محتوى يحترم عقلك

أفضل وقت لشرب بودرة الكولاجين

أفضل وقت لشرب بودرة الكولاجين يمكنه مد الجسم بالتغذية المطلوبة، حيث تعتبر هذه البودرة عبارة عن مسحوق من مكونات عضوية طبيعية، ويتم تناوله باعتباره مكمل غذائي يمد الجسم بالفيتامينات والمعادن التي يحتاجها، ولا تقتصر فوائده على جزء معين من الجسم، بل تتوزع في أماكن مختلفة، وللحصول على هذه الفوائد يلزم اختيار أنسب الأوقات لتناوله، وهذا ما يقدمه موقع زيادة.

أفضل وقت لشرب بودرة الكولاجين

من المعروف أن مادة الكولاجين من أهم المواد التي تمتلك فوائد على البشرة، ولكن لا يعتبر تناول مادة الكولاجين من الأمور الشائعة، وقبل التعرف على أفضل وقت لشرب بودرة الكولاجين، يجب العلم بمكونات هذه البوردة، وتركيبتها تعد مزيج من الأنسجة الضامة، وجلود أو عظام الحيوانات، وغيرها.

يقول الأطباء إن الوقت المناسب لتناول بودرة الكولاجين هي الدقائق التي تسبق الذهاب للنوم، أو الدقائق الأولى فور الاستيقاظ، لكن بشرط أن يكون ذلك سابقًا لأي طعام أو شراب بحوالي نصف ساعة.

اقرأ أيضًا: هل شراب الكولاجين يسمن

فوائد بودرة الكولاجين

إن سر التساؤل الكبير حول أفضل وقت لشرب بودرة الكولاجين يشير إلى مدى أهميتها، حيث إنها من أكثر المكملات الغذائية التي تعود بالنفع على صحة الإنسان، وهو ما دفع أغلب الأطباء بالنصح بضرورة تناولها.

  • تنشيط عضلة القلب.
  • تكوين العظام وتعزيز صحتها.
  • يزيد من مرونة الجلد ومنحه الترطيب.
  • تقوية الشعر ومنعه من التساقط وتطويله.
  • تعزيز صحة الأظافر ومنعها من الكسر.
  • يزيد من نضارة البشرة.
  • زيادة وزن الجسم.
  • تأخير ظهور علامات الشيخوخة.
  • الوقاية من غضاريف الظهر.
  • زيادة مستوى الذكاء.
  • تشكيل النسيج الضام والأوتار والغضاريف والجلد والعظم.

أضرار تناول بودرة الكولاجين

الضروري اختيار أفضل وقت لشرب بودرة الكولاجين بعناية لتفادي أضرارها، فعلى الرغم من الفوائد الكثيرة التي تمتلكها تلك البودرة، إلا أن لها بعض الأضرار.

  • الحكة في الجلد.
  • مذاق المشروب مُر بعض الشيء، وهو ما قد يدفع مُحبين السكريات نحو الابتعاد عن تناولها.
  • الإحساس بثقل شديد في المعدة.
  • الإصابة بالإسهال، ومشكلات في المعدة.

اقرأ أيضًا: متى تظهر نتائج شرب الكولاجين

أنواع بودرة الكولاجين

هناك نوعين رئيسية لبودرة الكولاجين يمكن الاعتماد على أي منهما في النظام الغذائي الذي يمد الجسم بالفوائد المطلوبة.

أولًا: ببتيدات الكولاجين

هذا النوع من بودرة الكولاجين يعد أسهل الأنواع التي يمكن إدراجها مع السؤال، وتناولها من ضمن النظام الغذائي، حيث يمكن تناوله ساخنًا أو باردًا، علاوة على ذلك هناك إضافته على الخبز لرفع قيمته الغذائية، ولكن اشتهر استخدامها في كل من الماء، والقهوة، والشاي والعصائر.

