من هو شمس التبريزي

من هو شمس التبريزي الذي يتردد اسمه كثيرًا على ألسنة الناس منذ فترة ليست ببعيدة؟ وما هي أعمالة ومؤلفاته؟ حيث ارتبط اسمه وزاع سيطة مؤخرًا تزامنًا مع إحدى الروايات التي لاقت الكثير من الرواج لدى القراء ولكن من هو ذلك الشخص؟ وماذا فعل من إنجازات؟ هذا ما سوف نتناوله بشكل دقيق من خلال ذلك البحث مع موقع زيادة.

من هو شمس التبريزي؟

اسمه الكامل هو شمس تبريز محمد بن عليّ بن ملك دَادْ، وهو ابن الإمام علاء الدين، عاش شمس التبريزي من عام 1185 ميلاديًا وحتى 1248 ميلاديًا في مدينة تدعى تبريز ومنها جاء تلقيبه بالتبريزي، وتبريز هي أكبر رابع مدينة من مدن إيران.

كان شمس التبريزي متصوفًا مؤمنًا بمذهب الإمام الشافعي، وكان اهتمامه الأكبر حول محبة الله ومعرفة سر العشق الذي يعلو بالبشر إلى الحياة بجوار الخالق المحبوب وإمكانية نيل رضاه.

كان له صداقة قوية مع جلال الدين الرومي جعلت كل منهما يسمو ويرتقي أكثر إلى محبة المولى عز وجل. ولم يفرقهما سوى وفاة شمس الدين التبريزي، والتي لا يعلم أحد سببها، فالبعض يقول إنه مات على يد أشخاص لم تعجبهم أفكاره فقاموا بقتله والبعض يقول إنه اختفى فحسب.

لم ينتمي التبريزي إلى تيار أو طائفة محددة ولا حتى إلى مجموعات الفلاسفة حيث أنه كان يرى أن الفلاسفة يضيعون الوقت بالتفكير بأمور لا تجعلهم يصلون إلى أي معرفة حقيقية في نهاية الأمر وما هي إلا مضيعة للوقت.

اقرأ أيضًا: من هو ابن العربي

عناصر البحث

  • من هو شمس التبريزي (مقدمة).
  • أقوال شمس التبريزي.
  • حياة شمس التبريزي.
  • العلاقة بين شمس التبريزي وجلال الدين الرومي.
  • تنقلات شمس التبريزي.
  • أشهر مؤلفات وكتابات شمس التبريزي.
  • قواعد العشق الأربعون.
  • وفاة شمس التبريزي.

أقوال شمس التبريزي

من أقواله “الجهاتُ الستُّ نور الله، والفيلسوفُ الغِرُّ قد بقيَ فوق سبعِ سماواتٍ حيرانَ بين الفضاء والخلاء

حيث يرى أنه من الخطأ أن يتبع الإنسان عقله فقط دون النظر إلى المعاني الهامة التي لا يدركها سوي قلب الإنسان حيث قال ايضًا “الفيلسوفُ يصبحُ مُنكِرًا، أي أنَّ كلَّ ما لا يعرفهُ عقلهُ لا يكونُ له وجود“.

نستنبط من أقول ومؤلفات التبريزي وأشعاره إنه يميل أكثر إلى ما يشير إليه القلب ليرتقي بالروح الإنسانية ويجهزها للفوز بالحضرة الإلهية وأن يتمكن من أن يستقبل الأنوار التي تشع بها.

فلا يمكن للإنسان أن يستقبل الأنوار الإلهية من دون القلب الذي لا يستطيع غيره إدراك المحبة الإلهية.

بالعشق والقلب يتمكن الإنسان من الوصول إلى الإدراك الأعلى للأمور الإلهية والروحية بحيث يرتقي البشر فوق كافة الكائنات الأخرى فنجده يقول (إنّ باب القلب هو الذي يجب أن يُفتَح).

حياة شمس التبريزي

مازلنا بصدد الإجابة عن السؤال من هو شمس التبريزي، وها نحن نتطرق لعرض نبذات من حياته، كان شمس التبريزي شخصًا زاهدًا في ملذات الحياة سعيًا منه في الوصول إلى الخلود في الآخرة بجوار الله الذي يحبه كثيرًا.

للإجابة على سؤال من هو شمس التبريزي دعونا نعرض ما نعرفه عنه حيث نعرف أنه كان يلبس رداء خشن الملمس عبارة عن قلنسوة طويلة من مادة اللباد الخشنة أحيانًا وفي بعض الأحيان الأخرى كان يلبس لباسًا غاليًا مثل التجار.

