هل يتم الخلع دون حضور الزوج

هل يتم الخلع دون حضور الزوج؟ وهل للقاضي أن يحكم بخلع المرأة دون موافقة من الزوج؟ فمن المعروف أن قضايا الخلع تعني تفرقة الزوج والزوجة بعد الامتثال لعقد النكاح بينهما.

لذا ومن خلال موقع زيادة سنتعرف على إجابة سؤال هل يتم الخلع دون حضور الزوج في المقال التالي، وما حكم الإسلام في هذا؟

هل يتم الخلع دون حضور الزوج

يعتبر الخلع فراقًا بين الزوج والزوجة، وفيه يأخذ الزوج تعويضًا، أو يتم التنازل عن جميع الحقوق، ولا يتم الخلع دون سبب قوي، وشرعي لهذا.

حيث تعرض القضايا على القاضي الشرعي، وفي هذه الحالة يتم النظر في هل يتم الخلع دون حضور الزوج أم لا، فتتمحور أكثر الإجابات الشرعية بالنفس، وحث الزوج على الاستماع إلى المرأة وبذل المجهود لدفع ما يدفعها لهذا.

اختلف رأي آخر مع هذا وطالب بقبول طلاقها، وهو ما يوافق عليه الحنابلة، وشيخ الإسلام ابن تيمية، والشوكاني.

كما يرجح الشيخين ابن باز، وابن عثمان وجوب الطلاق خشية على دين المرأة ونفسها إذا بقيت زوجته، وهذا في حالة وقوع ما يدفع للطلاق، أو وقوع الزوج في الكبائر كشرب الخمر وغيره.

بهذا فإذا كانت المحكمة ترى أن الطلاق واجب، ولم يوافق الزوج، فيحق للمحكمة تطليقهم، أما إذا كان الزوج سيحصل على مهره، فعلى الزوج قبول الأموال يكون أيضًا عن طريق المحكمة.

اقرأ أيضًا: ما هو الخلع وما هي شروطه

هل يمكن أن يحكم القاضي بالخلع غيابيًا؟

يعتبر الخلع من الحقوق التي وفرها الإسلام للمرأة، فبناءً على القرآن الكريم تم شرح العديد من الأمور التي تحافظ على استقرار، وأمان الزواج، ولكن من الممكن حدوث بعض الأشياء تحدث الخلاف وعدم الاستقرار.

في هذه الحالة تتجه معظم النساء لقضايا الخلع لعدم استطاعتها الاستمرار في الحياة الزوجية في المحكمة شرعية.

هل يتم الخلع دون حضور الزوج أو يتم الطلاق بدون علم الزوج، يعتمد على وجود ما قد يمنع تواجده أو لا، فالطبيعي أن يقوم القاضي بإخطار الزوج بتاريخ الجلسات ومتطلبات الزوجة، فإذا لم يحضر الزوج وامتنع فيحق للقاضي الحكم غيابيًا بالطلاق بعد الاطلاع المحكم على القضية.

أسباب تؤدي إلى الخلع

بعد توضيح إجابة سؤال هل يتم الخلع دون حضور الزوج؟ فما هي الأسباب المؤدية لهذا الخلع، فمن المعروف مقدار أهمية الزواج لبناء أسرة مستقرة آمنة تسودها المحبة والمودة، فلا يفضل اللجوء إلى الطلاق بدون أسباب ظاهرة مثل:

  • تقصير الزوج في واجباته.
  • هجر الزوج لزوجته لمدة طويلة.
  • تقصير الزوج في النفقة.
  • أن يرتكب الزوج الكبائر مثل شرب الخمر، غيرها من الأشياء التي قد تفتن المرأة وأطفالها في دينهم أو معيشتهم.

يجب العلم أن الخلع ليس طلاقًا بل هو فسخ للعقد بينهم، وعدة المرأة في هذه الحالة حيضة واحدة، وإذا أراد الزوج العودة مجددًا يأتي كخاطب للمرأة بعد مرور حيضة واضحة، وليس كزوج.

اقرأ أيضًا: هل يجوز خلع الزوج دون علمه

الإجراءات القائمة للخلع

بعد إجابة سؤال هل يتم الخلع دون حضور الزوج، فما هي إجراءات الخلع؟ حيث يقام الخلع عند رفض الزوج تطليق زوجته، فتقوم برفع دعوى للمحكمة الشرعية، وذلك عند تحضير الأوراق التالية:

  • في البداية عليها توكيل محامي جيد، وأخذ التوكيل لتقديمه في المحكمة.
  • صورة للبطاقة الشخصية.
  • صور من شهادات ميلاد الأطفال.
  • عقد الزواج (القسيمة)، أو صورة منه.

بجانب المستندات السابقة يتم اتباع عدد من الخطوات، والتي تتمثل فيما يلي:

  • يقدم المحامي دعوى للخلع، كما يقوم بفتح ملف تسوية، وثم يقوم بتقديم عريضة لتحديد معاد الجلسة، وتذهب الزوجة في الجلسة الأولى للتنازل عن حقوقها المالية.
  • تذهب المرأة إلى خبيرين، ثم يصدر الحكم بعد الاطلاع على القضية بكل دقة.

