أسباب كثرة التثاؤب المصحوب بالدموع

كثرة التثاؤب المصحوب بالدموع هي عادة قد تحدث للبعض، حيث يتثاءب الشخص عندما يشعر بالنعاس في حالة الخمول الشديد أو عندما يستيقظ من النوم دون نوم كافٍ ويرغب في النوم مرة أخرى فقد يكون التثاؤب مصحوبًا ببعض الدموع، وفي هذا المقال عبر موقع زيادة سوف نذكر لكم سبب كثرة التثاؤب المصحوب بالدموع.

اقرأ من هنا عن: إزالة رائحة البصل من الفم بوسائل طبيعية 100%

ما هو التثاؤب؟ 

هو عملية لا إرادية يقوم بها جسم الإنسان، ويتم إجراء التثاؤب عن طريق فتح الفم لاستنشاق الهواء لمدة خمس ثوانٍ تقريبًا ثم الزفير بسرعة حتى ملء الرئتين بالأكسجين المطلوب.

كثرة التثاؤب المصحوب بالدموع

فيما يلي سوف نذكر لكم سبب كثرة التثاؤب المصحوب بالدموع:

  • التثاؤب بالدموع هو تعبير جسدي يعكس الشعور بالتعب الشديد والحاجة إلى النوم لأن هذا التثاؤب يحدث إما بسبب النعاس الشديد والتعب أو إما بسبب تناول أنواع معينة من أدوية النوم.
  • قد يحدث أيضاً نتيجة الإصابة بأنواع معينة من الأمراض مثل انقطاع النفس الانسدادي النومي.
  • إذا رأى الشخص شخصًا آخر يتثاءب أمامه فمن الممكن أيضًا أن يتثاءب، وقد أظهرت بعض الدراسات أن التثاؤب يساعد بشكل كبير في خفض درجة حرارة المخ.
  • على الرغم من أن التثاؤب يصحبه الكثير من الدموع والإرهاق، ألا أن الأمر لا يتوقف هنا إذ أنه في بعض الأحيان قد يشير إلى أن بعض الناس يعانون من مشاكل صحية.

أسباب التثاؤب والدموع المفرطة

هناك العديد من الأسباب التي توصل إليها العلماء للتثاؤب والدموع المفرطة، ولكن لم يتم العثور على السبب الرئيسي حتى هذا الوقت ومن هذه الأسباب ما يلي:

  • أظهرت بعض الدراسات أن سبب التثاؤب والدموع المتكرر هو أن الجسم يزيل الهواء غير النظيف من الرئتين.
  • قد يتثاءب الناس عندما يشعرون بالاكتئاب أو الملل.
  • يتثاءب الناس أيضًا بسبب عوامل نفسية معينة (مثل القلق والتوتر).
  • إذا كانت نسبة الأكسجين في الرئتين غير متوازنة وزادت نسبة ثاني أكسيد الكربون، فقد يكون التثاؤب أيضًا حركة لا إرادية للجسم حتى يتم تنظيم الأكسجين داخل الجسم.
  • الاستيقاظ من النوم دون أخذ وقت كافٍ للنوم.
  • يحدث التثاؤب عندما يشعر الإنسان بالنعاس فعندما يحتاج الجسم إلى النوم فإن التثاؤب يحدث حينها لإيقاظ أحاسيس الجسم ومثال على ذلك التثاؤب عندما يكون الفم مفتوحًا تمامًا فهو تنبيه لعضلات الوجه.
  • قد تؤدي بعض الأدوية إلى زيادة التثاؤب والدموع بشكل كبير ومن ضمن هذه الأدوية مضادات الاكتئاب ومضادات الهيستامين ومضادات القيء ومضادات الاختلاج ومضادات الذهان وأدوية ارتفاع ضغط الدم.
  • بالإضافة إلى بعض المهدئات التي يشيع استخدامها لعلاج الأرق والقلق، وأدوية مرض باركنسون، والأدوية التي تساعد على استرخاء العضلات، وبعض المسكنات، وهناك العديد من الأدوية الأخرى التي يمكن أن تسبب النعاس.

اقرأ ايضًا مقال: الامراض التي تسبب مرارة الفم وما هي الأعراض المصاحبة لمرارة الفم؟

أسباب أخرى للتثاؤب والدموع

  • هناك بعض الدراسات التي تظهر أن الاكتئاب يلعب دوراً كبيراً في زيادة التثاؤب والدموع، لأن الاكتئاب يمكن أن يسبب عدم توازن وقت النوم.
  • قد يكون سبب التثاؤب هو نقص الأكسجين في دماغ الإنسان، والغرض منه هو السماح للجسم بضخ الدم بشكل كامل إلى الدماغ في هذه الحالة يفضل استشارة الطبيب عندما يتزايد التثاؤب لأن المبالغة في التثاؤب قد تؤدي إلى فقدان الوعي.
  • من أهم العوامل المسببة للتثاؤب هو نقص الحديد في الدم لذلك يجب معالجة نقص الحديد بسرعة، لأنه يمكن أن يتسبب أيضًا في أضرار أخرى للجسم بعضها خطير.
  • كما يمكن أن يكون سبب التثاؤب هو خلل في وظائف الغدة الدرقية، لأنها مسؤولة عن العديد من الوظائف الهامة في الجسم لذلك فإن أي خلل في التوازن يؤدي إلى زيادة الإرهاق.
  • وجود ورم في المخ.
  • صرع.
  • حدوث نزيف في القلب أو بالقرب منه.
  • وجود تصلب في الشرايين.
  • فقد الجسم السيطرة على درجة الحرارة الداخلية.
  • حدوث نوبة قلبية.
  • وجود تليف الكبد.

