تعريف البحر الطويل في الشعر

تعريف البحر الطويل في الشعر من الهام معرفته، حيث يعتبر أكثر البحور استخدامًا للشعر قديمًا في الحضارة العربية، ويعد من أطول البحور الشعرية وكتب عليه الكثير والكثير من قصائد الشعر العربي القديم، وكان له دور مؤثر في إبراز معاني تلك القصائد، ولذلك سنقوم بالحديث عن تعريف البحر الطويل في الشعر من خلال موقع زيادة.

تعريف البحر الطويل في الشعر

يعتبر البحر الطويل في الشعر من أهم البحور التي لجأ شعراء العرب القدامى عند إلقاء قصائدهم؛ لأنه بدوره يوضح أهداف وأغراض القصيدة ويجذب انتباه الكثير للاستماع، وله أهمية كبرى في القصائد التي استخدمته.

وتلك القصائد لم تتوقف مساحة انتشارها في الماضي وحسب بل ما زالت حتى يومنا هذا لها صدى واسع من المعرفة والشهرة، وزادت أهمية البحر الطويل بسبب اعتماد طرق الشعر والقصيدة بشكل كبير عليه، مما أدى إلى زيادة أهميته ومكانته في الأدب العربي القديم.

تعتبر معلقة امرئ القيس من أشهر المعلقات التي اعتمدت على نظام البحر الطويل، حيث كانت بداية المعلقة الشهيرة:

قفا نبك من ذكر حبيب ومنزل *** بسقط اللوي بين الدخول فحومل.

ومعلقة طرفة بن العبد مطلعها:

لخولة أطلال ببرقة تهمد *** تلوح كباقي الوشم في ظاهر اليد.

تعريف البحر الطويل في الشعر هو إحدى بحور الشعر الممزوجة والمشهورة بوجوده تفعيلات ليست متناسقة مع بعضها في نفس بيت الشعر، واستُخدم البحر الطويل على ثلاث أشكال بسبب آخر تفعيلة بالشطر لا تمسك إلا بوجود مفاعلان.

مفتاح البحر الطويل بمجرد معرفته يسهل لنا التعرف على الكثير أصول البحر الطويل وطرق استخدامه والهدف منها، ومن ضمن أبيات الشعر التي من خلالها يسهل إدراك مفتاح البحر وطريقة تقطيع التفعيلات الخاصة، ذلك البيت:

مفتاح البحر هو “طويل له دون البحور فضائل فعولن مفاعلين فعولن مفاعلين”.

اقرأ أيضًا: شعر قصير عن الحب باللغة العربية لأشهر الشعراء العرب

التفعيلات الخاصة ببحور الشعر

بعد الاطلاع على تعريف البحر الطويل في الشعر نتطرق إلى بحور الشعر التي تتكون من تفعيلات عديدة، والتي يتم من خلالها كتابة وتأليف القصيدة، وقام بتحديد وتمييز تلك التفعيلات الخليل بن أحمد الفراهيدي والذي يعتبره الكثيرون عبقري ونابغة اللغة العربية.

فذلك العمل لا يقوم به أي شخص أو حتى أي عالم لغوي، فلا بد أن يكون راسخ ومتكمن من أصول وقواعد اللغة العربية ثم الانطلاق للإبحار في تمييز وتدقيق التفعيلات.

قام الخليل بن أحمد الفراهيدي -رحمه الله- بالتمييز من خلال معرفة أصول النبض في القصائد العربية، وهو الذي قام بتقسيم الشعر إلى بحور، وقسمهم إلى خمسة عشرة بيتًا.

تقسيمها يبين لنا وجود تفعيلات متباينة بالنسبة لكل بحر مقارنة بغيره، فكل بحر شعري قائم على تفعيلة واحدة أو أكثر إلى اثنين فقط ولكن بتباين الأسلوب.

هناك عدد من البحور الشعرية لا تقوم على كتابة نفس التفعيلة، ولكن تتركب من خليط بين تفعيلة أو اثنتين أو أكثر إلى ثلاث تفعيلات، وتفعيلات بحور الشعر في الشعر العربي القديم متكونة من مفعولات، فعولن، فاع لا تن، مستفعلن.

نظرة عن البحر الطويل في الشعر

بعد الحديث عن تعريف البحر الطويل في الشعر، نتحدث عما يعرف في الشعر بدائرة المختلف وهي الدائرة العروضية الأولى، والبحر الطويل من بحور تلك الدائرة، فهي تتكون من ثلاث بحور خليلية وهما البحر البسيط والبحر الطويل والبحر المديد.

وبالنظر إلى بحور الشعر العربي القديم نجد أن البحر الطويل هو أطول البحور مقارنة بغيره، وذلك يرجع إلى سبب التسمية والتي تميزه وعرف بها، ويعتبر أكثر البحور استخدامًا من قبل شعراء العرب في العصر القديم، فالبحر الطويل غير قابل للتقسيم كما هو الحال مع غيره من البحور التي كان من الممكن تجزئتها.