فلم يكن مهمًا عنده الشكل والمظهر الخارجي بقدر أهمية نقاء القلب والروح من الداخل بشكل يعكس جمال الخالق الذي أبدع ذلك الإنسان بما فيه من محبة ونقاء وجمال داخلي.

لم يكن ذلك الرجل يشبه أي شخص فكان لين القلب ونقيًا في تفكيره مما دفع جلال الدين الرومي إلى اتخاذه كمعلم وصديق يفخر بصحبته فكان يتساءل من هو شمس التبريزي، فما كانت هذه إلا صورة للتجليات الإلهية على الأرض إذا صح التعبير.

العلاقة بين شمس التبريزي وجلال الدين الرومي

في سياق حديثنا  حول من هو شمس التبريزي لابد من تناول علاقة الصداقة التي جمعته مع جلال الدين الرومي حيث حدث اللقاء بين هؤلاء العظماء في يوم 26 شهر، جماد الآخر، سنة 642 هجريًا، حدث ذلك لما كان شمس الدين التبريزي يشتري السُكر في إحدى الخانات بقونية.

نظر جلال الدين الرومي إلى مظهره وثيابه فوجده يشبه الدراويش في ذلك العصر

فوجد الرومي نفسه في حالة محبة غير مسبقة تجاه ذلك الشخص الفريد .

يروي شمس التبريزي أنه أراد بشدة أن يري أحد الأولياء ودعا الله كثيرًا بذلك حتى أخبره الله في رؤيا إنه سيحقق مناه بصحبة أحد الأولياء وتكررت تلك الرؤيا لمدة ثلاثة أيام.

ثم قيل له أن ذلك الولي سوف يكون في بلاد الروم وبحث شمس التبريزي عن ذلك الولي كثيرًا فلم يجده ثم قيل له أن كل شيء بأوانه حسب ما يرضي الله.

لما التقي شمس الدين التبريزي بجلال الدين الرومي أمسك بزمام فرس الرومي وسأل شمس التبريزي جلال الدين الرومي عمن يكون الأعظم محمد (رسول الله) أم أبو يزيد وكان يقصد بذلك (يزيد البسطامي).

فقام الرومي بإجابة سؤال التبريزي بأن السماء قد اهتزت لذلك السؤال وأجابه بأن محمد هو أعظم العالمين.

ثم سأل التبريزي جلال الدين الرومي عن كيف يمكن التوفيق بين قول أبو يزيد (أنا سلطان السلاطين) وقول الرسول (محمد) سبحانك ما عرفناك حق معرفتك؟

فكانت إجابة الرومي بأن أبو يزيد سكن من جرعة واحدة إنما الرسول محمد كان ظمآن دائمًا وكان كل يوم وكل ساعة يرى مزيد من أنوار الحق والعظمة ولما قال هذا الكلام صاح شمس الدين التبريزي وسقط أرضًا.

منذ ذلك الوقت لازم جلال الدين الرومي شمس التبريزي شاعرًا أن التبريزي هو صورة لأنوار الخالق وتجليه وإن صحبته له ستقربه من المعرفة الإلهية عن قرب لم يكن في استطاعته قبل أن يقابل شمس الدين التبريزي ذلك الرجل العظيم المتفرد.

حاول الكثير من العلماء وصف هذه الصداقة الغريبة التي جمعت بين التبريزي والرومي فقد كان كل منهما قادر على أدراك خفايا وتفاصيل روح الآخر بطريقة عجيبة وغير اعتيادية وجمعهما حب كبير وكانا يرتقيان بفكرهما كلما مر الوقت على صداقتهما المميزة تلك.

اقرأ أيضًا: من هو مكتشف البنسلين

تنقلات شمس التبريزي

مازلنا نتحدث حول من هو شمس التبريزي وفي سياق الإجابة سنعلمكم الكثير عنه حيث كان شمس الدين التبريزي لا يستقر بأي مكان بل كان يتنقل كثيرًا من هنا إلى هناك

كان لا يتقيد أبدًا ببلد أو مكان حتى سماه الناس ب (شمس الطيار) حيث ذهب في ترحاله إلى دمشق وحلب وبغداد وكذلك قونية والتي بها التقى جلال الدين الرومي.

