لماذا سميت سورة الفاتحة بهذا الاسم

لماذا سميت سورة الفاتحة بهذا الاسم تعني كلمة الفاتحة في اللغة العربية بمعنى الافتتاح أو الابتداء في أي شيء بصفة عامة، لهذا المعنى سميت السورة الكريمة في الكتاب العظيم القرآن الكريم، وهذه السورة هي من أول السور التي تبدأ في المصحف الشريف، وهي أول السورة الذي يتلوه القارئ في  القرآن الكريم، وهى السورة الوحيدة التي يقرأها المصلي عند إقامة صلاته، وتعتبر هذه السورة الكريمة واجبه في كل ركعه من ركعات الصلاة إذا كانت فريضة أو نوافل.

يرشح لك موقع زيادة الإطلاع على سبب نزول سورة الفاتحة وفضل سورة الفاتحة: سبب نزول سورة الفاتحة وفضل سورة الفاتحة

لماذا سميت سورة الفاتحة بهذا الاسم

  • سميت هذه السورة بهذا الاسم لأنه ناتج عن وجودها في المصحف الشريف، وتكون سورة الفاتحة هي أول سورة في القرآن الكريم.
  • مثل ما ذكرنا من قبل أن الفاتحة تعني الابتداء أو الافتتاح في أي شيء ولهذا المصحف الشريف يبتدأ بها في السور الكريمة.
  • يوجد كثير من الأقاويل عن وقت نزول سورة الفاتحة، ولكن سورة الفاتحة ليست أول سورة نزلت في القرآن الكريم، واختلف الكثير عن مكان نزولها إذا كانت السورة مدنية أو مكية.
  • سورة الفاتحة يوجد لها الكثير من الأسماء المتداولة ومنهم، أم الكتاب، والسبع المثاني، وسورة الحمد، وسورة الصلاة، وسورة الواقية، وتعتبر هذه السورة من أفضل السور في الكتب السماوية.
  • ويوجد دليل على إنها أفضل السور بقول النبي صلي الله عليه وسلم، يقول ما أنزل الله عز وجل في التوراة ولا في الإنجيل مثل أم القرآن.
  • من الأفضال الكثير الناتجة عن قرأه سورة الفاتحة، قرأتها للمتوفي ليغفر الله ذنوبه ويمحي له كل أعماله السيئة.

يرشح لك موقع زيادة الإطلاع على لماذا سميت سورة البقرة بهذا الاسم وماهو سبب نزولها: لماذا سميت سورة البقرة بهذا الاسم وماهو سبب نزولها

في رحاب سورة الفاتحة

  • لقد ورد في كثير من الاحاديث، عن فضل سورة الفاتحة، وانها من أفضل السور التي تداوى من تكفي بها، وأن الرسول صلي الله عليه وسلم لقد أوتي نورين وهما أولا سورة الفاتحة وثانيا خواتيم سورة البقرة.
  • وكانت تحتوي السورة على جمع اسمين من أسماء الله عز وجل وهما اسم الرحمن والرحيم، وهذا يدل على عظمة الله عز وجل في جميع خلقه عند بداية القرآن الكريم في المصحف الشريف.
  • وبرغم ذلك يقوم الفرد بقراتها عن أكثر من سبعة عشر مرة يوميا في الصلوات الخمسة.
  • على الأنسان طلب الهدايا إلى الله دائما باستمرار، وعلينا طلب الصراط المستقيم الذي لا يمكن أن يحدث فيه اعوجاج في الدنيا على الإطلاق، وعلينا أيضًا تجنب النواهي التي أمرنا الله بها.
  • والطلب المستمر من الله على الهدايا في صراط يوم القيامة والاستقامة فيه، كما أن يلزم على العبد أن يستمر على فعل السنن النبوية وان يكون مطابق للزمرة التي تفضلها الله عز وجل على الأنبياء والصديقون والشهداء والصالحين.
  • وان يرفض العبد ويبتعد عن زمرة الضالين، الذي يمتنعون من دين الله ويبعدون عن الله ويتخذون أله غيره، وهم اليهود والمغضوب عليهم من الله والخارجين عن رحمة الله عز وجل.
  • عند قول آمين في نهاية السورة يقصد بها الاستجابة وطلب الدعوة والرجاء من الله وهذه الدعوة قام اليهود بحسد المسلمين عليها.
  • عند قول النبي صلي الله عليه وسلم ما حسدتكم اليهود على شيء ما حسدتكم على السلام والتأمين صدق رسول الله صلي الله عليه وسلم.

