأعلمْهم أن اللهَ افترض عليهم خمسَ صلواتٍ في كلِّ يومٍ وليلةٍ، فإن هم أطاعوا لذلك فأعلمهم أن اللهَ افترض عليهم صدقةً تُؤخَذُ من أغنيائِهم فتُرَدُّ على فقرائِهم، فإن هم أطاعوا لذلك فإياك وكرائمَ أموالِهم، واتّقِ دعوةَ المظلومِ، فإنها ليس بينَها وبينَ اللهِ حجابٌ).

·         كما أنَّ المسلمين قد أجمعوا بشكل كبير في كل العصور خاصة في أيام الصحابة وحتى هذا الوقت على وجوب الزكاة، وقد اتّفق الصحابة رضوان الله عنهم أجمعين على وجوب قتال من يمتنع الزكاة، حيث إن إنكار فرضيتها كافرٌ مرتدٌ عن الإسلام طالما على علم بفرضيتها، وهو في مكان مؤكد دليل مشروعيتها  من خلال العلماء والدعاة، فيُستتاب من قام بإنكار الزكاة ٣ أيام فإن تاب، وإلا يجب أن يقتله أحداً ما، أما من قام بإنكار وجوب الزكاة كان جاهلاً بتعاليم الإسلام  لحداثة دخوله دين الله، أو لعدم وجود من يقوم بنقل الأخبار بوجوب الزكاة، وأن ممن يعيشوا في الصحراء البعيدة وكانوا على علم بحكمها وأنها واجبةٌ عليهم في القرآن والسنة، لا يعدوا مشركين لأنهم لديهم عذر مقبول.

يمكنك التعرف على شروط الذكاة ومقادير ذكاة الفطر من خلال قراءة هذا الموضوع: مقادير زكاة الفطر2020 وما هي شروط الزكاة

الزكاة في الإسلام

·         الزكاة تعتد من أركان الإسلام الخمس، وهي الركن الثالث منها، والزكاة فرض يجب على كلّ عبد مؤمن ان تطبق عليه كافة شروطها التي يجب أن يقوم بتأديتها لمن يستحقها، ومن أنكرها يُعتبر كافرًا ومشركاً بدين الإسلام لأنه من الأركان الخمسة الواجبة على كل مسلم، ومن ينكر ركنًا فقد أصبح إسلامه غير مكتمل، ولهذا ورد ذكر الزكاة في العديد من آيات القرآن الكريم، وفي معظم المرّات التي ورت فيها كان مقرونًا بذكر الصلاة معها، ومنها قول الله تعالى: “وَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَمَا تُقَدِّمُوا لِأَنْفُسِكُمْ مِنْ خَيْرٍ تَجِدُوهُ عِنْدَ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ”، كما جاء التشدد على فرض الزكاة في الأحاديث النبوية الشريفة، وفقا لأهميتها الكبيرة وتأثيرها السليم في حياة المجتمعات الإسلامية.

·         الزكاة كلغةً هي زكاة الأموال وطهارته، ويقال عنها أيضًا هي الخير والزيادة في الأموال، وقد ذكرت الزكاة بهذا المعنى في الكتاب الكريم في قول الله تعالى: {خُذْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ صَدَقَةً تُطَهِّرُهُمْ وَتُزَكِّيهِمْ بِهَا}، ومن هذه الآية يبين من خلالها ما يقصد الزكاة أو الطهارة، أمّا تعريف الزكاة اصطلاحًا فهي حقٌّ واجب لابد أن يقوم بدفعه الإنسان لجهة محددة أو لشخص معين في وقت محددٍ أيضًا وبكمية معينة، وقد حكم الشرع هذه الأمور جميعها وقام بتحديدها بكل دقة وفقا لأصول وأحكام دين الله.

يمكنك التعرف على الكثير من المعلومات الهامة عن زكاة الذهب من خلال قراءة هذا الموضوع: متى تجب زكاة الذهب؟ وهل تجب الزكاة على الذهب الملبوس؟

 شروط وجوب الزكاة

·         هناك عدد من الشروط للزكاة التي يجب أن تتوفر في الشخص الذي يلزم عليه الزكاة حتى تكون عليه واجبة، فإن خالف أحد هذه الشروط لم تجب الزكاة ومن أهم هذه الشروط وتفصيلها على النحو التالي:

·         الإسلام: فإن الزكاة لا تجب على مشرك ولا يتم أخذها منه وإن قام بتأديتها لا تُقبَل منه، ويستوي بذلك إن كان مشاركاً بالله أي لم يسبق له الإسلام أو كان مؤمناً بالله ثم ارتدّ عن دين الله لأن الزكاة ركن من أركان الإسلام وأحكامه.

