من هو الإمام الشافعي وما هي الشافعية وخصائصها؟

من هو الإمام الشافعي وحياته باختصار؟ فهو يعتبر من الأمور التي يجهلها البعض، على الرغم من أنه من الأئمة الأربعة الذين وضعوا وغيروا الدين الاسلامي، حيث نجد أنه عبد الله محمد بن إدريس الشافعي المطلبي القرشي، من مواليد 150 هـ، ويمكن اعتباره من الأئمة الأربعة المهمين لأهل السنة والجماعة، تخرج الشافعي من كلية الحقوق، ودرس أسس أصول الشريعة من خلال موقع زيادة.

 من هو الإمام الشافعي

من هو الإمام الشافعي

  • الإمام الشافعي هو أحد أئمة مذاهب الإسلام الأربعة وعرف بالمذهب الشافعي على غرار مذهب الإمام أحمد بن حنبل ومذهب الإمام أبو حنيفة ومذهب الإمام مالك. ولعل أهم ما يميزه ذكاءه، وحكمته الصالحة بين الناس، وبلاغته، ولغته، وكثرة أسفاره.
  • وأثنى عليه كثير من العلماء، وخاصة الإمام أحمد، الذي قال فيه: (كان الشافعي كالشمس للعالم ومثل خير الناس). وكان يدعو إلى طلب العلم، كان يقول: من علم القرآن له قيمة أكبر، ومن كتبه فله حجة أقوى. ومن تطلع على الفقه شرف قيمته، ومن امتحن اللغة فهو عبد لنشرها، ومن امتحن الحساب قصر عقله، ومن لم يدافع عن نفسه لم ينفعه علمه.
  • كان الشافعي متواضعاً في وفرة معرفته وتنوعها، كما يتضح من تصريحه: لم أنظر إلى أحد وأحببت أن يخطئ ولم يكن لدي أي علم في قلبي، لكنني أردت أن يكون الجميع على علم به ولا ينسب إلي.

شاهد أيضا: شعر الامام علي ومن هو الإمام علي؟ واشهر أقوال الإمام علي

ولادة ونشأة الشافعي

  • من هو الإمام الشافعي وأين ولد؟ ولد الإمام الشافعي في مدينة غزة بفلسطين، فانتقلت أسرته إلى مكة وهو في الثانية من عمره. عندما هاجر الى بغداد بدأ دراسة المذهب الحنفي. 
  • عاد الإمام الشافعي إلى مدينة مكة المكرمة، وعاش هناك قرابة تسع سنوات، وخلال إقامته هناك نقل التفكير الحنفي في المسجد الكبير بمكة المكرمة للناس.
  •  ثم صعد إلى مدينة بغداد للمرة الثانية، وعاش فيها حتى عام 195، كتب كتاب (الرسالة)، ثم هاجر إلى مصر عام ١٩٩٩ هـ، ونشر مذهبه هناك، وبقي هناك حتى وفاته عام 204 هـ، وكان ذلك بسبب البواسير. وله أربعة أبناء: محمد أبو عثمان، وفاطمة، وزينب، ومحمد أبو الحسن.

أخلاق المعرفة الوفيرة للشافعي وخصائصها

  • ذكاء ووفرة المعرفة :اشتهر بثروته المعرفية والذكاء، وأشرك قادة الرأي في تعلم كيفية ضبط أحكام السنة. شغل الشافعي الناس بعلمه وعقله، وبدأ يأتي معهم بفقه جديد متجه للكليات بدلًا من الأجزاء والأصول بدلًا من الفروع، وعمل في بغداد ودرس اختلافات الفقهاء واختلاف بعض الصحابة.

تعلم الشافعي اللغة العربية، وتعلم الكتاب، ففهم معانيه، واستخدم الأسرار والأهداف، وفعل بعضًا من ذلك في دروسه. وضع قواعد السنة، وفهم المقاصد، وذكرها، وعرف المنسوخ والمخفف، وفقه العقل والقياس، ووضع ضوابط للقياس والتوازن، لمعرفة الصواب والخطأ.

