حلم المونديال .. حظوظ تأهل منتخب مصر لكأس العالم 2022

يفصل منتخب مصر عن الصعود لنهائيات بطولة كأس العالم في نسختها الحالية 2022، والتي تستضيفها دولة قطر على ملاعبها، خطوة واحدة وهي المرحلة الأخيرة من تصفيات قارة إفريقيا المؤهلة لهذه البطولة الكبرى، وذلك بعدما تأهل كأول مجموعته من المرحلة الماضية متفوقاً على منافسيه.

ولكن عقب التأهل إلى المرحلة الأخيرة من تصفيات قارة إفريقيا المؤهلة لكأس العالم، وجد منتخب مصر نفسه أمام تحدي صعب، فليس من السهل التأهل من هذه المرحلة خاصة وأنه مرشح لمواجهة أقوى منتخبات القارة السمراء.

وخلال السطور التالية نستعرض معكم حظوظ تأهل منتخب مصر إلى المونديال في قطر 2022.

منتخب مصر

يشارك منتخب مصر في النسخة الحالية من بطولة كأس العرب المقامة في الدوحة قبل كأس العالم، وينتظر منتخب الفراعنة مباريات قوية وسرعان ما سيتابع الجمهور مواجهات المنتخب لتنضم إلى قائمة أهم مباريات اليوم، جنبا إلى جنب مع مباريات دوري أبطال أوروبا الأكثر متابعة في الدول العربية، وتنتظر الجماهير رؤية المنتخب الوطني إضافة لتحقيق اللقب قبل المرحلة الأخيرة من تصفيات المونديال.

تأهل منتخب مصر للمرحلة الأخيرة من تصفيات كأس العالم

حسم منتخب مصر تأهله إلى المرحلة الأخيرة من تصفيات كأس العالم في قطر 2022، بعد منافسة قوية شهدتها مجموعته، وبعد تخبطات كثيرة من التعادل في الجولة الثانية وإقالة حسام البدري، وتعين مدرب جديد البرتغالي كارلوس كيروش الذي أثار الجدل باختياراته التي استبعدت العديد من نجوم نادي الزمالك والأهلي بشكل لافت.

وعلى الرغم من تلك العقبات التي واجهت الفراعنة، إلا أنه تأهل بعدما حسم صدارة جدول ترتيب المجموعة التي ضمت معه كلاً من منتخبات أنجولا والجابون و ليبيا، برصيد 14 نقطة، جمعهم من 4 انتصارات وتعادلين.

حظوظ تأهل منتخب مصر إلى كأس العالم

البداية للمنتخب المصري كانت سيئة في مرحلة دور المجموعات إذ تعادل خارج الديار مع الجابون ليهدر نقاط كادت ان ترفع رصيده في التصنيف، وفي الوقت الذي كان يصارع من أجل حصد نقاط أعلى في التصنيف تعادل مرة أخرى لكن هذه المرة مع أنجولا.

وبعدما تأكد صعود المنتخب المصري وبعد خسارة كل حظوظه في التواجد كصاحب التصنيف الأول وتواجده مع منتخبات التصنيف الثاني، أصبح الآن منتخب الفراعنة في تحدي صعب، إذ سيواجه أحد منتخبات التصنيف الأول.

وتشمل منتخبات التصنيف الأول أقوى منتخبات في القارة السمراء، إذ يتواجد كلا ً من الجزائر، وتونس، والمغرب، ونيجيريا، والسنغال، وسيكون المنتخب المصري في موعد صعب مع هذه المنتخبات.

حظوظ سيئة للمنتخب المصري

وتعد الترشيحات الأبرز المتداولة خلال الفترة الماضية عن من سيواجه منتخب مصر تشير إلى الثلاثي، المنتخب الجزائري والتونسي والمغربي، ويعد الثلاثي من اقوى المنتخبات الأفريقية في الوقت الحالي خاصة منتخب الجزائر الذي حقق نتائج مذهلة في مرحلة التصفيات، لذلك تعد هذه حظوظ سيئة بالنسبة للفراعنة التي قد تشهد صعوبة كبيرة في تأهل محمد صلاح ورفاقه إلى نهائيات كأس العالم.

حظ جيد للمنتخب المصري

هناك حظ وحيد قد يكون في صالح المنتخب المصري، هو إذ اوقعته قرعة المرحلة النهائية من تصفيات قارة إفريقيا لكأس العالم في طريق منتخب نيجيريا.

على الرغم من تواجد منتخب نيجيريا في التصنيف الأول، وعلى الرغم من إنه واحد من اقوى منتخبات قارة أفريقيا، إلا ان ذلك قد يأتي في صالح الفراعنة، إذ اللقاء سيكون على ملعب صاحب التصنيف الأول، والمنتخب النيجيري ضعيف على ملعبه وتكون فرص الضيوف في المكسب أكثر.

قرعة المرحلة الأخيرة من التصفيات

وتنتظر جماهير كرة القدم الإفريقية والمصرية خصوصاً موعد قرعة المرحلة الأخيرة من تصفيات قارة إفريقيا المؤهلة لكأس العالم، وذلك من أجل حسم المنافسين، وتقام القرعة في شهر يناير المقبل تحديداً في الفترة ما بين 22 و26.

حقائق تاريخيه عن مواجهات منتخب مصر في التصفيات

الجزائر ما بين انتصار وهزيمة

ما يجعل الأمور صعبة على المنتخب المصري في حالة مواجهة منتخب الجزائر في تصفيات كأس العالم، هو التاريخ السابق لمواجهات الطرفين، إذ لا أحد ينسي مباراة أم درمان الشهرية، عندما خسرها المنتخب المصري أمام نظيره الجزائري عام 2009 وخسر فرصة التأهل إلى المونديال في مباراة ظلت محفورة في ذاكرة الجماهير المصرية.

لكن للمنتخب المصري حظوظ أيضاً في مواجهة الجزائر، إذ على الرغم من تفوق ثعالب الصحراء في فترة تصفيات كأس العالم 90 وكان في أفضل حال من الفراعنة، إلا أن منتخب مصر تعادل سلبياً في المباراة التي جمعتهما ضمن المرحلة الثالثة من التصفيات في الجزائر فيما حسم المكسب والتأهل من القاهرة بنتيجة هدف دون رد.

خسارة غانا الشهيرة

من ضمن أبرز الهزائم التي ما زالت عالقة في أذهان الجماهير المصرية، هي هزيمة منتخب مصر من نظيره منتخب غانا في 2013.

إذ خسر الجيل الذهبي للفراعنة فرصة التأهل إلى كأس العالم 2014، بعد هزيمة قاسية على يد منتخب غانا بنصف دستة أهداف مقابل هدف، وهي من أكبر هزيمة في تاريخ المنتخب المصري.

على الرغم من أن تاريخ مصر ليس جيد نوعاً ما في مراحل التصفيات الأخيرة، إذ لم ينجح في التأهل بعد كأس العالم 90، سوي عندما كان التأهل مباشرة من دور المجموعات، إلا ان الفراعنة لديهم فريق مميز ونجوم محترفين على رأسهم محمد صلاح، بجانب مدير فني متخصص في التأهل إلى هذه البطولة الكبرى.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.