لماذا سميت جبال الحجاز بهذا الاسم

لماذا سميت جبال الحجاز بهذا الاسم؟ وما هي القيمة التاريخية للمنطقة؟ جبال الحجاز هي عبارة عن سلسلة الجبال المتكونة من صخور نارية وحركات بركانية تغطي بعض أجزائها، وامتدادها الطولي من جنوب المملكة إلى شمال المملكة العربية السعودية، وتعد سهول تهامة الحاجز بينها وبين البحر الأحمر، بجانب إنها أراضي مقدسة عند المسلمين، وسنوضح لماذا سميت جبال الحجاز بهذا الاسم من خلال موقع زيادة.

لماذا سميت جبال الحجاز بهذا الاسم؟

اختلفت الآراء حول أسباب إطلاق اسم الحجاز على تلك الجبال؛ فهناك من يقول إنه يرجع سبب التسمية إلى قيام الجبال بفصل وحجز سهول تهامة الساحلية عن هضبة نجد، وهناك رأي آخر يقول بأنها قيدت من خلال الحرار الخمس.

اقرأ أيضًا: لماذا سميت شبه الجزيرة العربية بهذا الاسم

تضاريس جبال الحجاز  

من المعلومات المنتشرة بين الناس هو أن التضاريس الأهم في شبه الجزيرة العربية موجودة بالناحية الغربية من الجزيرة، وأهم ما يميز تضاريس الحجاز هو:

المساحة الهائلة التي تمتلكها المملكة العربية السعودية؛ حيث تبلغ مساحتها حوالي مساحة قارة بأكملها “2,149,690”.

هذه المساحة ساهمت في تشكيل وتنوع التضاريس الجبلية بجانب ما تأثرت به السعودية من عوامل مناخية وتغيرات جيولوجية.

المرتفعات الغربية توازي ساحل البحر الأحمر من منطقة الشمال وصولا إلى صنعاء باليمن، وتتميز المرتفعات الغربية بالارتفاع الزائد عن المرتفعات الشمالية والجنوبية.

تعد قمة جبل السودة هي الأعلى في المملكة العربية السعودية، ويصل ارتفاعها إلى أكثر من 3000 كيلومتر وتبعد عن المدينة ببضعة كيلومترات.

كما تتميز المرتفعات الغربية باحتوائها على بعض الصخور الصلبة التي لا تتأثر بالتغيرات الزمنية كعوامل التعرية.

مميزات جبال الحجاز

مسار جبال الحجاز الممتد من الجنوب إلى الشمال وعبر سلاسل متساوية مع بعضه جعلها في غاية التميز وسنذكر بعض أجزاء الجبال:

  • تسمى المرتفعات الشمالية بجبال الحجاز لأنها تشكل حجز منيع بين الجزيرة العربية والسهول الساحلية.
  • نظر لخطورة المرتفعات الجانبية وصعوبة عبورها أطلق عليها اسم عسير.
  • تأتي قمة جبل السودة في أعلى نقطة كما ذكرنا سابقا.

أقسام جبال الحجاز

بعد أن ذكرنا ووضحنا لماذا سميت جبال الحجاز بهذا الاسم نتحدث عن أقسام الجبال، السلسلة الجبلية الممتدة من جنوب المملكة العربية السعودية إلى شمالها جعلها بمثابة الأساس التي تقوم عليه الجزيرة العربية، وتنقسم من الناحية الجغرافية إلى ثلاثة أقسام وهي:

  • القسم الأوسط، وهو الذي يغطي سطحه حارات كثيرة مثل حارة النار وحرة النواصف.
  • القسم الجنوبي، المسمى بجبال عسير لصعوبة تجاوزها، وهي تقع بين الحدود الجنوبية للجمهورية اليمنية حتى الشمال حيث عرفات.
  • القسم الشمالي، يتميز هذا القسم بوجود جبال مرتفعة كجبل اللوز بجانب سريان الكثير من الأودية.

اقرأ أيضًا: لغز اسماء مناطق السعودية

أهمية جبال الحجاز

بعد الحديث عن سبب تسمية جبال الحجاز بهذا الاسم نتطرق للتحدث عن أهمية المنطقة، حيث تتمتع جبال الحجاز بأهمية كبيرة من الناحية التاريخية والاقتصادية، كما أنها تتميز بسحر خاص بها؛ بجانب وجود مباني جميلة بها كالقلاع، كل هذا يجعل عدد كبير من السائحين يسعون إلى الاتجاه إليها.

