من هو أمين الأمة ولماذا سمي بذلك؟

من هو أمين الأمة ولماذا سمي بذلك

من هو أمين الأمة ولماذا سمي بذلك؟ وما عمله في الإسلام حتى ينال شرف هذا اللقب؟ إن الصحابة -رضي الله عنهم- هم خير البشر من بعد الأنبياء والمرسلين، حيث كانوا يقدمون إلى الجهاد في سبيل الله، والكثير منهم استشهد في الغزوات، لذا سوف نقدم لكم من خلال موقع زيادة الإجابة عن سؤال من هو أمين الأمة ولماذا سمي بذلك، وسوف نوافيكم بكافة المعلومات الهامة المتعلقة بهذا الصحابي الجليل.

من هو أمين الأمة ولماذا سمي بذلك

إن هذا اللقب يدل على شدة الأمانة في كافة الأمور وليس في ناحية رد الودائع فقط، فهذا اللقب استحقه هذا الصحابي الجليل حيث قال النبي -صلى الله عليه وسلم-: “لِكلِّ أُمَّةٍ أمينٌ، وأمينُ أمتي أبو عبيدَةُ بنُ الجرَّاحِ”.

إذًا فإن الصحابي الجليل الذي لقب بأمين الأمة هو “أبو عبيدة بن الجراح”، كما أن الصحابي الجليل “عبيدة بن الجراح” هو من العشرة المبشرين بالجنة، حيث قال الرسول (ص):

“أبو بكرٍ في الجنةِ، وعمرُ في الجنةِ، وعليٌّ في الجنةِ، وعثمانُ في الجنةِ، وطلحةُ في الجنةِ، والزبيرُ في الجنةِ، وعبدُ الرحمنِ بنُ عوفٍ في الجنةِ، وسعدُ بنُ أبي وقاصٍ في الجنةِ، وسعيدُ بنُ زيدِ بنُ عمرو بنُ نُفَيْلٍ في الجنةِ، وأبو عبيدةَ بنُ الجراحِ في الجنةِ.

قام الرسول -صلى الله عليه وسلم- بإطلاق لقب أمين الأمة الإسلامية على الصحابي الجليل عبيدة بن الجراح، وذلك عندما طلب أهل نجران من الرسول -عليه الصلاة والسلام- وقالوا له: “ابعث لنا رجلًا أمينًا، فقال الرسول (ص):

“لَأَبْعَثَنَّ إلَيْكُمْ رَجُلًا أمِينًا حَقَّ أمِينٍ، فَاسْتَشْرَفَ لَهَا أصْحَابُ النبيِّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ، فَبَعَثَ أبَا عُبَيْدَةَ”.

هكذا نكون قد أجبنا على سؤال من هو أمين الأمة ولماذا سمي بذلك، وسوف نعرفكم على المعلومات المتعلقة بهذه الشخصية العظيمة من خلال السطور التالية.

حول أمين الأمة

قد تعرفنا على إجابة من هو أمين الأمة ولماذا سمي بذلك، حيث ولد أبو عبيدة بن الجراح في مكة في عام 40 قبل الهجرة النبوية الشريفة، أي في عام 584 ميلاديًا، واتصف أبو عبيدة بالحكمة والشجاعة والكرم.

هو من أصحاب رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ومن العشرة المبشرين بالجنة، اسمه بالكامل هو عامر بن عبد الله بن الجراح بن هلال بن أهيب بن ضبة بن الحارث بن فهر بن مالك بن قريش بن كنانة بن خزيمة بن مدركة بن إلياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان، ووالدته هي “أميمة بنت عثمان”.

أعلن أبو عبيدة بن الجراح -رضي الله عنه- إسلامه على يد أبي بكر الصديق في بداية الأيام الأولى في الإسلام، كما هاجر أبو عبيدة مع من هاجروا في الهجرة الثانية إلى الحبشة، وكان أبو عبيدة من المقاتلين الشجعان، وكان يتسم بالحكمة في قيادته، ويعد من أكبر المدافعين عن رسول الله (ص).

الجدير بالذكر أن سيدنا عمر بن الخطاب قال وهو يجود بآخر أنفاسه عن أبو عبيدة بن الجراح -رضي الله عنهما-: “لو كانَ أبو عُبَيدةَ حَيًّا لاستخلفتُهُ فإن سألَني ربِّي قلتُ سمِعتُ نبيَّكَ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ يقولُ هوَ أمينُ هذِه الأمَّةِ”.

يمكنك أيضًا الاضلاع على: من هو حبر الأمة ولماذا سمي بهذا الاسم؟ 

حياة أمين الأمة في الإسلام

كان أبو عبيدة الجراح من القادة العظماء، حيث إنه قاد “غزوة الخبط” وأرسله الرسول (ص) أميرًا على أكثر من ثلاثمائة مقاتلًا، وكان معهم قليل من الزاد، وعندما نفذ زادهم، خرجوا يتصيدون الخبط أي ورق الشجر، لهذا السبب أطلق عليها غزوة الخبط.