·         الحرية: لا تجب الزكاة على شخص مسلم مملوك، لأنّه لا يملك شأن نفسه وماله لسيده إن كان يملك شيء من المال، كما لا تفرض الزكاة على مُكاتِب، لأنه في الأساس عبدٌ اشترى نفسه طالما لم يكمل ما لسيده من تكلفة المُكاتبة، فيكون ملكه قبل ذلك غير صحيح فيتم معاملته معاملة العبد، وذلك في قول النبي صلى الله عليه وسلم: (المُكاتِبُ عبدٌ، ما بقِيَ عليهِ من مُكاتبتِهِ درهمٌ).

·         النصاب: فلا تجب الزكاة على مؤمن إلا إن كان يملك النصاب الذي حدد للزكاة، فإذا بلغ ماله نصاباً اعتُبِر ذلك ممّن تجب عليهم الزكاة في حال توفير باقية شروط الزكاة الأخرى، ويختلف نصاب الزكاة باختلاف نوع المال الذي يقوم به الشخص المزكي.

·         استقرار الملك: فينبغي على من يملك نصاب الزكاة أن يكون له ملك مستقر فيما يملك، فلا يرتبط به حقٌ لغيره من الناس بحيث يكون لهم الحق في التصرف في هذا الملك.

·         حولان الحول في غير المُعَشَّر: فلا ينبغي أن تجب الزكاة في مالٍ مهما بلغ مقدار هذه الأموال حتى يحول عليهم عام كامل في ملك المُزكي، والحول هو أن يتم مرور اثني عشر شهراً من حين تملُّكه للنصاب، ويُشترط حَوَلان الحول في ثلاثة أنواع من أموال الزكاة هي: السائمة من المواشي، والأثمان كالذهب والفضة وغيرهما، وعُروض التجارة.

تعرف على مفهوم الذكاة والكثير من المعلومات الهامة عن الذكاة من خلال قراءة هذا الموضوع: الزكاة والدخل تسجيل الدخول ومفهوم الزكاة

 مصارف الزكاة

·         للزكاة مجموعة من المصارف يتمُّ توزيع الزكاة على أساسها، وقد ذكرت في كتاب الله في أكثر من آية، أما التعرف على تفصيلها فكما يأتي:

·         الفقراء: وهم من لا يمتلكون مال ولا مكسب من شيء، أو كان ماله لا يصل إلى نصف ما يكون كافياً ومن يعول من أسرته ممن تجب عليه نفقتهم، دون حدوث إسراف.

·         المساكين: وهم من لهم مال قذ يزيد عن نصف ما يكفيهم ومن يُعيلون من الأسرة، إلّا أنّ ذلك المبلغ لا يؤمِّن كفايتهم بشكل كامل.

·         العاملون عليها: هم من يحرصون إلى جمع وأخذ الزكاة ممّن تجب عليهم الزكاة من الأثرياء.

·         المؤلفة قلوبهم: هو السيد الذي له في قومه ثناء وطاعة، فيمنح من مال الزكاة رجاءً لإسلامه، أو كفّاً لشروره عن المسلمين.

·         في الرقاب: وهم العبيد المكاتبون من المسلمين، والمُكاتِب هو من اشترى نفسه من سيده مقابل مبلغ من المال مؤجل يدفعه له مقسطاً.

·         الغارمون: والغارم هو المدين الذي يكون غير قادر عن سداد ديونه.

·         في سبيل الله: ويقصد ذلك الصرف في ما له علاقةٌ بنصرة دين الإسلام، من خلال قتل ومحاربة أعدائه.

·         ابن السبيل: وهو المسافر المغترب الذي انقطعت عنه جميع السُّبل في سفره وبَعُده عن أهله وماله، ولم يكن له أموال يعود بها إلى وطنه.

يمكنك التعرف على طرق التواصل مع صندوق الذكاة بابو ظبى من خلال قراءة هذا الموضوع: صندوق الزكاة ابوظبي حجز موعد وطرق التواصل مع صندوق الزكاة ابوظبي

وأخيراً وصلنا لنهاية المقال، وقمنا بشرح وافي ومفصل عن متى فرضت الزكاة، وما هي زكاة الإسلام، وشروط وجوب الزكاة، وذكرنا أيضا دلائل مشروعية فرض الزكاة في الكتاب والسنة، وأيضاً أوجه مصارف الزكاة، وأتمنى أن ينال هذا المقال على إعجابكم.

 

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا

التعليقات مغلقة.