إفرازات بيضاء قبل الدورة حمل

إفرازات بيضاء قبل الدورة حمل أم لا؟، حيث يتسبب نزول الإفرازات البيضاء في قلق بعض النساء وخاصة قبل نزول الدورة الشهرية، كما يعتقد البعض أن نزول إفرازات بيضاء قبل الدورة حمل، وذلك ما سوف نتعرف عليه عبر موقع زيادة في مقالنا هل تدل تلك الإفرازات على وجود حمل أم لا؟

اقرأ أيضًا: إفرازات بيضاء متجبنة وقت التبويض

هل إفرازات بيضاء قبل الدورة حمل

إفرازات بيضاء قبل الدورة حمل

 تعتقد بعض النساء أن نزول الإفرازات المهبلية قبل الدورة سبب من أسباب الحمل وخاصة أن وجود تلك الإفرازات في ذلك الموعد قد يدل على وجود الحمل، ولكن أثبتت الدراسات العلمية أن هناك أسباب أخرى تتسبب في نزول الإفرازات مع اقتراب موعد الدورة الشهرية للنساء.

تعرف الإفرازات المهبلية باختلاف ألوانها وأنواعها فنجدها باللون الأبيض أو الشفاف، ويرتبط اللون الأبيض منها والداكن باقتراب نزول الدورة، حيث يكون ذلك بسبب ارتفاع هرمون البروجسترون في ذلك الوقت.

اقرأ أيضًا: أسباب نزول إفرازات بيضاء مثل الجبن قبل الدورة

أسباب نزول الإفرازات البيضاء

هناك العديد من الأسباب التي تساعد في نزول الإفرازات المهبلية ومنها:

1- الدورة الشهرية

يعتبر نزول الإفرازات البيضاء قبل موعد الدورة الشهرية من الأمور الطبيعية التي لا يجب القلق منها، حيث يمكن توقع نزولها قبل الدورة وغالبا ما تكون إفرازات خفيفة ولزجة وليست إفرازات بيضاء قبل الدورة حمل فلا داعي للقلق.

2- وسائل منع الحمل

من الممكن أن تكون وسائل منع الحمل كتناول الحبوب سبب من الأسباب الرئيسية في نزول الإفرازات المهبلية لدى النساء، حيث يمكن أن نجدها بكميات كبيرة وفي أوقات مختلفة وذلك بسبب تغير الهرمونات في الجسم.

3- الإصابة بالفطريات

أثبتت الدراسات أنه ليس من الضروري أن يكون وجود الإفرازات البيضاء قبل الدورة حمل، حيث قام الأطباء بربط نزول الإفرازات الغزيرة ذات الرائحة القوية بالإصابة بالفطريات المهبلية.

4- الالتهاب الجرثومي المهبلي

تعاني الكثير من النساء من التهاب المهبل الجرثومي المتسبب به الخلل البكتيري، حيث ينتج عنه إفرازات بيضاء اللون أو رمادية ذات رائحة قوية وكريهة.

5- الأمراض المهبلية المنقولة

تتعرض بعض النساء للأمراض المهبلية المنقولة عن طريق العلاقات، فتتسبب تلك الأمراض في وجود الإفرازات المهبلية وقد توجد باللون الأصفر أو الأبيض.

اقرأ أيضًا:  إفرازات بيضاء أثناء الحمل وجنس الجنين

الفرق بين إفرازات الحمل والدورة الشهرية

ليس من الضروري أن يكون وجود الإفرازات قبل الحيض حمل فهناك الكثير من الفروق بين إفرازات الحمل والحيض والتي منها:

  • تعرف الإفرازات البيضاء المرتبطة بالحمل بكميتها الكثيرة، وشكلها اللبني ذات اللون الأبيض ويرتبط كثرة نزولها بزيادة الهرمونات بالجسم.
  • كما تزيد تلك الإفرازات البيضاء بشكل واضح قبل عملية التبويض، ثم ترجع إلى كميتها الطبيعية قبل ميعاد نزول الدورة الشهرية.
  • قد ترتبط الإفرازات المهبلية ذات اللون الوردي أو البني الداكن بموعد نزول الحيض مباشرةً.

العلاج الطبي للإفرازات البيضاء قبل الدورة

تذهب النساء إلى زيارة الطبيب لمعالجة تلك الإفرازات والتقليل منها في حالة كان سبب وجودها مرضيًا، حيث يمكن أن يصف لها بعض المضادات للبكتيرية.

تستخدم مضادات البكتيرية في علاج الالتهاب المهبلي والأمراض المنقولة والتي تكون سببًا رئيسيًا في وجود الإفرازات البيضاء الثقيلة ومن تلك المضادات:

  • كليندامايسين، ميترونيدازول للعلاج البكتيري.
  • لعلاج السيلان مضاد سيفترياكسون (Ceftriaxone).
  • لعلاج المتدثرة، والسيلان الذي يصيب المهبل مضاد أزيثرومايسين(Azithromycin).

اقرأ أيضًا: إفرازات بيضاء مثل الزبادي ماذا تعني

علاج الإفرازات البيضاء قبل الدورة في المنزل

علاج الإفرازات البيضاء قبل الدورة في المنزل

يوجد العديد من الطرق المنزلية التي تستخدم لمعالجة كثرة نزول الإفرازات البيضاء وتجنب انتشار الالتهابات والحكة ونذكر منها:

  • ضرورة الاهتمام بنظافة المهبل اليومية والحرص على بقائه جافًا.
  • كما ينصح باستخدام الفوط الصحية التي تساعد على امتصاص تلك الإفرازات، مما يساعد ذلك على الشعور بالراحة وعدم الشعور بالحكة والتهيج.
  • عند الانتهاء من استخدام الحمام ينصح الأطباء بمسح المهبل وامتصاص المياه من الأمام إلى الخلف وليس العكس، وذلك لعدم نقل البكتريا من الخلف للمهبل والإصابة بالالتهابات.
  • ضرورة ارتداء الملابس الداخلية القطنية التي لا تحتوي على مواد من البلاستيك، والتي تعمل على ظهور الالتهابات وكثرة الإفرازات ذات الرائحة الكريهة والمسببة للحكة والتهيج.
  • تجنب استخدام الدش المهبلي المباشر وكذلك البخاخات، حيث أنها تتسبب في انتشار الجراثيم في مجرى البول من خلال الدفع القوي للماء بالمجرى.

اقرأ أيضًا: ألم في الرحم مع إفرازات بيضاء

إفرازات بيضاء قبل الدورة حمل الأمر الذي يقلق الكثير من النساء، وذلك ما قمنا بتوضيحه في مقالنا فتتعدد تلك الإفرازات وتختلف في نزولها وجميعها تحتاج إلى عناية خاصة بالمهبل والمحافظة على نظافته الدائمة لتجنب الإفرازات ذات الرائحة الكريهة.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.