هل الفافرين يحسن المزاج

هل الفافرين يحسن المزاج؟ وما هي فاعليته؟ حيث تختلف ردود الأفعال والآراء حول دواء الفافرين وقدرته على تحسين الحالة النفسية والمزاجية.

لكن نظرًا لاختلاف الآراء والأسئلة حول دواء فافرين، سيتم عبر موقع زيادة الإجابة عنها جملًة وتفصيلًا؛ حتى يعرف القراء كل ما يخص الفافرين.

هل الفافرين يحسن المزاج

إجابة على سؤال هل الفافرين يحسن المزاج، نعم للفافرين قدرة جيدة جدًا على تحسين الحالة النفسية والمزاجية، لقدرته على العمل بصورة انتقائية منظمة تمكنه من تخفيف حدة حالات الاكتئاب والتوتر الناتج عن سوء الظروف النفسية والضغوطات الحياتية.

لتمتع فافرين بهذه القدرة على تحفيز وتعزيز الحالة المزاجية بصورة إيجابية، جعلته تلك القدرة الخيار الأمثل الذي يلجأ الأطباء لترشيحه لمرضى الاكتئاب، ولكنه قد يأتي بنتائج عكسية إذا تم الخروج عن إطار الجرعة الصحيحة لتناوله.

اقرأ أيضًا: العلاقة بين نقص الفيتامينات والحالة النفسية

ما هو فافرين؟

ليس من المنطقي أن نبدأ بالتساؤل هل الفافرين يحسن المزاج من دون أن نعرف أولًا ما هو الفافرين، باختصار هو عقار كيميائي يستخدم كدواء لعلاج مشكلة الاكتئاب سواءً كان مزمنًا أو عرضيًا.

يعرف الفافرين في الصيدليات باسم فلوفوكسامين الذي يعمل امتصاص السيروتونين بشكل انتقائي مما يعمل على اتزان المواد الكيميائية الموجودة في الدماغ وبالتالي تحسين الحالة المزاجية والحفاظ عليها.

دواعي استخدام فافرين

ليس من المنطقي أن نقبل على تناول عقار طبي وخاصة تلك العقارات المتعلقة بالصحة النفسية، إلا إذا كانت الحالة متقدمة لدرجة تستدعي التدخل بالأدوية الكيميائية؛ لضبط الخلل الذي أصاب الكيمياء الطبيعية للجسم ومن أسباب استعمال الفافرين:

  • تخفيف وعلاج الأعراض التي تلحق أي صدمة نفسية أو عصبية.
  • التقليل من مشاكل وأعراض الاكتئاب الحاد.
  • علاج الاضطراب الناتج عن الإصابة بمرض الوسواس القهري النفسي.
  • الحد من أعراض وآثار الخوف الاجتماعي أو الرهبة المجتمعية.
  • التقليل من حدة القلق والتوتر والخوف الذي يصيب الفرد.
  • تعزيز القدرة على النوم بشكل أكثر صحية.
  • علاج بعض الأنواع المختلفة من الفوبيا.

نواهي استعمال فافرين

هناك بعض العوامل التي إذا تواجدت لدى الشخص منعته من استخدام هذا العقار الكيميائي لما قد يتسبب فيه من أضرار أخرى مختلفة مثل:

  • المعاناة من مرض الصرع ونوباته.
  • وجود أي تليف في الكبد أو خلل في وظائفه.
  • الإصابة بارتفاع ضغط العين.
  • معاناة الشخص من أي مكون من مكونات دواء الفافرين.
  • الإصابة بالتشنجات.
  • الإصابة بمرض الفشل الكلوي.
  • الإصابة بضعف وقصور في عمل الشريان التاجي في القلب.
  • المعاناة من النزيف بكل أنواعه.

الآثار الجانبية لاستخدام فافرين

استكمالًا للإجابة عن سؤال هل الفافرين يحسن المزاج، يستوجب علينا توضيح حقيقة أن لكل دواء أو عقار كيميائي آثار جانبية قد تنتج عن استخدامه، وتختلف وتتراوح هذه الأعراض الجانبية ما بين كل شخص وآخر.

