لماذا سمي عام الحزن بهذا الاسم؟

لماذا سمي عام الحزن بهذا الاسم ومتى كان هذا العام وهل سمى النبي -صلى الله عليه وسلم- هذا العام بهذا الاسم؟ تلك الأسئلة وما يشابهها ما تناوله مؤرخو السيرة النبوية باستفاضة؛ ذلك لما له من عميق الأثر في نفس النبي -صلى الله عليه وسلم- وسائر المسلمين في ذلك الحين.

في هذا الموضوع على موقع زيادة سنتناول إجابة مؤرخو السيرة النبوية على سؤال لماذا سمي عام الحزن بهذا الاسم، والأمور المتعلقة به.

لماذا سمي عام الحزن بهذا الاسم؟

من المتداول بين علماء السيرة أن العام العاشر للدعوة (قبل الهجرة النبوية بثلاث سنوات) هو عام الحزن، فلماذا سمي عام الحزن بهذا الاسم تكون الإجابة الواضحة على هذا السؤال أنه سمي فيه بسبب كثرة المِحن التي مر بها الرسول -صلى الله عليه وسلم- وهي كالتالي:

  • موت السيدة خديجة أم المؤمنين -رضي الله عنها-.
  • موت عم النبي أبي طالب.
  • المقاطعة الاقتصادية التي أقامها بها الكفار على المسلمين.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: معجزات الرسول محمد صلى الله عليه وسلم في القرآن الكريم

وفاة السيدة خديجة

لماذا سمي عام الحزن بهذا الاسم؟

لا يخفى على أحد كم كان الرسول -صلى الله عليه وسلم- يحب السيدة خديجة حبًا جمًا، فهي من سانده وشدت من أذره في أصعب أيام الدعوة في مهدها، فعن السيدة عائشة -رضي الله عنها- أنها قالت:

كان النَّبيُّ -صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ- إذا ذكَرَ خَديجةَ أَثْنى عليها، فأحسَنَ الثناءَ، قالت: فغِرْتُ يومًا، فقُلْتُ: ما أكثرَ ما تذكُرُها حَمراءَ الشِّدْقِ، قد أبدَلَكَ اللهُ عزَّ وجلَّ بها خَيرًا منها، قال: ما أبدَلَني اللهُ -عزَّ وجلَّ- خَيرًا منها، قد آمَنَتْ بي إذ كفَرَ بي الناسُ، وصدَّقَتْني إذ كذَّبَني الناسُ، وواسَتْني بمالِها إذ حرَمَني الناسُ، ورزَقَني اللهُ -عزَّ وجلَّ- ولَدَها إذ حرَمَني أولادَ النِّساءِ“. (صحيح البخاري 3821).

كما ذكرنا في السابق، فإن هذا الحديث للسيدة عائشة ظهر فيه رد النبي -صلى الله عليه وسلم- عليها، عندما كان يتذكر السيدة خديجة وكم كان النبي -صلى الله عليه وسلم- يحفظ لها حُسن العشرة والصُحبة.

فبموتها شعر النبي -صلى الله عليه وسلم- بالحزن الشديد، وفي حديث طويل عن عبد الله بن أبي أوفى أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: “… بَشِّرُوا خَدِيجَةَ ببَيْتٍ مِنَ الجَنَّةِ مِن قَصَبٍ، لا صَخَبَ فِيهِ ولا نَصَبَ” (صحيح مسلم 2433)، ففي هذا الحديث يظهر لنا الفضل العظيم الذي نالته السيدة خديجة -رضي الله عنها- من رب العباد.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: تعريف الرسول صلى الله عليه وسلم وتفاصيل بعثته

وفاة أبو طالب

لماذا سمي عام الحزن بهذا الاسم

في نفس العام الذي توفيت فيه السيدة خديجة -رضي الله عنها-، توفى عم النبي -صلى الله عليه وسلم- والذي كان دافع عنه أمام كفار قريش ويحميه من أذاهم، كما أن حزن النبي -صلى الله عليه وسلم- قد أصبح مُضاعفًا بسبب أن أبو طالب قد مات على الكفر، بالرغم من دعوته المستمرة له للإسلام.

