أين تقع مدينة نابلس

أين تقع مدينة نابلس؟ ماذا حدث لها عبر الأزمنة؟، مدينة نابلس تقع في غرب قارة أسيا، وهي إحدى المحافظات الفلسطينية.

عبر الزمن أطلق عليها العديد من الأسماء مثل ” دمشق الصغيرة”، ” جبل النار”، ” ملكة فلسطين غير المتوجة “، ” عش العلماء “، لذلك من خلال موقع زيادة سيتم التعرف على أين تقع مدينة نابلس.

أين تقع مدينة نابلس

مدينة نابلس من أكبر المدن الفلسطينية أو الضفة الغربية من حيث السكان، وأهم المدن من حيث الموقع، حيث أنها تقع في منتصف إقليم المرتفعات الجبلية في دولة فلسطين، حيث أنها تقع بين جبلي عيبال في الجهة الشمالية و جرزيم في الجهة الجنوبية، وهي أيضًا عبارة عن وادي يتميز بخصوبة أرضة، حيث يقع بين الجبلين واد في ناحية الغرب.

وذلك لاستفادة مدينة نابلس من خط تقسيم المياه من الجبال والتي تنزل إلى الوادي، من الربط بين السهل الساحلي لدولة فلسطين ووادي الأردن ومدينة نابلس وبالتالي الحصول على موارد طبيعية للمياه، والتي ساعدت في جعل الأرض لديهم خصبة كثيرًا.

تقع نابلس أيضًا على مفترق الطريق الرئيسي عند طريق المعبدة الذي يمتد من الشمال من عند صفد والناصرة، حتى الجنوب عند منطقة الخليل، ومن الشرق جسر الدامية ومن الغرب مدينة يافا ويوجد في نابلس الكثير من سبل المياه مثل: الخضر، السلقة، الساطور، الغزاوي، ويوجد بها أيضًا الكثير من العيون مثل: عين العسل وحسين والقريون والسكر والصلاحي.

التوتة وبير الدولاب وبدران والعجيبة والصبيان والتوباني والست وميرة والخضرة، يوجد بها واحدة من أهم الجامعات في فلسطين، ولأنها من الدول التي أُحتلت في فلسطين من قِبل إسرائيل فتم تقسيمها إلى ست محافظات حسب التقسيم الحالي.

وهي قٌسمت في البداية إلى أربعة محافظات وهم نابلس وقلقيلة وطولكرم وجنين، وبعد ذلك ثم فصل مناطق تقع في الضفة الغربية تسمى الأغوار وضمها إلى أريحا، وبعد اتفاق أوسلو تم فصل مناطق طوباس وسلفيت، مدينة نابلس هي مركز محافظة نابلس.

مدينة نابلس هي العاصمة الاقتصادية لفلسطين بسبب موقعها الذي ذكرناه فهي تربط الشمال والجنوب والشرق والغرب معًا.

اقرأ أيضًا: مدن وقرى فلسطين ونبذة صغيرة عنهم

كيف بدأ نشأت مدينة نابلس وتاريخها قديمًا

تعود مدينة نابلس لآلاف السنين من حيث النشأة فهي بدأت على يد بني كنعان في عام 3600 قبل الميلاد، أي من حوالي 5600 سنة، في ذلك الوقت أنشأها عرب الكنعانيون فوق تل يسمى ” تل البلاطة “، ولذلك أطلق عليها في ذلك الوقت ” شكيم” والذي يعني المكان المرتفع.

وبسبب الموقع المتميز لمدينة نابلس ولكثرة خيراتها، على مر السنين كانت تتعرض للغزو وللحروب من أجل أن يأخذوها ويستعمروها فمرت على الكثير من الحضارات، فقد تم غزوها من قِبل الفراعنة ثم الآشوريين ثم الفارسيين ثم اليونانيون.

وفي عام 63 قبل الميلاد، وقعت مدينة نابلس تحت يد الرومانيين، وكثرة الصراعات كانت بسبب أن مدينة نابلس مدينة مُحصنة، كما قال عنها الفراعنة في النصوص المصرية القديمة، وفي القرن الخامس والسادس ميلاديًا كان هناك العديد من الصراعات بين الدولة البيزنطية وبين السامرية.

مما أدي إلى صغر عددهم كثيرًا في المدينة، في زمن خلافة أبي بكر الصديق استطاع العرب فتح مدينة نابلس ومن هنا دخلت فيها الحضارة الإسلامية، كان اسم مدينة نابلس في الدولة الرومانية ” نيابوليس”، لذلك قاموا بتعريبها إلى “نابلس” ومن ذلك الوقت لم يتغير اسمها حتى الآن.

في عام 1099 ميلاديًا وقعت نابلس تحت يد الحكم الصليبي، ولكنها وقعت مرة أخرى تحت الحكم الإسلامي، وذلك من خلال حضارة الأيوبيين على يد صلاح الدين الأيوبي وحضارة المماليك، وكانت نابلس هي مدينة سنجق أيام الدولة العثمانية.

في القرن التاسع عشر في العقد الرابع رجعت نابلس تحت حكم المصري والذي أستمر تسعة أعوام، ثم رجعت مرة أخرى تحت حكم الدولة العثمانية.

تاريخ مدينة نابلس حديثًا

وقعت مدينة نابلس تحت الاحتلال البريطاني في الحرب العالمية الأولى، وكانت تحت الانتداب البريطاني في ذلك الحين، والذي ضم الضفة الغربية مع الأردن، ثم وقعت مدينة نابلس في النهاية تحت يد الاحتلال الإسرائيلي، حين وقعت الضفة الغربية بأكملها في أيديهم وذلك خلال عام 1967ميلاديًا.