كيفية تشخيص كثرة التثاؤب والدموع

  • من الأفضل مراجعة الطبيب في حالة التثاؤب والدموع المفرطة للتأكد من عدم وجود سبب مرضي لكي تطمئن، حيث يحدد الطبيب أولاً وقت نوم الشخص وجميع العادات المتعلقة بالنوم وكيف يكون يومه للتأكد من حصوله على وقت نوم كافٍ.
  • إذا لم يجد الطبيب سبب طبيعي واضح لهذه الحالة فقد يلجأ إلى بعض إختبارات الدماغ مثل فحص EEG لمعرفة ما إذا كان الشخص مصابًا بالصرع.
  • قد يطلب أيضًا اختبارات أخرى مثل التصوير بالرنين المغناطيسي للدماغ والقلب والحبل الشوكي لأن هذه الاختبارات تساعد في تحديد الحالات الخاصة بكل منها.

ولا يفوتك: علاج تقرحات الفم بالملح وما هي أسبابها؟

كيفية علاج كثرة التثاؤب والدموع

يرتبط العلاج عادةً بتحديد سبب التثاؤب المتكرر والدموع مثل معرفة أن شخص ما يتناول أدوية تسبب التثاؤب المتكرر، لذا فإن التوقف عن استخدامها قد يساعدك في التخلص من هذه الحالة، وقد تكون بعض الطرق فعالة أيضًا في العلاج ويجب عليك اتباعها وهي:

  • تجنب كل الضغوط النفسية والعصبية.
  • حاول أن تنام وتستيقظ مبكرًا لأن السهر لوقت متأخر يمكن أن يسبب العديد من المشاكل الضارة للجسم.
  • تجنب شرب كميات كبيرة من المشروبات المحتوية على الكافيين، خاصة في الليل لأنها يمكن أن تسبب الأرق وعادة ما تؤدي إلى الأرق وزيادة التثاؤب والدموع بشكل ملحوظ.
  • احصل دائمًا على وقت راحة كافٍ وحاول تجنب التعب والإرهاق.
  • قم ببعض التمارين مثل الجري والمشي كل يوم.
  • اغسل وجهك بانتظام بعد الاستيقاظ.

مؤشرات الخطورة من كثرة التثاؤب والدموع

  • التثاؤب الطبيعي لا يعني أنه يوجد خطر، ولكن إذا تكرر التثاؤب أكثر من عدة مرات في غضون دقيقة يتم تشخيصه على أنه التثاؤب المفرط.
  • يمكن وصف التثاؤب المفرط بأنه انعكاس عصبي مبهم مما يعني أن التثاؤب المتكرر مرتبط بالعصب المبهم.
  • حيث يمتد العصب المبهم من الدماغ إلى البطن ويمر عبر الحلق وعندما يزداد نشاط العصب المبهم يكون مصحوبًا أيضًا بالتثاؤب والدموع.
  • قد يتسبب نشاط العصب المبهم في انخفاض معدل ضربات القلب وضغط الدم، الأمر الذي قد يلحق أضرارًا بالغة بالقلب لذا فهو خطير.
  • لذلك في حالة التثاؤب المفرط لا بد من مراجعة الطبيب لتحديد السبب الرئيسي لتجنب التعرض لمثل هذه الأمراض الخطيرة.

اقرأ ايضًا في هذا المقال: علاج حمو الفم وأسباب حدوث حمو الفم وأعراضه

نصائح عامة لمن يعاني من التثاؤب المصحوب بالدموع

  • باختصار التمزق أثناء التثاؤب ليس أمرًا خطيرًا، ولكن من الطبيعي أن يحافظ جسم الإنسان على الأكسجين في حالة عدم وجود الأكسجين لذلك من الأفضل التأكد من شرب كمية كافية من الماء كمصدر للأكسجين.
  • تناول أيضًا طعامًا صحيًا واحصل على قسط كافٍ من النوم الجيد ليلاً لتجنب الشعور بالتعب والتثاؤب أثناء النهار، والحفاظ على جسمك بصحة جيدة وآمن وخالٍ من الأمراض.
  • يجب أن تمارس الرياضة أو التمارين البدنية كل يوم لضمان وصول الطاقة إلى جميع أجزاء الجسم وتنظيم الأكسجين في كل نظام من أجهزة الجسم.
  • يمكن لممارسة الرياضة أن تنعش الجسم، وتزيد من معدل الأيض وتجدد أنسجة الجسم، كما تجعلك تشعر بالنشاط وممارسة الرياضة تعزز القدرة على تحمل الأعباء اليومية دون أي إجهاد.

وفي نهاية المقال عن كثرة التثاؤب المصحوب بالدموع فقد ذكرنا لكم كيفية تشخيص كثرة التثاؤب والدموع كما ذكرنا لكم أيضًا كيفية علاج كثرة التثاؤب والدموع ونتمنى أن يكون المقال نال إعجابكم.

قد يعجبك أيضًا

التعليقات مغلقة.