تاريخ الحجاز قبل الإسلام

بعد الإجابة عن سؤال لماذا سميت جبال الحجاز بهذا الاسم، نتجه للحديث عن القيمة التاريخية للمنطقة، كان المتعارف عليه قديما في شبه الجزيرة العربية هو انقسام المعيشة إلى جزئين؛ ؛ فالأولى الحياة المستقرة والثانية الحياة البدوية؛ ونظرا لسيطرة الصحراء على مساحات هائلة على جزيرة العرب جعلت للحياة البدوية النصيب الأكبر وقتها.

حياة المدن وجدت في أماكن بعيدة عن بعضها وهذا لم يضع فاصلا بين المدن والبدو بل كان تأثر القرى بالبدو في شتى مجالات الحياة.

تعددت الأديان داخل الجزيرة العربية في ذلك الوقت لكن الأغلب كانوا يؤمنون بالوثنية، ومن غير العرب الذين عاشوا بالحجاز هم اليهود، أما الوضع في أم القرى مكة كان يختلف بشكل أكبر حيث تواجد الفرس والروم وبعض الأحباش وأصحاب ديانات أخرى كاليهود والنصارى.

كانت المنطقة تتميز بالمركز الديني بسبب وجود أماكن قدسها العرب قبل الإسلام كالمعابد، وبالطبع الكعبة نالت اهتمام كبير بجلب الأصنام حولها؛ فالعرب قبل الإسلام كانوا يعبدون الأصنام بغرض التقرب إلى الله.

منطقة الحجاز في عصر الإسلام

 بداية نزول الوحي على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم كان في منطقة الحجاز بمكة، وبدخول العرب في الإسلام انتهى عصر القبلية وأصبحت الجزيرة العربية تحت راية واحدة واختلفت الأمور بعد مقتل الخليفة الثالث للمسلمين عثمان بن عفان – رضي الله عنه -.

حدث هذا بسبب الخلافات التي حدثت بين أتباع معاوية بن أبي سفيان وأتباع علي بن أبي طالب؛ مما أدي إلى فقدان الحجاز للمكانة الرئيسية التي تمتع بها بجانب اتساع مساحة الدولة الإسلامية.

حال منطقة الحجاز في العهد الأموي

بانتقال موقع الخلافة الإسلامية من المدينة إلى الشام قسمت منطقة الحجز إلى ثلاث مناطق، وأصبح لكل منطقة مركز كمكة والطائف والمدينة، وفي الدولة الأموية كانت المدينة المركز الرئيسي لإدارة الحجاز.

لكن اختلف الأمر في فترة حكم عبد الله بن الزبير في انتقال الولاية لمكة، وخسرت الحجاز الامتيازات المالية التي كانت تمتع بها وقت الخلفاء الراشدين، وبالطبع من الناحية الدينية تظل المنطقة محتفظة بقدسيتها.

منطقة الحجاز في عصر الدولة العباسية

كانت عاصمة الدولة الإسلامية في تلك المرحلة بغداد، وأمراء الحجاز كانوا من شخصيات على علاقة قوية بالأسرة العباسية أو من بني العباس أنفسهم، طلب العلم لم يتوقف في المنطقة لارتباطه بالنازع الديني، وبعد مقتل الحسين بن علي وقع الفقر على المنطقة بسبب منع مال الأمويين عن طريق العباسيين.

يعتبر هذا أكبر دليل عن أن حال الأمم دائما يبدأ بالقوة وينتهي بالضعف؛ وترتب عليه نقص الغذاء وهجمات مجموعة القرامطة التي تسببت في قتل أهل الحجاز وسرقة الحجر الأسود.

اقرأ أيضًا: سلسلة الجبال في الجزيرة العربية

الحجاز في العصر الحديث

قام الشريف حسين بن علي أمير مكة بمعاونة الإنجليز بتأسيس مملكة الحجاز وذلك في عام 1918، عندما رفض الشريف حسين التوقيع على معاهدة فرساي تدهورت العلاقات مع الإنجليز، بجانب إعلان نفسه خليف على البلاد.

مما سبب ذعر وقلق للإنجليز خوفا من فقدان سيطرتهم على المنطقة، واستطاعت الجيوش السعودية السيطرة على الطائف بمشادات قوية، ثم السيطرة على مكة بدون نقطة دم واحدة، وقرر الإنجليز إبعاد الملك حسين إلى البحر المتوسط حيث جزيرة قبرص، وذهب لقب ملك الحجاز إلى ابن سعود.

إجابة سؤال لماذا سميت جبال الحجاز بهذا الاسم من الإجابات السهل العثور عليها عند البحث بشكل موسع، وقيمة المنطقة التاريخية وما تحتويه من مرتفعات ومناطق جبلية معروفة، مما يدعونا للفخر بوجودها في بلادنا العربية.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.