تجربتي مع أوميغا 3 للأطفال للنطق

تجربتي مع أوميغا 3 للأطفال للنطق كانت تجربة مفيدة على أكثر من مستوى، حيث إن مكمل أوميغا3 يعد من المكملات الرائجة التي تتميز بالكثير من الخصائص العلاجية، كما أن هذا المنتج من أهم الفيتامينات لصحة الإنسان لا سيما الأطفال وهذا ما نتناوله عبر موقع زيادة.

تجربتي مع أوميغا 3 للأطفال للنطق

تعد تجربتي مع أوميغا 3 للأطفال للنطق واحدة من أكثر التجارب المميزة والتي تبدأ عندما كان ابني الذي يبلغ ثلاثة أعوام يعاني من بعض مشاكل تأخر النطق التي عانيت لأعالجها له من فترة، ولكن كافة محاولاتي بائت بالفشل الأمر الذي انعكس بصورة سلبية على حياة الطفل والأسرة.

ذهبت لاستشارة الطبيب عن أسباب تأخر طفلي في النطق، والذي طلب أجراء بعض الفحوصات قبل الشروع في تقديم رأيه الطبي بخصوص حالة ابني، وبالفعل ذهبت لإجراء الفحوصات وقدمتها له.

نصحني الطبيب بضرورة استخدام مكمل أوميغا 3 الغذائي، وبالفعل قام بتناوله لمدة وظهرت النتائج بعد فترة وجيزة، حيث بدأ طفلي بالتحدث، وعلى الرغم من كبر المدة إلا أني سعيد بالنتائج، لذا ذهبت لسؤال الطبيب ما هو الأوميجا 3 فقال التالي:

  • يعتبر أوميغا 3 واحد من أهم الأحماض الدهنية حيث يلعب دورًا هامًا في العمليات الحيوية التي تجري في الجسم.
  • يعد أوميجا 3 واحد من أهم المكملات الهامة للأطفال، وترجع تلك الأهمية إلى الدور المحوري الذي يلعبه هذا الفيتامين في نمو المخ بشكل صحيح في مرحلة الجنين في رحم الأم.
  • يلعب دور هام في الأطفال المصابين بقلة التركيز والذي يؤثر على الدراسة وسلوم الطفل.

اقرأ أيضًا: كيفية استخدام حبوب أوميجا 3 للتسمين

فوائد أوميجا 3

تبدأ تجربتي مع أوميغا 3 للأطفال للنطق مع طفلي الذي كنت أعاني معه من صعوبات كبيرة في التعلم، وأيضًا كثرة التشتيت الذهني وضعف التركيز واللذان كانا يؤثران بشكل مباشر على المستوى التعليمي للطفل.

قمت بعد ذلك بطرح عدد من التساؤلات على العديد من الأشخاص والذي اختلفت إجابتهم تبعًا لثقافتهم، لذا قررت الذهاب لاستشارته طبيب تغذية والذي أشار عليَ بإعطاء الطفل أوميغا 3 والذي يعاني طفلي من نقص حاد منه.

بالفعل قمت بشرائه ووجدت نتيجة قوية بعد شهرين من الاستخدام والتي انعكست على المستوى الدراسي لطفلي، فقد تساءلت عن الفوائد التي يمكن الحصول عليها من تناول أوميغا 3، لذا فقمت بالبحث من خلال الإنترنت في أحد المواقع العلاجية عن فوائده للأطفال ووجدت التالي:

أولًا: تعزيز صحة الدماغ

  • يساعد في تعزيز عملية التركيز عند الأطفال.
  • واحد من أهم فوائد أوميغا 3 هي تعزيز صحة الدماغ فمن خلال التزود بهذا الفيتامين بشكل منتظم، يعمل على الحفاظ على الدماغ وحمايته مع تقدم الزمن.
  • يزيد من مستوى الذكاء لدى الأطفال، مع زيادة قدرة الأطفال على تحصيل المعلومات بشكل أفضل.
  • يعمل على الحد من تدهور القدرات المعرفية، بالإضافة إلى تطوير القدرات الذهنية.
  • يساعد في تحسين خلايا الدماغ من خلال تنشيط الخلايا العصبية، والذي يساعد بشكل كبير على التحسين من حالات ضمور المخ.
  • يرجع الإصابة بالخرف ومرض الزهايمر إلى تدهور مستوى أوميغا 3 في خلايا الدماغ مع مرور الوقت.

