حبوب لزيادة هرمون الأستروجين للنساء

حبوب لزيادة هرمون الأستروجين للنساء متوفرة في كل الصيدليات، حيث الهرمونات الأنثوية من المهم جدًا أن تكون بنسبتها الطبيعية في الجسم، لأنه عندما يحدث خلل فيها يتعرض الجسم لأكثر من شكل من الاضطرابات.

لهذا السبب يجب بذل قصارى الجهود للمحافظة على نسبتها الطبيعية، ومن خلال موقع زيادة سنتعرف على حبوب زيادة مستوى الأستروجين في الجسم.

حبوب لزيادة هرمون الأستروجين للنساء

عندما يعرف الطبيب المعالج أن نسبة هرمون الأستروجين ليست بمستواها الطبيعي في الدم فيعمل على وصف دواء يحتوي على مادة فعالة وهرمونات أنثوية لزيادة نسبته حتى تصل إلى الحد الطبيعي، وذلك للحفاظ على أجزاء الجسم التي تتأثر بهذا الهرمون، والتي من أهمها الرحم، والمهبل.

كما يؤثر هذا الهرمون بالبشرة والعظام بجانب تأثيرة على البويضات التي يتم إنتاجها استعدادًا لعملية التخصيب أو الدورة،ويمكن الاطلاع على أدوية زيادة هرمون الأستروجين عند السيدات في النقاط التالية:

1- أدوية الإستروبايبيت

يتم استخدام تلك الأدوية للتقليل من حدة الآلام المصاحبة لفترة الدورة الشهرية الناتجة عن انخفاض مستوى الأستروجين في الجسم، بالإضافة إلا أنه يتم استخدامه في سن اليأس للوقاية من خطر هشاشة العظام الناتجة عن انخفاض مستويات الهرمونات الأنثوية.

تلك الأدوية تعمل أيضًا على علاج الإصابة بسرطان البروستاتا عند الرجال أو سرطان الثدي عند السيدات، يصفه الطبيب لتحفيز المهبل على العمل وإنتاج الهرمونات حيث يعمل على زيادة إنتاج هرمون الأستروجين.

اقرأ أيضًا: أفضل حبوب فيتامين للجنس

2- حبوب الاستراديول

يتم استخدامه من قبل السيدات اللاتي يعانون من عجز في إنتاج هرمون الأستروجين، حيث يمكن استخدامه من قبل المصابين بالآتي:

  • قصور عمل الغدد التناسلية.
  • إصابة المبيض الأساسي بالفشل.

لكن يجب الحرص بعدم تناول كميات كبيرة من تلك الحبوب لأنها قد تسبب صعوبة في التنفس بصورة طبيعية، ونزول نزيف غير معروف سببه من منطقة المهبل، بالإضافة إلى الشعور بالغثيان وزيادة عدد مرات القئ.

3- الأستروجين المؤثر

يوجد الكثير من الأنواع المختلفة من أدوية الأستروجين المؤثر، فيتم وضف النوع المناسب لكل سيدة جسب رأي الطبيب، فتلك الأدوية تعمل على زيادة هرمون الأستروجين، وبالتالي الحفاظ على خصائص جسد الأنثى، بالإضافة إلى منحها الجسد المنحوت الذي تشتهر به الإناث.

لكن يجب الانتباه إذا تم أخذ كمية كبيرة منه لأنه قد ينتج عن ذلك ما يلي:

  • الشعور بآلام حادة في الثدي.
  • تضخم الثدي بصورة ملحوظة.
  • عدم انتظام الدورة الشهرية وتأخرها لفترة طويلة.
  • قلة الرغبة في ممارسة العلاقة الجنسية.

4- حبوب الأستروجين المقترن

لا يختلف كثيرًا عن وظيفة الأستروبايبيت لكنه يؤثر بصور أخرى أيضًا تتمثل فيما يلي:

  • منع حدوث التبويض بعد الولادة.
  • يتم تناول تلك الحبوب من خلال الفم وليس من الجيد مضغها لأن هذا يؤدي إلى منح الهرمون للجسم بصورة مفاجئة ودفعة واحدة لأن هذا قد يؤدي إلى مجموعة من الأثار الجانبية مثل وجود بعض الاضطرابات في المعدة، الشعور بالغثيان وتكرار القيء، تكرر مرات الشعور بالصداع.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع حبوب الأستروجين لتكبير الثدي

أهمية الاستروجين للنساء

الأستروجين من الهرمونات الأنثوية المهمة والذي يؤثر على آلية عمل كل أعضاء الجسم، حيث تتمثل فوائده فيما يلي:

