محتوى يحترم عقلك

لماذا اخترت مهنة التعليم

لماذا اخترت مهنة التعليم؟ وما هي مميزات مهنة التعليم؟ هناك العديد من المعلومات التي يجب التعرف عليها قبل اختيار مهنة التعليم مباشرةً فيلزم معرفة شروط اختيار المعلم المناسب في مهنة التعليم وما هي المميزات التي تقدمها مهنة التعليم للمعلم ومعرفة التطوير الذي تضيفه مهنة التعليم في المجتمع، هذا ما سنتعرف عليه اليوم من خلال موقع زيادة.

لماذا اخترت مهنة التعليم؟

تعتبر مهنة التدريس من المهن المهمة للعمل بها حول العالم لأنها تساعد على نقل المعلومات من خلال المعلمين المتخصصين إلى الطلبة ويجب أن يتسم المعلم بالكثير من الصفات المميزة ليتم اختياره للعمل في هذه المهنة حيث إنه يجب على المعلم امتلاك القدرة على توصيل المعلومات والمهارات التعليمية للطلبة.

هناك أسباب كثيرة وراء اختيار مهنة التعليم جاءت كإجابة لسؤال لماذا اخترت مهنة التعليم، حيث إنها من المهن اللازم توافر العديد من الصفات المميزة عند المقبل على اختيارها، نوضح الأسباب فيما يأتي:

  • التربية والتوجيه: تقدم مهنة التعليم عامل تربوي مهم لإمكانية اكتساب الطلبة الأخلاق والقيم والمبادئ التي تجعلهم يبتعدون عن ارتكاب الأخطاء المختلفة.
  • القيادة: يعتبر الجيل الجديد هو المسؤول عن قيادة الدولة لاحقًا لذلك يختار أغلب الناس المهنة التعليمية لتملكهم رسالة إنسانية معينة يريدون تقديمها لتأسيس جيل جديد قادر على القيادة.
  • القدوة الحسنة: يعتبر المعلم قدوة كبيرة للطلاب لذلك هو يتمتع بقدر كبير من الاحترام والحب، حيث إن هناك الكثير من الطلاب يسعون بأن يكونوا في مثل هذا المنصب، تعتبر مهنة المعلم من المهن التي تساعد على امتلاك قدرة التواصل بين الناس سواء معلمين أو طلاب.
  • الإبداع: يعزز التعليم الأفكار والابتكارات الجديدة والمبدعة بسبب تعدد آليات التفكير التي تمنح الطلاب والمعلمين اكتساب أفكار جديدة من بعضهم لبعض.
  • الحيوية والنشاط: حيث إن مهنة التعليم تجعل المعلم قادرًا على إعطاء المزيد والمساهمة بروح معنوية قوية في إخراج جيل جديد يتميز بالقوة والنضج الكافي.
  • الحد من الجهل: عن طريق نشر المعلومات حول المجالات الحياتية والعلمية المختلفة حيث يتبع الأشخاص المتعلم بدلًا من اتباع الخرافات فذلك يحد من الجهل في المجتمع.
  • الاستفادة من التجارب: تعتبر مهنة التعليم من المهن التي تساعد في معرفة أخطاء الآخرين والحد من الوقوع بها مرة أخرى.
  • الحد من الفقر: حيث إن الشخص المتعلم سوف يحصل في أي وقت على وظيفة لعيش حياة كريمة مستقرة مقارنةً بالأفراد الذين لم يتمكنوا من التعليم فلا يستطيع الحصول على وظيفة.
  • التقليل من المشاكل الاجتماعية: حيث إن المعلمين يقدمون كيفية حلول المشكلات لنشر الوعي والتخلص من التأثير السلبي على المجتمع.
  • التأثير الإيجابي: يستطيع المعلمين من خلال نشر المعلومات الصحيحة بإمكانية بث الطاقة الإيجابية والتفاؤل في النفوس بدلًا من الأفكار السلبية المسمومة.
  • الحد من الجرائم: يتمكن المعلم من توجيه الشباب المراهقين وإرشادهم للطريق الصحيح والبعد عن المشاكل والامتناع عن العادات المدمرة.