ثانيًا: يساعد في علاج الالتهابات

  • من خلال أبحاث العلماء، تم إثبات فاعليته في علاج عدد من الأمراض والوقاية من البعض، حيث أشاد العلماء إلى الدور الرئيسي في الوقاية من بعض حالات الالتهاب في الرئة كعلاج الربو.
  • يساعد أوميجا3 في علاج التهاب المفاصل وتخفيف آلامها.
  • يعمل على منع تحفيز المواد التي تسبب الالتهاب، بالإضافة إلى العمل على تقليل الآلام والتصلب.

ثالثًا: ضبط مستوى الهرمونات

  • توجد علاقة قوية بين مستوى الهرمون ونسبة أوميغا 3 في الجسد، فمن خلال تناول الأطعمة التي تحتوي عليه يساعد الشخص على الحفاظ على توازن الهرمونات في الجسد.

رابعًا: يعمل على معالجة حالات الاكتئاب

  • من خلال الكثير من الأبحاث التي تم اجرائها من قبل الكثير من العلماء، تبين أن استهلاك أوميغا 3، يتناسب تناسب عكسي مع حالات الاكتئاب، فكلما زادت نسبة الفيتامين قل نسبة الاكتئاب.
  • في حالة اكتئاب ما بعد الولادة يعمل استهلاك أوميغا 3 بكميات على التخفيف من هذا النوع.

خامسًا: تعزيز صحة القلب

يعمل زيادة استهلاك أوميغا 3 على حماية القلب والحد من فرص الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، مع العمل على تقليل فرص الإصابة بمخاطر قصور القلب، والعمل على تقليل معدل الوفيات بسبب تلك الأمراض.

سادسًا: يساعد في علاج مشاكل النطق عند الأطفال

  • يساعد الأطفال في التخلص من بعض المشكلات من مشاكل التأخر في النطق والحديث بشكل طبيعي أو نطق بعض الحروف صحيحة والأخرى خاطئة، مع اختلالات في طريقة النطق التي تختلف من طفل إلى آخر.
  • أثبتت الدراسات العلمية أن شراب أوميغا 3 الخاص بالأطفال يعمل على زيادة القدرات السمعية والبصرية، والنطق الصحيح للحروف والكلمات.

سابعًا: خفض مستويات الدهون الثلاثية

يعمل أوميغا 3 على خفض مستويات الدهون الثلاثية المتواجدة في الجسم، بالإضافة إلى الحماية من تصلب الشرايين.

مخاطر نقص أوميغا 3

في خضم هذا السياق كانت أبنتي لديها تأخر في النطق لمدة طويلة، حيث كانوا الأطفال في سنها قد تحدثوا وبدأوا يتكلموا بطلاقة، بالإضافة إلى تساقط شعرها وضعف أظافرها لذا نصحني أحد الأصدقاء بزيارة طبيب لتشخيصها.

قد أخبرني أن نسبة أوميغا 3 في جسمها قليلة وهو ما كان يتسبب لها بالعديد من المشكلات، لذا قمت بشراء الفيتامينات التي تحتوي على أوميغا 3 وبعد أن استمرت عليها لفترة.

وجدت تحسن كبير في كافة الأعراض، لذا ذهبت لشكر الطبيب، وقمت بسؤاله عن سؤال تبادر إلى ذهني إلا وهو ما المخاطر المحتملة لنقص أوميغا3؟ وكانت الإجابة كالتالي:

  • مشكلات متفرقة في الشعر والأظافر والجلد.
  • اضطراب في الدورة الشهرية عند النساء.
  • تشنجات الأقدام، وآلام المفاصل.
  • تشتت في التركيز وكثرة النسيان.
  • اضطراب في النوم، بالإضافة إلى شعور بالأرق.

