لماذا حرم الله الذهب على الرجال دون النساء؟

لماذا حرم الله الذهب على الرجال دون النساء؟ ولماذا جاء ذلك تحريمًا في الحياة الدنيا دون الآخرة، على الرغم من أن الله -عز وجل- سيرزقهم هذه الحلي في الجنة وما الحكمة وراء هذا التحريم الإلهي والنبوي؟ وما هو الأثر الطبي الذي يفعله الذهب في جسم الرجل تحديدًا؟

عبر موقع زيادة سنعرض إليكم إجابات تلك الأسئلة في ضوء تفسير العلماء لكتاب الله -عز وجل- ولسنة نبيه محمد -صلى الله عليه وسلم- كما سنعرض أيضًا أقوال كبار أئمة وعلماء الفقه في تلك المسألة، وذلك في السطور المقبلة.

لماذا حرم الله الذهب على الرجال دون النساء؟

لماذا حرم الله الذهب على الرجال دون النساء؟

جعل الله -سبحانه وتعالى- الزينة بالذهب من الصفات النسوية الأنثوية بسبب أن الأنثى تحتاج إلى الزينة من أن أجل أن تزداد جمالاً في عين زوجها، على عكس الرجل فقد خلقه الله -عز وجل- كاملاً لا يحتاج إلى التجمل بشيء ليزيد من تعلق الناس أو زوجته به.

كما أننا نحن معشر المسلمين مأمورون بطاعة الله -عز وجل- فيما يأمرنا به أو ينهانا عنه، والشاهد هنا هو قوله -عز وجل- في خواتيم سورة البقرة: (آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْهِ مِن رَّبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ ۚ كُلٌّ آمَنَ بِاللَّهِ وَمَلَائِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ لَا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّن رُّسُلِهِ ۚ وَقَالُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا ۖ غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ).

ناهيك عن أن كل ما نهانا الإسلام عنه فيه ضرر للإنسان المسلم، فالحكمة من تحريم الله -عز وجل- للخمر هو كونه يتسبب في الكثير من الأذى النفسي والعقلي، بالإضافة للأذى الجسدي وتلف كبد الإنسان، حال الخمر كحال الميسر (القمار) لما يسببه للإنسان من متاعب نفسية وخسائر مادية.

من هذا المنطلق نتطرق لإجابة السؤال لماذا حرم الله الذهب على الرجال دون النساء؟ في الحياة الدنيا وتأتي إجابة هذا السؤال بسبب أن الذهب هو حلية اختص الله -عز وجل- النساء بها من أجل التجمل والزينة بسبب طبيعتهن، بينما الزينة من أجل جذب الانتباه والتجمل ليست من طبيعة الرجال إلا في بعض الحالات القليلة التي سنسردها لكم في قدم السطور.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: لماذا حرم الله الربا؟ وما هو الربا؟ وما هي أنواع الربا؟

الدليل القرآني في تحريم الذهب على الرجال

إن القرآن الكريم هو أول المراجع الفقهية والتشريعية التي يلجأ لها الإنسان المسلم من أجل معرفة الأحكام في دينه الحنيف والمحرمات والمباحات لنا، ومن ضمن تلك المحرمات هي الحلية للرجال كما جاء قول الله -تعالى- في سورة الزخرف:

(أَوَمَن يُنَشَّأُ فِي الْحِلْيَةِ وَهُوَ فِي الْخِصَامِ غَيْرُ مُبِينٍ)، فقد فسر أهل العلم والتفسير (أَوَمَن يُنَشَّأُ فِي الْحِلْيَةِ) بأنها الأنثى من تنشأ في الزينة بالذهب والحلي، وتم إرجاع هذا إلى التحريم بسبب أنه نسائي والتشبه بالنساء من قِبل الرجال حرام.

هذا غير أن الذهب من الشهوات التي تفتن الإنسان، والشاهد على هذا قول الله -تعالى- في سورة آل عِمران: (زُيِّنَ لِلنَّاسِ حُبُّ الشَّهَوَاتِ مِنَ النِّسَاءِ وَالْبَنِينَ وَالْقَنَاطِيرِ الْمُقَنطَرَةِ مِنَ الذَّهَبِ وَالْفِضَّةِ وَالْخَيْلِ الْمُسَوَّمَةِ وَالْأَنْعَامِ وَالْحَرْثِ ۗ ذَٰلِكَ مَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا ۖ وَاللَّهُ عِندَهُ حُسْنُ الْمَآبِ)، والمقصود بقوله -تعالى-: (الْقَنَاطِيرِ الْمُقَنطَرَةِ) هي الأموال المكدسة.