من أشهر الآثار الجانبية المتوقعة لهذا الدواء:

  • نقص الشهية.
  • الإحساس بالدوار والدوخة.
  • الشعور بضعف عام.
  • الإحساس بالغثيان والرغبة في التقيؤ.
  • ظهور بعض الاضطرابات في النوم.
  • الرغبة الملحة في النومة والشعر المستمر بالنعاس.
  • حالات من القلق الغير مبرر.
  • جفاف كل من الفم والحلق.
  • نوبات شديدة من الإسهال.
  • ضيق في التنفس.
  • الطفح الجلدي المصحوب باحمرار وتقشر في الجلد.
  • انتفاخ الوجه والشفتين.
  • ظهور بحة متكررة أثناء الكلام.
  • آلام متراوحة القوة في العضلات.

توجد أعراض جانبية أخرى لهذا العقار الكيميائي، لكنها أشد خطورة من الأعراض السابقة المتوقع حدوثها ومن أشهر تلك الأعراض الخطيرة:

  • حالات من السعادة بشكل متهيج.
  • ضبابية وعدم وضوح الرؤية.
  • التشتت الذهني وتواتر الأفكار بشكل سريع.
  • فرط ملحوظ في الطاقة.
  • الدخول في غيبوبة.
  • الهلاوس السمعية والبصرية.
  • الإصابة بالحمى.
  • حالة من التشنج أو التصلب.
  • اضطراب وزيادة معدل نبضات القلب.
  • إصابة العضلات برعشة.
  • القلق.
  • حالات من الرهبة والفزع المتكرر.
  • الإصابة بمتلازمة السيروتونين.
  • حالات من الهوس الشديد.
  • التفكير بالانتحار كثيرًا.
  • التصرف العدواني العنيف.
  • الشعور بالاكتئاب الحاد.

اقرأ أيضًا: أمراض القلب النفسية وأثر الحالة النفسية على الجسم وعوامل الخطر ومضاعفاتها

العوامل المؤثرة في عمل فافرين

في إطار الحديث بموضوع هل الفافرين يحسن المزاج أم لا، يجب العلم بأن هذا الدواء يختلف تأثيره ومفعوله من شخص لآخر ليس فقط للفروق الفردية بين البشر ولكن لوجود بعض العوامل التي تؤثر في مدى فاعليته ومن هذه العوامل:

  • التركيب الوراثي أو الجيني للشخص.
  • السن.
  • اختلاف الجنس بين ذكر أو أنثى لأن تأثيره في كل من الجنسين يختلف عن الآخر.
  • طريقة امتصاص الجسم لهذا العقار وطريقة توزيعه على كافة الأجزاء الأخرى من الجسم.
  • توقيت أخذ هذا العقار فتأثيره يختلف إذا تم تناوله قبل الطعام أو إذا تم أخذه بعد الأكل.
  • طريقة عمل وإفراز الدواء عن طريق الأعضاء المختلفة بالجسم مثل الكلى والكبد.

فافرين مع الحمل والرضاعة

لا يجب أن نغض الطرف عن التحذير من استخدام الفافرين، أو أي نوع من العلاجات الكيميائية لدى المرأة الحامل أو المرضعة، فهو قد يصيب الحامل وخصوصًا خلال الأشهر الثلاثة الأولى بحدوث تشوهات كثيرة للجنين.

أما بالنسبة للسيدة المرضعة فلا ينصح الأطباء لهن بتناول هذا العقار؛ لاحتمالية حدوث تسريب لمكونات الدواء إلى الطفل عبر لبن الأم، مما قد يتسبب له في ظهور بعض المشاكل الصحية التي تؤثر عليه بالسلب فيما بعد.

ما هي مدة عمل فافرين وما الجرعة الصحيحة؟

في إطار الحديث عن هل الفافرين يحسن المزاج، من الضروري التطرق إلى مسألة الوقت الذي يستغرقه هذا العقار حتى يؤتي ثماره، وفترات تأثيره تقسم على النحو التالي:

  1. الفترة الأولى وهي أسبوعين كاملين من تناول هذا الدواء بانتظام، على حسب الجرعات المحددة من قبل الطبيب.
  2. الفترة الثانية أو المتوسطة وهي أربعة أسابيع من تناول العقار، مع الالتزام بالجرعة المتوسطة التي اعتمدها الطبيب.
  3. الفترة الثالثة أو المتأخرة هي ستة أسابيع من استخدام الدواء بشكل متواصل ومنتظم كما حدد الطبيب.

في حالة عدم الوصول إلى نتيجة بعد استخدام هذا الدواء بانتظام لمدة شهر كامل، يجب الرجوع إلى الطبيب لتعديل الجرعة أو وصف علاج آخر.