قال الله -تعالى- في سورة القصص آية 56، بسم الله الرحمن الرحيم: “إِنَّكَ لَا تَهْدِي مَنْ أَحْبَبْتَ وَلَٰكِنَّ اللَّهَ يَهْدِي مَن يَشَاءُ ۚ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ” صدق الله العظيم، وقال الطبري في تفسير تلك الآية نزل في حال موت أبي طالب وحزن الرسول -صلى الله عليه وسلم-.

رغم ذلك الحزن الذي كان فيه النبي -صلى الله عليه وسلم- إلا أنه لما توفى زوج السيدة سودة بنت زمعة، وخشى الرسول -صلى الله عليه وسلم- من بطش قومها بها لإسلامها قد تزوجها في شوال من العام نفسه، وكانت هي أول زوجة للرسول -صلى الله عليه وسلم- بعد السيدة خديجة -رضي الله عنها-.

كما يقول صاحب (سيرة ابن هشام) عن هذا العام: “فَلَمَّا هَلَكَ أَبُو طَالِبٍ، نَالَتْ قُرَيْشٌ مِنْ رَسُولِ اللَّهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- مِنْ الْأَذَى مَا لَمْ تَكُنْ تَطْمَعُ بِهِ فِي حَيَاةِ أَبِي طَالِبٍ”.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: أسئلة دينية صعبة مع الجواب عن الغزوات والرسول

تسمية الرسول لهذا العام بعام الحزن

بعد أن علمنا لماذا سمي عام الحزن بهذا الاسم، نتطرق إلى موضوع قد شغل الفقهاء كثيرًا، وهو هل النبي -صلى الله عليه وسلم- قد سمى هذا العام بعام الحزن أم أن اللاحقون هم من أطلقوا عليه هذا الاسم، إلا أنه لم يثبت بأي سند صحيح عن النبي أو الصحابة أو حتى التابعين أنه سمى ذلك العام بعام الحزن

عن هذا المبحث قال الدكتور محمد بن عبد الله العوشن في (ما شاع ولم يثبت في السيرة النبوية 67: 69):

“عُرف العام العاشر من البعثة عند المتأخرين بعام الحزن، ذلك أن هذا العام قد شهد وفاة أم المؤمنين خديجة -رضي الله عنها- وأبي طالب عمّ رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وكان بين وفاتيهما أيام يسيرة … لم تَردْ هذه التسمية في شيء من الأحاديث الصحيحة، بل ولا الضعيفة منها، ولا في شيء من كتب السيرة وشروحها، كسيرة ابن إسحاق وشرحها للسهيلي …”، كما قال: “… ولم يُنقل أنه (صلى الله عليه وسلم) -على شدة حزنه- سمّاه بأي اسم يدل على الحزن أو نحوه”.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: عمر الرسول عندما بعث وحياة الرسول قبل البعث

خلاصة الموضوع في 6 نقاط

في نقلنا لإجابة المؤرخين وعلماء السيرة حول إجابة سؤال لماذا سمي عام الحزن بهذا الاسم قد خلصنا إلى التالي:

  1. عام الحزن هو العام العاشر للدعوة أي قبل الهجرة النبوية بثلاث سنوات.
  2. سبب تسمية عام الحزن بهذا الاسم هو أنه توفيت فيه السيدة خديجة -رضي الله عنها- ومات فيه أبو طالب، مع الحصار الاقتصادي المفروض على المسلمين.
  3. تضاعف حزن النبي -صلى الله عليه وسلم- بسبب موت أبو طالب عم النبي على الكفر.
  4. بعد موت أبو طالب كان الفرصة سانحة لكفار كريش لأذية النبي -صلى الله عليه وسلم-.
  5. لم يثبت عن النبي -صلى الله عليه- أن سمى العام العاشر للبعثة التي حدثت فيه تلك الأحداث بعام الحزن، أو أي لفظ يدل على الحزن.
  6. أول زوجة للرسول -صلى الله عليه وسلم- بعد السيدة خديجة هي السيدة سودة بنت زمعة.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.