هل الاحتفال بالمولد النبوي حرام؟

هل الاحتفال بالمولد النبوي حرام؟ سؤال يثار كل عام بين العديد من المسلمين، حيث أن جميع الأشخاص يحبون أن يحتفلوا بالمولد النبوي كل عام، ولكن بعضهم يتساءلون دائما هل الاحتفال بالمولد النبوي حرام أم لا؟، وعلى هذا قد ظهرت الكثير من الأحكام والأقوال الشرعية في هذا الأمر، ولكي تتأكدوا من هذه الأحكام، سوف نتحدث اليوم عبر موقع زيادة عن حكم الاحتفال بالمولد النبوي، وهل هو حرام أم حلال.

اقرأ أيضا من هنا: كيفية الاحتفال بالمولد النبوي الشريف وحكم الاحتفال بالمولد النبوي

هل الاحتفال بالمولد النبوي حرام؟

هل الاحتفال بالمولد النبوي حرام
هل الاحتفال بالمولد النبوي حرام
  • قال مركز الأزهر الشريف أن الاحتفال بالمولد النبوي الشريف حلال وليس حرام، لأن هذا الاحتفال يدل على الحب الشديد للرسول صلى الله عليه وسلم، الذي يعتبر ركن من أهم أركان الإيمان.
  • هذا الاحتفال المراد به هو تجميع جميع المسلمون، لكي يقوموا بالإنشاد على الذكر ومدح سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم، وإطعام الفقراء والمساكين، وإخراج الصدقات، والصيام، حتى يوضحوا مدى فرحتهم بهذا المجيء الكريم الذي كان بمثابة الحياة لجميع المسلمين.
  • كرم الله عز وجل في أيام مواليد جميع الأنبياء عليهم السلام، جعل الله تعالى هذه الأيام أيام سلام.

فقال تعالى: ﴿وسَلَامٌ عليه يَومَ وُلِدَ﴾.

  •  لأن هذا اليوم نعمة الإيجاد، التي تعتبر سبب أساسي في جميع النعم التي تليها.

ولا يفوتك التعرف على: شعر شعبي عن المولد النبوي الشريف بالعامية وأرقى كلمات المديح

أراء الفقهاء في حكم الاحتفال بالمولد النبوي

هناك أحكام عديدة حول هذا الاحتفال بين العلماء، فمنهم من بين أنه حلال، ومنهم من بين أنه حرام، فقدم كل منهم أقوال وأدلة حول هذه الأحكام، كما يلي:

المجيزون من المتقدمين

هم عبارة عن مجموعة كبيرة من أهل العلم، الذين أثبتوا أن الاحتفال بالمولد النبوي جائز.

وضحوا ذلك من خلال تأليف العديد من الكتب التي تبين صحة الحكم، مثل كتاب (التنوير في مولد البشير النذير) الذي كتبه الإمام أبي الخطاب، وكتاب (مولد ابن كثير) الذي كتبه الإمام ابن كثير، وكتاب (مولد العروس) الذي كتبة الإمام ابن الجوزي)، وقد بينوا الكثير من أهل العلم آرائهم فيما يلي:-

1_الإمام الحافظ ابن حجر

قال هذا الإمام إذا كان هذا الاحتفال لا يجوز، فقد كان الله عز وجل لم يجعله موجودا في أيام عهد سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، لذلك يجب أن نعتبره نوع من البدعة الحسنة، ولكن مع مراعاة عدم التقرب من المخالفات التي تغضب الله عز وجل.

2_الإمام السخاوي

قال هذا الإمام رحمة الله عليه، أن هذا الاحتفال هو فرحة لجميع المسلمين، وإرغام الشيطان، لذلك يجب الذكر والطاعة خلال جميع ليالي هذا الشهر المبارك وكفى.

3_الإمام القسطليان

أكد هذا الإمام رحمه الله في قوله أنه يجوز الاحتفال بهذا المولد النبوي الشريف، لأن جميع المسلمون يحتفلون خلال القرون السابقة بهذا المولد، ويخرجون الصدقات، وينشئون الولائم، ويذكرون السيرة النبوية طوال الوقت، فكانت تحل عليهم جميع مظاهر الفضل والبركات.

4_الإمام ابن عياد

قال هذا الإمام رحمه الله أن هذا الاحتفال يجوز وليس حرام، لأن المسلمين يعتبرون هذا اليوم عيد من أعيادهم، وموسم يفرحون فيه بإيقاد الشموع، وارتداء الملابس الفاخرة، وذكر الرسول صلى الله عليه وسلم.

5_الإمام فتح الله البناني

قال هذا الإمام رحمه الله أنه يجوز الاحتفال بهذا المولد الشريف، وأنه يذهب للاحتفال بهذا اليوم من كل عام، ويخرج الصدقات، ويذكر جميع المسلمين بذكر الله سبحانه وتعالى، وشكره دائما على بعث سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، لكي يرحم جميع المسلمين.

6_الإمام السيوطي

قال هذا الإمام رحمه الله أن هذا الاحتفال يجوز، لأن جميع المسلمين يتجمعون في هذا اليوم، لكي يقوموا بقراءة القرآن، وذكر السيرة النبوية الشريفة، وعن جميع المعجزات التي حدثت منذ هذا اليوم العظيم.

المجيزون من المعاصرين

هناك العديد من المعاصرين في أهل العلم، أثبتوا أن هذا الاحتفال يجوز، ولكن يجب الوقوف عند بعض الآراء، وهي كما يلي:

1_الشيخ يوسف القرضاوي

وضح هذا الشيخ أن الاحتفال بهذا اليوم يجوز، لأنه يتم به التسليط على ذكرى سيرة سيدنا محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم، ومعرفة أهم الأحداث التي حدثت منذ المولد الشريف، مثل الهجرة النبوية، وغزوة بدر، والإسراء والمعراج، وغزوة بدر، والهجرة النبوية، وغزوة الأحزاب.