ثم حدث بعد ذلك الكثير من حركات المقاومة الفلسطينية للاحتلال، حتى تمت اتفاقية أوسلو والتي من خلالها أصبحت نابلس تحت سيطرة السلطة الفلسطينية عام 1993 ميلاديًا.

سبب تسمية مدينة نابلس باسمها

يرجع السبب في تسميتها بمدينة نابلس، أنه كان يتواجد أفعي أو بشكل أدق حية كبيرة عظيمة في وادي نابلس، وبسببها كان يخاف الناس كثيرًا، فاجتمع الناس حتى يقوموا بقتل تلك الحية، ونجحوا في ذلك ثم قاموا بنزع نابيها وتعليقها على أبواب المدينة.

من ذلك الحين قالوا ” ناب لس” أي معناها ناب الأفعى، ومن كثرة استعمال الاسم قاموا بدمج الكلمتين معًا، وسُميت في النهاية بـ “نابلس”.

اقرأ أيضًا: الطبيعة في فلسطين وأهم المسطحات المائية بها

القرى والبلدات في نابلس والسكان وديانتهم

لأن مساحة مدينة نابلس كبيرة كما ذكرنا فيوجد بها الكثير من القرى والبلدات مثل: دير الحطب وقريون والساوية ومادما وعسكر وعصيرة القابلية وعزموط وقصره وإجنسنيا وزواتا وسبسيطة وبيتا وعقربا وغيرها من القرى والبلدات الكثيرة.

يبلغ عدد ساكنيها بالنسبة لتعداد 2017 حوالي 388.321 نسمة، وتتعدد بها الديانات بسبب تعدد الحضارات بها، فيوجد بها الديانة الإسلامية وهي الأكثر ثم المسيحية والسامرية.

الأماكن التاريخية الشهيرة في مدينة نابلس

بعد معرفة أين تقع مدينة نابلس، سنتعرف على ما تشتهر به من الأماكن التاريخية لديها ويرجع ذلك إلى الحضارات التي مرت عليها والمدن السياحية بها، ومن أهم وأشهر تلك الأماكن ما يلي:

  • سبسيطة: هي واحدة من أجمل الأماكن التاريخية في مدينة نابلس، هي منطقة أثرية تعود للإمبراطورية الرومانية.
  • وادي الباذان: وهو وادي يوجد به الكثير من الينابيع المائية، وهو كما يقولون في فلسطين هو رئة فلسطين.
  • قلعة طوقان: هي عبارة عن قصر تُركي كبير جدًا، ويتميز بالطراز المعماري المتميز عن غيره، ويحيط بالقصر حديقة مليئة بالزهور والنباتات.
  • منتزه جمال عبد الناصر: وهي من أجمل الحدائق في نابلس، حيث تبلغ مساحتها 51 كيلومتر مربع، وهي مساحة كبيرة ويوجد بها العديد من الزهور والنباتات الطبيعية الكثيرة والمتنوعة.
  • منتزه سما نابلس: تقع تلك المنتزه على رأس جبل عيبال، وهي واحدة أيضًا من أجمل المنتزهات في مدينة نابلس.
  • الآثار الرومانية: مثل المدرج والمسرح وميدان سباق الخيول، ولكن في عام 2002 ميلاديًا تم تدمير غالبية تلك الآثار على يد إسرائيل أثناء الهجوم.
  • الحمام التركي: عند مسجد الناصرة من ناحية الجهة الشرقية، يتواجد أقدم حمام تركي هناك، وهو واحد من أهم الأماكن السياحية في مدينة نابلس.
  • المآذن الأثرية: بعد علمنا أين تقع مدينة نابلس، سنعرف أيضًا أنها تضم أكثر من ثلاثين مئذنة أثرية ومنها مئذنة جامع الناصرة.
  • الحي السامري: بعد معرفة أين تقع مدينة نابلس، سنكتشف أن بها العديد من الأماكن السياحية مثل الحي السامري القديم وجامع النصر والجامع الكبير وبئر يعقوب.

بماذا اشتهرت مدينة نابلس

بعد معرفة أين تقع مدينة نابلس، سنتعرف على اشتهر نابلس بالصناعات المتنوعة منها:

1- الصابون النابلسي

وهو من أهم وأشهر أنواع الصابون المستخدمة حتى الآن، وفي الكثير من البلدان حول العالم، ويتم صناعة الصابون من زيت الزيتون، لذلك هو من أنواع الصابون الأمنة جدًا على البشرة.

2- الكُنافة النابلسية

من أشهر أنواع الكنافة التي تُميز بلاد الشام في الخارج، وأيضًا يتم إعدادها الآن في تركيا.

3- الحلويات النابلسية

هناك العديد من الحلويات النابلسية الشهيرة مثل البقلاوة النابلسية والزلابية والمدلوقة والحلاوة التي تُصنع من الكلاج والسمسم والقطايف والفطير.

اقرأ أيضًا: ما هي أسماء سهول فلسطين الساحلية والداخلية؟

4-منتجات للأكل أخرى

يوجد مجموعة من المنتجات الأخرى التي تشتهر بها نابلس، مثل الجبن النابلسي، الحلاوة، الطحينة، القزحة والمكون الأساسي فيها حبة البركة.

أين تقع مدينة نابلس؟ سؤال إجابته ليس فقط مكان على الخريطة، لأن نابلس موقعها غالي في قلب كل العرب والمسلمين.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.