الجرعة الموصى بها في استخدام فافرين

تختلف الجرعة التي يجب تناولها من الفافرين نظرًا لاختلاف الحالة واختلاف سن المريض والجرعات تؤخذ أو تصنف على النحو التالي:

  • الجرعة للأطفال الأكبر من ثمانية سنوات والمراهقين تبدأ من خمس وعشرين ملي جرام يوميًا ولا يجب أن تتعدى المئة ملي جرام.
  • الجرعة التي يوصى بها للكبار والبالغين تبدأ من خمسين ملي جرام كل يوم وتبدأ في الزيادة بشكل تدريجي حتى تتراوح ما بين مئة إلى ثلاثمائة ملي جرام في اليوم الواحد.

تحذيرات عند  استخدام فافرين

لا تكتمل الإجابة عن سؤال هل الفافرين يحسن المزاج من دون وضع التحذيرات الأساسية، التي يجب أخذها في عين الاعتبار قبل أو أثناء استخدام علاج فلوفوكسامين وهي تتلخص في الآتي:

  • لا يفضل استخدامه لدى الأشخاص الذين يعانون من نقص معدلات الصوديوم في الدم.
  • لا يستخدم لدى الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم.
  • لا يجب التوقف عن تناول هذا الدواء بشكل مفاجئ دون إذن من الطبيب.
  • عدم تناول الفافرين لهؤلاء الذين يعانون من مرض الصرع ونوباته.
  • تجنب مرضى القلب استخدام هذا الدواء.
  • لا يستخدم هذا العقار الكيميائي لدى الذين يعانون من حالات الهوس أو كما تسمى علميًا باسم الاضطراب ثنائي القطب.
  • لا يحبذ استعمال المرضى بمشاكل في الكبد أو الكلى استخدام هذا الدواء.
  • حظر استخدام هذا العلاج تمامًا في حال الإصابة بحساسية من إحدى مكوناته.
  • يمنع استخدام الفافرين عند مضي أسبوعين على تناول الأدوية المقللة أو المضادة للأكسدة أحادية الأمين أو كما تسمى بمثبطات مونوامين أوكسيديز.
  • حظر استخدامه أثناء استخدام بعض الأدوية مثل ثيوريدازين وبيموزيد.
  • يجب أن يبقى الدواء بعيدًا عن متناول أيدي الأطفال.
  • عدم مشاركة أحد المقربين أو المعارف تناول هذا الدواء من باب التجربة.

نصائح عامة لمرضى الاكتئاب النفسي

بالرغم من الاستفاضة في تناول موضوع هل الفافرين يحسن المزاج، تشكل النصائح والتوجيهات والإرشادات الكلامية أو الشفهية ركيزة أساسية من ركائز العلاج النفسي، وخاصة علاج الاكتئاب وهناك بعض النصائح لمن يعانون من الاكتئاب وهي:

  • الفصل بين الأمور لا يعد سلوكًا بقدر ما يعتبر فنًا ليس من السهل إتقانه، لذا على الجميع محاولة إتقان الفصل بين العام والخاص والعقل والعاطفة حتى لا يدخل أحد بموجة شديدة من الاكتئاب.
  • البعد عن عوامل الضغط والقلق والتوتر.
  • الابتعاد عن الأشخاص الذين يبثون الطاقة السلبية سواءً بالكلام أو بالفعل.
  • التحفيز الإيجابي للنفس والذات، حتى وإن افتقر الشخص إليه من قبل المحيطين به والمقربين إليه.
  • التفكير بإيجابية قدر الإمكان حتى وإن زادت العوامل السلبية.
  • ممارسة أحد أنواع الرياضة؛ لقدرة الرياضة على طرد التراكمات والطاقة السلبية من الجسم وخاصة رياضة السباحة.
  • الالتزام الديني والتقرب إلى الله وقراءة الكتاب المقدس الخاص بكل ديانة بانتظام مع الالتزام بمواقيت الصلاة.
  • النظر إلى المستقبل بنظرة مشرقة، فرغم الظلام الدامس يبقى خيط النور الرفيع قادرًا على شق ظلام الليل.
  • الإيمان بأن الغد يحمل الخير دومًا وما نمر به من عثرات ما هي إلا دروس تقوية؛ لتشد حبالنا بقوة لنستطيع مواصلة السير.
  • القضاء على وقت فراغ لأن الفراغ مقتلة ويتسبب في التعمق بالتفكير السلبي كثيرًا، وقد نصح الإمام علي بن أبي طالب رضي الله عنه وقال “حارب الفراغ فإن أنت قتلت الفراغ فقد انتصرت”
  • الهروب دومًا من أي ذكرى أو موقف سيء يتواتر إلى الذهن.
  • الاسترخاء وإراحة الأعصاب كلما أمكن.
  • النوم العميق بقدر كافٍ.
  • عدم الإفراط في استخدام وسائل التواصل الاجتماعي.
  • ممارسة أي هواية مفضلة ومحببة.

