لماذا دفن سيدنا يوسف في نهر النيل وما هي قصة وفاته

لماذا دفن سيدنا يوسف في نهر النيل نقدم لكم إجابته اليوم عبر موقعنا زيادة حيث  تعد قصة سيدنا يوسف عليه السلام، من إحدى أجمل القصص التي من الممكن أن تستمع إليها وهذا ما ذكره الله عز وجل في كتابه الكريم وقال ”  نحن نقص عليك أحسن القصص”، يمكنك الآن أن تتعرف على قصة سيدنا يوسف بالتفصيل، وتتعرف أيضًا على سبب دفن سيدنا يوسف في نهر النيل.

لماذا دفن سيدنا يوسف في نهر النيل

  • عندما أوشكت حياة سيدنا يعقوب عليه السلام على النفاذ، وقام بجمع أولاده بجانبه وقال لهم كما جاء في القرآن الكريم:” ما تعبُدونَ من بعدي”، أجابوا أولاده بعدها كما جاء في القرآن الكريم:” نعبُدُ إلهك وإله آبائِك إبراهيم وإسماعيل وإسحاق إلهاً واحداً ونحن لهُ مسلمون”.
  • وبهذا الشكل يتم نبينا يعقوب رسالته، كما أوصى يعقوب عليه السلام ولده سيدنا يوسف أن يقوم بحمل جسده إلى بيت المقدس في فلسطين حتى يدفن بها، وبالفعل تم دفنه بجوار أبيه إسحاق وجده إبراهيم في بلدة الخليل.
  • وبعدها عاد سيدنا يوسف عليه السلام إلى أرض مصر سالماً، لأن النبي يوسف كان أمين خزائن مصر في تلك الوقت ومن بعدها عُين وزير للمال والاقتصاد، كان له سلطان وجاه كبير في مصر، وعانى سيدنا يوسف كثيراً من المكائد والدسائس التي مر بها في حياته، حيث أن إخوته قام بإلقائه في الجب وهو غلام صغير.
  • وبعدها بدأت رحلته من مكان إلى آخر،  حتى أن وصل إلى عزيز مصر في نهاية الأمر، وكان هذا سببا كبير حتى يصبح لك ملك خزائن الأرض تحت يديه، والتقي يوسف بعدها بابيه بعد مرور 23 سنة، ووهب الله سبحانه وتعالى ولدين له: إفرائيم ومنشا.
  • بعد أن من الله عز وجل على سيدنا يوسف، وأعطاه ملك كبير ونعيم لا نهاية له في الدنيا، اشتاقت نفس يوسف إلى ربه، وهو كان أول نبي يتمنى الموت وهذا يرجع إلى قوله تعالى:” رَبِّ قَدْ آَتَيْتَنِي مِنَ الْمُلْكِ وَعَلَّمْتَنِي مِنْ تَأْوِيلِ الْأَحَادِيثِ فَاطِرَ السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضِ أَنْتَ وَلِيِّي فِي الدُّنْيَا وَالْآَخِرَةِ تَوَفَّنِي مُسْلِمًا وَأَلْحِقْنِي بِالصَّالِحِينَ”.
  • عندما احضر سيدنا يوسف الموت عليه السلام، جمع إليه جميع قومه من بني يعقوب، كما أوصى يوسف عليه السلام أخاه يهوذا على قومه، وتوفاه الله بعد عمر 120 عاماً، اختلف اهل مصر في دفنه وكان هناك الكثير من الروايات المختلفة على أنهم اتفقوا على دفن سيدنا يوسف في صندوق أولا من المرمر وبعدها يدفن في نهر النيل.
  • بحيث بتلك الشكل يمر عليه الماء وتصل بركته للجميع، وكان هناك مدفن سيدنا يوسف حتى جاء من بعده سيدنا موسى عليهما السلام، وأوحى إليه ربه بأن يقوم بنقل سيدنا يوسف إلى بيت المقدس عند آبائه، وكان سيدنا موسى لا يعرف مكان دفن سيدنا يوسف.
  • ذهب إلى عجوز لكي يسألها عن مكان دفن سيدنا موسى، اشترطت تلك العجوز على أن يعيد لها شبابها إلى عمر السابعة عشر عاما وبالفعل دعا سيدنا موسى ربه، وعرف من خلاله مكان سيدنا يوسف وأعاده إلى بيت المقدس ليدفن بجوار ابديه وأجداده.
  • كما أشار بعض المؤرخين الآخرين بأن دفن سيدنا يوسف في مصر ومازال هنا في مصر، والمعلوم عن الجميع أنه لا يوجد قبر لأي نبي من أنبياء الله سوى نبينا ورسولنا الكريم محمد صلى الله عليه وسلم.