قام بالاعتكاف مع الرومي لمدة 40 يوم وهي الأيام التي ألهمته إلى كتابة القواعد التي كانت مادة رواية (قواعد العشق الأربعون) عن القواعد الأربعون للحب والعشق.

أثناء بحثنا حول من هو شمس التبريزي عرفنا إن البعض يقولون إن شمس الدين التبريزي أقام في فترة ما في داخل غرفة صغيرة داخل إحدى المدارس الموجود بمدينة حلب وكان يتدرب خلال تلك الفترة على بعض الرياضات والتمارين الروحية.

إذا قمت بسؤال الناس في عصره قائلًا من هو شمس التبريزي سيخبرونك أنه إذا دخل أي مدينه كان يقوم بدعوة الأطفال وتجميعهم حوله وتلقينهم العلوم المختلفة فيما كان يسمى وقتها بالكُتاب وكان المتعارف عليه أن كل المعلمين يأخذون الأموال في سبيل تعليم الأولاد داخل أي كتاب

ولكنه كان يرفض تمامًا أن يتلقى أي مال مقابل تعليمه لهم متحججًا أنه سوف يأخذه فيما بعد حتى يقوم الأهالي بتجميع مبالغ كبيرة بتراكم أموال الدروس

فحينها يبحثون عنه فلم يجدون في أي مكان دون أن ينال أجر عمله في التعليم الذي يبذل فيه مجهود كبير ويلقنه للأطفال بشكل رائع وجديد.

أشهر مؤلفات وكتابات شمس التبريزي

حول تناولنا لإجابة سؤال من هو شمس التبريزي لابد من تناول ما نعرفه عنه من مؤلفات وكتابات فلقد كتب التبريزي الكثير من الكتب والمؤلفات القيمة جدًا

لذلك تم ترجمة تلك المؤلفات إلى كثير من لغات العالم ليستقي الناس من علمه ويستفيدون من أفكاره المميزة جدًا وسنذكر أهم تلك الكتب على سبيل المثال لا الحصر:

1- أنا والرومي

كان ذلك المؤلف عبارة عن مجموعة مقالات وقد ساهم في شهرته الترجمة التي قام بها ويليام شيتيك

والتي جعلت الناس على علم بتلك الشخصية الفريدة التي تدعى شمس الدين التبريزي كما استطاع ويليام أن ينقل إلى الناس أفكار وعلوم التبريزي بما فيها من تميز وتفرد.

2- مرغوب القلوب

هذا الكتاب هو عبارة عن 11 صفحة أي يعتبر مجرد مخطوط صغير وبقد كتب هذا المخطوط باللغة الفارسية ويتضمن الأفكار والحكمة التي استقاها التبريزي بانضمامه إلى الدائرة العرفانية الصوفية والتي كان من ضمن أعضائها.

3- ديوان شمس التبريزي

هذ الديوان يطلق عليه لفظ الديوان الكبير ويحتوي على مجموعة من الأشعار التي قام التبريزي بتأليفها وكتابتها في الحكمة والمحبة الإلهية والغزل والرباعيات التي ينضم تحت عنوان واحد كبير الذي هو العشق.

تتضمن تلك الأشعار عدد 42000 بيتًا شعريًا لاقت الكثير من الثناء والإعجاب إلا أن مؤلفات التبريزي لم تلق الشهرة الكبيرة التي نالتها مؤلفات جلال الدين الرومي.

اختار جلال الدين مجموعة قصائد وقام بتقسيمها إلى قسمين وقام الأستاذ الدكتور إبراهيم دسوقي شتا بترجمتها إلى اللغة العربية.

اقرأ أيضًا: عبارات عن الورد قصيرة

قواعد العشق الأربعون

لابد في حديثنا حول من هو شمس التبريزي أن نتناول أشهر ما سمعناه عنه وهي تلك القواعد التي عرفت بقواعد العشق الأربعون والتي وضعها التبريزي

وقد قامت أليف شفق وهي كاتبة في تركيا بتأليف رواية قامت فيها بتلخيص تلك القواعد وسمت روايتها بنفس الاسم والذي هو قواعد العشق الأربعون.

قد ترجمت تلك الرواية إلى ما يزيد عن 30 لغة ولاقت الرواية قبول وشهرة كبيرة في بلدان العالم.

تتحدث الرواية عن قصتين في زمانين مختلفين الفرق بينهما يصل إلى 8 قرون من الزمن وتتحدث عن كيف تمكن شمس الدين التبريزي من تغيير جلال الدين الرومي الذي كان رجلًا متصوفًا إلى شاعر وتلميذ له.

