تجاربكم مع اللسان المربوط

تجاربكم مع اللسان المربوط من الممكن أن تكون صعبة عند البعض بالتحديد عند الأطفال الرضع، فاللسان المربوط يعني اللسان الملتصق طرفه بأرضية الفم من خلال لحمية زائدة يطلق عليها اللجام اللساني وذلك الأمر يؤثر على النطق. وإليكم في موقع زيادة اليوم معلومات عن هذه المشكلة بالتفصيل مع مجموعة من تجارب الأشخاص مع اللسان المربوط.

ما هو اللسان المربوط؟

  • اللسان المربوط هو حالة مرضية يعاني منها الشخص منذ الولادة، وهي تجعل حركة اللسان صعبة.
  • تظهر هذه الحالة عند الطفل عندما يتواجد شريط نسيجي قصير ومشدود يقوم بربط أسفل طرف اللسان بقاع الفم والذي يسبب للطفل مشكلة أثناء الرضاعة الطبيعية.
  • لا يتمكن المصابون بهذه المشكلة بأن يقوموا بإخراج لسانهم خارج الفم وهذه المشكلة تسبب إزعاج للطفل كثيراً أثناء تناوله للطعام أو الحديث من الأشخاص.
  • هناك بعض العلامات المبكرة التي تظهر على الطفل التي يلزم فيها سرعة التوجه إلى الطبيب المختص من أجل فحص الطفل، ومن أبرز هذه العلامات هي صعوبة الرضاعة الطبيعية عند الطفل، أو إذا كان الطفل يواجه مشكلة في اللسان تجعله غير قادر على التحدث أو غير قادر على تناول الطعام.

للمزيد من الإفادة قم بالتعرف على معلومات أكثر حول تاخر الكلام عند الاطفال 3 سنوات ما هي الاسباب واهم أساليب العلاج ومتى تستشير الطبيب

تجاربكم مع اللسان المربوط

كما ذكرنا إليكم أن هناك الكثير من التجارب التي طرأت علينا خاصة بمشكلة اللسان المربوط وإليكم في السطور الآتية بعضاً من تجاربكم مع اللسان المربوط:

  • التجربة الأولى: تقول فيها إحدى السيدات أثناء ولادتها للطفل” بعد ولادتي لابني لاحظت أنه غير قادر نهائياً على تحريك لسانه بالشكل الطبيعي وغير قادر على الرضاعة. وعندما كان يبكي لاحظت أمر غريب وهو عدم التمكن من إصدار الصياح بحرية، وعلى الفور قمت بزيارة الطبيب من أجل فحص الأمر وحل المشكلة، وأثناء زيارتي للطبيب قال لي أن الطفل لديه مشكلة التصاق كلي باللسان ويجب أن يخضع لعملية بسيطة للغاية، وبالفعل قام الطبيب بإجراء العملية له، وبفضل الله شفاه الله وعاد طفلي بلا أي مشكلة واستطاع بعد هذه العملية أن يتناول الحليب وأن يحرك لسانه بالشكل الطبيعي.
  • التجربة الثانية: إليكم تجربة ثانية من تجاربكم مع اللسان المربوط حيث حكت فيها سيدة قائلة” كان طفلي طبيعي للغاية ولم ألاحظ أي أمر عليه نهائيًا ولكن أثناء بداية الطفل في التحدث كانت مخارج حروفه وطريقة كلامه غير طبيعية، ولكنني كنت أظن أن ذلك مجرد أمر طبيعي، ومع بداية التكلم بشكل طبيعي سيتحسن ولكن مر الوقت ولم يتحسن الوضع نهائيًا.
  • أصبح الأمر مقلق لذلك قمت على الفور بزيارة الطبيب وبعد إجراء الفحوصات أكد الطبيب أن طفلي مصاب بالتصاق جزئي بين اللسان وقرر الطبيب أن يجري له عملية وبعد هذه العملية عاد الطفل طبيعي ولم يعد به أي مشكلة.

يرشح لك موقع زيادة قراءة المزيد من المعلومات حول أطعمة تساعد على النطق عند الأطفال وأسباب تأخر الكلام

أنواع التصاق اللسان

يوجد من مشكلة التصاق اللسان نوعين، وإليكم في السطور الآتية معلومات عن هذان النوعين:

  1. التصاق كلي: هذا الالتصاق ينتج عنه صعوبة كبيرة في تحريك اللسان فلا يستطيع الطفل نهائياً أن يقوم بتحريك لسانه، وذلك النوع من الالتصاق من السهل للغاية أن يتم التعرف عليه، حيث يتم التعرف على هذه المشكلة عند ولادة الطفل مباشرةً وذلك لأنه واضح للغاية.
  2. التصاق جزئي: هذا الالتصاق يكون غير كبير وبإمكان الطفل في هذه الحالة أن يقوم بتحريك لسانه ولكن التحريك يكون محدود، ومن أعراض ذلك الالتصاق هو عدم نطق الطفل للكلمات بصورة جيدةـ وفي هذه الحالة يلزم استشارة الطبيب للتعرف على حجم الحالة المرضية. وهذا النوع من الالتصاق يتم التعرف عليه بشكل متأخر، عند بداية الطفل للتحدث.

