تجربتي مع لا إله إلا الله الملك الحق المبين

تجربتي مع لا إله إلا الله الملك الحق المبين كان أثرها رائعًا في حياتي فذكر الله تعالى من الأمور الواجبة في السراء والضراء فهو يساعد الإنسان على الشعور بالراحة النفسية وله العديد من الآثار الإيجابية على نفس المؤمن ونوافيكم التفاصيل من خلال موقع زيادة.

تجربتي مع لا إله إلا الله الملك الحق المبين

تقول إحدى النساء إنها كانت تعاني من المشكلات الكثيرة في حياتها الزوجية وعلاقتها مع الناس دائمًا ما كانت سيئة وكثرت الهموم والأحزان في حياتها ولم تجد مخرجًا من تلك الهموم إلا ذكر الله.

كانت تشعر بالإحباط والحزن وعدم الرغبة في مواجهة الآخرين والحديث معهم فأصبحت غير قادرة على تحمل مسؤولية المنزل ومواجهة أعباء الحياة وحدها.

كادت تقترب من مرحلة اليأس الذي وصلت إليه وكانت دائما تشتكي من قلة حظها في الحياة وإنها خاضت الكثير من التجارب السيئة التي جعلتها تفقد الثقة في الآخرين.

عندما تعرضت إلى الأذى الشديد من زوجها قررت الانفصال عنه ولكنه يسبب لها مشكلات كبيرة في مكان عملها في حياتها الشخصية فسمعت من إحدى البرامج الدينية فضل ذكر الله.

من خلال المداومة على قول لا إله إلا الله الملك الحق المبين بعدما سمعت الشيخ يتحدث عن فوائد هذا الذكر تحسنت أمور حياتها ووجدت أكثر من مصدر للرزق بالإضافة إلى توفيق الله لها في كل أمور حياتها وتحسنت حالتها مع زوجها السابق ورجعت علاقتهما مثلما كانت في بدء زواجهما فمن فضل قول لا إله إلا الله الملك الحق المبين ما يلي:

  • ذكر الله عز وجل يريح قلب المسلم ويجعل السكينة والاطمئنان في قلبه دائما.
  • كما في قول الله عز وجل: بسم الله الرحمن الرحيم:” الذين ءَامَنُواْ وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُم بِذِكْرِ الله ۗ أَلَا بِذِكْرِ الله تَطْمَئِنُّ القلوب
  • ذكر المولى عز وجل يغفر الذنوب والخطايا ويضاعف الحسنات.
  • يفتح للمؤمن طريقًا إلى الجنة.

اقرأ أيضًا: أسرار حسبي الله لا إله إلا هو عليه توكلت

حكم قول لا إله إلا الله الملك الحق المبين وصحة الحديث

تقول إحدى جاراتي إنها كانت تدعو المولى عز وجل بالأدعية المثبتة في السنة النبوية الشريفة وخلال تصفحها مواقع التواصل الاجتماعي وجدت دعاء بلا إلا الله الملك الحق المبين وكان يدعو به أحد الشيوخ فبحثت عن حديث لذلك الذكر فلم تجد ولكن عندما سألت أحد الشيوخ عن صحة ذلك الدعاء قال لها لا مانع من الدعاء به فهو يتضمن وحدانية لله عز وجل.

هذا الذكر غير مثبت في السنة النبوية الشريفة حديثًا عنه، فعندما سألتها عن تجربتها مع ذلك القول قالت تجربة فريدة من نوعها فكانت تشعر بالاطمئنان عندما تقوله وكانت تقول تجربتي مع لا إله إلا الله الملك الحق المبين تجربة جيدة فللذكر أثر جلي في حياتها، فقول لا إله إلا الله الملك الحق المبين من الأقوال الحسنة والتي يمكن الدعاء بها في الصلاة وفي أي وقت ولكن لم يكن ذلك الذكر حديثًا مأخوذًا عن النبي صلى الله عليه وسلم.

وعند النظر إلى صحة حديث (لا إله إلا الله الملك الحق المبين) من قالها في اليوم مائة مرة كانت له أمانًا من الفقر ومن وحشة القبر واستجلب به الغنى واستقرع به باب الجنة) نجد أنه لم يتوفر إسناد صحيح أو مرجع كتابي لأحد الرواة يثبت صحته ولكن لا توجد مشكلة في الدعاء به، فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم (ما من أحد يدعو بدعاء إلا آتاه الله ما سأل أو كف عنه من السوء مثله، ما لم يدع بإثم أو قطيعة رحم) رواه الترمذي.

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم في الدعاء بعد التشهد (ثم يتخير بعد من الدعاء ما شاء) رواه أحمد ومسلم واللفظ لأحمد، وعند البخاري.

لا توجد مشكلة في ترديد دعاء غير مأثور ولكن يشترط عدم تضمنه أمرًا محرمًا ولكن ما ينسب إلى النبي صلى الله عليه وسلم لا يجوز أن يسند إليه ما لم يسند إليه بالفعل.

قول لا إله إلا الله الملك الحق المبين 100 مرة

كانت صديقتي تعاني من ضائقة نفسية والكثير من المشكلات التي تؤثر على حياتها وتسبب لها الضغوطات النفسية والعصبية وكانت دائمًا تتعرض للنقد من قبل المحيطين بها.

كانت تنظر إلى نفسها وطبيعة حياتها بشكل سلبي لأنها لا تتمكن من مواجهة المشكلات والصعوبات وكانت تفتقد الثقة في نفسها ولا تتمكن من مواجهة الآخرين.