اقرأ أيضًا: سلم رواتب أعضاء هيئة التدريس الجديد  مع البدلات

طريقة تنمية مهارات العاملين بمهنة التدريس

بعد التعرف على إجابة سؤال لماذا اخترت مهنة التعليم، وجب التعرف على طرق تنمية مهارات المعلمين وتطويرها، حيث هناك مهارات خاصة بمهنة التدريس يكتسبها المعلمين من خلالها، نوضح في الآتي:

  • تنمية مهارات التفكير الناقد: القيام بممارسة الوعي الذاتي لتطوير التفكير النقدي لإمكانية تقييم أي موقف قبل القيام باتخاذ القرارات والإجراءات.
  • تنمية مهارة الصبر وقوة التحمل: يعتبر الصبر من الصفات الشخصية التي يجب تنميتها من خلال تحديد احتمالات السلوك الاندفاعي ومراقبته.
  • تنمية المهارات التنظيمية: يتم تنمية المهارة الخاصة بالتنظيم عن طريق تحضير الدرس قبل الشرح والتمكن من المحافظة على مجلدات الطلاب وإعداد تقويم للمهام الخاصة بالتدريس.
  • تنمية مهارة التواصل المختلفة: يمكن من خلال القراءة والكتابة بشكل متداول وبصورة منتظمة تحسين التواصل من خلال السلوكيات.
  • تنمية مهارة القدرات القيادية: يمكن تنمية هذه المهارة من خلال التطوع لمسؤوليات خارج العمل اليومي عن طريق الخروج من منطقة الراحة من فترة لأخرى.
  • تنمية مهارة قدرات التفكير الإبداعي: القيام بممارسة هواية فنية وأنشطة خاصة بالعصف الذهني داخل الفصول.
  • تنمية مهارة القدرة على العمل الجماعي: تتمكن مهنة التعليم في القدرة على تنمية مهارة العمل الجماعي عن طريق العمل في الفصول خلال الأنشطة اليومية التي يمارسها الطلاب التي تساعد على التعامل مع الاختلافات بطريقة أكثر نضجًا.
  • تنمية مهارات حل النزاعات: تنمي المهنة التعليمية مهارة الإيجابية في حل النزاعات والتمكن من المناقشة بين الطلاب وزملائهم حتى في وقت الخلاف.

ما هو الفرق بين التدريس والتعليم؟

قد يختلط الأمر على بعض الناس مما يجعلهم يتساءلون حول لماذا اخترت مهنة التعليم، أو لماذا اخترت مهنة التدريس، لكن واقعيًا فهناك فروق ملحوظة بين التدريس والتعليم وسوف نقوم بشرحها، في الآتي:

  • يعتبر التدريس عملية تعاونية وتفاعلية تعمل على ربط عناصر العملية التعليمية بعضها ببعض.
  • يهدف التعليم إلى نشاط إنساني يساعد الأفراد على تعلم أشياء جديدة تابعة للبيئة التعليمية أو خارج البيئة التعليمية.
  • إن أساس عملية التدريس هو المعلم لأنه يقوم بطرح المادة التعليمية بطريقة مبتكرة ومحددة.
  • في عملية التعليم يعتبر المعلم الناقل الوحيد للمعلومات الخاصة بالتربية بناءً على ما قام بمعرفته سابقًا.
  • يتضمن التدريس مجموعة من المتابعات مثل “المناهج التعليمية، طرق التدريس، التقويم، البيئة التعليمية، الطالب، المعلم”.
  • أما التعليم يقوم بوضع المتعلم في جو مناسب لقدراته وعند وجود وسائل تسهل نقل المعلومات.