  • يحفز المبيض على إنتاج البويضات حيث تكون ذات جودة وخصوبة جيدة بالإضافة إلى زيادة الرغبة في ممارسة العلاقة الجنسية.
  • يزيد من سمك جدار المهبل وحجم المهبل نفسه، بالإضافة إلى ترطيبه.
  • يقي المهبل من أن يتعرض إلى عدوى بكتيرية بسبب زيادة الوسط الحمضي داخله.
  • يعالج هرمون الأستروجين الأمراض التي تصيب الجهاز التناسلي الأنثوي مثل التهاب المهبل الضموري بالإضافة إلى علاج جفاف المهبل.
  • التقليل من احتمالية الدخول في نوبات الاكتئاب ويحسن من الحالة المزاجية.
  • يقلل من الأعراض الحادة التي تشعر بها المرأة عندما تصل إلى سن اليأس لأن الأعراض تنتج عن قلة مستوى هرمون الأستروجين في الجسم.
  • يعمل هرمون الأستروجين على زيادة نعومة ونضارة بشرة الأنثى وهذا ما يميزها عن الرجل لأن الرجل لا يمتلك مستويات مرتفعة من هذا الهرمون.
  • يقوى العظام بالإضافة إلى منحها القوة الكافية والوقاية من الإصابة بالهشاشة.
  • يعمل على تقوية عضلات الرحم وزيادة قدرته على الانقباض.
  • يسهل عملية انتقال الحيوانات المنوية من خلال عنق الرحم وهذا الأمر يزيد من وقت حياتها خلال فترة التبويض.
  • الأستروجين هو المسؤول عن نمو الغدد الثديية ونزول اللبن خلال فترة الرضاعة والتخلص منه بعد الانتهاء منها.
  • زيادة سمك بطانة الرحم والغشاء المخاطي الذي يبطنه من الداخل.
  • زيادة تدفق الدم إلى الرحم بالإضافة إلى زيادة كل من البروتينات ونشاط الإنزيمات.

أسباب نقص هرمون الأستروجين في الجسم

هناك مجموعة من الأسباب التي ينتج عنها انخفاض نسبة هرمون الأستروجين في الدم حيث تتمثل تلك الأسباب في النقاط التالية:

  • الإصابة بمرض في الكلى.
  • ممارسة الرياضة بصورة زائدة عن المعدل الذي يجب ممارسته.
  • اتباع الأنظمة الغذائية الغير مناسبة من أهم الأسباب اتي تجعل الطبيب يقوم بوصف حبوب لزيادة هرمون الاستروجين للنساء.
  • التقدم بالعمر حيث كلما زاد عمر المرأة كلما زاد معه نقص في الهرمونات الأنثوية ومن ضمنها هرمون الأستروجين.
  • الإصابة بفشل في المبيض مبكرًا حيث ينتج عن الإصابة بأي مرض من أمراض المناعة الذاتية أو قد تكون الإصابة وراثية.
  • وجود مشكلة ما أو قصور في عمل الغدد الصماء.

أعراض انخفاض مستوى الأستروجين في الجسم

استكمالًا للحديث عن حبوب لزيادة هرمون الاستروجين للنساء يوجد مجموعة من الأعراض التي تخبر المريض والمرأة بأن مستوى هرمون الأستروجين في غير معدله الطبيعي، وتتمثل تلك الأعراض فيما يلي:

  • الشعور بألم غريب وحاد في الثدي.
  • الإصابة ببعض الالتهابات المهبلية.
  • الشعور بآلام في العظام الذي ينتج عن قلة كثافتها بسبب نقص هرمون الأستروجين في الجسم لأنه هو المسؤول عن زيادة الكثافة.
  • قلة الإفرازات التي يقوم المهبل بإفرازها الأمر الذي يجعل المرأة تشعر بالألم خلال ممارسة الجماع.
  • اضطرابات مواعيد الدورة الشهرية بالإضافة إلى اشتداد الآلام المصاحبة لها خلال نزولها.
  • الإصابة بالصداع المتكرر قد يكون نصفي وقد يكون عادي.

فوائد تناول حبوب لزيادة هرمون الاستروجين للنساء

عندما يتم تناول حبوب لزيادة هرمون الاستروجين للنساء فقط ينتج عن الأمر مجموعة من الفوائد التي تتمثل في النقاط التالية:

  • التقليل من الأعراض التي ترافق فترة الدورة الشهرية.
  • زيادة مستوى الأستروجين في الجسم وهو السبب الرئيسي وراء تناول تلك الحبوب وبالتالي زيادة كثافة العظام وتقويتها.
  • منع الأعراض التي تنتج عن انقطاع الدورة الشهرية.

اقرأ أيضًا: فيتامينات تساعد على الحمل بسرعة

الآثار الجانبية لحبوب زيادة مستوى هرمون الأستروجين

كما هو حال أي شيء في الدنيا يحمل عيوب ومميزات، حيث من خلال النقاط التالية سنتعرف على الآثار الجانبية التي تنتج عن تناول تلك الحبوب، حيث تتمثل فيما يلي:

  • زيادة كمية الإفرازات التي يقوم المهبل بإنتاجها.
  • زيادة خطر التعرض للجلطات وهذا بسبب زيادة نسبة تجلط الدم.
  • زيادة احتمالية الإصابة بالنوبة القلبية.
  • الإصابة بسكتة دماغية.
  • ارتفاع احتمالية الإصابة بسرطان الثدي.

حبوب لزيادة هرمون الاستروجين للنساء يتم تحديد جرعتها من قبل الطبيب المعالج، حيث إن أمر الجرعات يختلف من حالة إلى أخرى.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.