في هذه الحالة سيتبادر إلى الأذهان من جديد سؤال هل يتم الخلع دون حضور الزوج؟ وتكون الإجابة بعدم شروط حضوره، وإذا حضر فمن الممكن أن تعرض المحكمة عليه الصلح.

مع العلم أن حكم الخلع لا يمكن الاستئناف فيه، ولا الطعن به حيث يكون حكمًا نهائيًا، وقد تستمر القضية من ثلاث إلى ستة أشهر.

الفرق بين قضايا الطلاق وقضايا الخلع

تختلف قضايا الطلاق وقضايا الخلع في وجوب تواجد أسباب ظاهرة للرغبة في الطلاق، كما يمكن القول بأن قضايا الخلع يكون الحكم بها أسرع من قضايا الطلاق.

كما أن المرأة تتخلى عن جميع مستحقاتها في قضايا الخلع خلافًا عن قضايا الطلاق، ولا تختلف نفقة الأطفال إذا كان الخلع أو الطلاق بسبب الضرر.

أسباب مؤدية للطلاق

يجب المعرفة بأن الزواج هو ميثاق ترابط بين الزوجين، والغرض منه أن يكون سكنًا للزوجين كما في قوله تعالى: (وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً ۚ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ).

فإن الطلاق هو أبغض الحلال، ويجب العلم بالأسباب المؤدية للطلاق، وتجنبها لاستقرار الحياة الزوجية، ومن هذه الأسباب ما يلي:

  • السبب الرئيسي وراء الطلاق وانتشاره في المجتمع، هو انتشار الخيانات، التي تكون ناتجًا عن غضب أحد الطرفين من الآخر، أو شعورًا بعد الاهتمام والأمان، وفي كثير من الأحيان تبدأ هذه العلاقات عن طريق الصداقة.
  • من الممكن أن يكون اختلاف وجهات النظر حول طريقة المعيشة، أو حول كيفية الادخار ونفقة الأموال.
  • من أهم أسباب الطلاق عدم التواصل بين الطرفين بشكل كافي، وهذا ينطبق على كثير من العلاقات مثل الصداقة أيضًا، وليس الزواج فحسب.
  • في بعض الأحيان يكون الطلاق ناتجًا عن عنف منزلي للأم، أو الأطفال، ويرجع هذا في كثير من الأحيان للاختيار الخاطئ في البداية.

اقرأ أيضًا: الفرق بين الخلع والطلاق والفسخ لغويا واصطلاحيا

الأسباب الإضافية المسببة للانفصال

قد تحدث الأمور التي تسبب الانفصال بالرغم من أن الطلاق قد يكون آخر شيء يتبادر إلى الذهن، وهذا الأمر هو الذي يؤدي إلى الاكتئاب والغضب، ومن هذه الأسباب ما يلي:

  • من المنتشر الاتفاق بين الزوجين بتعاطي أنواع معينة من المخدرات، مما يسبب الكثير من المصاعب والمشاكل عند خروج أحد الطرفين عن وعيه عند أخذ كمية زائدة من المخدرات.
  • ومن الأسباب أيضًا عدم التفاهم بين الطرفين، وعدم القدرة على التحدث بسلاسة إذا اشدت المناقشة.
  • عدم العلم الكافي بمسؤوليات الزواج، ومتطلباته التي من الممكن أن تكون ناتجه عن الزواج المبكر، فتكون ببعض الأحيان سببًا في الطلاق.
  • يجب العلم بأن ممارسة الجماع، وحدوثه بشكل يرضي كلا الطرفين هو أمر خاص بكلا الزوجين، وإذا واجه أحدهم مشكلة ما عليه العمل على حلها، فمن الممكن أن يتفاقم هذا الأمر مؤديًا للانفصال.
  • يجب على كلا الزوجين أن يكونا أولويات بعضهم البعض، فاختلاف الأولويات والأهداف غالبًا ما يؤدي للشعور بالإهمال، وعدم الاهتمام مما قد يسبب المشاكل المؤدية لطلاق.
  • على الرغم من أن الاهتمام بالأطفال قد يكون مهمًا للغاية، فقد يكون الاهتمام الزائد بالأطفال وإهمال أحد الطرفين للآخر سببًا جديًا في الانفصال.

على الرغم من أن أغلب تلك الأسباب يمكن حلها بسهولة، إلا أن عدم التفاهم بين الزوجين قد يسبب نتائج غير محبذة، فليس من الجيد أن يكون أول ما يخطر على البال لحل أي مشكلة هو الطلاق، بل يفضل محاولة الحفاظ على المنزل واستقراره حتى نهاية الطريق.

يجب على من ينوي البدء في خطوة الزواج معرفة مسؤولياته، والتأكد أن الزواج حب وتفاهم بين الزوجين للحفاظ على حياتهما، ذلك دون اللجوء إلى الخلع في نهاية المطاف.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.