  • التواضع: لمن يسأل عن من هو الإمام الشافعي فهو الإنسان الذي على الرغم من علمه إلا أنه عُرف بتواضعه وبساطته، حيث كان يعامل الجميع باحترام دون استثناء. كان الشافعي متواضعاً في وفرة معرفته وتنوعها، كما يتضح من تصريحه: لم أنظر إلى أحد وأحببت أن يخطئ ولم يكن لدي أي علم في قلبي، لكنني أردت أن يكون الجميع على علم به ولا ينسب إلي. فقال في حديث الربيع بن سليمان: سمعت الشافعي فدخلت عليه وهو مريض. ذكر ما كتبه عن كتبه وقال، أود أن أرى أن الخليقة عرفت، ولم ينسب لي أي شيء. قال: في عهد حرملة بن يحيى سمعت الشافعي يقول: أرجو أن يعلم الناس كل علم عرفته، قال أحمد بن حنبل: قال لنا الشافعي: تعلمون أن الحديث أفضل والرجال خير مني.
  •  الكرم: اشتهر بكرمه. 
  • العبادة والتقوى: اشتهر بتقواه ووفرة العبادات، كما كان يجلس بانتظام في المسجد، كان يختم القرآن يوميًا.
  •  تعزيز المعرفة: دعا الشافعي الناس إلى المعرفة في مجالاته المختلفة.

شاهد أيضا: ضريح الإمام الحسين الجديد تاريخه وتصميمه

 ضريح الإمام الشافعي

 يقع ضريح الإمام الشافعي في مصر ويمكن اعتباره أحد أكبر المعالم المهمة في العالم. يتميز قبة مطلية بالنحاس. يرمز إلى علم الإمام الشافعي الخاص وبناه السلطان صلاح الدين الأيوبي.

شعر الإمام الشافعي

من هو الإمام الشافعي يُعرف الإمام الشافعي عند معظم الناس بأنه أحد الأئمة الأربعة، لكن الكثير منهم لا يعرفون أنه كان شاعراً يجيد اللغة بطلاقة، والسبب في ذلك أنه عاش في شبابه في قبيلة بني هديل، المعروف بطلاقتها  اللغوية وقوتها.

 وقد أثر ذلك بشكل كبير على بلاغته ولغته وعمقه في القواعد والأدب، بالإضافة إلى دراساته العديدة المعمقة في النحو واللغة، وشهد انتشاره كثير من الشعراء والأئمة، وكان معظم أشعاره تأملية.

وفاة الإمام الشافعي 

  • سافر الإمام الشاعر الشافعي إلى بغداد وعاش هناك عدة سنوات، جمع خلالها جميع كتبه القديمة، ثم عاد إلى مكة وعاش هناك تسعة وسبعين سنة، ثم عاد إلى بغداد وعاش هناك لمدة شهر.
  • ثم سافر إلى مصر وقدم عددًا من كتبه الجديدة، وبقي في مصر حتى مات هناك ودفن هناك، ووقعت وفاته مساء الجمعة بعد أن صلى على امرأة ليلة شهر رجب، وكان عمر الإمام الشاعر الشافعي عند وفاته أربع وخمسين سنة.

ظهور مذهب “الشافعي”

 مرت المدرسة “الشافعية” بعدة مراحل حتى تمت صياغة قواعدها. وهذه المراحل هي: 

  • المرحلة الأولى: البناء والتأسيس.
  •  المرحلة الثانية: مرحلة الإشعار والتعريف للعقيدة  
  • المرحلة الثالثة: مرحلة التدريب والتوزيع
  •  المرحلة الرابعة: مرحلة الاستقرار.

شاهد أيضا: مسند الإمام أحمد بن حنبل وعدد أحاديثه

مصطلح مذهب الشافعي

  • المذهب هو منهج أو اتجاه يتخذه الفقهاء والباحثين لإصدار الأحكام, والفرق بين المذاهب الأربعة هو أن جميعها تصب في نفس الوعاء الذي يتبع الحق ويستقبل القرآن والسنة، والفرق بين المذاهب الأربعة هو اختلافها في المسائل الشرعية والقضايا الدينية، والتي تتعلق بمبادئ كل طائفة معروفة بها.
  •  ويرجع ذلك إلى الأدلة التي قد تظهر على إحداهما وتختفي في الأخرى، والفرق بين المذاهب الأربعة ناتج عن عدة عوامل منها أن الدليل لم يخبرهم أو أن أبلغهم واختلفوا في صحة الدليل أو لاختلافهم في طبيعة الدليل.
  •  مصدر قراراتهم يكون ما وجدوه من مصادر التشريع، والاختلاف بينهم اختلاف في الموضوعات الفرعية، ولا يضر الاختلاف في الرأي.

