أيهما أفضل للعين الإضاءة الصفراء أم البيضاء

أيهما أفضل للعين الإضاءة الصفراء أم البيضاء؟ سؤال هام جداً للعديد من الناس ممكن يستخدمون الإضاءة في أعمالهم أو المذاكرة، لذلك لابد من معرفة الإضاءة المفيدة للعين وتجنب الإضاءة الضارة، فيوجد بعض الناس يفضلون الإضاءة البيضاء، ويشعرون أنها أكثر وضوحاً، والبعض الآخر بفضل الإضاءة الصفراء، ولما لابد معرفة الأمر من رأي الطب، وذلك لمعرفة أضرار كلًا منهم على العين، وذلك من خلال السطور التالية عبر موقع زيادة.

أيهما أفضل للعين الإضاءة الصفراء أم البيضاء

أيهما أفضل للعين الإضاءة الصفراء أم البيضاء

اختلفت الإجابة عن هذا السؤال، حيث قسم المتخصصين استخدامات الضوء الابيض والاصفر، وأن لكل منهما أستخدامات خاصة بهم، والتي من بينها:

الإضاءة البيضاء

  هي الأكثر ملائمة للنهار، وكذلك الأعمال اليومية النهارية، كما أنها مناسب للأماكن الواسعة، وتعطي الشعور بالراحة والثقة، فهي أكثر وضوحاً وتستخدم للأعمال في الشركات الكبرى والمكاتب، وكذلك أعمال التنسيق وغيرها، وهي أكثر فائدة ووضوح للمذاكرة.

 كما تساعد على النشاط، وعلى ذلك نتفق بأن الضوء الابيض هو الأفضل للعين في الأعمال النهارية والمذاكرة، وكذلك الأعمال داخل الشركات، والأعمال الكتابية وغيرها.

الإضاءة الصفراء

هي مناسبة للعين في الأعمال الليلية، توضع في غرف المعيشة، وجلسات الليل، فهي تساعد على الاسترخاء والهدوء، لذلك توضع في أماكن النوم والاسترخاء، تعطي الشعور بالراحة النفسية والهدوء.

اقرأ أيضًا: كتالوج ألوان درجات الأوف وايت من جوتن

ما الإضاءة الصحية للعين

العديد من الناس يتساءلون عن أيهما أفضل للعين الإضاءة الصفراء أم البيضاء، وذلك في العديد من الأحوال، بمعنى أن ماهي الإضاءة الصحية للعين أثناء القراءة، وأثناء العمل، وكذلك المذاكرة، وغيرها، وعلى ذلك يتم تحديد الإضاءة حسب العمل أو الحالة.

لكن يمكننا القول إن  الأطباء يحذرون من تأثير الإضاءة الشديدة، ونفس الضرر ينشأ عن الإضاءة الضعيفة، حيث تعمل الإضاءتين على إجهاد عصب العين، وبالأخص لأولئك الذين لديهم  مشكلات بالقرنية، وعصب العين والجفن والعدسات، لذلك لابد من مراقبة ما ترتاح إليه عينك، فإذا كانت الإضاءة غير مريحة أو شعرت بأي ألم أو إجهاد للعين، والتي تأتي على هيئة علامات يمكنك من خلالها معرفة الإجهاد وهي وجود احمرار في المنطقة البيضاء في العين،  والحكة والحرقان، والشعور بالصداع.

كما أن العمر يؤثر بشكلٍ كبير في ذلك، فكلما كان الشخص متقدم في العمر، كلما احتاج إلى إضاءة قوية، والأفضل الإضاءة البيضاء، إنما الطفل في عمر الـ 10 سنوات يحتاج إلى إضاءة مصباح 40 وات عند القراءة، في حين أن الشخص البالغ من العمر 60 عاماً يحتاج إلى إضاءة يمكن أن تصل إلى 100 وات تقريباً ويحدث تفاوت في تلك النسب حسب العين والنظر، وهذه الاحصائيات معتمدة من كلية طب العيون نيويورك.

اقرأ أيضًا: متى استخدمت مصابيح الإضاءة لأول مرة

الإضاءة الصفراء أم البيضاء أيهما أفضل

مع الإجابة على سؤال أيهما أفضل للعين الإضاءة الصفراء أم البيضاء، قامت  الجمعية الأمريكية لطب العيون “AAO” بالإجابة عن هذا السؤال على موقعها الرسمي قائلة: أنه لا يوجد لون إضاءة ضار أو نافع، ولا يوجد ضوء أفضل من الآخر، فلكل حالة إضاءة معينة، وكل عمر يحدد نوع إضاءة مناسبة له،  فعند القراءة يمكن للشخص اختبار عينيه على الضوء سواء الابيض أو الاصفر.

عليه تم التأكيد ان الوهج التي تنتجه تلك الإضاءات هو الهام، وهو ما يقوم على تفسيره العديد من الأشخاص الذين يعانون من ظاهرة طول النظر الشيخوخي، ويكون ذلك في الأعمار الكبيرة، وهم من يرتاح أعينهم أثناء القراءة في ضوء النهار، أو الضوء الابيض، مقارنة بأي لون إضاءة آخر.