ومن الجدير بالذكر أن الحل الوحيد لهذه المشكلة بجميع أنواعها هو الخضوع لعملية جراحية بسيطة، وفي هذه العملية سيقوم الطبيب بقطع الزائدة اللحمية التي تقوم بربط اللسان وتجعله بهذه الحالة، وفور هذه العملية ستلاحظون أن حالة الطفل قد تحسنت وسيعود إلى حالته الطبيعية.

يمكنك الآن التعرف على المزيد من المعلومات حول تمارين تساعد الطفل على الكلام وما هي أسباب تأخره

أعراض التصاق اللسان

يوجد الكثير من الأعراض التي تظهر على الطفل وتدل على إصابته بهذه المشكلة، وإليكم في السطور الآتية أبرز هذه الأعراض:

  1. صعوبة في تحريك اللسان.
  2. صعوبة شديدة في النطق.
  3. تقوس اللسان ويبدو وكأنه خط مستقيم.
  4. لا يستطيع الطفل أن يقوم بتقديم أو بإظهار اللسان لحد أكثر من حدود الأسنان الأمامية.
  5. لا يستطيع البلع نهائياً.

نوصي بالاطلاع على معلومات أكثر عن علاج تأخر الكلام عند الأطفال بالأعشاب وأسبابه

الأعراض الجانبية للسان المربوط

هناك بعض الأعراض الجانبية التي تظهر على الطفل الذي يعاني من مشكلة التصاق اللسان، وإليكم في السطور الآتية أهم هذه الأعراض:

  1. من أهم الآثار الجانبية التي تظهر على الطفل هي مشكلة الغازات وانتفاخات البطن.
  2. لا يستطيع الطفل أثناء هذه الفترة أن يكتسب الوزن الطبيعي، فيكون وزنه مختلف عن باقي الأطفال التي في عمره.
  3. في حالة حصول الطفل على الرضاعة الصناعية في هذه الحالة سيكون من الصعب على الطفل نهائياً أن يقوم بإمساك زجاجة الرضاعة من خلال فمه.
  4. عند معاناة الطفل من هذه المشكلة يكون من الصعب عليه أن يحصل على الرضاعة الطبيعية من ثدي الأم.

للمزيد من الإفادة قم بالتعرف على معلومات أكثر حول زوائد لحمية في الفم أسبابها وطرق علاجها

بداية علاج اللسان المربوط

  • من يقوم بتحديد بداية العلاج هو الطبيب المختص فقط، فيعمل الأطباء على تقديم نصيحة للآباء وهي عدم خضوع الطفل للعملية وهو في سن الرضاعة وذلك لأن في هذه الأحيان قد يتعرض الطفل للكثير من المشاكل والأخطار التي من أهمها خسارته للوزن كما أن الجهاز المناعي في هذه الأوقات ضعيف للغاية وغير قادر على مقاومة العدوى البكتيرية التي من الممكن أن تنتقل له من خلال الأدوات التي يعتمد عليها الطبيب في العملية.
  • فينصح الأطباء في هذه الأحيان أن يتم الانتظار لحين أن يصبح عمر الطفل ستة أشهر، وبعد ذلك يتم إتمام كافة الفحوص والإجراءات ومن ثم الخضوع إلى العملية الجراحية، وبعدها سيتحسن الطفل على الفور، وتم تجربة ذلك على الكثير من الأطفال وتم شفائهم على خير.
  • نوع العلاج يتم تحديده تبعاً لعمر الشخص المصاب به سواء كان شخص صغير أو بالغ فما يحدث لهم هي عملية تدعى قطع لجام اللسان وفيها يتم إزالة جزء من شريط اللسان وذلك للأشخاص الكبار.
  • إما بالنسبة لصغار السن فيحصلون على تخدير كلي وبعد ذلك يتم قص لجام اللسان، مع العلم أن عملية فك اللسان المربوط عملية سهلة وليست صعبة.

مضاعفات مشكلة اللسان المربوط

هناك العديد من المضاعفات التي تنتج عن مشكلة اللسان المربوط لدى الأطفال، وإليكم في السطور الآتية أهم هذه المضاعفات:

  1. سوء نظافة الفم، هذه المشكلة تجعل الطفل غير قادر على تنظيف أسنانه وبالتالي ينتج عن ذلك مشكلة تسوس الأسنان والتهاب اللثة.
  2. من المضاعفات التي تنتج عن هذه المشكلة مشاكل نفسية تؤثر على صحة الطفل وحياته بشكل عام.
  3. يعاني الطفل من خلال إصابته بهذه المشكلة بصعوبة في النطق فلا يستطيع التكلم نهائياً.

لا يوجد سبب معين لإصابة الطفل بهذه المشكلة وما عرف حتى الآن أن الطفل يصاب بهذه المشكلة بسبب بعض العوامل الوراثية.

ويجب التنويه أيضًا أنه في حالات نادرة للغاية من الممكن أن تتعالج هذه المشكلة بشكل فردي دون تدخل الأطباء.

وفي نهاية مقالنا عن تجاربكم مع اللسان المربوط، نكون قد عرفنا ما هو اللسان المربوط، وأنواع التصاق اللسان، وأعراض التصاق اللسان، وتحدثنا عن بداية علاج اللسان المربوط، ومضاعفات مشكلة اللسان المربوط، آملين أن نكون قد أفدناكم وفي انتظار تعليقاتكم.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.