اقرأ أيضًا: أوميجا 3 للأطفال

مصادر أوميغا 3 الطبيعية والصناعية

بعد معاناتي لسنوات طويلة مع طفلتي في مشكلة تأخر الكلام، وجدت عدة أطباء يتحدثون عن مدى أهمية أوميغا 3 للأطفال، وتأثيره الواضح على الأطفال الذي يحاولوا يتعاطونه بانتظام، لذا قررت أن أمنحه إلى أبنتي على هيئة وجبات، وذلك منعًا لحدوث أثار جانبية.

بعد مدة وجدت نتائج مبهرة فقد تحسنت كافة المشاكل التي كانت تعاني منها وبدأت في الزوال، لذا بحثت عن أفضل المصادر الطبيعية والصناعية التي يتواجد بها أوميغا3 ووجدت ما يلي:

أولًا: المصادر الطبيعية

  • الزيوت النباتية مثل زيت بذر الكتان وزيت فول الصويا.
  • يتواجد في بعض أنواع البيض، واللبن، والعصائر، والحليب.
  • جميع أنواع الأسماك بالأخص أسماك السلمون والتونة والسردين.

ثانيًا: المصادر الصناعية

  • ميجاتون مكمل غذائي.
  • ميجامايند مكمل أوميغا 3 شراب.
  • ميديكس أوميغا جونيور شراب.
  • ستروميجا شراب.
  • سفين سيز شراب.

اقرأ أيضًا: متى تظهر نتائج حبوب أوميجا 3

أهمية أوميجا 3 في محاربة الأمراض

من خلال تجربتي مع أوميغا 3 للأطفال للنطق وبسؤال الطبيب لمعرفة بعض المعلومات حول هذا المكمل الغذائي وما هي الأمراض التي يعالجها إلى جانب ظاهرة تأخر النطق لدى الأطفال.

أكد الطبيب أنه أهمية أوميغا3 ترجع إلى مشاركة هذا العنصر في إنتاج العديد من المواد الهامة في الجسم، والذي يساعد على حماية الجسم من بعض المشاكل والاضطرابات مثل:

1- ضغط الدم

يعتبر ضغط الدم أنه القوة الدافعة للدماء والتي تمتد على جدار الأوعية الدموية، والتي من خلالها تنتقل الدماء خلال القلب والجسم وكافة الأعضاء، والذي من خلالها يمكن التحكم في ضغط الدماء والتي يعمل على إمداد الجسم بالأكسجين بالغذاء والأكسجين.

2- حرارة الجسم

تعتبر حرارة الجسم الطبيعي من المؤثرات الهامة على كافة الجسم، والتي يمكن أن تتسبب ببعض الخلل الوظيفي في أداء أجهزة الجسم بشكل عام في حال زادت أو قلت عن المعدل الطبيعي، وتعتمد درجة حرارة كل شخص على العمر الخاص به.

3- الالتهابات

يعتبر الالتهاب واحد من أهم جدران الدفاع في الجسم والتي تتم من خلال خلايا الدم البيضاء، والتي يتم حدوثها في حال تم التعرض إلى أصابه أو للحماية من العدوى الفيروسية والبكتيرية، وتنقسم إلى نوعين التهاب حاد، التهاب مزمن.

4- الحساسية

تعتبر الحساسية هي ردة الفعل الطبيعية للجسم على المواد الغير مألوفة مثل حبيبات اللقاح، والسم من جراء لسعة النحل أو وبر الحيوانات، والتي يعمل الجسم على إنتاج الأجسام المضادة من خلالها يتم حماية الجسم من الأجسام الغريبة.

تجربتي مع أوميغا 3 للأطفال للنطق تجربة مميزة فمن خلالها تعرفت على أهمية أوميغا 3 للأطفال وللكبار ايضًا والمخاطر التي تتبع نقص الجسم منه، ومدى تأثيره على أجهزة الجسم خاصة العقل والقلب، وأيضًا الصحة النفسية بشكل عام.