طرق طبيعية لتحسين الحالة المزاجية

بالرغم من تعدد الأدوية المشابهة للفافرين وفاعليتها، وبالرغم من كثرة الإجابات عن سؤال هل الفافرين يحسن المزاج، تبقى الوقاية خير من ألف علاج.

هنالك الكثير من الطرق الطبيعية التي يؤدي اتباعها إلى الوقاية من الاكتئاب وسوء الحالة النفسية والمزاجية ومن تلك الطرق:

  • الالتزام بمواعيد معينة ومنظمة للنوم والاستيقاظ.
  • العناية بالنظافة الشخصية والهيئة الخارجية.
  • الإقلاع عن شرب الكحول وتعاطي المخدرات بكافة أشكالها وأنواعها.
  • مد يد المساعدة للغير تولد الإحساس بالراحة والسعادة وهذه هي الفائدة الدنيوية الحقيقة لعمل الخير.
  • تناول الأطعمة المفضلة بصورة معقولة لا تفوق الحد المسموح به.
  • تناول الأطعمة النباتية والطبيعية لمنحها إحساسًا بالراحة؛ لتعزيزها إنتاج الهرمونات المسببة للشعور بالسعادة مثل هرمون الدوبامين، وهرمون السيروتونين وهرمون الإندورفين وهرمون الأوكسيتوسين.
  • تناول بعض الفاكهة التي تحفز إنتاج هرمونات السعادة مثل الموز والتفاح والعنب.
  • تناول بعض الخضروات المحسنة للحالة المزاجية، مثل البروكلي والسبانخ والأسماك التي تحتوي على الأوميجا 3 مثل التونة وسمكة السلمون.
  • تناول بعض المشروبات التي ترخي الأعصاب مثل اللبن والقهوة بكمية بسيطة.
  • تناول سلطة السبانخ.
  • شرب الشوكولاتة الساخنة حيث أنها تساعد على التقليل من حدة التوتر والقلق.
  • شرب منقوع الشاي الأخضر الساخن يساعد على تهدئة الأعصاب وإخماد نوبات العصبية والغضب.
  • أخذ حمام دافئ يساعد الجسم على التخلص من الطاقة السلبية التي يكون الجسم مشحونًا بها.
  • شرب كميات وفيرة من الماء كل يوم.
  • ممارسة الرياضة وخاصة المشي السريع أو الجري يوميًا.
  • التركيز على أكل المكسرات مثل البندق وعين الجمل واللوز.
  • نشر الروائح العطرية المفضلة في المنزل.
  • الضحك بصوت مرتفع لطرد الأفكار السيئة والمحزنة من الرأس.
  • الخروج للتنزه.
  • تناول المشروبات التي تحسن من الحالة المزاجية، مثل شاي البابونج والليمون بالماء الدافئ، والقرفة وعصير الكريز.

اقرأ أيضًا: طرق التخلص من التوتر والقلق النفسي وأسبابه

سعر دواء الفافرين

إن علاج الفافرين متوفر في جميع الصيدليات، لكن لا يتم صرفه إلا من خلال روشتة الطبيب المعالج، أما بالنسبة إلى سعره فهو لا يختلف باختلاف التركيز وعدد الأقراص ويصنف كالآتي:

  • الفافرين تركيز 50 مللي جرام، علبة تحتوي على ستون قرصًا يصل سعرها إلى مئة وستة وثلاثون جنيهًا مصريًا.
  • الفافرين تركيز 100 مللي جرام، والعلبة تحتوي على ثلاثين قرصًا يصل سعرها إلى مئة وستة وثلاثين جنيهًا مصريًا.

استنتاجًا من الحديث عن هل الفافرين يحسن المزاج يجب أن نعلم أن تناول أي دواء من دون الرجوع إلى الطبيب المختص، يسفر عن نتائج لا تحمد عقباها.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.