كما قام أبو عبيدة بن الجراح -رضى الله عنه- بالمشاركة في غزوة بدر، وقد التقى بوالده مع صف المشركين في بدر فحاربه، حتى قتله، وشارك في غزوة أحد أيضًا وكان له تأثير كبير فيها، وهو الذي نزع حلقتي المغفر أي (خوذة المحاربين) من وجنتيه.

نزلت بعدها هذه الآية من سورة المجادلة، وذلك لولائه وإخلاصه لله تعالى وللرسول (ص)، قال الله -عز وجل-:

“لَّا تَجِدُ قَوْمًا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَوْ كَانُوا آبَاءَهُمْ أَوْ أَبْنَاءَهُمْ أَوْ إِخْوَانَهُمْ أَوْ عَشِيرَتَهُمْ ۚ أُولَٰئِكَ كَتَبَ فِي قُلُوبِهِمُ الْإِيمَانَ وَأَيَّدَهُم بِرُوحٍ مِّنْهُ ۖ وَيُدْخِلُهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا ۚ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ ۚ أُولَٰئِكَ حِزْبُ اللَّهِ ۚ أَلَا إِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمُ الْمُفْلِحُونَ”

كما أنه في فترة خلافة سيدنا أبي بكر الصديق -رضي الله عنه- تم تعيينه قائدًا للجيوش المتجهة إلى الشام، وأرسل بجانبه قادة آخرين منهم “شرحبيل بن حسنة”، “يزيد بن أبي سفيان”، و”عمرو بن العاصي”.

كما قاد أبو عبيدة بن الجراح -رضي الله عنه- فتوحات الشام، ومن أشهر فتوحاته، فتحه بيت المقدس مع سيدنا عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- حيث كان أبو عبيدة حينها على رأس جيش المسلمين، وفتح دمشق.

لذا قام سيدنا عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- في فترة خلافته بتولية أبو عبيدة بن الجراح قائدًا عامًا على جيوش الشام، وشارك كذلك أبو عبيدة في معركة اليرموك.

يمكنك أيضًا الاضلاع على: من هو الملقب بذي النورين ولماذا لقب وسمي بهذا الاسم؟

وفاة أمين الأمة الإسلامية

كان أبو عبيدة بن الجراح القائد الأعلى لليرموك، فحقق انتصار في ولايته على نصف مليون من الروم، وذلك كان قبل أن ينتشر في أراضي الشام وباء طاعون عمواس، في ذلك الوقت أراد الخليفة عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- أن ينقذ أبو عبيدة بأي طريقة من الموت المحقق.

حاول سيدنا عمر بن الخطاب أن يستقدم أبو عبيدة إلى المدينة المنورة بأي وسيلة كانت، حتى يحميه من خطر هذا الوباء المنتشر، فأرسل إليه: “إنه قد عرضت لي حاجة، ولا غني بي عنك فيها، فعجِّل إلي”.

لما قرأ أبو عبيدة رسالة الخليفة ابتسم وعرف أنه يريد إنقاذه من هذا الوباء ومن الموت المحقق، فأرسل مكتوب إلى سيدنا عمر قائلًا:

“من أبي عبيدة بن الجراح إلى عمر بن الخطاب أمير المؤمنين، السلام عليكم ورحمة اللَّه وبركاته، وبعد، إني قد عرفت حاجتك، فحللني من عزيمتك، فإني في جند من أجناد المسلمين، لا أرغب بنفسي عنهم”.

لما قرأ عمر الكتاب انهال بالبكاء فسأل من قبل الجالسين: “مات أبو عبيدة؟ قال: لا، وكان قد (أي: وكأنه مات)”، وبعدها تمت إصابته بطاعون عمواس، وهو الطاعون الذي حل في بلاد الشام، ومات بسببه الكثير من الناس، ومات فيه الكثير من جنود جيوش الإسلام التي كانت في الشام.

مات أمين الأمة أبو عبيدة الجراح في العام الثامن عشر من الهجرة النبوية الشريفة، عن عمر يناهز ثمانية وخمسون عامًا، وتم دفن جسده الشريف في بلاد الشام.

يمكنك أيضًا الاضلاع على: من هم العشرة المبشرين بالجنة بالترتيب

قد تعرفنا عزيزي القارئ على إجابة سؤال من هو أمين الأمة ولماذا سمي بذلك، كما ذكرنا أهم ما قدمه أمين الأمة الإسلامية لنصرة الإسلام ومحاربة المشركين، وأوضحنا أهم المعلومات عن شخصيته ونشأته، وتطرقنا إلى ذكر سبب وفاته، ونتمنى أن نكون قدمنا لكم الإفادة بشأن هذا الموضوع.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.