يفضل أغلب الأشخاص الاعتماد على هذا النوع نظرًا لمذاقه المميز، ولكن لم يُثبت الأطباء أن هناك أي اختلاف في القيمة الغذائية أو الفائدة الناتجة منه.

ثانيًا: بروتين الكولاجين

هذه البودرة من أفضل الأنواع، ويمكن إضافتها إلى النظام الغذائي من خلال مزجه مع مجموعة من السؤال، مع الوضع في الاعتبار أن تكون تلك السؤال باردة، ويتم استخدام هذا المزيج في وصفات أخرى كثيرة، لكي تعمل على زيادة قيمتها الغذائية، ومن أشهرها الحساء، والمرق، والزبادي المثلج، بالإضافة إلى الآيس كريم.

إن هذا المسحوق يحتاج وقتًا أكبر في الهضم من الذي تحتاجه ببتيدات الكولاجين، لذا لا يعتمد عليه الكثيرون.

محاذير تناول بودرة الكولاجين

ينصح بعض الأطباء بضرورة الابتعاد عن تناول بودرة الكولاجين، ويرجع ذلك إلى أن معظم الحالات المرضية قد ازدادت حالتهم الصحية سوءًا، بالإضافة إلى إصابتهم بمضاعفات سيئة، لذا على تلك الفئة تجنب تناول بودرة الكولاجين، وهم:

  • كل من يعانون من فرط حساسية تجاه كلًا من السمك والبيض.
  • النساء الحوامل والمرضعات، وخاصةً من يعتمدن على الرضاعة الطبيعية.
  • مرضى الكبد والكلى.
  • الأطفال من دون عُمر الثامنة عشر.
  • من يتضررون من مذاقه.
  • كل من يعاني من أعراض حساسية، والتي تتمثل في احمرار البشرة، والطفح الجلدي.
  • المعاناة من مشكلات المعدة التي ينتج عنها ليونة البراز أو الإسهال.

اقرأ أيضًا: أفضل أنواع شراب الكولاجين

مصادر طبيعية للكولاجين

إن تناول الكولاجين من المصادر الطبيعية للغذاء والحد من الصناعية من أبرز ما ينصح به الأطباء، نظرًا لكونها تؤثر تأثيرًا إيجابيًا على صحة الإنسان.

1-الخضروات الورقية

من أهم ما يمكن تناوله للحصول على نفس الفائدة لبودرة الكولاجين، التي تعود على جسم الإنسان، حيث تحتوي على فيتامينات ومعادن كثيرة، ومن أشهر أنواع الخضروات الورقية التي يمكن الاعتماد عليها هي السبانخ؛ لكونها تحتوي على قدر كبير من الحديد.

بالإضافة إلى فيتامين ج الذي يلعب دورًا كبيرًا في إنتاج الكولاجين الطبيعي في الجسم، علاوة على احتوائه على مادة اللوتين والتي تعد مضادًا قويًا للأكسدة.

2- الخضروات الحمراء

ينصح الأطباء بتناول الخضروات الحمراء نظرًا لفوائدها الكبيرة، والتي تحاكي فوائد الكولاجين المُصنع، ومن أبرزها الجزر، والفلفل الأحمر، بالإضافة إلى البطاطس والطماطم، كل تلك الخضراوات تلعب دورًا هامًا في تعزيز صحة الجسم، ولأنها تعمل كمضادات أكسدة.

3- الفواكه المجففة

يمكن استخدام الفواكه المجففة للحصول على فوائد كثيرة منها، ومن أبرزها تعزيز إنتاج الكولاجين، وتلعب دورًا هامًا على إيقاف مفعول الجذور الحرة، ومن أشهرها: الخوخ المجفف.

اختيار أفضل وقت لشرب بودرة الكولاجين لا يعتبر الشيء الوحيد الواجب مراعاته عند تناول هذا المكمل، بل يجب الاستمرار على تناولها لفترة لا تقل عن 3 أشهر.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.