 لذلك يمكننا القول أن الإضاءة البيضاء أفضل، أما في حالة النوم، فهنا تختلف الإضاءة، في كل غرفة لابد من وجود إضاءة بيضاء، وأخرى صفراء، العديد من الناس يعانون الأرق واضطرابات النوم، وذلك بسبب الإضاءة الغير مناسبة، فالإضاءة الصفراء مفيدة أثناء النوم، تزيد من الشعور بالراحة والاسترخاء، لذلك فهي مناسبة للأجواء الليلية، كما يجب أن توجد المصابيح الصفراء في غرف المعيشة والنوم.

الإضاءة الصحية في المنزل

عادةً ما يبحث العديد من محبي القراءة عن معرفة أيهما أفضل للعين الإضاءة الصفراء أم البيضاء، وماهي الإضاءة الصحية للعين في المنزل، وكما ذكرنا من قبل لا توجد إضاءة بعينها صحية والأخرى غير صحية، فلابد من اختيار الإضاءة الصحيحة حسب الحالة، فقد يحتاج القارئ إلى مصابيح إضاءة شديدة وذلك من كبار السن، وقد يحتاج الطالب الى إضاءة خافتة للشعور بالاسترخاء وكذلك التركيز في المذاكرة، فلابد من أخذ بعض الاحتياطات عند اختيار الإضاءة، لذلك نقدم لكم بعض النصائح الهامة التي قد تفيد في ذلك، وهي كما يلي:

  • البعد عن الإضاءة ذات الألوان الفسفورية، فهي غير صالحة للرؤية، ولا تساعد على الاسترخاء، وتضر بالعين.
  • اختيار لون الإضاءة حسب الارتياح، فقد يرتاح البعض إلى الضوء الاصفر، والبعض الآخر للضوء الابيض.
  • وجود مصباحين في كل غرفة أحدهما اصفر والآخر ابيض، واستخدام كلا منهم حسب الحاجة.
  • البعد عن مصدر الضوء القريب، والأفضل هي الإضاءة البعيدة الموجودة في الجدران أو الأسقف.
  • طلب المساعدة من مختصين في الديكور والإضاءة لاختيار الأفضل والأنسب.
  • الاعتماد في الصباح على ضوء الشمس وضوء النهار، فهم الأنسب تماماً لجميع الحالات.
  • اختيار الضوء حسب الغرفة، سواء كانت غرفة معيشة أو مطبخ أو غير ذلك.
  • تحديد حجم قاعدة المصباح من أهم الأمور التي لابد أن تؤخذ في الاعتبار، ويقوم بمساعدتك فيها المختصين.
  • اختيار المصابيح الموفرة للطاقة الأطول عمرا، وكذلك معرفة عدد القوات وما إلى ذلك.
  •  استخدام مصباح CFL والذي يعد أحظى مصابيح الإضاءة المتوهجة والأكثر بياضاً، لشعور أكثر بالراحة والوضوح فهي توفر حتى 40% من استهلاك الطاقة.

اقرأ أيضًا: انواع الاضاءة المخفية في الجبس وطرق تنسيقها وعيوبها

أفضل إضاءة للمنزل

يعتقد البعض أن الإضاءة ماهي إلا للقراءة أو للعمل فقط، وعليها يتم السؤال أيهما أفضل للعين الإضاءة الصفراء أم البيضاء، ولكن يمكننا اختيار الإضاءة حسب ديكور المنزل، وعلى ذلك تكون الإضاءة أفيد، فكلما كانت الإضاءة ملائمة للمكان، ازداد الشعور بالراحة النفسية، وكذلك راحة العين،  وعند اختيار إضاءة للمنزل لابد من معرفة بعض الإضاءات منها:

  • الإضاءة المحيطة، أو الإضاءة الرئيسية، وعادةً ما تكون إضاءة بيضاء، فهي تحل محل الشمس، وعادة ما تكون قوية، وعادة ما تكون تلك المصابيح المثبتة على الجدران أو الأسقف.
  • الإضاءة المباشرة، وعادة ما تكون قطعة من قطع الديكور واللمسات الجمالية، وتعطي أيضاً راحة للنظر، وهي يتم تسليطها على جزء معين، وتكون عادة في الممرات أو الخزانة وما إلى ذلك.
  • إضاءة المهام، وهي إضاءات ثانوية، تكون خاصة بالقراءة أو عمل شئ معين، مثل مصباح المائدة، أو مصباح القراءة وغيرها.
  • مصابيح الديكور الملونة التي تثبت في السقف، وجوانب الحوائط، تعطي لمسة جمالية رائعة، ومنها أيضاً تستمد العين راحتها.

أيهما أفضل للعين الإضاءة الصفراء أم البيضاء، للإجابة على هذا السؤال تناولنا معكم بالتفصيل العديد من المعلومات الخاصة بالإضاءة، نتمنى أن نكون ساعدنا في كيفية الاختيار الصحيح للإضاءة بالإضافة إلى العديد من النصائح الهامة عند اختيار الإضاءة.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.