للمزيد من الإفادة قم بالإطلاع على لماذا سميت سورة الاعلى بهذا الاسم؟ وفضلها وفوائدها وسبب نزولها: لماذا سميت سورة الاعلى بهذا الاسم؟ وفضلها وفوائدها وسبب نزولها

الأسماء الاجتهادية للسورة

  • سميت باسم سورة الحمد، لأن أول لفظ بها أو أول كلمه في السورة الكريمة هي كلمة الحمد.
  • سميت بالوافية، لان عن سفيان بن عيينة رضي الله عنه كان يسميها بهذا الاسم حيث قال الثعلبي وتفسيرها أنها لا تقبل التنصيف، ألا ترى أن كل سورة من القرآن لو قرئ نصفها في ركعة والنصف الثاني في ركعة أخرى لجاز، وهذا التنصيف غير جائز في هذه السورة».
  • سميت أيضًا باسم الكافية، لأنها تكفي كفى تام عن غيرها ولكن غيرها لم يكفي عنها، كما قال رسول الله صلي الله عليه وسلم، أم القرآن عوض من غيرها، وليس غيرها عوضًا منها، رواه عباده ابن الصامت.
  • سميت باسم سورة الصلاة، لأن الصلاة لا تصلح إلا بقراه سورة الفاتحة، كما قال رسول الله صلي الله عليه وسلم قسمت الصلاة بيني وبين عبدي نصفين وهنا كان الرسول عليه أفضل الصلاة والسلام يقصد بها سورة الفاتحة لأن من لوازم الصلاة قراه هذه السورة.
  • سميت باسم سورة الدعاء، لأننا نطلب من الله فيها كل الأشياء الذي يريدها العباد، وفي قوله تعالى اهدَِنا الصراط المسَتقِيم، وهنا يوجد سؤال عن قول رسول الله صلي الله عليه وسلم يقول أن الله عز وجل يقول من شغله القرآن عن مسألتي أعطيته أفضل ما أعطي السائلين.
  • وتعتبر هذه السورة من أول السورة في ترتيب القرآن الكريم وهى تشمل جميع مطالب العباد الذين يرجون من الله تحقيقها وان اشرب العبادات لله هي الصلاة ولا تقيم الصلاة إلا بها ولا تقبل الصلاة إلا بها.
  • سميت بسورة الشفاء أيضًا، كان رسول الله صلي الله علية وسلم يقول للرجل الذي قام برقى سيد الحي، وما كان يدريه أنها رقية، اقسموا واضربوا لي بسهم، رواه أبو سعيد الخدري، وهذا يقصد به إنها إذا قرئت على المريض تشفيه بإذن الله.
  • سميت باسم الشكر، لأن سميت سورة الفاتحة باسم سورة الشكر، لأن هذا فضل وكرم من الله وإحسان وهذا ثناء علينا من الله عز وجل.
  • سميت باسم المناجاة لأن في آية، إِياك نَعبد وإِياك نسَتعِين، هنا العبد يناجى ربه.
  • وسميت بصورة التفويض، لأنها تشمل التفويض في هذه الآية السابقة أيضًا وهي إِياك نَعبد وإِياك نسَتعِين
  • سميت باسم سورة الكنز، عن تفسير الزمخشري رضى الله عنه ورضي عنا، يقول أن في هذه السورة الكثير من الكنوز العظيمة والمعاني الكبيرة والدعاوي الذي يممكن للعبد أن يدعي بها ربه عز وجل.
  • وأخيرا سميت بسورة النور، لأنها تنور القلوب وتشميل كثير من المعاني التي تنور العقل والقلب والفكر أيضًا.
  • وليست هذه الأسماء فقط التي اطلقت على سورة الفاتحة ولكن يوجد لها أكثر من خمسة وعشرون اسم وهذه السماء أوردها جلال الدين السيوطي في كتابه الذي يسمي الإتقان في علوم القرآن.
  • ومن ضمن الخمسة وعشرون اسم الذي سميت بها سورة الفاتحة هذه الأسماء، فاتحة الكتاب، أم الكتاب، أم القرآن، القرآن العظيم، السبع المثاني، الوافية، الكنز، الكافية، الأساس، النور، سورة الحمد، سورة الشكر، سورة الحمد الأولى، سورة الحمد القصرى، الرُّقية، الشفاء، الشافية، سورة الصلاة، اللازمة، سورة الدعاء، سورة السؤال، سورة تعليم المسألة، سورة المناجاة، سورة التفويض.

يمكنك الآن التعرف على عدد حروف سورة الفاتحة وسبب نزولها وفضل سورة الفاتحة: عدد حروف سورة الفاتحة وسبب نزولها وفضل سورة الفاتحة

زمن نزل سورة الفاتحة    

  • ترتيب سورة الفاتحة في  القرآن  الكريم هي رقم واحد تحتوي عدد آياتها على 7 آيات، ويبلغ عدد كلماتها تسعة وعشرون كلمة وعدد حروفها مئة تسعة وثلاثون حرف.
  • سورة الفاتحة مكيه نزلت على رسول الله صلي الله عليه وسلم في مكة المكرمة.
  • بينما اختلف الكثير من العلماء على مكان نزولها وعن بعض العلماء الزهري والمجاهد احدهم قال إنها نزلت في مكة حين فرضت الصلاة على النبي صلي الله عليه وسلم.
  •  واحدهم قال أنهم مدنية حين حولت القبلة، فصارت هذه السورة مكية مدنية والله اعلم.
  • ولكن أكثر الأقوال تقول أن سورة الفاتحة مكية حيث روي الثعلبي عن على بن أبي طالب وقال إنه ( نزلت فاتحة الكتاب بمكة من كنز تحت العرش) رضي الله عنه وأرضاه.

لقد قمنا في هذا المقال بالتعرف على إجابة سؤال لماذا سميت سورة الفاتحة بهذا الاسم، وتحدثنا عن سورة الفاتحة، والأسماء الاجتهادية للسورة، وزمن نزول سورة الفاتحة.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا

التعليقات مغلقة.