خصائص الشافعية

  •  يعتبر الإمام الشافعي- رحمه الله- من المحدثين إضافة إلى كونه صاحب مذهب الفقه المعروف بالمذهب الشافعي. كان طالبا في بداية مطالبته بمعلومات الإمام مالك واستمر في اتباع تعاليمه حتى وصوله إلى العراق حيث أسس تعاليمه.
  • كما أنه استمتع بمدرسة النفيس بعد لقائه بمدرسة النفيس مثل محمد بن الحسن الشيباني، ومعرفته بأصول الاستدلال والاستنباط، ثم اقتبس الشافعي مفضلة من حكم حنيفة، حيث اشتغل بالقياس، لكنه قُدِّم بحديث الأحد، وإن لم يرد نص يشير إلى تشبيهه بأمور أخرى أدخلها الشافعي في المعرفة التي اكتسبها في حجاز من الأدب واللغة والأحاديث، ونجح في تحقيقها كلها. هذه الأسباب وجهت الشافعي لمذهبه المستقل ودافع عنه.

التعلم من المدرسة الشافعية

 عند الحديث عن علماء من المدرسة الشافعية كان من تلامذته في مذهبه وأصبحوا علماء وفقهاء مجتهدين. تعلم الإمام أحمد بن حنبل من الإمام الشافعي وهو محسوب من طلابه في العراق، إلا أنه كان مستقلاً في تعليمه.

 فهو من أئمة الفقه الأربعة، وعلى النحو التالي مجموعة من طلاب الشافعي الذين ساعدوا في الانتشار للمذهب والمحافظة عليه والعمل على مراجعة مشاكله وتحريره ووضع الكتب فيه: 

  • المزني: أبو إبراهيم إسماعيل بن يحيى المزني، كان من أنصار المذهب الشافعي في الفكر، وكان مجادلا ومثيرا في الجدال وصاحب علم عظيم، وقالوا في وصفه. ، “إذا نظر الشيطان، فيقبض عليه”. اشتهر بزهده وتقواه، وقد كتب العديد من الكتب في المدرسة الفكرية الإبداعية.

مجموعات الشافعي العقائدية

  • بالنسبة لمجموعات الشافعي العقائدية- رحمه الله- قام بتزويد المدرسة الشافعية بعلماء بارزين عملوا على تعديل مواده ووضع المقتنيات والكتب في قراراته، حيث وجد- رحمه الله- مجموعة من الكتب المفيدة في تعاليمه، بينما الكتب المحترمة التي كتبها الشافعي ومن أشهرها كتب الشافعي كتاب “الأم” للإمام الشافعي.

ملخص المقال في 4 نقاط

  1. من هو الإمام الشافعي الإمام الشافعي هو أحد أئمة مذاهب الإسلام الأربعة وعرف بالمذهب الشافعي. وعرف بذكائه وتواضعه ومعرفته الزائدة بالعلم واللغة.
  2. ولادة ونشأة الشافعي ولد الإمام الشافعي في مدينة غزة بفلسطين، فانتقلت أسرته إلى مكة وهو في الثانية من عمره. عندما هاجر الى بغداد بدأ دراسة المذهب الحنفي.
  3. أخلاق المعرفة الوفيرة للشافعي وخصائصها: ذكاء ووفرة المعرفة :اشتهر بثروته المعرفية والذكاء, والتواضع على الرغم من علمه إلا أنه عُرف بتواضعه وبساطته.
  4. ظهور مذهب “الشافعي” مر المذهب الشافعي بأربعة مراحل : البناء والتأسيس، مرحلة الإشعار والتعريف للعقيدة  مرحلة التدريب والتوزيع ومرحلة الاستقرار.
قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.