تاريخ البحر الطويل في الشعر العربي

إذا نظرنا للمصادر التاريخية بعين الإنصاف والوقوف على مسافة واحدة بين الشعراء وعلماء وخبراء اللغة العربية وبدون الانحياز لأي طرف من الأطراف؛ فسنجد أنه غير معلوم بالتحديد أصل تسمية البحور مثل البحر الطويل والبحر المديد والبحر البسيط والبحر الكامل.

بالإضافة إلى بحر الهزج وبحر الرجز وبحر الرمل؛ فكل هذه الأسماء سميت من أحد اتفق الجميع عليه أو حتى مجرد الوصول إلى هويته.

فالبعض ينسب ذلك العمل إلى العالم الفذ الذي سبق ذكره معنا في مقالنا وهو الخليل ابن أحمد الفراهيدي وذكرنا في مقالنا أنه من قام بتقسيم الشعر إلى بحور، واختيار البعض للخليل ابن أحمد الفراهيدي لعدم قدرتهم للوصول إلى اسم شخص معين.

اقرأ أيضًا: أجمل قصات الشعر الطويل

مكانة البحر الطويل في الشعر العربي

بعد معرفة معنى البحر الطويل في الشعر، نتطرق إلى مكانته الكبيرة، حيث يعتقد رائد الدراسات اللغوية العربية وعالم اللغة إبراهيم أنيس الذي كان من ضمن أعضاء مجمع اللغة العربية في بداية ستينات القرن الماضي وبالتحديد عام 1961.

بأن البحر الطويل له نصيب الأسد حيث كتب منه ما يقدر بثلث الشعر العربي، ولكن هذا الرأي يقتصر فقط على فترة الشعر الطويل التي بدأت في الرجوع عن شهرتها مع بداية القرن الرابع عشر بالتاريخ الهجري.

يذهب البعض إلى أن سبب إهمال الشعراء للبحر الطويل في قصائدهم من تفعيلات وأوزان يرجع إلى اندثار الكثير من الألحان التي تميزت وعرفت به، والتي كانت تلعب دورًا كبيرًا في استمرارية أهمية البحر في الشعر العربي طوال قرون عديدة.

وإهمال هواة الغناء لأصول البحر وعدم إدراك معرفتهم به والذهاب إلى البحور الأسهل بالنسبة لهم كان له أثر كبير في ضياع أهمية مكان البحر في الشعر للأجيال التي توالت بعد ذلك.

عندما نقوم بالتصفح من خلال كتاب الأغاني، ندرك الفرق الشاسع والكبير والمتميز بين بحر الشعر الطويل وغيره من البحور.

حيث نجد أن البحر الطويل استحوذ على قدر كبير جدًا برقم يتجاوز المائة، فيما يأتي البقية ولا يتعدى العدد الكامل لها ككل نفس عدد البحر الطويل، وهذا يدل على التميز التاريخي عن غيره من البحور الشعرية.

نجد أن ذكر البحر البسيط لم يتعدى سوى المرات القليلة في كتاب الأغاني، ولا أحد ذكر بحر الرمل لمرات عديدة في الكتاب قد تصل إلى ألف مرة، ولكن نجد من باب الإنصاف أنه لم يقصد به بحر الرمل سوى مرة واحدة فقط في الكتاب بالكامل.

اقرأ أيضًا: بحث عن الشعر العربي

مكانة الشعر في حياة العرب

بعد الحديث عن تعريف البحر الطويل في الشعر المعنى الخاص به في الأدب العربي القديم، ومدى مكانته التي لا يستطيع أحد من عالم أو دارس أو باحث بأصول اللغة أن ينكر تلك المكانة والقيمة الكبيرة للبحر الطويل في تاريخ الأدب العربي.

إضافةً إلى ما يحويه من روائع وإبداعات من النادر أن تتكرر في وقتنا الحالي، نقوم بإلقاء نظرة على منزلة الشعر في حياة العرب والذي كان بالنسبة لهم ليس مجرد أو عرض لموهبة معينة، بل كان من أساسيات حياتهم اليومية وشيء مهم مثل أهمية الطعام والمشرب.

كانت القبائل تتباهى إذا ظهر منها شاعر متمكن وصاحب موهبة عالية؛ فكانت وقتها تنعقد الاحتفالات كأنه عرس تشهده القبيلة، وترتفع مكانة القبيلة كلما زاد عدد شعرائها الموهوبين، فالشاعر في ذلك الوقت هو رسول السلام وبمثابة قائد الحرب.

فالقصيدة لدى القبيلة بمثابة كتاب يروى فيه تاريخهم حياتهم ونسبهم الذي طالما يتفاخرون ويتباهون به؛ لذلك كانوا يعظموا من شأن الشاعر بينهم.

وأحيانًا كانت من ضمن استخدامات القصيدة في سجال الردود بين القبائل والتي كانت تحتاج لشاعر ليس فقط صاحب موهبة متميزة بل وعلى إدراك كامل بتاريخ وأحداث القبيلة.

تعريف البحر الطويل في الشعر والمعنى الحقيقي له تاريخ الأدب العربي أدركنا من خلاله أهمية ذلك البحر في الشعر العربي بشكل عام، وبالرغم من إهمال مكانته في العصر الحديث إلا أن قيمته تظل كبيرة في نفوس المثقفين والعلماء المدركين لأهمية ذلك النوع من الشعر.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.