حينما تقابل جلال الدين الرومي مع شمس الدين التبريزي كان الرومي رجل متصوف ومتدين بدرجة عادية، فتحول بتلمذته وملازمته لشمس الدين التبريزي إلى شاعر مرهف الحس ملئ بالعاطفة ومفعم بالحب وتحرر من جميع القواعد والقيود حتى إنه ابتكر رقصة للدراويش.

ويمكننا شرح تلك القواعد الأربعون في عدة نقاط رئيسية قد قمنا بصياغتها لكم في ألفاظ بسيطة للفهم وهي كالتالي:

1- إن الوصول إلى الحقيقة يمر من خلال القلب وليس من خلال الرأس.

2- يفهم الأشخاص الذين يقرأون القرآن معانيه بطرق ومستويات مختلفة حسب عمق تفكيرهم.

3- تستطيع أن تعرف الله من خلال كل الأشياء من حولك.

4- إن العشق والتفكير لهما اتجاهات مختلفة يأتيان منها.

5- إن سوء الفهم للأمور وللغة التي يتحدث بها الأشخاص هو السبب الأكبر والأساسي في أغلب المشكلات.

6- هناك فرق شاسع ما بين الخلوة والوحدة ففي الوحدة يمكنك أن تخدع نفسك أم في الخلوة فأنت تستفيد الكثير.

7- إن الصبر على المشكلات بالحياة يعني أن تبتعد لتنظر النتائج التي ستصل لها في النهاية دون إضاعة الوقت في التحسر على الأمور وهو ليس شيئًا سلبيًا.

8- إن الرحلة التي ستقوم بها سواء شرقًا أم غربًا أم شمالًا أم جنوبًا لا يميزهم شيء إلا إذا قمت بالرحلة في داخلك أولًا.

9- لا تستطيع الوصول إلى الحب دون اختبار الألم.

10- إن الرغبة بالوصول إلى الحب تحدث تأثيرات جيدة بنا.

11- هناك أساتذة ومعلمين زائفون بعدد يصل إلى أعداد النجوم في السماء.

12- الله يهتم بكل إنسان بنموه الداخلي قبل الخارجي ولا يهمل أي شخص.

13- إن اتساخ الشخص هو اتساخ الروح من الداخل لان اتساخ الخارج يمكن التخلص منه بالقيام بغسله.

14- كل فرد هو عبارة عن كتابًا مفتوحًا وقرآن ينتقل من مكان إلى آخر.

15- لو رغبت بأن تبدل طريقة معاملة الناس لك فعليك في البداية أن تبدل طريقة معاملتك لنفسك.

16- إن ما مضي بك من أمور هو دوامة تسحبك إذا ركزت عليها وتركت لها السيطرة.

17- ليس عليك التفكير إلى أين سيقودك الطريق بقدر قيامك بالخطوة التي ستبدأ بها.

18- رغم إن الناس خلقوا كلهم على الله إلا أنهم لا يشبهون بعضهم في تفاصيل حياتهم وشخصياتهم وأهدافهم…إلخ.

19- إن البشر يترددون دائمًا وتلك هي الطريقة التي تجعلهم يتطورون.

20- إن القلوب بالداخل أهم من الظاهر من الخارج في أي أمر نقوم به.

21- العالم هو صورة ضعيفة عن الحقيقة ودين مدينين به لفترة قصيرة ستنتهي.

22- الإنسان له المكانة الأعلى لدى الله عن بقية المخلوقات.

23- الجنة والنار ليسوا بمكان بعيد فبكل مرة نقرر بها أن نحب نرتقي إلى السماء وبكل لحظة نفكر بأن نكره ننحدر إلى جهنم.

24- كل الأشخاص لديهم شبكة مواقف بداخلهم لكننا لا نتشارك بالخارج إلا حديث مبهم وصامت لا ينطق بالكثير مما بالداخل.

25- إن العالم كجبل جليدي يعكس الصوت فلو قلت سيئًا سيرد لك سيئًا ولو قلت قول طيب سيرد لك أمرٍا طيبًا كذلك.

26- أن الصورة التي نرى بها الله هي انعكاس الصورة التي نرى بها أنفسنا.

27- مهما كانت الصعاب والمشكلات والأحزان التي مررت بها إياك أن تصل إلى اليأس.

28- إن السرمدية يقصد بها الخلود وليس زمان مطلق.