كما أورد الله -سبحانه وتعالى- في نهاية الآية: (ذَٰلِكَ مَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا ۖ وَاللَّهُ عِندَهُ حُسْنُ الْمَآبِ) وقد فسر العلماء تلك الآية الكريمة على أن الله قد جعل لمن يحبون الدنيا وأمواله وزينتها، أما بالنسبة لمن يرجون لقاء الله -سبحانه وتعالى- فأجرهم في الآخرة ولا يغرنهم هذا الترف.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: لماذا حرم الله الوشم وما حالات جواز الوشم

الأدلة السنية في تحريم الذهب على الرجال

أما ثاني المذاهب التشريعية التي نلجأ إليها هي سُنة رسول الله امتثالاً لقوله في الحديث الشريف الصحيح: (تركتُ فيكم أمرينِ؛ لن تَضلُّوا ما إن تمسَّكتُم بهما: كتابَ اللَّهِ وسُنَّتي، ولن يتفَرَّقا حتَّى يرِدا عليَّ الحوضَ)، والمقصود بكتاب الله هنا هو القرآن الكريم والمقصود بالسنة هي أحاديثه النبوية الشريفة.

فقد ورد عن النبي -صلى الله عليه وسلم- تحريم الذهب في الحديث الصحيح الذي رواه عبد الله بن عباس: (لَعَنَ رَسولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ المُتَشَبِّهِينَ مِنَ الرِّجَالِ بالنِّسَاءِ، والمُتَشَبِّهَاتِ مِنَ النِّسَاءِ بالرِّجَالِ) واللعن هو الطرد من رحمة الله، ومن لنا برحمة سوى رحمته -سبحانه وتعالى-.

فمن أشكال تشبه الرجال بالنساء لبس الحلي من الذهب؛ لأن الذهب زينة النساء في الحياة الدنيا التي أحلها الله لهن، كما يوجد شاهد آخر على تحريم الذهب على الرجال، وهو رؤية رسول الله -صلى الله عليه وسلم- لخاتم من الذهب في يد رجل.

(أنَّ رَسولَ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وَسَلَّمَ رَأَى خَاتَمًا مِن ذَهَبٍ في يَدِ رَجُلٍ، فَنَزَعَهُ فَطَرَحَهُ، وَقالَ: يَعْمِدُ أَحَدُكُمْ إلى جَمْرَةٍ مِن نَارٍ فَيَجْعَلُهَا في يَدِهِ) الحديث صحيح رواه ابن عباس وذكر في صحيح مسلم، هذا بخلاف تحريم الذهب في الأكل والشرب على كلا الجنسين والشاهد هو حديث رسول الله -صلى الله عليه وسلم-.

فعن حذيفة بن اليمان -رضي الله عنه- قال: (نَهَى رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ عنِ الشُّربِ، في آنيةِ الذَّهَبِ، والفضَّةِ، وقالَ: هيَ لَهُم في الدُّنيا، وَهيَ لَكُم في الآخرةِ) الحديث صحيح حدثه الألباني من صحيح ابن ماجه.

تحريم الذهب للرجال في المذاهب الأربعة الفقهية ورأي ابن تيمية

إن الشافعية والمالكية والحنبلية والحنفية هي المذاهب الفقهية الأربعة، والمقصود بتلك المذاهب الفقهية أي المذاهب التي أوضحت القوانين والأحكام الرعية من كتاب الله -عز وجل- وسنة رسوله الكريم، فإن سألت لماذا حرم الله الذهب على الرجال دون النساء؟ فستأتيك الإجابة من المذاهب الأربعة إلى ثلاثة أوجه وتلك الأوجه هي كالتالي:

  • التحريم.
  • الجواز مع الكراهة.
  • الجواز.

فأما تحريم الذهب على الرجال فقد ذهب إليه علماء الحنفي والمذهب الحنبلي، كما ذهب إليه بعضًا من علماء المذهب الشافعي إلا في الضرورة، أما عن جوازه فقد ذهب علماء المذهب المالكي إلى جوازه بالنسبة للصبيان فقط، وحرام على الكبار منهم (الرجال).