ويمكن التعرف على المزيد من التفاصيل من خلال: زوجة سيدنا يوسف اسينات وقصة حياته مكتوبة كاملة

 سيدنا يوسف عليه السلام

  • يعد سيدنا يوسف عليه السلام من أنبياء الله عز وجل الذي بعثهم بشرى لبني يعقوب، سيدنا يوسف هو النبي الكريم ابن الكريم ابن الكريم وهذا وصف سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم له، وهذا يرجع إلى أن سيدنا يوسف ابن سيدنا يعقوب ابن سيدنا إسحق ابن إبراهيم.
  • تميز سيدنا يوسف بالكثير من الصفات الحميدة التي تدل على نبوته، كان له صفة الحسن الشديد والجمال الذي يدهش الجميع، ومن الصفات الأخرى التي جعلته يحصل على مكانة رفيعة بين الناس، هو أنه كان بارعا في تفسير الرؤى المختلفة، وكان شديد الحفظ وله قدرة هائلة وعمل كبير في العلوم الحسابية.
  • وعين ملك مصر ومسئول عن خزائنها، كما أنه كن مسئول عن بيت المال، وقد كان نعم الوزير والملك والأمين على خزائن مصر التي عين عليها، واستطاع أن يبلغ رسالته بالشكل الذي أراده الله عز وجل.
  • كما ذكر في قصة سيدنا يوسف عليه السلام، أن قصته كانت مليئة بالعبر والآيات المختلفة، صبر يوسف عليه السلام على الظلم مرات عدة حتى نصره الله عز وجل وفرج همه، ظلم في البداية على يد إخوانه الذين حسدوه على محبة أبيه له، وكانوا سوف يلقوه في الجب ومن بعدها من الله عز وجل عليه بالظلم والبهتان.
  • عرض من بعدها يوسف عليه السلام على امرأة العزيز التي راودته عن نفسها، ولكنه امتنع بمشيئة الله عنها وأدخلته السجن ظلماً وبهتاناً، ولكن الله فرج عليه مرة أخرى بعد الشدة والضيق وأصبح وزير مصر.
  • اختلف العديد من المؤرخون والعلماء في مكان دفن سيدنا يوسف حتى وقتنا الحالي، حيث أن بعضهم يقول أنه تم دفن سيدنا يوسف في نهر النيل والبعض الآخر يقول أنه دفن في أرض بيت المقدس، وهذا يرجع إلى العديد من الأقوال المختلفة بين الأشخاص، لذلك يمكنك أن تتعرف على مكان الدفن ولكن بعد البحث والقراءة المستمرة.
  • حيث أن يُقال أنه تم دفن سيدنا يوسف في نهر النيل من أجل أن تعم البركة على جميع مصر، ويقال أن رسول الله موسى قام بأخذ سيدنا يوسف وقام بدفنه مرة أخرى في أرض فلسطين بجانب أبيه وأجداده، يقال أن قبر يوسف عليه السلام في نابلس والبعض يقول أنه في مصر والآراء والروايات تختلف كثيراً.
  • كما رجح بعض العلماء بأن لا يوجد قبر معروف مكانه لأي نبي من الأنبياء، إلا سيدنا محمد صلى الله عليه الذي معروف قبره في المسجد النبوي في مكة المكرمة، ما الأنبياء الأخريين لا يعرف أماكنهم حتى الآن.

ولا يفوتك التعرف على المزيد من خلال: أين يوجد قبر سيدنا يوسف ومعلومات عن حياة الأنبياء

سبب وفاة يوسف عليه السلام

  • بعد أن طال الانتظار لسنوات عديدة، يقال أهل العلم أنه بعد 23 عاماً التق يوسف وأبيه يعقوب عليهما السلام، أصاب يعقوب عليه السلام الكثير من الأمراض في تلك المدة.
  • رد عليه بصره عندما رأى ابنه يوسف عليه السلام، وفقد بصره من قبل بسبب بكائه الشديد على يوسف عندما القوه إخوانه في الجب ولزم الاستغفار حتى رد الله سبحانه وتعالى يوسف له سالماً.
  • ليس هذا فقط بل أنه رد عليه ابنه  وهو ويز لمصر وعزيز لها أيضًا، كما أن رؤية يوسف لأبيه ولإخوانه جعلته يتذكر تلك الفترة الزمنية التي مر بها من قبل، طلب يوسف عليه السلام من الله عز وجل أن يقبض روحه ويتوفاه مع النبيين والصديقين والشهداء.
  • وأراد أن ينتقل من دار الدنيا إلى دار الآخرة، حيث أن دار الأخرة هي المسكن وهي الدار الحقيقة والباقية، التي يجب جميعاً أن نعمل لها ما دام يرزقنا الله بالحياة في هذه الدنيا، وقبض الله عز وجل روح يوسف بعد وصل إلى 120 عاماً.

وأخيرًا يمكن التعرف على المزيد من خلال: قصة يوسف عليه السلام مختصره والدروس المهمة منها

وبهذا نكون قد وفرنا لكم لماذا دفن سيدنا يوسف في نهر النيل وللتعرف على المزيد من التفاصيل يمكنكم ترك تعليق أسفل المقال وسوف نقوم بالإجابة عليكم في الحال.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا

التعليقات مغلقة.