29- إذا تركت كل شيء يحدث دون أن تشترك فذلك دليل كبير على جهلك.

30- أن المتصوف الحقيقي هو من يتحمل الضيقان من جميع الجهات بصبر.

31- إن لين القلب هو السبيل الوحيد لتقوية الإيمان بالله داخلك.

32- لا يجب أن تضع فاصل بينك وبين الخالق لا شيخ ولا قسيس ولا أي عائق.

33- رغم محاولات الناس المستميتة لتحقيق أسمى الدرجات والأهداف والحصول على أفضل الأشياء سيذهبون تاركين كل ذلك خلفهم في النهاية.

34- إذا استسلمت لأمر ما لا يعني ذلك بالضرورة كونك سلبي أو ضعيف.

35- إن الأمور الشبيهة ببعضها لا تجعلنا نتقدم خطوة إلى الأمام بل المتناقضة المتفردة.

36- العالم مبني على قاعدة التبادل فلو فعلت شرًا ستعاقب عليه ولو فعلت خيرًا ستكافأ عليه.

37- إن الله يتصف بالتنظيم لدرجة إنه يضبط وينظم كل شيء دقيق وصغير في ذلك الكون.

38- يجب على كل شخص أن يتجدد في كل نَفَس خارج منه وبكل لحظة وإلى أخر نَفَس.

39- ترتبط قلوب البشر معًا بسلاسل المحبة والعشق بحيث إذا فقدت إحدى الحلقات جاءت بدلًا عنها حلقة أخري بمكان مختلف.

40- إن الحياة لا قيمة لها بدون الحب والعشق.

اقرأ أيضًا: من هو جلال الدين الرومي

وفاة شمس التبريزي

في نهاية حديثنا حول موضوع من هو شمس التبريزي سنتناول ما قد وصلنا من أنباء عن وفاته وسنتحدث عنه في السطور التالية.

كان أعداء شمس الدين التبريزي تأكلهم نيران الغيرة من صحبة جلال الدين الرومي للتبريزي واقتدائه به رغم إن التبريزي حاول مرات كثيرة أن يجعل قلوبهم ترقى إلى مستوى أسمى وتنسى أمر تلك الخلافات

تارة بعمل المآدب وتارة بمجالس الإنشاد وكانوا يرقون في وقتها أو يظهرون ذلك ثم يعودوا ليعادوا التبريزي بغل وحقد غير مبرر.

نعرف حول من هو شمس التبريزي أنه الشخص الذي قال أكثر من مرة أنه سوف يذهب عن أنظار الجميع ويختفي ولن يستطيع أي شخص الوصول إلى مكانه وهذ ما حدث بالفعل.

قال بعض الناس أن أعداء التبريزي قد قاموا بقتله حقدًا وألقوا به في بئر عميق حتى يخفوا أي أثر له وقال أخرون أنه أختفي عن الأنظار كما قال مرارًا وقال البعض الأخر أنه ذهب إلى بلدة خوي وتوفى هناك

وإلى الأن ضريح التبريزي موجود بذلك المكان ولا يوجد أدلة على أحد تلك الآراء بشكل يؤكد إين ذهب التبريزي؟

لما اكتشف جلال الدين الرومي اختفاء التبريزي حزن كثيرًا لكنه ظن أنه قد سافر إلى مكان ما كعادته واختفى فيه لفترة لكنه انتظر كثيرًا التبريزي ليعود ولكن دون جدوى.

لذلك بدأ بسبب حزنه يعرض الجوائز والمكافآت لمن يأتي إليه بخبر عن التبريزي الذي يفتقده كثيرًا.

ويحكى إنه في يومًا ما جاء أحد الرجال إلى جلال الدين الرومي يخبره أنه قد رأى شمس الدين في مكان ما حتى إن الرومي من كثرة السعادة خلع عباءته والتي كانت غالية الثمن جدًا ووضعها على الرجل

حتى قام بعض الناس بانتقاد هذا التصرف الذي قام به الرومي وأن الرجل قد قام بخداعه وتأليف الأكاذيب فقال إنه لا يندم على ذلك ولو جاء أحد ليخبرني بذلك وكان صادق لكنت قد أعطيته روحي لا عباءتي فقط.

أخيرًا وبعد عرض جميع ما نعرفه عن شمس التبريزي فإن خير إجابه على سؤال من هو شمس التبريزي هو التعبير الذي يقوَل (وصفوه ولم يره أحد).

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا

التعليقات مغلقة.