بينما ذهب البعض من علماء المذهب الشافعي إلى جوازه للطفل الصبي قبل بلوغه سن الفطام (سن السنتين)، فإن بلغ السنتين فهو محرم بعدها، أما عن قول شيخ الإسلام ابن تيمية في تلك المسألة فقد أجاب بالتحريم على الرجل في مختلف أعماره أكان طفلاً أو كبيرًا أو شيخًا.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: لماذا حرم الله لحم الخنزير وما هى اضرار اكله على الإنسان ؟

آراء العلماء المحدثين في مسألة تحريم الذهب على الرجال

في تلك الفقرة سنعرض إليكم آراء ثلاثة من كبار علمائنا المحدثين في إجابتهم لسؤال لماذا حرم الله الذهب على الرجال دون النساء؟ وهؤلاء العلماء هم الشيخ الشعراوي والشيخ بن باز والشيخ ابن عثيمين -رحمهم الله-.

رأي الشيخ محمد متولي الشعراوي

جاءت إجابة الشيخ محمد متولي الشعراوي -رحمه الله- في إجابة هذا السؤال بأن تحريم الذهب والحرير على الرجال من أجل سد ذريعة التشبه بالنساء من الرجال.

رأي الشيخ عبد العزيز بن باز

يرى الشيخ عبد العزيز بن عبد الله بن باز -رحمه الله- بأن هذا التحريم قد جاء من الله -عز وجل- للرجال من بني آدم؛ بسبب عدم حاجتهم إلى التجمل لزوجاتهم، فالنساء يلبسن الحرير والحلي الذهبية والمطعمة بالذهب من أجل زيادة إعجاب بعولتهن، بينما اختص الله -عز وجل- الرجال بالكمال في تلك المسألة، أما في العلاج فهو غير محرم كونه لا زينة أو طعام أو شراب.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: هل يجوز الجماع في رمضان تعرف على ما يحرم على الصائم فى رمضان

رأي الشيخ ابن عثيمين في سبب تحريم الذهب على لرجال

أما الشيخ محمد بن صالح آل عثيمين -رحمه الله- فقد ذهب إلى رأي أشبه برأي الشيخ عبد العزيز بن باز -رحمه الله- وهو أن الذهب أحله الله على النساء دون الرجال؛ بسبب أن النساء يحببن أن يكملن زينتهن، بينما الرجل خلقه الله دون تلك الخصيصة، فلا داعي إلى التجمل بالحلي إلا بخواتم من الفضة فقط إن لزم الأمر.

الحكمة الإلهية من تحريم الذهب على الرجال

لا يحرم الله علينا شيء عبثًا -سبحانه وتعالى- فلبس الذهب على الإنسان أضرار جمة ومساوئ جسدية وتأثير نفسي ليس بالمحمود، والشاهد هنا هو قول ابن القيم -رحمه الله-:

(فإن الملابسة الظاهرة تسري إلى الباطن، ولذلك حرم لبس الحرير والذهب على الذكور لما يكتسب القلب من الهيئة التي تكون لمن ذلك لبسه من النساء وأهل الفخر والخيلاء)، فقد أرجع ابن القيم هذا القول إلى الآية الكريمة (إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ) سورة لقمان الآية 18.

كما أن العلماء في مجال الطب اكتشفوا في الأبحاث الحديثة ما يثبت أن الذهب يترك بعض الترسبات في الدم التي لا تتحلل بما يسبب خطرًا على الرجل، بينما المرأة فهذا لا يسبب خطرًا عليها كونها تغير دمها -بطبيعة جسمها- مرة في الشهر على هيئة ما يعرف بالدورة الشهرية.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: لماذا شرع لنا أن نصلي النوافل في البيوت

بذلك نكون قد عرضنا لكم في سطور الموضوع السابق إجابة سؤال لماذا حرم الله الذهب على الرجال دون النساء؟ في ضوء ما ورد بالسنة النبوية الشريفة والقرآن الكريم، كما عرضنا لكم آراء القدماء من العلماء متمثلة في المذاهب الأربعة و آراء المحدثين مثل الشيخ الشعراوي وابن باز، ونرجو أن تكونوا قد انتفعتم بكلمات هذا الموضوع.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.