أمر الله عز وجل بتذكير الناس دائما بنعم الله، فقال تعالى:

( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اذْكُرُوا نِعْمَةَ اللَّـهِ عَلَيْكُمْ إِذْ جَاءَتْكُمْ جُنُودٌ فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ رِيحًا وَجُنُودًا لَّمْ تَرَوْهَا وَكَانَ اللَّـهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرًا*إِذْ جَاءُوكُم مِّن فَوْقِكُمْ وَمِنْ أَسْفَلَ مِنكُمْ وَإِذْ زَاغَتِ الْأَبْصَارُ وَبَلَغَتِ الْقُلُوبُ الْحَنَاجِرَ وَتَظُنُّونَ بِاللَّـهِ الظُّنُونَ).

2_الشيخ عبد الله بن بيه

وضح هذا الشيخ أن الاحتفال بهذا اليوم يجوز، لأنه يتم في هذا اليوم السيرة النبوية الشريفة، وبيان شمائل تلك السيرة، مع مراعاة عدم التقرب من المعاصي والمخالف التي تعصي الله عز وجل، حتى تحصلوا على الأجر والثواب.

الأدلة على جواز الاحتفال بالمولد النبوي

هناك الكثير من الأدلة حول جواز الاحتفال بهذا اليوم، ومن أهم هذه الأدلة ما يلي:

1_الدليل الأول

أثبتوا أهل العلماء على أن رسول الله(ص) كان يحتفل بهذا اليوم الشريف، فقد كان سيدنا محمد يصوم كل يوم اثنين، لأنه يوم مولده.

2_الدليل الثاني:

أن الاحتفال بيوم مولد الرسول صلى الله عليه وسلم يدل على أيام السرور والفرح، وقد أعتق أبو لهب في هذا اليوم الشريف الجارية التي قالت له عن مولد الرسول صلى الله عليه وسلم.

قالت أم حبيبة: (قالَ عُرْوَةُ، وثُوَيْبَةُ مَوْلَاةٌ لأبِي لَهَبٍ: كانَ أبو لَهَبٍ أعْتَقَهَا، فأرْضَعَتِ النبيَّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ، فَلَمَّا مَاتَ أبو لَهَبٍ أُرِيَهُ بَعْضُ أهْلِهِ بشَرِّ حِيبَةٍ، قالَ له: مَاذَا لَقِيتَ؟ قالَ أبو لَهَبٍ: لَمْ ألْقَ بَعْدَكُمْ غيرَ أنِّي سُقِيتُ في هذِه بعَتَاقَتي ثُوَيْبَةَ)،[١٤]

3_الدليل الثالث

أن الله عز وجل أمر بالرحمة والفرح في القرآن الكريم، وقال تعالى:

(قُل بِفَضلِ اللَّـهِ وَبِرَحمَتِهِ فَبِذلِكَ فَليَفرَحوا هُوَ خَيرٌ مِمّا يَجمَعونَ)،[١٥]

أن الله عز وجل بعث رسول الله صلى الله عليه وسلم رحمة للمسلمين، فقد قال تعالى:

(وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ)،[١٦]

4_الدليل الرابع

أن الله عز وجل أمر بتعظيم الشرائع في قوله تعالى:

(ذَلِكَ وَمَن يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّـهِ فَإِنَّهَا مِن تَقْوَى الْقُلُوبِ)،[١٧].

إليك من هنا: بحث عن المولد النبوي الشريف doc جاهز للطباعة والتعديل ومعلومات عن حياة النبي

من هم المانعون من الاحتفال بالمولد النبوي؟

1_المانعون من المتقدمين

قال بعض العلماء المتقدمين أنه لا يجوز الاحتفال بهذا المولد الشريف، مثل الشيخ الإسلام ابن تميمة، فقد قال هذا الشيخ أن السلف لم يحتفلوا بهذا اليوم الشريف، وقد وافقه رأيه الشيخ الإمام الفاكهي.

2_المانعون من المعاصرين

هناك العديد من العلماء المعاصرون الذين قالوا لم يجوز الاحتفال بهذا اليوم، وكان من أهم هؤلاء العلماء الآتي:

3_الشيخ ابن باز

قال هذا الشيخ رحمه الله أنه لا يجوز الاحتفال بهذا اليوم الشريف، لأنه لا يوجد أي دليل يثبت أن الرسول صلى الله عليه وسلم أنه احتفل بهذا اليوم، وقال:

(مَن عَمِلَ عَمَلًا ليسَ عليه أمْرُنا فَهو رَدٌّ)،[١٩]

4_الشيخ ابن عثيمين

قال هذا الشيخ رحمه الله، أن الاحتفال بهذا اليوم الشريف لا يجوز، لأن الرسول صلى الله عليه وسلم لم يأمر المسلمين بالاحتفال بهذا اليوم.

قال تعالى: (مَن عَمِلَ عَمَلًا ليسَ عليه أمْرُنا فَهو رَدٌّ)، [١٩].

في النهاية من خلال مقالنا قد نكون وضحنا إليكم هل الاحتفال بالمولد النبوي حرام، وحكم الاحتفال بالمولد النبوي، والأدلة على جواز الاحتفال بالمولد النبوي، كما ذكرنا أيضا المانعون من الاحتفال بالمولد النبوي، لذلك يجب قراءة تلك السطور الرائعة لكي تستفيدوا منها.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تعليق 1
  1. م سى دومبيا يقول

    جزاكم الله خيراً وبارك في سعيكم