كانت تخشى الصراعات والجدال بشكل دائم معهم إلى أن واظبت على أداء الصلوات في أوقات وكانت تذكر الله في كل وقت وحين لاسيما ذكر لا إله إلا الله الملك الحق المبين فكان يعيد لها الثقة في نفسها.

أصبحت لديها إمكانية تخطي المشكلات والصعوبات ولا تجعل آراءهم تؤثر على صحتها النفسية فقالت تجربتي مع لا إله إلا الله الملك الحق المبين 100 مرة تجربة فريدة من نوعها.

ذكر الله يعود على الإنسان بالنفع والخير وصلاح الأمور والأحوال ووجود الرزق ولاسيما أن يواظب الإنسان على ذكر الله بعدد معين 100 مرة أو 1000 مرة فذلك يضاعف له حسناته ويمحي من سيئاته.

لا يوجد دليل ديني لقول هذا الذكر بعدد محدد ولكن التحفيز بذكر الله أو قول الأذكار بأعداد كبيرة يضاعف الحسنات ويزيل الهموم والأحزان ويبارك في حياة الناس وينير طريقهم للخير.

كما أن الذكر يبعد قائله عن طرق الضلال والانحراف ويحميهم من أذى الآخرين فذكر الله يشعر الإنسان بالآمان والاطمئنان ويزيل الضغينة والكراهية والدنو ويجعل الصفات الحميدة تحل مكانها.

اقرأ أيضًا: فضل لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين

أثر لا إله إلا الله الملك الحق المبين على الحسد والسحر والرزق

يحكي أحد الرجال تجربته على إحدى منصات التواصل الاجتماعي فيقول كان لدي محل تجاري كبير وكنت أعاني من قلة الرزق والبركة فيه وكنت أتعرض للحسد الشديد عند قيامي بشراء ذلك المحل.

كثرت الديون المتراكمة على المحل لعدم انجذاب الزبائن له رغم توفير كافة الخدمات به فسمعت في خطبة الجمعة الشيخ يتحدث عن فضل ذكر الله ولاسيما قول لا إله إلا الله الملك الحق المبين.

كنت أداوم قول لا إله إلا الله الملك الحق المبين وكنت أردده بصفة مستمرة ولاحظت بعد مرور فترة من الوقت لاحظت انجذاب الزبائن إلى المحل وانجلاء الحسد حيث تمكنت من سداد الديون المتراكمة.

لذكر الله عز وجل أثر كبير في انجلاء كل ما يفسد على الإنسان راحته واستقراره كالحسد والسحر وضيق الرزق.

كل من يسألني عن سبب التغير الإيجابي في حياتي أقول تجربتي مع تجربتي مع لا إله إلا الله الملك الحق المبين فالذكر يحفظ الإنسان من كل سوء ومن كل شر ومن المكائد التي تدبر له.

من خلال ذكر لا إله إلا الله الملك الحق المبين وبقية الأذكار والأدعية المباركة تظهر البركة والخير في حياة الإنسان ويشعر بالسعادة والرضا والهناء.

اقرأ أيضًا: معنى لا إله إلا الله ومقتضاها وشروطها

أفضل الأوقات لذكر لا إله إلا الله الملك الحق المبين

كنت من الأوائل في المرحلة الإعدادية وكان للذكر الأثر الكبير في تحقيق النجاح والتفوق فكنت أواظب على ذكر الله تعالى في كل وقت وحين، فذكر الله كان يبارك لي في الوقت والجهد.

كنت دائما أحظى بالتوفيق في أمور حياتي بفضل الذكر ولاسيما قول لا إله إلا الله الملك الحق المبين كان له أثر جلي في تحسين حالتي النفسية والشعور بالراحة.

عندما كنت أرى شخصًا مصابًا بالهم والكرب كنت دائمًا أدعوه إلى ذكر الله عز وجل وأحكي تجربتي مع لا إله إلا الله الملك الحق المبين فقول لا إله إلا الله الملك الحق المبين والصلاة على رسول الله.

الأذكار كلها بركة في الرزق والصحة والعمل، كما أن هناك بعض الأوقات التي يفضل قول لا إله إلا الله الملك الحق المبين فيكون لها الفضل العظيم والأثر الجلي في حياة الإنسان وتلك الأوقات نوضحها فيما يلي:

  • يفضل قول ذكر لا إله إلا الله الملك الحق المبين في الثلث الأخير من الليل ويعد ذلك الوقت من أفضل الأوقات لقيام الليل بالصلاة والذكر.
  • عند نوم العبد وتقلبه وفي الوقت الذي يقوم به للصلاة والشرب.
  • بين الأذان والإقامة.
  • وهو ساجد خلال أداء الصلاة.
  • بعد قضاء كل صلاة ويقوم بذكر الله والدعاء والصلاة على رسول الله.
  • في أناء الليل وأطراف النهار وفي كل وقت يقرأ فيه الأذكار.
  • يلزم ذكر الله في كل وقت وحين ولكن من أفضل الأيام التي يلزم مضاعفة الذكر بها هي يوم الجمعة ووقفة عرفة وشهر رمضان المبارك.

ذكر الله عز وجل بالأدعية التي تتضمن أسماؤه الحسنى له أثر جلي ونافع في حياة الإنسان فالدعاء بالأسماء الحسنى كالملك والحق والمبين من الأدعية المستحبة والمأثورة التي يلزم الاقتداء بها.