شروط مهنة التعليم

لماذا اخترت مهنة التعليم؟ سؤال تم طرحه على أحد المعلمين الأكفاء، والذي كان يحب مهنته بشدة، والذي أوضح أن هناك شروط يجب معرفتها عند اختيار مهنة التعليم، نوضح ذلك من خلال الآتي:

  • يلزم أن يكون المعلم على وعي كافي بجميع المعلومات التي يقوم بتقديمها للطلاب والتمييز بين المعلومات الجيدة وغير الجيدة.
  • إمكانية توصيل المعلومات للطلاب عند الحاجة إلى التعليم عن بُعد أو التعليم المفتوح من خلال التكنولوجيا وغيرها من التقنيات الحديثة.
  • يجب استيعاب المعلم لقدرات الطالب التي تختلف بين كل طالب وآخر.
  • توزيع الدرجات على الطلاب بالعدل وعدم تفضيل طالب على آخر.
  • مراعاة شعور الطلبة ومعرفة ظروفهم لتقدير حالتهم النفسية والاجتماعية.
  • يجب على المعلم أن يكون على استعداد كامل لتحمل المسؤوليات التابعة إلى العملية التعليمية.
  • يتسم المعلم بقوة الشخصية ليكون قادر على حل مشاكل الطلبة بشكل صحيح.
  • أن يكون المعلم قدوة حسنة للطلاب ويتمتع بالأخلاق والصفات النبيلة.
  • القدرة على الإبداع في توصيل المعلومة للطلاب.
  • توافر صفة سرعة البديهة في المعلم ليتمكن من التعامل في جميع المواقف المختلفة ويتمتع بالثقافة العامة للتمكن من الرد على جميع الاستفسارات بشكل صحيح.

اقرأ أيضًا: الفرق بين التعليم والتعلم والتدريس

ما هي مميزات مهنة التعليم؟

مهنة التعليم من المهن التي يقوم على أساسها المجتمع، فهناك العديد من المميزات التي تغمر مهنة التعليم وسوف نتعرف عليها، نتبع الآتي:

  • القيام بتربية الأجيال بضمير صحيح وذلك يؤدي لاكتساب الأجر في الدنيا والآخرة.
  • يتذكر التلاميذ المعلم النبيل طول الحياة.
  • يتم اكتساب مهارة كيفية التعامل مع الأخرين.
  • العمل على توجيه الطلبة.

اقرأ أيضًا: هيئة تقويم التعليم والتدريب في السعودية

ما هي مساوئ مهنة التدريس؟

هناك مساوئ خاصة بمهنة التدريس يجب معرفتها قبل اختيارها، نوضح من خلال الآتي:

  • الرواتب القليلة: يأخذ المعلمين رواتب منخفضة جدًا لذلك لا يلجأ البعض للتدريس من أجل المال فيضطر المعلمين في البحث عن عمل آخر في فصل الصيف.
  • عدم التقدير: اعتقاد البعض أن المعلمين يقومون بالعمل في هذه المهنة لأنهم لم يقدروا على فعل أي شيء آخر.
  • نقص الدعم: من المعتاد أنه يجب دعم أولياء الأمور للمعلم لتعليم أولادهم، ولكن في الأغلب لا يحدث ذلك.
  • التغيرات المستمرة: يحدث إجبار للمعلمين بتغير ممارساتهم مما يسبب لهم الإحباط.
  • الضغط النفسي القوي: تتسبب مهنة التدريس في حدوث توتر للمعلم لأنه ملزم بإنجاز أمور معينة في كل عام.
  • إهدار الوقت: يعمل الكثير من المعلمين في وقت مبكر أو لوقت متأخر عن عدد ساعات العمل الخاصة بهم.

توفر مهنة التعليم الكثير من المميزات التي تساعد في إمكانية التواصل مع الطلاب والمساهمة في تخرج جيل جديد يتسم بصفة القيادة الجيدة لتطوير المجتمع في الوقت الحالي.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.